بيان من الدكتور أحمد وأعضاء اللجنة للجميع

شريف هادي في الثلاثاء 10 يوليو 2007


الاخوة الكرام فيما يلي البيان الذي أعده الدكتور أحمد صبحي منصور وأعضاء لجنة الاشراف ، وقد منحوني شرف عرضه على صفحتي الخاصة فأليكم البيان: بيان من الدكتور احمد صبحى منصور وأعضاء لجنة الاشراف على موقع أهل القرآن لجميع الكتّاب على الموقع :
(بسم الله الرحمن الرحيم : الم . أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ oacute; صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ ) ( العنكبوت 1 : 3 )



الاخوة والاخوات إلي جميع مرتادي موقعنا الاغر ، نحيكم بتحية الاسلام: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،
وبعد

في هذه الظروف الحرجة ومع الهجمة الامنية الثالثة الشرسة على (القرآنيين) فى مصر ، المواكبة مع سيل الاتهامات الباطلة من شيوخ يأخذون دينهم من كتب المرويات مهما خالفت كتاب الله ، والذين اتفقت مصالحهم مع مصالح أصحاب الاسلام السياسي الذين لا يتورعون عن استخدام أحط الوسائل وأخسها للوصول للسلطة متلاعبين بعقائد الناس وأحلامها ، مستخدمين شعار(الاسلام هو الحل) بلا ماهية محددة ، وهم أبعد ما يكونون عن الاسلام ، وقد تلاقت مصالحهم مع إرادة سلطة مستبدة إتخذت القبض على القرآنيين وسيلة لارضاء الطائفتين السابقتين من الشيوخ والاخوان لأنهم الذين يتحكمون فى تدين أغلب المصريين وعقليتهم مستغلين عاطفة التدين لدى المصرى ، وبذلك تم تشويه سمعة القرآنيين ورميهم بالكفر والزندقة وإلصاق التهم بهم جزافا ، لذا لزم علينا إصدار هذا البيان لتوضيح الآتي:
أولا:
نؤكد ما سبق أن أعلنه الدكتور أحمد صبحى منصور من أننا لسنا جماعة أو تنظيما ولايربطنا أي هيكل تنظيمي بل أن أغلبنا لايعرف بعضنا بعضا إلا من خلال الكتابة على الموقع ، ولا نعدوا كوننا مجموعة باحثين عن الحق في كتاب الله، لكل منا خلفيته الثقافية والعلمية والاجتماعية وموروثاته البيئية، وليست لنا أي أهداف سياسية بل نقف ضد الاخوان المسلمين وكل من يستخدم الدين وسيلة للوصول الى السلطة، كما أننا نرفض تكفير الآخرين أو حملهم بالقوة على معتقداتنا ، واننا في بحثنا عن الحقيقة من كتاب الله قد نصيب وقد نخطئ ، لذا نؤمن بالحوار وأن يذكّر بعضنا بعضا وأن ينصح بعضنا بعضا مصداقا لقوله تعالى" الا الذين امنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر " العصر 3
ثانيا:
نحن نشهد بأن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله ونتمسك بقوله تعالى (آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ وَقَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ )( البقرة 285 )
ونقيم الصلاة خمسا كما يقيمها كل المسلمين ونزكي ونصوم ونحج إلي بيت الله الحرام إن استطعنا إلي ذلك سبيلا ، ونأخذ طريقة عباداتنا من فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم وفعل المسلمين فوصلت إلينا من أفعالهم كابرا عن كابر .
ونعلن أنه لا صحة أطلاقا لأفتراءات المدعو ناصر وهدان وأحمد عمر هاشم علينا بأننا نصوم في شهر شعبان ، كيف هذا والله سبحانه يقول " شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ) ( البقرة 185) ، كما أنه لا صحة لما أفتروا به علينا أننا نقول الكعبة مجرد صنم وأن الطواف حولها من طقوس الوثنين – تعالى الله عن ذلك البهتان والزور علوا كبيرا- كيف هذا والله تعالى يقول " إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ فِيهِ آيَاتٌ بَيِّـنَاتٌ مَّقَامُ إِبْرَاهِيمَ وَمَن دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا وَلِلّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ الله غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ ) ( آل عمران 96 ) (جَعَلَ اللّهُ الْكَعْبَةَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ قِيَامًا لِّلنَّاسِ وَالشَّهْرَ الْحَرَامَ وَالْهَدْيَ وَالْقَلاَئِدَ ذَلِكَ لِتَعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَأَنَّ اللّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ) ( المائدة 97 ) (ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ )(الحج 29 ) .
