أمية النبى من تانى

الإثنين 26 مايو 2008


نص السؤال:
لي ملاحظتان الاولى : هناك تناقض بين قولك (والقرآن يؤكد على ان النبى محمدا (ص) قبل البعثة كان لا يتلو كتبا سماوية ،وكان لا يخطها أو يكتبها ، فلما اصبح نبيا تعلم القرأة والكتابة ، واصبح يتلو القرآن ويكتب آياته) فانته تقول لنا ان النبي تعلم القرأة والكتابة بعد ان اصبح نبيا . حسنا اذ انت تقر ان النبي تعلم الكتابة والقرأة بعد البعثة وهذا يناقض قولك انه لما نزل قولة تعالى " اقرأ " ان النبي كان يقرأ عندها ويكتب والا لما كان قوله اقرأ ، ويناقض قولك انه كان يعرف القرأة والكتابة حين كات يتاجر لخديجة فانته تقول انه تعلم القرأة والكتابة بعد ان اصبح نبيا . دون ان تذكر لنا او يذكر لنا التاريخ من علمة القرأة والكتابة , وامر اخر ليس بالظرورة لكي تكون تاجرا ناجحا ان تجيد القرأة والكتابة فالكثير من اصحاب الاموال حتى في عصرنا هذا لا يقرؤن او يكتبون . ولنجاح الرسول كتاجر كان يعود ربما لامانته وصدقةه بالتجارة وليس لمعرفته بالقرأة والكتابة الثانية : ايهما كان سيكون اكثر اعجازا وبرهانا , لو نزل القرأن على رجل لا يعرف الكتابة والقرأة, الا انه خرج للناس بكلام اعجزهم عن الاتيان بسورة من مثله , ام لو نزل القرأن على رجل يقرأ ويكتب ويخط اخيرا انا اعتقد ان الرسول فعلا لم يكن ليقرأ او ليكتب , وياريت كان في مقالك اثبات اكثر من تفسيرك لكلمة الامي . فمعظم براهينك كانت مبينيه على تفسير معني الامي او الاميين على انها تشير لمن كان يجهل بالكتب السماوية السابقة للقران. ولا يوجد برهان على ان تفسيرك هو الاصح
آحمد صبحي منصور :
شكرا أخى على ملاحظاتك وأرد عليها :
1 ـ كما قال جل وعلا انه عليه السلام قبل بعثته نبيا كان لا يقرأ ولا يكتب( وَمَا كُنتَ تَتْلُو مِن قَبْلِهِ مِن كِتَابٍ وَلَا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ إِذًا لَّارْتَابَ الْمُبْطِلُونَ ) فلما أصبح نبيا تعلم القراءة و الكتابة، وهذا لايتناقض مع قولى أنه لما نزل عليه قوله تعالى (إقرأ ) كان يعرف القراءة وإلا ما قال له (إقرأ) .
لأن القرآن الكريم نزل مرتين : ألأولى نزل كله مكتوبا دفعة واحدة على قلب النبى محمد فى ليلة القدر من شهر رمضان ، وهو هنا (الكتاب ) ، وبعدها بدءا من قوله تعالى (إقرأ) كان ينزل متفرقا حسب الحوادث. وسياتى تفصيل ذلك فى كتاب عن نزول القرآن الكريم ليلة القدر التى هى نفسها ليلة الاسراء( وتلك إحدى الحقائق القرآنية المجهولة للمسلمين). المهم هنا أنه عليه السلام بدأت نبوته بنزول الكتاب عليه فى ليلة القدر ـ وبعدها تعلم القراءة و الكتابة فلما قيل له (إقرأ ) كان يعرف القراءة و الكتابة.
2 ـ ليس فى تاريخ المسلمين ـ المكتوب بأثر رجعى فى العصر العباسى ـ إشارات لهذا الموضوع ، فتلك من ضمن الفجوات و التناقضات بين القرآن وما كتبوه فى سيرة النبى محمد عليه السلام. ونحن نكتشف حقائق السيرة النبوية والاسلام معتمدين على القرآن الكريم فقط ، وما لم يذكره القرآن الكريم عن النبى محمد فهو غيب بالنسبة لنا نتوقف عن البحث فيه فلا نستطيع ـ مثلا ـ أن نحدد إسم الشخص الذى تعلم على يديه محمد القراءة و الكتابة و المشار اليه فى قوله تعالى ( وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ لِّسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَـذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُّبِينٌ ) ( النحل 103 ) كل الذى نعرفه انه كان غير عربى (أعجمبا ) حسبما جاء فى القرآن الكريم ، أما متى تعلم باليوم و الشهر فلا نعرف ولكن نستنتج أنه كان بعد البعثة ونول القرآن كتابا مكتوبا فى قلبه.
3 ـ أما كونه تاجرا فيعنى معرفته القراءة و الكتابة فليس دليلا حاسما ولا يصح الاستدلال به وحده ، ولكننى جئت به ضمن أدلة قرآنية أخرى.
4 ـ أخالفك فى قولك أنه سيكون أكثر اعجازا وبرهانا لو كان النبى لا يعرف القراءة و الكتابة لأننا لا نتصور أن يقوم جاهل بالقراءة و الكتابة بمسئولية بشرية عن حفظ كتاب سماوى ضمن الله تعالى حفظه، ويكفى قوله تعالى ( وَمَا كُنتَ تَتْلُو مِن قَبْلِهِ مِن كِتَابٍ وَلَا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ إِذًا لَّارْتَابَ الْمُبْطِلُونَ.) ( العنكبوت 48 ) أى لو لا جهله بالقراءة و الكتابة قبلها ثم معرفته بهما بعدها لارتاب المبطلون . فهنا يأتى التعليل من رب العزة.
5 ـ لم تقتصر أدلتى على معنى (أميين ) فى القرآن والذى يعنى العرب مقابل أهل الكتاب.. فلقد تنوعت الأدلة من القرآن ـ و ليس هناك عذر لمن لا يقرأ .
وشكرا


مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 11523
التعليقات (10)
1   تعليق بواسطة   صلاح النجار     في   الثلاثاء 27 مايو 2008
[21921]

رسولا من الله يتلو صحفا مطهرة, فيها كتب قيمة

رسولا من الله يتلو صحفا مطهرة, فيها كتب قيمة

عزيزى صاحب الرسالة حتى ينقطع عندك الشك ولتبدأ ملاحلة جديدة للوصول إلى اليقين لأبد أن تكتفى بالقآن حديثا وكتابا ولاتأخد بمراويات السيرة حتى لاتكون ممن ينطبق عليهم قول الله(إن يتبعون الا الظن ,وأن الظن لايغنى من الحق شيئاً).

وهذا كتاب الله بين إيدينا لايأتيه الباطل من بين يديه ولامن خلفه.

ولو أن سيادتك فتحت المصحف وقرأت بالتحديد فى سورة البينة من الآية (1:3)لاأنقطع من عندك الشك,فالآيات تقول فى قطعية لاتقبل الشك(لاسول من الله يتلو صحفا مطهرة فيها كتب قيمة).

فكيف بعد هذا نجادل ونقول فى لامبالاة(أنه سيكون أكثر إعجازا وبرهانا لو كان النبى عليه الصلاة والسلام لايقرأ ولايكتب.

ذلك هو التنطع والوقوف على حروف الكلمات دون فهمها فهما صحيحا.

ولو كل فرد سأل نفسه هذا السؤال واستفت قلبه خالصا مخلصا لاأجابته فطرة,تلك الطبيعة الهادية وتلك النور واليقين.

والسؤال هو :كيف لنبى يحمل رسالة عظيمة(القرآن الكريم,ومؤسس دولة عظيمة وهى الدولة الأسلامية,وقدوة حسنة لجميع المسلمين)لايجيد القرائة ولا الكتابة؟

أوقول لصاحب الرسالة:أجلس مع نفسك فى لحظة صدق واستفتى قلبك بأخلاص وسوف يفتيك أن أردت الهداية.

والله هو الهادى.


