هل تريد أن تتدبر معنا؟ ما هو الفرق بين آدم و بني آدم في القرآن؟:
الفرق بين (آدم) و (بني آدم )في القرآن؟ أدم و عيسي لم تكن أعضاءهم التناسليه الخارجيه ظاهره

جلال الدين في الأربعاء 25 سبتمبر 2013


ذكر الله في القرآن صيغتان مختلفتان يمتان لبعضهما البعض و يختلفان في التوصيف. فذكر الله عن (آدم) في قصة إسكانه الجنه و أمر الملائكه و ذكر أيضا صيغة بني آدم فما الفرق بين تلك الصيغتين ؟

فهل يكمن الفرق في تلك الآيتين؟:

فَدَلَّاهُمَا بِغُرُورٍ فَلَمَّا ذَاقَا الشَّجَرَةَ بَدَتْ لَهُمَا سَوْآَتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِنْ وَرَقِ الْجَنَّةِ وَنَادَاهُمَا رَبُّهُمَا أَلَمْ أَنْهَكُمَا عَنْ تِلْكُمَا الشَّجَرَةِ وَأَقُلْ لَكُمَا إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمَا عَدُوٌّ مُبِينٌ   الأعراف (22)  هذه الآيه تتحدث عن( آدم) و زوجه بعدما 

يَا بَنِي آَدَمَ قَدْ أَنْزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاسًا يُوَارِي سَوْآَتِكُمْ وَرِيشًا وَلِبَاسُ التَّقْوَى ذَلِكَ خَيْرٌ ذَلِكَ مِنْ آَيَاتِ اللَّهِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ   الأعراف (26)   هذه الآيه تتحدث عن بني آدم !!!!

 
عَلَى اللَّهِ تَوَكَّلْنَا رَبَّنَا افْتَحْ بَيْنَنَا وَبَيْنَ قَوْمِنَا بِالْحَقِّ وَأَنْتَ خَيْرُ الْفَاتِحِينَ الأعراف (89) :
 
عندما تكلم الله عن خلق عيسي شبهه مثل خلق آدم (و ليس بني آدم)
 
خلق آدم ( الخلق الأول) كان من طين: `الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ وَبَدَأَ خَلْقَ الْإِنْسَانِ مِنْ طِينٍ` السجدة (7) و تدعمة العديد من الأيات.
 
و عندما يحدثنا نحن بني آدم (قارئي القرآن يتكلم المولي عز و جل عن عملية تصوير في الأرحام و هنا : هُوَ الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي الْأَرْحَامِ كَيْفَ يَشَاءُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ آل عمران (6)
 
هنا يستكمل الله الحديث عن التصوير في الأرحام مسبوقا بتخليق الطين(الخلق الأول) في الآيه التاليه:" يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِنَ الْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِنْ مُضْغَةٍ مُخَلَّقَةٍ وَغَيْرِ مُخَلَّقَةٍ لِنُبَيِّنَ لَكُمْ وَنُقِرُّ فِي الْأَرْحَامِ مَا نَشَاءُ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى ثُمَّ نُخْرِجُكُمْ طِفْلًا ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ وَمِنْكُمْ مَنْ يُتَوَفَّى وَمِنْكُمْ مَنْ يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْلَا يَعْلَمَ مِنْ بَعْدِ عِلْمٍ شَيْئًا وَتَرَى الْأَرْضَ هَامِدَةً فَإِذَا أَنْزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاءَ اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنْبَتَتْ مِنْ كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ" الحج (5) -
 