كما اننا نؤمن بالحياة البرزخية وما فيها من نعيم أو عذاب لمن قال الله تعالى فى حقهم (وَلاَ تَقُولُواْ لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبيلِ اللّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاء وَلَكِن لاَّ تَشْعُرُونَ ) ( البقرة 154 ) (وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ فرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُواْ بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ أَلاَّ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ ) ( آل عمران 169 ـ ) (وَحَاقَ بِآلِ فِرْعَوْنَ سُوءُ الْعَذَابِ النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوًّا وَعَشِيًّا وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ ) (غافر 45 ـ ) (مِمَّا خَطِيئَاتِهِمْ أُغْرِقُوا فَأُدْخِلُوا نَارًا فَلَمْ يَجِدُوا لَهُم مِّن دُونِ اللَّهِ أَنصَارًا ) ( نوح 25)
ونؤمن باليوم الآخر وما فيه من ثواب وعقاب وحساب لقوله تعالى " حَتَّى إِذَا جَاء أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِن وَرَائِهِم بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ فَإذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلَا أَنسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَتَسَاءلُونَ فَمَن ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُوْلَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ فِي جَهَنَّمَ خَالِدُونَ ) ( المؤمنون 99 ـ ).
ثم أننا نعتمد على فهم القرآن وشرحة وفقا للغة القرآن وهي اللغة العربية وفهم معاني مصطلحاتها وقت نزول القرآن
ثالثا: نؤمن إيمانا كاملا مطلقا بقوله تعالى "وَلاَ تَهِنُوا وَلاَ تَحْزَنُوا وَأَنتُمُ الأَعْلَوْنَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ )(آل عمران 139 ) ونرجو أن نكون عند الله تعالى من المؤمنين المستحقين لهذا الأمر الالهى والوعد الربانى ، هذا مع ايماننا المطلق بأن أيا من المقبوض عليهم لم يرتكب ذنبا ولم يقترف إثما ولم يخالف قانونا ولم ينازع سلطة ولم يزدر أو يحتقر دينا - لاسيما دين الله الاسلام- وهم جميعا باحثون في كتاب الله مؤمنون بالله وملائكته وكتبه ورسله ، كما نؤكد على عدم دقة التسمية التي يطلقونها علينا (القرآنيون) فنحن مسلمون نأخذ بالقرآن مصدرا وحيدا للتشريع مع إيماننا بالسنة الفعلية ورفضنا المطلق لأي حديث يخالف ما جاء في كتاب الله ولو كان في البخاري ومسلم ، كأرضاع الكبير أو أكل الداجن بعض سور القرآن - تعالى الله عن هذا الهراء علوا كبيرا- ولكننا نؤكد في الوقت نفسه على أن هذه التسمية هي شرف لنا
رابعا: مع أن كل كاتب فى الموقع مسئول عما يكتب وليس الموقع مسئولا عما يكتبه كل كاتب أو معلق إلا أننا فى هذه الظروف الحرجة نهيب بالاخوة الكتاب على موقع أهل القرآن أن يكونوا كعهدنا بهم على مستوى الحدث فلا يخوضوا في مسائل خلافية ولا يتنازعوا فيما بينهم متخذين من قوله تعالى (وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَلاَ تَنَازَعُواْ فَتَفْشَلُواْ وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُواْ إِنَّ اللّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ ) (الانفال 46) نبراسا لهم ونورا يهتدون به .
خامسا : بناء عليه فان الاستاذ شريف هادى يعلن اعتذاره لكم جميعا وللأخ / شريف صادق على ما كان بينهما من شد وجذب ، وهو يشهد الله رب العالمين أنه ما قصد إساءة له أو لغيره ، وتهيب اللجنة بالاستاذ / شريف صادق وقف الحوار فورا مع السيد أحمد أحمد الذي تعدى كل شروط النشر على موقعنا ، فالموقع يرفض السب والتحقير ، مع إلغاء كل المداخلات التي بها سب وكلمات نابية ، وإذا أراد السيد أحمد أحمد أو غيره جدالا فليكن بالتي هي أحسن .
وأخيرا فإن أعضاء اللجنة ومعهم الدكتور أحمد صبحى منصور يهيبون بكم جميعا أن تكتبوا وتبينوا للناس القيم السامية والغايات النبيلة في ديننا الاسلام من حب وخير ورحمة وتسامح ونبل وسلم وحب للحياة وقدسية للنفس البشرية ، فإن كتاباتكم سيكون لها وقعها وتأثيرها على قضية أخوانكم المعتقلين ، مع ايماننا أن مصر لايزال بها شرفاء وأن القضاء المصري الشريف مازال هو الصرح الذي نلوذ به عند الشدة ، وإن القاضي أي قاضي لن يحكم على أناس هذا حالهم وتلك صفاتهم .
والله من وراء القصد وهو يهدي السبيل
دكتور أحمد صبحى منصور وأعضاء لجنة الاشراف على موقع أهل القرآن

