رقائق:
من ثغرك نطق الربيع

عبد الحسن الموسوي في الأربعاء 21 مايو 2008




بلسمٌ حين عيناكِ ترمقاني تبسُما
وثغركِ الوضاءُ بالربيع تكلما
واللؤلوءُ البراقُ يزينًهُ
فيزيدني شوقا الى شوقي وتألُما
بدرٌ زادهُ الدجى حسناً
ورِِادؤهُ اسدلَ الليلُ مظلما
ولحظها البراقُ نجمانِ تألقا
بدجى ليالي داكنات مبهما
او نرجس هام بنفسهِ
عُجبا ليس له مثيل ولا نما
غنجٌ ودِلٌ بلا تصنعٍ وانما
طبعٌ يفيضُ لا مرد له وتهكما
وقدها الممشوق تباهى سجيةً
كغصن تاه به النسيم وتَعَصما
وعبيرها الفياض تدركه العين
قبل الشم &aوبلحظها اشد تنسما
من فرطِ جمالها الأخاذُ خال لي
فوح الورود اذا اجتمعن كأنما
والضحكةُ البلهاء بلا بلهٍ: نغمٌ
غِردُ البلابل او اشد ترنما
وحديثها سلسبيلاً فاض به ثغرها
نظمُ درٍ او سقي غيث حين هما
هي السموقُ وهي الحسنُ لا سفيرَ
له ولا بغيره حل و أنعما
ذَهَبَ اللبابُ بها فلا أدري
ايعقل قلبي ام به جنونا وعمى
فيا ربي المعبود يا سامع الندا
وَصْلاً بها بغير كراهةٍ وتذمما
ولك الحمد بذا وبغيرهِ
انت الاله مُحمَََّدا ومُعظَّما

********

نسيم الصباح بعبيرالشجر
يعانق وردا جميل الصور
وليل يحيط بوجه القمر
بديع السمات
بديع الدرر
هي طفلة غراء المحيا
صعب المراس رفيع الخُبر

بقلم منير عبدلحسن قسورة الموسوي

اجمالي القراءات 7914

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (4)
1   تعليق بواسطة   عبد الحسن الموسوي     في   الإثنين 26 مايو 2008
[21863]

رشف الشفاه يهز كياني

من الصبابة والهوى

شوق يداعب الاجفان

هزَّ الفؤآد ولم يزل

يابى السكون والنسيان

بدى الى رحب الصراحة

وعتى على الكتمان

فشفى الى حين برؤيا طيفها

ولن يشفى بغير عبيرها الحاني

ورسمِ صورتها على الحقيقةِ

وليس الطيف والهذيان

متلثما قطر الندى عذبا

رشف الشفاه يهز كياني

يا ذات الحسن البديع الساني

متى المودة واللقاء الهاني

ارجو لذلك موعدا

قبل الرحيل الى الرحمان

فيطيب عيشي المريرمن حرماني



جمر الثغور بردا على قلبي وشتان


2   تعليق بواسطة   عبد الحسن الموسوي     في   الإثنين 26 مايو 2008
[21865]

دم الشهيد شفاه الغانيات الاحمرا

دم الشهيد شفاه الغانيات الاحمرا

اين الثريا في السامقات من الثرى

هو من شرى لله نفسه وما أشترى

حطم الدنى الفانيات الاحقرى

بَصَرَ المنية الى الجنان معبرا

وبعزمه انبرى لرضى الاله وتخيرى

من ربه نال الكرامة والنعيم الكوثرا

هجر الناهدات البيض العنبرى

الفاتنات الكائدات بثغرهن الاحمرا


3   تعليق بواسطة   عبد الحسن الموسوي     في   الخميس 29 مايو 2008
[22172]

دعي الراهب المسكين لواذا في الديائر



طفحت لواعج القلب حتى صاغت اشعارا مشاعري

ابياتا على وقع الوجد والشوق نضحت محابري

بالهُزو ترمقني رفيعُ القدر علياء الحسن والمظاهر

فتهز اوتار القلب المنيع عن الحب وتقهر

طيف الجميلة يذكي نار الفؤد فينبيء عن المخابر

للتي ذكراها من الزمن البعيد لم يمت ولم تترك خواطري

لم يلتفت عنها ولا لغيرها بعد شديد الامر والنواهر

بل زادت دنوا الى النفس العليلة بالمرائر

اعلل القلب بآمال اللقاء ومنى الحرائر

شغفي بأحمر الجمر تزينه الجواهر

وبالنهد البديع الناتيء وهو خامر

وسَطْعُ سناءِ الطلعة البهاءُ اعمت بصائري

دعي الراهب المسكين لواذا في الديائر

وتيممي الفتى اللعوب وهو بالنساء خابر

فحسنك بعيد المنال لمثلي وجبر خاطري

فاني وان نطقت بالعفيف والجفاء مظاهري

ففي كنين النفس وجدا والله عليم بالسرائر

دعيني فقد امسيتُ بين الخشوع والوصل حائر

قبل الممات قتلتني وكل ما قدر الرحمن صائر

الا ياذات الحسن البديع وبغير ذنبي جائر


4   تعليق بواسطة   عبد الحسن الموسوي     في   الجمعة 30 مايو 2008
[22175]

والشعر ليس لغير الفاتنات الأكحلِ

--------------------------------------------------------------------------------



ما الحب الا للحبيب الاول والشعر ليس لغير الفاتنات الأكحلِ

الناعسات الطرف الساهمات اللحظ الصائبات القلب بمقتلِ



الخاضبات الثغر بلون الجمر والوجن سيما الخجل

هام الفؤاد بالحسن العفيف ولهيب الثغر عذب المنهل

السوسن الرعناء أذكت فؤادي بلظى النيران وأشعلِ

أسفي على ذات الدلال الكائدات القاتلات بتلك الأفعُلِِ

ملاحظة: -السوسن الرعناء هذه يسري عليها المثل السائرالمعنى في نفس الشاعر) وعلى وجه الحقيقة ،فارجو و التمس العذر


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-09-20
مقالات منشورة : 15
اجمالي القراءات : 388,411
تعليقات له : 151
تعليقات عليه : 140
بلد الميلاد : Iraq
بلد الاقامة : Iraq