عندما تكلم الله عن سوأة آدم قال(بدت....... بعد الأكل من الشجره التي حرّمها الله عليهما((((((مثني))))))))) فَدَلَّاهُمَا بِغُرُورٍ فَلَمَّا ذَاقَا الشَّجَرَةَ بَدَتْ لَهُمَا سَوْآَتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِنْ وَرَقِ الْجَنَّةِ وَنَادَاهُمَا رَبُّهُمَا أَلَمْ أَنْهَكُمَا عَنْ تِلْكُمَا الشَّجَرَةِ وَأَقُلْ لَكُمَا إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمَا عَدُوٌّ مُبِينٌ الأعراف (22) و فَأَكَلَا مِنْهَا فَبَدَتْ لَهُمَا سَوْآَتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِنْ وَرَقِ الْجَنَّةِ وَعَصَى آَدَمُ رَبَّهُ فَغَوَى طه (121)...... المهم هنا أن السوأه عند آدم بدت بعد ما أكل من الشجره التي لم يكن لها وجود(ظهور) قبل الأكل من الشجره.
و لكن عندما تكلم عن بني آدم تكلم علي أنهم لهم سوأه و أن الله أنزل عليهم (((((((((جمع)))))))))) لباس يواري سوآتهم و أيضا ريش... يَا بَنِي آَدَمَ قَدْ أَنْزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاسًا يُوَارِي سَوْآَتِكُمْ وَرِيشًا وَلِبَاسُ التَّقْوَى ذَلِكَ خَيْرٌ ذَلِكَ مِنْ آَيَاتِ اللَّهِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ الأعراف (26) و المهم هنا أن بني آدم عندم عوره و أنزل الله لهم لباي ليواري تلك العوره و أيضا ريشأ.
 
الفرق الذي نلاحظه هنا أن أدم لم تكن سوأته بيّنه(ظاهره) و بدت بعدما أكل من الشجره و إستعمل لأول مره ورق الشجر ليواري سوأته
السوأه: هي الأعضاء التناسليه الظاهره من جسم الإنسان و هي في تلك الآيات واضحه و جلية المعني حيث أم المواراه هنا بمعني الإخفاء بعد الظهور
 أما بني أدم فله سوأه و أنزل الله له لباس أي علّمه إستعمال الجلود (بعد ذلك القماش) لصناعة اللباس لنواري سوأتنا

 

إذا أول فرق بين أدم(الخلق الأول=خلق الطين) هو أنه لم يكن له سوأة بينه(ظاهره) بعكس بني آدم التي يقوم بعملية و هذا ما سيساعد البشر في الكشف عن الفرق بين عيسي عليه السلام عند عودته(إن صح تأويل عودته) و بين من سيطلق عليه الدجال الذي ربما تم التخطيط له للتشويش علي عيسي الحقيقي حيث أن عيسي عليه السلام أشار الله الله إلي خلقه أنه مثل آدم (الذي ليس له سوئه) لإن عيسي كان تخليق طين و ليس تخليق أرحام. 
 
عيسي لم يكن حمله في الرحم و لكن في الفرج و كان حملا خفيفا و مدته قصيره جدأ.  

هيا نتدبر بعمق إخواني

الفرق الثاني : هو أن آدم خلقه الله علي هيئه بشر و بني آدم  أصبح إنسان بعد النفخ فيه من روح الله(إمداده بالعلم ) و البشر هنا دلاله علي الجهل و عيشة الجاهلية الأولي (فأي إنسان يعيش عيشة الجاهليه الأولي و لا يرقي بالتعليم إلي مستوي الإنسانيه فهو بشر و ليس إنسان. و البشر هو الخلق الأولي الذي لا تظهر فيه الأعضاء التناسليه و لذلك قال الله تعاللي لدقة الحديث و لدرأ الإتهام أن عيسي الإبن الشرعي لله لأن روح الله هي من أحملت مريم. حيث قال الله ان روحه تمثلت في صورة بشر( ليس هناك أعضاء تناسليه بيّنه أو ظاهره : فَاتَّخَذَتْ مِنْ دُونِهِمْ حِجَابًا فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا   مريم (17) . 

فآدم هو خلق أول( بشر لم تكن أعضاءه التناسليه ظاهرة ) و عيسي مثله مثل آدم.  

وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ مِنَ الْمَاءِ بَشَرًا فَجَعَلَهُ نَسَبًا وَصِهْرًا وَكَانَ رَبُّكَ قَدِيرًا   الفرقان (54)  -  

وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِنْ صَلْصَالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ   الحجر (28)  -  

إِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِنْ طِينٍ   ص (71)  -  

و الله تعالي أعلي و أعلم و 

 

أضطررت أن أضيف التعليق هنا لعدم عمل خاصية إضافة تعليق


أخ عبد الرحمن شكرا لتعليقك و هذا ما نحتاجه ... ان نتدارس سويا و"تَدْرُسُونَ (37) "و بعد

نحن نعلم أن القرآن جائنا بالآيه التاليه:"مُتَشَابِهَاتٌ (7) "


فالأصل في فهم معني الكلمه هو سياق النص فعندما يتكلم المولي عن (1)بدت لهما سوأتهما و (يخصفان عليهما من ورق الجنه ... ففي الأولي ظهور شئ كان خافيا و في الثانيه إستعمل ورق الشجر لتغطية السوأة التي بدت و لم تكن ظاهره من قبل الأكل. و لاحظ أن الخليقه تحولت بعد أن بدت السوأة و التناسل أن يتكاثر و يتم التصوير في الأرحام(بني آدم) و نحن أيضا تخليق أرحام صورنا الله في أرحام أمهاتنا و هذا ما يؤكده إشارة المولي أن عيسي لم يكن تخليق أرحام بل مثله مثل آدم (خلقه من طين) فعيسي بذلك لم تكن أعضاءه التناسليه ظاهرة مثله مثل آدم(الخلق الأول). 

أما ما أشرتم إليه "

يؤكد ما أوصلنا المولي إليه من أن بني آدم( من خلق آدم بعد بدأ عملية التناسل) لديه أعضاء تناسليه(عوره) و لذلك فإن الله أنزل عليه أدوات يواري تلك السوأه. 


فكل تلك الآيات المحكمات تؤكد بعضها بعض أن الرؤيا التي هدانا الله إليها هي الأقرب. 

أما عن إبني آدم و قتل احدهما للآخر فهناك إحتمالات عديده لم نعرفها عن هيئة المقتول(ربما تم تجريده من ملابسه"الريش مثلا" ) و لذلك ذكر أنه عجز أن يواري سوأة أخيه. فهذه الآيه  تحتمل التأويل فهي من المتشابهات. 

اجمالي القراءات 43651

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (13)
1   تعليق بواسطة   جلال الدين     في   الجمعة 27 سبتمبر 2013
[73094]

بعد 220 مرة تمت قراءة هذا المختصر و لم أري متدبر واحد؟؟؟

 هل هذا لصعوبة دراسة هذا الموضوع؟ أم لتفاهته؟


إن أهمية تدبر و دراسة هذا الموضوع سيوصلنا إلي صفات معينه في آدم الناتج عن خلق الطين (الخلق الأول) و الذي هو مثله مثل خلق عيسي. و بذلك نستطيع أن نحكم علي أي مخلوق يدعي أنه عيسي في أيامنا هذه بعد أن كثر الحديث علي قرب عودته!!.


هناك شواهد و توصيفات كثيره عن خلق أدم و خلق بني آدم في القرآن تستحق الدراسه هيا يا إخوان ندرس 


2   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الجمعة 27 سبتمبر 2013
[73095]

المفروض أن تقدم أنت إجتهادك أولا

 ثم يتشجع الآخرون بالتعليق .


3   تعليق بواسطة   جلال الدين     في   الجمعة 27 سبتمبر 2013
[73097]

هلا نشجع بعضنا البعض في هذه الدراسه

 شكرا عزيزي الدكتور أحمد و لكن مقصودي أن أشجع متدبرين كي نتدبر سويا في هذا الموضوع  أي أريد أن نبني سويا.