اجمالي القراءات 11428

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (6)
1   تعليق بواسطة   لطفية احمد     في   الأربعاء 11 يوليو 2007
[9105]


حقا لابد من التزام الجميع بهذا البيان لما فيه من مصلحة عامة لنا جميعا وأعتقد أن بهذا البيان لا أحد يستطيع أن يتلاعب أو أن يزايد على توجه الموقع:( نحن نشهد بأن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله ونتمسك بقوله تعالى (آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ وَقَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ )( البقرة 285 )
ونقيم الصلاة خمسا كماِِ يقيمها كل المسلمين ونزكي ونصوم ونحج إلي بيت الله الحرام إن استطعنا إلي ذلك سبيلا ، ونأخذ طريقة عباداتنا من فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم وفعل المسلمين فوصلت إلينا من أفعالهم كابرا عن كابر .)
وأحب أن أنوه إلى أن هناك بعض التعليقات تشمل ألفاظا لا تليق مثل تعليقات الاستاذ صلاح الديناري وأتمنى أن يحذف العبارات المسيئة وله ولكم جريل الشكر

2   تعليق بواسطة   أيمن عباس     في   الجمعة 13 يوليو 2007
[9137]

هذا ما نعرفه عن الموقع

كل ما يحويه هذا البيان من قواعد وأدب حوار وقيم سامية إنما هى موجودة من قبل ذلك ولكن هناك بعض الشخصيات أحياناً يحلوا لها أن تشوه هذه القيم والأهداف النبيلة لكي يحققوا أغراض في نفوسهم نرجوا من الجميع أن ينتبهوا لذلك لكي نضيع عليهم هذه الفرص .

3   تعليق بواسطة   ناعسة محمود     في   الجمعة 13 يوليو 2007
[9140]

بيان راقى

هذا البيان يعبر بحق عن فكر القرآنيين المتسامح النابذ للعنف والتطرف ،الآخذ بكل ما فيه صالح ورقى للمسلمين ، وهذه الفقرة هى أصدق تعبير عن ذلك " يهيبون بكم جميعا أن تكتبوا وتبينوا للناس القيم السامية والغايات النبيلة في ديننا الاسلام من حب وخير ورحمة وتسامح ونبل وسلم وحب للحياة وقدسية للنفس البشرية ،.."
فنرجوا من جميع كتاب الموقع الكرام تلبية هذه الدعوة السمحة .

4   تعليق بواسطة   ياسر الأباصيري     في   الثلاثاء 15 يناير 2008
[15479]


جزاكم الله خيرا


 


و لكني أتسائل عن تلك الفقره لا لشئ أكثر من الفهم و أقسم على ذلك (( كما اننا نؤمن بالحياة البرزخية وما فيها من نعيم أو عذاب لمن قال الله تعالى فى حقهم ))


 


و قد و قرأت هنا كثيرا أنه ( لا عذاب قبر في القرآن )


 


فأيهما الصحيح ؟؟


 


أيضا (( ونأخذ طريقة عباداتنا من فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم وفعل المسلمين فوصلت إلينا من أفعالهم كابرا عن كابر . ) و هذا أفهم منه أن هناك ما يسمى بالسنه الفعليه للرسول ( ص )


و لكني حين كتبت ذلك أو مثله ذات مره جائتني عدة ردود تقول بالحرف ( لا توجد سنه لا قوليه ولا فعليه للرسول ))


فأي ذلك هو الصحيح


 


و الله من وراء القصد


 


أرجو  الإفاده


 


