توبة الكافرين

الثلاثاء 29 سبتمبر 2015


نص السؤال:
ماذا تعنى توبة الكافر ؟ ومتى تكون مقبولة ؟
آحمد صبحي منصور :

يقول جل وعلا عن التوبة الكافرين المعتدين  ( فَإِنْ تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوْا الزَّكَاةَ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ وَنُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (11)) التوبة ). إقامة الصلاة بمعنى الالتزام الظاهرى بالاسلام السلوكى أى عدم الاعتداء ، وطالما سيدخلون فى السلم أى السلام فهم أخوة فى الاسلام الذى يعنى السلام (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً وَلا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ (208) البقرة  ). وحين دخل العرب فى الاسلام دين الله أفواجا قال جل وعلا عن هذا النصر والفتح (إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ (1) وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجاً (2) الفتح  ) . كانوا داخلين فى الاسلام السلوكى الظاهرى أى السلام ، لأن هذا هو الذى رآه النبى ، وهذا هو الذى قاله جل وعلا للنبى :( إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ (1) وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجاً (2)) فالنبى لا يعلم غيب القلوب ، هو له الظاهر فقط حسب السلوك. وطالما رجع المشرك المعتدى عن عدوانه ودخل فى السلام فقد دخل فى الاسلام الظاهرى ، هى توبته الظاهرية بمعنى السلام والكف عن الحرب والاعتداء . هذا يخص التعامل معه فى الدنيا . وحسابه عند ربه عن حقيقة ما فى قلبه ، والله جل وعلا يغفر له يوم القيامة إذا كانت توبته فى الدنيا حقيقية مخلصة ، أرجع فيها الحقوق لأهلها . وأقام الصلاة فى قلبه وسلوكه تقوى ، وآتى الزكاة فى قلبه أى زكّى نفسه وطهرها من رجس الاعتقاد فى غير الله جل وعلا ، وطهرها من المعاصى ، وملأ صحيفة أعماله بالعمل الصالح يبتغى مرضاة ربه .

وهذا ينطبق على الكافر بمعنى الكفر القلبى ( إتخاذ أولياء أو آلهة أو تقديس البشر والحجر ، أو الايمان بحديث آخر مع حديث الله جل وعلا فى القرآن الكريم ) .

بل وينطبق على المنافق إذا كفّ عن نفاقه ، يقول جل وعلا : (  إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الأَسْفَلِ مِنْ النَّارِ وَلَنْ تَجِدَ لَهُمْ نَصِيراً (145) إِلاَّ الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَاعْتَصَمُوا بِاللَّهِ وَأَخْلَصُوا دِينَهُمْ لِلَّهِ فَأُوْلَئِكَ مَعَ الْمُؤْمِنِينَ وَسَوْفَ يُؤْتِ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ أَجْراً عَظِيماً (146)النساء ) . يعنى إذا تابوا وأصلحوا وإعتصموا برب العزة جل وعلا وأخلصوا له جل وعلا دينهم ، فسيكونون مع المؤمنين يوم القيامة . والله جل وعلا ليس محتاجا لأن يعذب  بلا سبب ، يقول جل وعلا فى الآية التالية : ( مَا يَفْعَلُ اللَّهُ بِعَذَابِكُمْ إِنْ شَكَرْتُمْ وَآمَنْتُمْ وَكَانَ اللَّهُ شَاكِراً عَلِيماً (147)  النساء  ).

ونفس الحال مع ( المسلم العاصى ) عليه المبادرة بالتوبة الحقيقية التى تعنى تصحيح الايمان وعمل الصالحات والتمسك بالهداية حتى الموت يقول جل وعلا عن التوبة المقبولة التى تستحق الغفران : (وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً ثُمَّ اهْتَدَى (82) طه  ).

وعموما فإنه بالتوبة المقبولة تتغير السيئات الى حسنات لأى مشرك أو عاص مرتكب للكبائر  ، يقول جل وعلا : (  وَالَّذِينَ لا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ وَلا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ وَلا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَاماً (68) يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَاناً (69) إِلاَّ مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحاً فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً (70) وَمَنْ تَابَ وَعَمِلَ صَالِحاً فَإِنَّهُ يَتُوبُ إِلَى اللَّهِ مَتَاباً (71)   الفرقان  )

وكما قلنا من قبل ، فإن التوبة فى الدنيا بينما الغفران هو فى الآخرة . يعنى عليك أن تُبادر بالتوبة ، وكلما كان ذلك أسرع كان أفضل ليُتاح لك وقت لتملأ صحيفة عملك بالصالحات كى تغطى على ما سبق من سيئات ، ولكى تنتهى مبكرا من إدمان السيئات .

والمهم أيضا المحافظة على التقوى والتوبة الى وقت الموت .

والموت حتمى لا مفرّ ولا مهرب منه .. أليس كذلك ؟

ندعو الله جل وعلا لنا ولك بالهداية .  



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 5163
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4400
اجمالي القراءات : 41,594,516
تعليقات له : 4,674
تعليقات عليه : 13,584
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


لا نخاف السلفيين: أنتم أعداء للفكر السلفى واقدر على مواجهته وكشفه ، وهم يخشون من علمكم فهل تخافونهم ؟ سؤال...

الرسول والقرآن: قال تعالى: من يطع الرسول فقد اطاع الله . و قال تعالى: و ما آتاكم الرسول فخذوه و ما نهاكم عنه...

عقد القران والزواج : في دول الغرب المساجد الرئيسية لا تعقد القران إلا بعد عقد القران المدني الذي تعترف به...

دعاء نوح عليه السلام: هذا الدعاء لنوح : "رب لاتذر على الأرض من الكافرين ديارا". لزمنه ،فكيف يصح لي أن أدعو بدعائه...

مكتئب إنتحر : حكم المنتحر بسبب تعرضة لحاله نفسية سيئة جدا وصعبه تلازمه كل لحظه وكل ثانيه ولكنه لم يكن...

قتل المسلم بالقبطى: سمعت قول السلفيين بأن المسلم لو قتل القبطى لا يُقتل قصاصا لأن القبطى أقل من المسلم . فهل هذا...

الاستعاذة فى الصلاة: تقول انه لا بد من الاستعاذة من الشيطان الرجيم فى الصلاة . كيف يتمشى هذا مع كون الصلاة لذكر...

أمّة قائمة : ليسوا سواء من أهل الكتاب أمة قائمة يتلون آيات الله آناء الليل وهم يسجدون ( 113 ) يؤمنون...

لماذا تفرق المسلمون : لماذا تفرق المسلمون وما هو الحل لكى ينبذوا خلافاتهم ؟ ...

فاقتلوا انفسكم .!!: ما معنى قوله تعالى" فاقتلوا انفسكم : في سورة البقرة ...

عدة المختلعة: كم تبلغ فترة عدة المختلعة؟؟ ؟ ...

من هو السارق ؟: جاءني شاب للعمل ، واتفقت معه على 500 دولار شهري ولم نحدد ساعات العمل ، كان يعمل لدي احيانا 10...

ذرية ابليس : هل الشياطين مخلوقة بحكم مسبق انها في النار لانها ذرية ابليس ؟ هل في القرأن نجد اي اية تشير...

حقنة الجلوكوز: اشاهد حلقاتك على اليوتوب ( لحظات قرآنية )، وتابعت عن الصيام . وأسألك هل التغذية بحقن...

ذكر الله وحده: في بيوت أذن الله أن ترفع ويذكرفيها اسمه ...ترفع بناؤها أم ترفع الأصوات فيها لذكرالله وحده...

more