2   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الخميس 29 مايو 2008
[22094]

لا يمكن تخيل مدرس لا يجيد القراءة والكتابة

سؤال بسيط جدا هل يمكن تخيل مدرس لا يجيد القراءة والكتابة ، حتى لو كان ما يدرسة ليس له قيمة في العملية التعليمية فلابد أن يحصل على شهادات ومؤهلات علمية وتربوية ليكون مؤهلا لوظيفة التدريس ، فإذا كان هذا هو حال المدرس أو المعمل الذي يفترض ان يكون القدوة في أبسط صورها في أي مجتمع يريد النجاح والتحضر والتمدن ، فلو أن المدرس الذي يربي الأجيال جاهل للقراءة والكتابة فلن يوقره تلاميذه ولن يثقون فيما يقوله لهم ، ولن يكون مقنعا فيما يشرح ويعلم ، فهذا حال من يعلم العلم بأنواعه في هذه الدنيا ، وبلا تكليف من الله جل وعلا ، هل يمكن ان يكلف الله جل وعلا رسول بتبليغ رسالة معجزة في ألفاظها وفي أسلوبها وفي بلاغتها ، ويكون هذا الرسول لا يقرأ ولا يكتب .؟ الإنسان العادي الذي لا يستطيع قراءة القرآن ليس فرضا عليه ان يفهم القرآن كاملا بكل دقائقه وتفاصيله وتشريعاته ، ولكن يكفيه الإيمان بالله وزالعمل الصالح وعبادة الله بلا شريك ، ولكن الرسول المكلف من الله بتبليغ هذه الرسالة وشرح كل تشريعاته الربانية للناس لابد أن يكون فصيحا في لغته حتى يستطيع القيام بالدور المطلوب منه على الوجه الأمثل  وسأضرب مثالا واقعيا لمن يؤمن بأن الرسول كان اميا لا يقرأ ولا يكتب هل توافق يا عزيزي أن تستعين بمدرس لتعليم ابنك مادة دراسية معينة قد ينجح أو يرسب فيها ؟ ، بالطبع لن يوافق لأن كل النماس يبحثون عن المدرس القوى المتمكن من مادته العلمية ، فإذا كنا هذا هو الاسلوب عند الاختيارمنا نحن البشر لبعض أ مور ا لدنيا فهل يمكن فهل يعقل أن يختار الله جل وعلا رسولا وينزل عليه كتابا معجزا مثل القرآ ويكون هذا الرسول لا يقرأ ولا يكتب ثم نقول ان هذه معجزة من معجزات الرسول القرآن الكريم آخر المعجزات ، وليست هناك أية معجزات بعد القرآن ..


هذا والله جل وعلا هو المستعان


 


   رضا عبد الرحمن على



3   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الخميس 29 مايو 2008
[22097]

الأستاذ البخاري الرويلي ـ اتبع تعاليم الاسلام اولا

أهلا بالأخ البخاري الرويلي في موقعنا اهل القرآن ،كان يجب عليك ان تتبع تعالم الإسلام عند دخول بيت الآخرين وأبسط الأمور ان تقول السلام عليكم وتستأذن ولكن  ويبدو كالعادة أن الأخر البخاري من نوعية من يهاجمون دون ان يقرأون ، ومن الممكن ان يكون قد سمع عن القرآنيين من أحد الأصدقاء ، وسأل من هم فقال له إنهم يؤمنون بالقرآن فقط ، فدخل وكتب هذا التعليق ، ورغم صغر التعليق ولكن لابد من الرد عليه يا أستاذ بخاري اسم القرآنيين لم يطلقه أح من كتاب هذا الموقع ، ولا حتى الدكتور احمد صاحب الموقع  ، ولكن هذ تسمية امنية ، ولكن يبدو أنك كما وضحت انا في البداية لا تقرأ وتبادر بالهجوم  ، ومن قال لك ان القرآنيين يهمون باقي المسلمين بالضلال ، وهذا دليل آخر على حاجة السيد البخاري للقراءة ، القرآنيين ليسوا فرقة ولا جماعة ولا تنظيم ولا تيار ، وإنما اتجاه فكري يريد إصلاح المسلمين من خلال القرآن الكريم ، وهذا دليل ثالث لحاجة السيد البخاري للقراءة يا أستاذ بخاري تمهل قبل أن تتهم الناس بالباطل وبدون دليل وبدون أن تقرأ ولا مقال ، لا تعتمد على حاسة السمع فقط كما فعل الإمام البخاري في تدوين الأحاديث

هدانا وهداكم الله

4   تعليق بواسطة   ظافر الموسى     في   الأربعاء 15 اغسطس 2012
[68332]

أمية النبي رغم أنف الجهلة!