عَلَى اللَّهِ تَوَكَّلْنَا رَبَّنَا افْتَحْ بَيْنَنَا وَبَيْنَ قَوْمِنَا بِالْحَقِّ وَأَنْتَ خَيْرُ الْفَاتِحِينَ الأعراف (89) :


عندما تكلم الله عن خلق عيسي شبهه مثل خلق آدم (و ليس بني آدم)


خلق آدم ( الخلق الأول) كان من طين: الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ وَبَدَأَ خَلْقَ الْإِنْسَانِ مِنْ طِينٍ السجدة (7) و تدعمة العديد من الأيات.


و عندما يحدثنا نحن بني آدم (قارئي القرآن يقول: هُوَ الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي الْأَرْحَامِ كَيْفَ يَشَاءُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ آل عمران (6)


هنا يتكلم الله عن تصوير في الأرحام. و يشرح المولي عز و جل هذا في الآيه التاليه:" يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِنَ الْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِنْ مُضْغَةٍ مُخَلَّقَةٍ وَغَيْرِ مُخَلَّقَةٍ لِنُبَيِّنَ لَكُمْ وَنُقِرُّ فِي الْأَرْحَامِ مَا نَشَاءُ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى ثُمَّ نُخْرِجُكُمْ طِفْلًا ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ وَمِنْكُمْ مَنْ يُتَوَفَّى وَمِنْكُمْ مَنْ يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْلَا يَعْلَمَ مِنْ بَعْدِ عِلْمٍ شَيْئًا وَتَرَى الْأَرْضَ هَامِدَةً فَإِذَا أَنْزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاءَ اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنْبَتَتْ مِنْ كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ" الحج (5) -


عندما تكلم الله عن سوأة آدم قال(بدت....... بعد الأكل من الشجره التي حرّمها الله عليهما((((((مثني))))))))) فَدَلَّاهُمَا بِغُرُورٍ فَلَمَّا ذَاقَا الشَّجَرَةَ بَدَتْ لَهُمَا سَوْآَتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِنْ وَرَقِ الْجَنَّةِ وَنَادَاهُمَا رَبُّهُمَا أَلَمْ أَنْهَكُمَا عَنْ تِلْكُمَا الشَّجَرَةِ وَأَقُلْ لَكُمَا إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمَا عَدُوٌّ مُبِينٌ الأعراف (22) و فَأَكَلَا مِنْهَا فَبَدَتْ لَهُمَا سَوْآَتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِنْ وَرَقِ الْجَنَّةِ وَعَصَى آَدَمُ رَبَّهُ فَغَوَى طه (121)...... المهم هنا أن السوأه عند آدم بدت بعد ما أكل من الشجره


و لكن عندما تكلم عن بني آدم تكلم علي أنهم لهم سوأه و أن الله أنزل عليهم (((((((((جمع)))))))))) لباس يواري سوآتهم و أيضا ريش... يَا بَنِي آَدَمَ قَدْ أَنْزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاسًا يُوَارِي سَوْآَتِكُمْ وَرِيشًا وَلِبَاسُ التَّقْوَى ذَلِكَ خَيْرٌ ذَلِكَ مِنْ آَيَاتِ اللَّهِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ الأعراف (26) و المهم هنا أن بني آدم عندم عوره و أنزل الله لهم لباي ليواري تلك العوره و أيضا ريشأ.


