هل مهمة الدولة هى حماية الله؟!

خالد صالح في الخميس 01 مارس 2007


;/strong>(الله لا اله الا هو الحي القيوم لا تاخذه سنة ولا نوم له ما في السماوات وما في الارض من ذا الذي يشفع عنده الا باذنه يعلم ما بين ايديهم وما خلفهم ولا يحيطون بشيء من علمه الا بما شاء وسع كرسيه السماوات والارض ولا يؤوده حفظهما وهو العلي العظيم ) سورة 2 - آية 255  (له مقاليد السماوات والارض يبسط الرزق لمن يشاء ويقدر انه بكل شيء عليم ) سورة 42 - آية  12,أن ربنا وتعالى هو حصننا وملاذنا الذى نلجأ اليه(قل اعوذ برب الناس) سورة 114 - آية 1 لأنه هو من ينجى من الكروب سورة 114 - آية 1 ويدافع عنا(ان الله يدافع عن الذين امنوا ان الله لا يحب كل خوان كفور) سورة 22 - آية 38  وهو تعالى وتبارك ليس بحاجة لاحدا أن يدافع عنه لانه عز وجل (على كل شيء قدير) سورة 2 - آية 20.

ليست مهمة الحكم فى المفهوم القرأنى هى هداية الناس الى الله,هدف الحكم فى القرأن هو أرساء العدل(ان الله يامركم ان تؤدوا الامانات الى اهلها واذا حكمتم بين الناس ان تحكموا بالعدل ان الله نعما يعظكم به ان الله كان سميعا بصيرا ) سورة 4 - آية 58 ,أما هدى البشر وضلالهم فى معرفة ربهم فهى أمور تدخل فى نطاق الأختيار الشخصى(فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر) سورة 18 - آية 29وحساب الخلق على هداهم وضلالهم يتم يوم يعرض الخلق بين يدى ربهم(ثم ان علينا حسابهم ) سورة 88 سورة 88 – آية26.

يعلمنا القرأن أنه لاتوجد هيئة كهنوتية ما مكلفة بتعقب ضمائر الناس,التحقيق معهم فيما يؤمنون به او لايؤمنون ثم تصدر احكاما عليهم كفرا وايمانا,لانها امورا تدخل كلها فى نطاق خصائص الالوهية(ان ربك هو اعلم من يضل عن سبيله وهو اعلم بالمهتدين) سورة 6 - آية 117 بل حتى النبى محمدا لم يكن مكلفا بهداية احدا او محاسبة احدا على كفره(ليس عليك هداهم) سورة 2 - آية 272(قل يا ايها الناس قد جاءكم الحق من ربكم فمن اهتدى فانما يهتدي لنفسه ومن ضل فانما يضل عليها وما انا عليكم بوكيل) سورة 10 - آية 108.

عندما تتخلى الدولة عن دورها الذى سنه له لها باشاعة العدل السياسى ,الاجتماعى,والاقتصادى ,وتزعم لنفسها الالوهية  محددة من هو مؤمن ومن هو كافر,متعقبة الناس بالاعتقالات ,النفىوالقتل,فأنها تدخل فى حرب مع الله نفسه,فتكون الكارثة ويحق عليهم العقاب الالهى(انما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الارض فسادا ان يقتلوا او يصلبوا او تقطع ايديهم وارجلهم من خلاف او ينفوا من الارض ذلك لهم خزي في الدنيا ولهم في الاخرة عذاب عظيم ) سورة 5 - آية 33وقد رأينا بأم أعيننا فى هذا العصر طغاة قتلوا وأخرون نفوا وأخرون اصيب بعاهات مستديمة.

ولله الأمر

 

 

 

 

 

 

 

 

اجمالي القراءات 10460

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (6)
1   تعليق بواسطة   ايمان خلف     في   الجمعة 02 مارس 2007
[3412]

الدولة هنا ...

الدولة الكهنوتية هنا تقوم بدور النائب العام والقاضى الذى يقتص لله سبحانه وتعالى من البشر (فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر)

وهذا فى حد ذاته شرك بالله هذا فى حد ذاته كفر بمقدرة الله على حساب المؤمن والكافر كبر مقتا عند الله
أستغفر الله العظيم
أخى مقالتكم رائعة ، دام قلمك
ايمان خلف

2   تعليق بواسطة   آية محمد     في   الجمعة 02 مارس 2007
[3414]

الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

ما يحدث حاليا فى مجتعاتنا الإسلامية يشبه إلى حد كبير العصور الوسطي المظلمة فى أوروبا وإنشاء الله عصر التنوير لقريب.

يجب أن نأمر بالمعروف وننهى عن المنكر وهذا من حكم الله التى أتاها للقمان. ولكن لا يجب أن نفرض الإيمان على أحد ولكن فى المقابل لا يجب أن نقبل التطاول على الذات الإلهية لأن المتطاولين هم المفسديين القيقيين فى الأرض والذى وجب عليهم الآية الأخيرة التى ذكرتها يا أخ خالد.

من شاء فليكفر ولكن بدون تطاول على الله وعلى رسوله!!

3   تعليق بواسطة   ايمان خلف     في   الجمعة 02 مارس 2007
[3417]

الأخت ايه محمد

اتفق معكى فى قولك (ما يحدث حاليا فى مجتعاتنا الإسلامية يشبه إلى حد كبير العصور الوسطي المظلمة فى أوروبا وإنشاء الله عصر التنوير لقريب.)