 


كتبت تعليقاً  ، فبدل أن يرد و يفند التعليق قام بمسحه و الغاء عضويتي للمرة الثالثة! 


 


القرآن ذكر أمية الرسول (ص) بوضوح شديد في مواضعين غفل عنها هذا الجاهل :


الموضع الأول: قوله تعالى (( و ما كنت تتلو من قبله من كتاب و لا تخطه بيمينك إذاً لارتاب المبطلون))العنكبوت 48 ، و فيها بيان شديد أن النبي لم يكن قارئاً و لا كاتباً ، و إلا لكان هذا سبباً في ارتياب المشركين بدعوته!


الموضع الثاني: قوله تعالى ((وقالوا أساطير الاولين اكتتبها فهي تملى عليه بكرة واصيلا )) الفرقان 5 ، أي أن المشركين بدعوته قالوا أن هذا القرآن أساطير و قصص الأولين اكتتبها و لم يقل كتبها و لاحظ الفرق! اكتتبها أي استعان بمن يكتبها له لأنه لا يعرف الكتابة ، ثم قال بعدها تأكيداً فهي تملى عليه أي تُقرأ عليه ، فهم يقرأونها له يحفظونه إياها قبل شرووق الشمس و بعد غروبها ،و لم يقل فهو يقرؤها لأنه لا يعرف القراءة!


حتى في صلح الحيديبية عندما اعترض سفير المشركين سهيل بن عمرو على علي بن أبي طالب لأنه كتب "محمد رسول الله" و طلب محوها من صحيفة الصلح ، أبى عليٌ حينئذٍ محوها و أقسم على ذلك و قال لا أمحوا رسول الله ، فقال له النبي (ص) أرني موضعها فأراه إياها فمحاها بيده، و لو كان يقرأ لما احتاج أن يسأل عن موضعها. و هذه حادثة أجمعت عليها كتب التأريخ و السير التي يأخذ منها صبحي كل مقالاته ، فإن ردها لأنها لا تعجبه فعليه أن يرد مقالاته التأريخية كلها!


أُمية الرسول (ص) لم تكن أبداً محل نقاش أو شك ، بل هي سمة من سمات معجزته (ص) ، و لأن كل نبي جاء بمعجزة بعيدة عن صنعته ، فموسى كان راعياً للغنم لكن معجزته ضربت علوم الكيمياء و السحر في زمانه ، و عيسى كان نجاراً و راعياً و لكن معجزته عجز عن مثلها الأطباء في زمانه، و كذا نبينا محمد (ص) كان راعياً أمياً و لكن معجزته عجز عن مثلها فحول الأدباء و الشعراء ، فكل ما يمس معجزته فهو بعيد عن صنعته ، حتى أن الله تعالى حرم عليه الشعر (( و ما علمناه الشعر و ما ينبغي له)) يس 69.


هؤلاء لا يفرقون بين الجهل و الأمية ، و يحسبون الأمية عيباً أو نقصاً و شتان ما بينهما! ما يعيب الإنسان هو الجهل و الحمق و ليس الأمية ، فكم رأينا من متعلمين يحملون أرفع الشهادات و يمتهنون أرقى الوضائف و لكنهم يسبحون في جَهلٍ لُجيّ يغشاه مُعمَّم من فوقه مُعمَّم من فوقه سَيدٌ و سرابٌ و خرافات! و كم رأينا من أميين توزن رجاحة عقولهم و كمالها بالذهب الخالص!


 


5   تعليق بواسطة   Heba Yousef     في   الأربعاء 15 اغسطس 2012
[68333]

الذي لا يعجبه فكرنا، يطلع بره الموقع

 يا سيد ظافر أو لا اعرف ما اسمك


لم نرحب بك اطلاقا، والغاء التعليق ليس رعباً من حضرتك الا اذا كنت غول حتى نخاف منك





طريقتك في التعليق لا تنم عن انك تتبع القرآن، ولديك فضاء الانترنت كاملا ، اذهب من هنا وابدي ارائك بعيد عنا، انت غير مرحب بك في بيتنا.





ثم عندما تريد ان تزور احد في بيته أو موقعه، تحترم حرمته وفرق العمر والعلم الذي بينك وبينه.