الفرق الذي نلاحظه هنا أن أدم لم تكن سوأته بيّنه(ظاهره) و بدت بعدما أكل من الشجره و إستعمل لأول مره ورق الشجر ليواري سوأته


أما بني أدم فله سوأه و أنزل الله له لباس أي علّمه إستعمال الجلود (بعد ذلك القماش) لصناعة اللباس لنواري سوأتنا


4   تعليق بواسطة   عابد اسير     في   الإثنين 30 سبتمبر 2013
[73105]

السوءة ليست العورة

 


يقول سبحانه


( فبعث الله غراباً يبحث فى الأرض ليريه كيف يوارى سوأة أخيه )


ونفهم هنا أن السوأة ليست العورة لكن السوأة هى كامل الحسد المادى للإنسان


والأعضاء التناسلية ذكرت فى القرآن بإسم الفرج وجمعها الفروج بالنسبة للذكر وللأنثى


إذ يقول سبحانه


(( والذين هم لفروجهم حافظون ))


وبالنسبة لآدم عليه وعلى جميع رسل الله الصلاة والسلام فإن السوأة ذكرت عنه هو وزوجه قبل أن يرزق بأبنائه لأنه قبل الأكل من الشجرة كان آدم نفس بدون جسد مادى أى ما يشبه الأثير مثل الملائكة وإبليس وذريته


ولذلك قال سبحانه عن الرؤية المتبادله بين آدم وإبليس


((رإنه يراكم هو وقبيله من حيث لا ترونهم ))


أى بنفس السبب الذى يمنعنا من رؤيته هو يرانا ونحن لانراه


ونفهم مما تقدم أن آدم له سوأة


ولو لم يكن له سوأة بادية أى ظاهرة لكان أبناءه كذلك بدون سوأه بادية


وكذلك نفهم من قوله سبحانه


(( فبدت لهما سوءاتهما ))


أن السوأة كانت موجودة لكن غير بادية بقدرته سبحانه وهو العالم بكيفية ذلك


ولكم خالص التحية وأطيب المنى بالهدا ية الى الحق وإلى صراط مستقيم

 


5   تعليق بواسطة   جلال الدين     في   الثلاثاء 01 اكتوبر 2013
[73107]

إجتهادك مشكورا ا أخي في الله و هدانا الله جميعا لما إختلفنا في من الحق!!!!

 

1-السوأه لها معني معنوي (العمل و القول المشين) و معني مادي بالعوره(الفرج). و المقصود يفهم من سياق الآيه فمثلا عندما يقال إستعمل فلان ورقا ليواري سوأته لإنه لم يجد شئ آخر , فإن المقصود هنا المعني المادي و هو العوره(الفرج)..................... السوأه =الفرج


 


قال الله تعالى : بدت لهما سوآتهما ؛ قال : فالسوأة كل عمل وأمر شائن . يقال : سوأة لفلان ، نصب لأنه شتم ودعاء . وفي حديث الحديبية والمغيرة : وهل غسلت سوأتك إلا أمس ؟ قال ابن الأثير : السوأة في الأصل الفرج ثم نقل إلى كل ما يستحيا منه إذا ظهر من قول وفعل ، وهذا القول إشارة إلى غدر كان المغيرة فعله مع قوم صحبوه في الجاهلية [ ص: 293 ] ، فقتلهم وأخذ أموالهم . وفي حديث ابن عباس - رضي الله عنهما - في قوله تعالى : وطفقا يخصفان عليهما من ورق الجنة ؛ قال : يجعلانه على سوآتهما أي على فروجهما . ورجل سوء : يعمل عمل سوء ، وإذا عرفته وصفت به وتقول : هذا رجل سوء ، بالإضافة ، وتدخل عليه الألف واللام فتقول : هذا رجل السوء, فهذه المعاني ما أتت في معجم لسان العرب .


2- أما أن آدم كان عدما فهذا يتنافي مع سياق الآيات حيث أن الله قال:" وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ" البقرة30 فالخليفه تم خلقه ثم إصطفاه الله عز وجل و قال :" إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى آَدَمَ وَنُوحًا وَآَلَ إِبْرَاهِيمَ وَآَلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ" آل عمران 33


و قال أيضا :" وَلَقَدْ خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ ثُمَّ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآَدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ لَمْ يَكُنْ مِنَ السَّاجِدِينَ" الأعراف 11و هنا المعني واضح أن الخلق كان أولا و تلاه الأصطفاء ثم أمر الملائكه بالسجود. و ليس من الطبيعي و المعقول أن تأكل النفس من الشجره كما ذكرت سيادتكم!!!!