نعم يا أختى فقد تجاوز الكهنوت فى عصرنا هذا العصور الوسطى وأكثر........
وأتفق ايضا معكى فى الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر

هل تذكرى عام الفيل ؟
حين رآى عبد المطلب جد الرسول جيش أبرهه الحبشى وهو قادم لهدم الكعبة ، وسارع اليه القوم ليطلبوا النجدة منه فماذا قال ؟

قال إن لى أبل أحميها والبيت له رب يحمية

( هل الآزهر هو حامى الله سبحانه وتعالى، ورسوله )ّ؟؟؟
والأية التى ذكرها الأخ خالد تتحدث عن واقعة فى عصر الرسول نفسه أثناء الحرب وهم من تعدوا على الرسول وعلى دين الله

وإذا أخذنا هذه الأية من وجهة نظرك فهى تنطبق علينا نحن أنفسنا الان ، لماذا لأن الأزهر وأهل السنه يعتبروننا نحارب الرسول لأنكارنا السنه والحديث .
ولا تسبوا الذين يدعون من دون الله فيسب الله عدوا بغير علم
وهذا نص القرأن لا يجب علينا حتى سب من يدعوا بغير الله وليس إحاله أوراقه للنائب العام والنيابة وتكفيرة وإهدار دمه
وقد بلغ رب العزة لرسوله الكريم فى أكثر من موضع حين قال ما عليهم من حسابك من شىء وما عليك من حسابهم من شىء
والايات كثيرة جدا فى هذا الموضوع
أ ختى العزيزة هذا ليس دفاع عن نوال السعداوى ولكنه معرفه بما لنا وما علينا .
إيمان خلف

4   تعليق بواسطة   آية محمد     في   الجمعة 02 مارس 2007
[3420]

توضيح للأخت إيمان

الأخت إيمان، السلام عليكم...

أردت فقط أن أوضح أننى لم أكن أدافع عن الأزهر ولكن الإعتراض كان على مطالبة البعض بالحرية للذين يتطاولون على الذات الإلهية ونعت من يحاربهم بالمفسدين فى الأرض.

أن أعلم تماما أن الأزهر أصبح كنيسة إسلامية كما قال جمال البنا والقائمين عليه فى طريقهم إلى إصدار صكوك الغفران. والأزهر لا يقل فسادا عن المتطاولين على الذات الإلهية بل أحياناأكثر فسادا فى أنهم يساعدون كل من هب ودب على التطاول على الله ورسوله بنشرهم للجهل.

تعليقي ليس له علاقة لا بالسعداوي ولا بالأزهر ولكن بتطبيق العدل على الجميع...فأما أن نقطع دابر كل المفسدين أو نطلق لهم العنان ولكن لا نطلق للبعض ونطالب بوقف البعض الآخر.

فلماذا أيدنا الأزهر عندما أعدم كل كتب عمارة ولا نؤيده مع السعداوي... وكلاهما مفسديين؟ الأول أباح دماء المسيحيين وتعدى حدود الله والثانية حرضت النساء على تعدد الأزواج وتعدت على حدود الله!!

وفى نقاشي مع السنيين أعطيهم كل الحق ليعتقدوا أننى - كقرآنية - مضللة...لأننى فى المقابل أقول أنهم أيضا مضلليين، والعبرة بالنهاية والحكم الأخير هو خالق الكون الرحمن الرحيم.

شكرا أخت إيمان وأتمنى أن أكون وضحت ولو قليلا :)

5   تعليق بواسطة   ايمان خلف     في   الجمعة 02 مارس 2007
[3422]

عزيزتى أيه

السلام عليكم
( الإختلاف فى الرأى لا يفسد للحب قضية) .
ووصل التوضيح
ايمان خلف

6   تعليق بواسطة   خالد صالح     في   الجمعة 02 مارس 2007
[3433]

قضية الوهية

الله سبحانه وتعالى لم يكلف أحدا بأكراه الناس على الهداية ولامعاقبة أحدا على ضلال لانها كلها امورا تدخل فى نطاقه هو سبحانه وتعالى ولم يجعل لأحدا وكالة فى هذاومن زعم وكالة مافى هذا الامر فليأت بدليله!
ربنا سبحانه وتعالى اشار الى أن من يحارب الله ورسوله جزاؤه كذا وكذا. هنا نتسأل مامعنى محاربة الله؟ كيف يمكن أن يحارب انسانا الله؟ هل يمسك سيفا ويهاجم ابواب السماء ؟أم يقوم بأختطاف احد الملائكة وطلب فدية؟! بالطبع لا محاربة الله تعنى: أن يزعم أنسانا لنفسه ما ليس الا لله وحده, مثل الاطلاع على خفايا القلوب ,التفتيش بضمائر الناس, الزعم أنه يدافع عن الله أو يقتل الناس حماية له او سمعته تعالى, الله عما يقولون علوا كبيرا!هذه النوعية من الانظمة الكهنوتية الدينية تنتهى عادة نهايات بشعة دموية ليس فقط الانظمة الكهنوتية الدينية بل الانظمة الفرعونية التى تتسلط على رقاب الخلق باسم الوطنية أو القومية أو الثورية تنتهى ايضا الى بوار وفى التاريخ عبرة لمن يريد أخذ العبرة.
شكرا جزيلا للاختين الكريمتين ايمان ,اية على مشاركتهناالثرية شكر الله لكما.

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-09-25
مقالات منشورة : 9
اجمالي القراءات : 121,585
تعليقات له : 52
تعليقات عليه : 55
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : South africa