لا اعتقد أن كثرة تسجيلك كل يوم بإسم مختلف ينم عن شيء جيد، واضح مقصدك 





انشر ارائك بعيد عنا رجاء، اصبح من الممل تواجدك بيننا، اعبد الشجر الحجر وكل خزعبلاتك، وافهم القرآن كما تريد ، لكن في غير موقع. يكفي هراء 


6   تعليق بواسطة   ظافر الموسى     في   الأربعاء 15 اغسطس 2012
[68335]

فاقد الشيء لا يعطيه!

يا سيدتي الهراء هو ما يكتبه هذا  ، سلمنا عليه فلم يجب ، احترمناه فشتمنا ، خالفناه في رأيه أحس بالفضيحة و صار يريد أن يكتم الأنفاس.


فرق العمر لا يعني شيئاً ، فابراهيم كان أصغر قومه سناً عندما حطم أصنامهم ، و إذا كنتم تتبعون الأسن فالأسن،  فعندكم القرضاوي أسن منه!


أما العلم ،  فذلك فضل الله يؤتيه من يشاء ،  و صاحبكم ليس من أهله ، فقد بريت القداح فولى هارباً و لم يعقب!


خدعكم بثرثرته و حشو الكلام ،و لو تبينتم لوجدتموه يرجم بالغيب و يقول من وحي مخيلاته.





ليس هذا بيت أحد و لا عزبته ، مادام الحديث عن القرآن و الخوض فيه فكل مسلم مسؤول عما يتعرض له القرآن من تشويه و تهريج تحت يد هذا المدعي علماً ليس من أهله.


مع خالص احترامي


 


 


7   تعليق بواسطة   Heba Yousef     في   الأربعاء 15 اغسطس 2012
[68337]

قلت الرد على امثالك رد

 سلام على الجاهلين، الذين لا يحترمون الرأي الآخر، ويعتدون باللفظ، ويشتمون  من امثالك


لا أهلا ولا مرحبا بك، ثرثر حتى الصباح، واذا كنت ترانا جهله، اذهب وثرثر عند العقلاء


 


نحن نحب الخداع واذا كنت لا تحبه، اذن لماذا تحشر انفك في موقعنا، اخرج منه بالفعل انت غير مرحب بك. 


8   تعليق بواسطة   الحسن الهاشمي     في   الأربعاء 15 اغسطس 2012
[68339]

اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ

القراءة هي ترديد كلام مسموع أو ترديد كلام مرئي.

كيف يكون الكلام مرئيا !!؟ هل الكلام يُرى؟

نعم، فالكلام إذا كتب بالقلم على صفحة فإنه يصبح كلاما مرئيا.

هل أقرأَ الله رسوله كلاما مسموعا فقط (القرءان) أم أقرأه أيضا كلاما مرئيا مكتوبا بالقلم (الكتاب)؟

الجواب في سورة العلق:

الإقراء الأول (كلام مسموع ) :

1) اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ،خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ.

الإقراء الثاني (كلام مرئي = خط القلم) :

2) اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ، الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ، عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ.

والله تعالى يمتن في القرءان على رسوله صلى الله عليه وسلم بأن علمه الكتاب والحكمة، لو كان عليه الصلا والسلام لا يحسن فك الخط لما صح أن يمتن الله عليه بتعليمه الكتاب ، ولكان لفظ (القرءان) بدلا الكتاب، فالكتاب هو المكتوب المسطور.

قبل البعثة لم يكن عليه السلام يعلم الكتابة، فعلمه الله، فالرسول ضرب مثلا للإنسان، يولد أميا لا يعلم شيئا، فنقرئه أسماء الأشياء شفهيا، ثم بعد ذلك ندخله المدرسة فنكتب له بالقلم ، فيقرأ ما خطه القلم.


9   تعليق بواسطة   محمد دندن     في   الأربعاء 15 اغسطس 2012
[68349]

اللزج ظافر

 السيد اللزج ظافر


كي لا أظلمك ، قرأت كل تعليقاتك ،و هذا ما قلت في إحداها:


القرآن ذكر أمية الرسول (ص) بوضوح شديد في مواضعين غفل عنها هذا الجاهل


يا سيدتي الهراء هو ما يكتبه هذا ، سلمنا عليه فلم يجب ، احترمناه فشتمنا ، خالفناه في رأيه أحس بالفضيحة و صار يريد أن يكتم الأنفاس.