و الآيه التي تتكلم عن أنه:" إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لَا تَرَوْنَهُمْ إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاءَ لِلَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ" الأعراف 27 تتوجه بالحديث إلي بني آدم لأن الشيطان أضل أدم بعد أن جعلهم يأكلون من الشجره(النبات) الممنوع عليهم من الله و الذي إلي نمو الأعضاء التناسليه وإستعملوا اوراق الشجر ليخفوا هذه السوأه(العوره)(الفرج). و


عن كلمة بدي(بدت): معناها بداية الشئ(ظهوره) من العدم:" أَمَّنْ يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ وَمَنْ يَرْزُقُكُمْ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ أَئِلَهٌ مَعَ اللَّهِ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ النمل (64) -


الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ وَبَدَأَ خَلْقَ الْإِنْسَانِ مِنْ طِينٍ السجدة7


هنا السر أن خلق الإنسان الأول (أدم ) كان من الطين أما نحن(بني آدم) فتخليق أرحام فالبدايه هي من العدم. و بدت مصدرها (بدي) و هو نفس مصدر يبدأ من بدايه و لفهم عملية تخليق الأرحام(تصوير) ممكن قراءة هذا المقال: www.almasryeen.com/%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%B7%D8%A8%D8%A7%D8%B9%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AB%D9%84%D8%A7%D8%AB%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%A8%D8%B9%D8%A7%D8%AF-%D9%88-%D8%A7%D9%84%D8%B6%D9%88%D8%A1/


6   تعليق بواسطة   عابد اسير     في   الأربعاء 02 اكتوبر 2013
[73114]

نسأل الله الهداية بما أنزله من القرآن الحكيم

نسأل الله الهدايه بما أنزله من آيات محكمات فى القرآن العظيم الذى لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه وما عداه فهو كلام بشرى لا يعقل أن يكون مصدرا للدين ونحن بين أيدينا كتاب الله الذى قال عنه سبحانه وتعالى (( إن هذا لهو حق اليقين )) قبل أن نكون ممن قال الله فيهم (( وقالوا لو كنا نسمع أو نعقل ما كنا فى أصحاب السعسير )) وفى الأخير  لكل كامل الحرية فى إختيار مرجعيته من إختارها بشريه فهذا شأنه ومن إختارها سماوية من لدن حكيم خبير فهذا كذلك شأنه والحساب عند الله للجميع حساب لا يغادر صغيرة ولا كبيسرة إلا أحصاها


اللهم إجعلنا ممن يتلون كتابك حق تلاوته


 


7   تعليق بواسطة   جلال الدين     في   الأربعاء 02 اكتوبر 2013
[73116]

المطلوب هنا فقط الدراسه و التدبر و ليس الهجوم الشخصي أو التكاسل و التباهي

 لا مجال للرد علي الردود الشخصيه هنا و أدعو الله أن يهدي كل من تدبر و درس في كتابه الذي لا و لن نحيط به علما مهما درسنا فالقرآن ملئ بمعجزات كبري و كنوز تزيد عن مقدورنا العقلي أن نحيط بها. 


قُلْ لَوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَادًا لِكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَنْ تَنْفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَدًا الكهف (109) -


وَلَوْ أَنَّمَا فِي الْأَرْضِ مِنْ شَجَرَةٍ أَقْلَامٌ وَالْبَحْرُ يَمُدُّهُ مِنْ بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ مَا نَفِدَتْ كَلِمَاتُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ لقمان (27) -

فمهما تدبرنا أيات الله لن نحيط بأسرارها أبدا 


لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ البقرة (286) -


لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ البقرة (286) -


أما بعد: 


الله ذكر لنا كلمات تعطي الدلالات علي صفات و أحداث وهذه تفهم من سياق الآيه؟ فمثلا كلمة تلكما في الآيه التاليه لها دلالة أن كلا من آدم أكل بمفرده من شجرة(ممكن نبات) و أيضا زوجه قد أكل من شجرة(نبات) آخر من نفس النوع(بمعني  مثلا انهما أكلا من التفاح و لكن من نفس الشجره)


فَدَلَّاهُمَا بِغُرُورٍ فَلَمَّا ذَاقَا الشَّجَرَةَ بَدَتْ لَهُمَا سَوْآَتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِنْ وَرَقِ الْجَنَّةِ وَنَادَاهُمَا رَبُّهُمَا أَلَمْ أَنْهَكُمَا عَنْ تِلْكُمَا الشَّجَرَةِ وَأَقُلْ لَكُمَا إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمَا عَدُوٌّ مُبِينٌ الأعراف (22) -


و أيضا كلمة جميعا في الآيه التاليه لا دلالة أم من قرر الله هبوطه من الجنه ليس مثني و لكن جمع سنوافيكم بها. 


 قُلْنَا اهْبِطُوا مِنْهَا جَمِيعًا فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ مِنِّي هُدًى فَمَنْ تَبِعَ هُدَايَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ البقرة (38) -


رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ آل عمران (8) -


 


8   تعليق بواسطة   محمد منتصر أبوالعيش     في   الثلاثاء 05 نوفمبر 2013
[73291]

ما ووري عنهما من سوآتهما









".. الشيطان ليبدي لهما ما ووري عنهما من سوآتهما وقال ما نهاكما ربكما عن هذه ال .."

".. اهما بغرور فلما ذاقا الشجرة بدت لهما سوآتهما وطفقا يخصفان عليهما من ورق الج .."






".. بني آدم قد أنزلنا عليكم لباسا يواري سوآتكم وريشا ولباس التقوى ذلك خير ذلك .."

".. من الجنة ينزع عنهما لباسهما ليريهما سوآتهما إنه يراكم هو وقبيله من حيث لا .."






".. ك لا يبلى (120) فأكلا منها فبدت لهما سوآتهما وطفقا يخصفان عليهما من ورق الج .."



 



 



9   تعليق بواسطة   جلال الدين     في   الأربعاء 06 نوفمبر 2013
[73301]

بالنسبة لآدم لم يكن هناك لباس ليواري السوأه لإن السوأه(الأعضاء التناسليه الظاهره) لم تكن موجوده قبل


السيد, محمد منتصر



علي قدر فهمي لما كتبك في تعليقك أذكر الآتي:



فَوَسْوَسَ لَهُمَا الشَّيْطَانُ لِيُبْدِيَ لَهُمَا مَا وُورِيَ عَنْهُمَا مِنْ سَوْآَتِهِمَا وَقَالَ مَا نَهَاكُمَا رَبُّكُمَا عَنْ هَذِهِ الشَّجَرَةِ إِلَّا أَنْ تَكُونَا مَلَكَيْنِ أَوْ تَكُونَا مِنَ الْخَالِدِينَ   الأعراف (20)  



هدف وسوسة الشيطان هو أن يبدي(يظهر) ما وريَ (ما أُخفي) من سوأتهما (أعضائهم التناسليه). و في هذه الآيه يظهر المولي السبب الذي قاله الشيطان و هو أن يكونا ملكين أو خالدين. فربما كان شق الخلود هنا مستمد من بدأ عملية التكائر بالتناسل و إنجاب بني آدم و هنا معني آخر للخلود و تخليد (حفظ) الصنف أو الجنس. و الدليل الذي فتح الله علينا به كأضافه للمقال هو أنه في الجنه ليس هناك تناسل فإن الذين يدخلون الجنة من السعداء لهم أزواج مطهره (لا تحيض) للتوضيح الرجاء مراجعة هذا المقال: http://www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php?main_id=11488



http://www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php?main_id=11488



10   تعليق بواسطة   جلال الدين     في   الثلاثاء 28 يناير 2014
[73706]