أما العلم ، فذلك فضل الله يؤتيه من يشاء ، و صاحبكم ليس من أهله ، فقد بريت القداح فولى هارباً و لم يعقب!


خدعكم بثرثرته و حشو الكلام ،و لو تبينتم لوجدتموه يرجم بالغيب و يقول من وحي مخيلاته.


ليس هذا بيت أحد و لا عزبته ، مادام الحديث عن القرآن و الخوض فيه فكل مسلم مسؤول عما يتعرض له القرآن من تشويه و تهريج تحت يد هذا المدعي علماً ليس من أهله.


لنفرض جدلاً أنك بائع متجول ...طرقت باب منزل لتبيع بضاعتك..ربة المنزل قالت لك شكراً لا أريد و لست بحاجة لبضاعتك..هل ستصر على طرق نفس الباب؟...إذا حد (طبش) الباب بوجهك ، هل ستبقى واقفاً هناك كي يردوا عليك؟....

عُرِضَ عليك إنشاء موقع آخر ..لم تستجب

يا سيد ظافر....ملكة الصمت في متناول الجميع ..لا أحد بحاجة لدراسة علم الصمت ....يا أخي ، إضرب مثلاً لغيرك في إحترام النفس


10   تعليق بواسطة   Hussein Moussa     في   السبت 18 اغسطس 2012
[68418]

صراحة لا أرى دلائل قطعية على هذا او ذاك

ولكن أرى ان كل عاقل يدرك أهمية تعلم القرائة والكتابة فكيف بخاتم النبيين!

و على كلٍ ينسب للنبي في الحديث قوله ان طلب العلم فريضة على كل مسلم و أطلبوا العلم ولو في الصين وإذا صح هذا فالرسول أولى الناس بإتباع حديثه والسلام


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4033
اجمالي القراءات : 35,318,455
تعليقات له : 4,401
تعليقات عليه : 13,042
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


شركة تجارية شفهية : سؤال : تراضى الشركاء شفهيا دون كتابة . هل تصح الشركة ؟ ...

اضافة من زكريا : عن لحظات قرآنية 68 .. السؤال هل يمكن للرجل أن يترك بقرته ترعى لوحدها دون أن يراقبها ؟ بالطبع...

خرافاتهم على اليوتوب: في اوقات الفراغ ادخل على موقع اليوتوب لمشاهدة خرافات الشيعه والصوفية واحيانا السنة...

رسائل مضحكة: تأتى رسائل بالسب والشتم مع أخطاء إملائية مثل : ( انتم حمقا ) و ( انتو ناس هبله وي مجنونه وي...

بيان لم يصدر لماذا ؟: لماذا لم تُصدر بيانا فى الاحتجاج على إنتاك حُرمة السيدة المصرية القبطية ؟ ...

الراسخون فى العلم: ما تفسير قول الله تعالى ( وما يعلم تفسيره إلا الله والراسخون في العلم) ومن هم المقصودين...

إطعام القطط والكلاب: هل من يطعم الحيوانات كالقطط والطيور له أجر؟ وشكرا....

المعجزات وعصرنا: بخصوص القصص القرآني و ما يحتويه من أمور خارقة للعادة، هل هناك في كتاب الله تعالى ما يشير إلى...

آل فرعون ، آل كذا: سلام عليکم يا استاذي.ما معنى "آل" في القران ...مثل آل ابراهيم.آل داوود يا آل فرعون...

البحث فى القرآن : ما هي الآليات أو الوسائل التي تستعملها لتدبر القرآن وا ستخراج درره، هل العقل...

لا وقت لدى : حضرات دكتور,سلام عليكم,اود في هذه رسالة ان اترح عليكم مسالة,لقد تما و ترحة عليك سوال من...

زبيبة السجود : لو سمحت سؤال شخصى عن حضرتك. فى الفيديوهات القديمة كانت توجد زبيبة الصلاة على جبهتك . فى...

نهج البلاغة: ما رايك عن كتاب نهج البلاغة المنسوب الي علي بن ابي طالب وهل تويده تاريخيا وعلميا ودينيا...

تهوى اليهم : من فظلك أستاذي ما معنى قوله تعالى:(فاج عل افئدة من الناس تهوي اليهم ). شكرا...

التطير : وردت كلمة التطير فى القرآن الكريم ، فماذا تعنى ؟ ...

more