انتظرونا قريبا في شرح معني كلمة زوجه(مانطلق عليه حواء) و الفرق بين زوجه و إمرأته


إن ما دفعنا أن نفكر و نبحث في هذا البحث أنه ليس من المعقول أن يكون أصل البشلريه هما ذكر و أنثي لأن هذا معناه أن أصل البشريه تكون من تناسل المحارم !!!!!! و هدانا الله للفرق بين معني كلمة زوجه و إمرأته. حيث أن القرآن ليس به مرادفات أي كل لفظ له معني و دلاله و إيحاء يختلف عن الآخر و هذا هو القرآن 



11   تعليق بواسطة   عبد الرحمن أبو ياسين     في   الأربعاء 29 يناير 2014
[73707]

شكرا على تدبرك أخي


وبعد ، لا أعترض على نتائج البحث التي توصلتم إليها فربما كانت صحيحة و إنما على المنهج الذي تتبعه في إعطائكم بعض كلمات القرآن دلالات من غير القرأن . فلا شئ في القرآن يدل على أن السوءة هي الأعضاء التناسلية . و إنما هو استنتاج من خلال فهمك الآية . فلو قرأنا سورة المائدة " أعجزت أن أكون مثل هذا الغراب فأواري سوءة أخي "  لوجدنا أن كلمة "سوءة "لا تدل على الأعضاء التناسلية و إنما على الجسم بأكمله ، ربما المقصود من عبارة " بدت لهما سوءاتهما "  "بدت لهما أجسامهما " .



ثم أنكم لم تفصلوا في تبيان معنى هذه الآية : " يَا بَنِي آَدَمَ قَدْ أَنْزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاسًا يُوَارِي سَوْآَتِكُمْ وَرِيشًا وَلِبَاسُ التَّقْوَى ذَلِكَ خَيْرٌ ذَلِكَ مِنْ آَيَاتِ اللَّهِ لَعَلَّـــــــــــهُمْ يَذَّكَّرُونَ"  ما يقصد بالريش ؟  لا أظن أنه ريش الطيور . لأنه حتى لو كان البشر يلبسون ريش الطيور فكان سيدخل في خانة " لباسا يواري سوءاتكم " فلم التفصيل ؟  أظن أن هذه الآية تحتاج لكثير من التدبر .



ثم أخيرا ، أرجو أخي جمال الدين أن يوفقكم الله في استكمال أبحاثكم . مع خاص التحية .



12   تعليق بواسطة   جلال الدين     في   الجمعة 11 ابريل 2014
[74085]

القراءه المعاصره للقرآن هي الحل الوحيد للإجابه علي كثير من الأسأله المعاصره


كثير من شباب اليوم سواء في عالمنا العربي أم الأوربي يبحث عن أجوبة لأسألة كثيره يصعب علي مشايخ السلاطين أن يردوا عليها بمفهومهم الموروث فكان لزاما علينا أن نقرأ القرآن بطريقه معاصره للرد علي تلك الأسأله التي زادت و لم نجد لها أجوبه. من تلك الأسأله نشاهد التالي:



1- لماذا تثقون أيها المسلمون في نبيكم محمد و قد عاتبه الله أكثر من كره في القرآن بسبب تحريمه ما أحل الله؟



2- ما هو التناقض بين صعود الملائكه و زمن صعودهم (50000- 1000) سنه؟؟؟؟



هيا بنا نقرأ القرآن بطريقه معاصره 



13   تعليق بواسطة   جلال الدين     في   الأحد 11 مايو 2014
[74314]

هل آدم كان فردا أم مجموعه؟............. اللهم اهدنا لكلماتك يا عليم


هل آدم كان فردا أم مجموعه؟............. اللهم اهدنا لكلماتك يا عليم



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-10-20
مقالات منشورة : 69
اجمالي القراءات : 648,468
تعليقات له : 115
تعليقات عليه : 132
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Holland