 


5   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   الثلاثاء 15 يناير 2008
[15481]

الاخ ياسر

أهلا بك مجددا في هذا الموقع و سأحاول ان أعطي وجهة نظري في ما جاء من أسئلتك


قوله: كما اننا نؤمن بالحياة البرزخية وما فيها من نعيم أو عذاب لمن قال الله تعالى فى حقهم


القرءان أشار الى المرحلة البرزخية (الى يوم نبعث ) و لكن لم يشر (بشكل عام) الى العذاب فيه .. إنما أشار الله باختصار (و بشكل مغاير تماما لما جاء وصفه في أحاديث الاحاد)  الى عذاب بعض البشر (كآل فرعون ) الذين يعرضون على النار ليلا نهارا و يوم يقوم الحساب يدخلون جهنم .


و قوله: ونأخذ طريقة عباداتنا من فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم وفعل المسلمين فوصلت إلينا من أفعالهم كابرا عن كابر .


و هذا مخصوص ببعض الكيفيات التي لا تفصيل لها (كوصف ) بسبب التعذر لوصف الحركات  .. كالصلاة و بعض أمور الحج و غيره. فإن بحثت في جميع كتب ما يسمونها الصحاح فلن تجد حديثا يصور لك كيف الصلاة (بالحركات) - إلا إذا احتوت على فيديو!! ...و حتى عدد الركعات فإن بحثت عن عددها في كتب الاحاديث فستصاب بالريبة و الشك لما فيها من تناقضات (و أعتقد أن الاستاذ علي عبد الجواد قد كتب بحثا بين فيه ذلك  جزاه الله خيرا)  و لكن الحركات و عدد الركعات  تواترها الناس عن النبي و من الصعب التغيير (جدا) في الحركات لأنها يفتضح امرها بسهولة... فلذلك تجد 99.999% من المسلمين مجمعين على نفس حركات الصلاة (البسيطة )


و الله من وراء القصد


 


 


6   تعليق بواسطة   أنيس محمد صالح     في   الأربعاء 16 يناير 2008
[15489]

أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له

الأخ العزيز الأستاذ شريف هادي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



قلتم مشكورين:

ثانيا:

نحن نشهد بأن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله ونتمسك بقوله تعالى (آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ وَقَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ )( البقرة 285 )

أقول:

صفة الجمع هذه ( نحن نشهد بأن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله ) !!! هذه دلالة ربما على لجنة الإشراف في الموقع !!! ولكنها ليست بالضرورة هي صفة جمع لجميع أهل القرآن في الموقع.

فأنا مثلا ويشترك معي الكثيرون ( نشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ) ولا نفرق بين أحد من رسله وأنبياءه ... ونصلي ونسلم على موسى وعيسى وجبريل ومكائيل ومحمد وعلى جميع الأنبياء والمُرسلين ... ولا نشركهم أو نقرنهم مع شهادة التوحيد لله جل جلاله ... رسولا كان أو نبيا كان أو ملكا كان أو صنما كان أو ولد ... ووجهة نظرنا هذه واضحة في الموقع.

قلتم مشكورين:

كما اننا نؤمن بالحياة البرزخية وما فيها من نعيم أو عذاب لمن قال الله تعالى فى حقهم (وَلاَ تَقُولُواْ لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبيلِ اللّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاء وَلَكِن لاَّ تَشْعُرُونَ ) ( البقرة 154 )

أقول:

أي حياة برزخية هذه والتي فيها من نعيم أو عذاب ؟؟؟ , وقد سبق أن أدلى بدلوه العديد من الكُتاب في الموقع لمفهوم ( البرزخ ) وهي الفترة من بعد الموت إلى يوم البعث , وهي التي تفصل بين بحرين أوله حال وآخر مالح , فهل فيها من نعيم أو عذاب !!! وما علاقتها بالآية التي تليها (وَلاَ تَقُولُواْ لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبيلِ اللّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاء وَلَكِن لاَّ تَشْعُرُونَ ) ( البقرة 154 ) ؟؟؟

وقد وضحتم في الفقرة التي تليها:

ونؤمن باليوم الآخر وما فيه من ثواب وعقاب وحساب , لقوله تعالى " حَتَّى إِذَا جَاء أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِن وَرَائِهِم بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ فَإذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلَا أَنسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَتَسَاءلُونَ فَمَن ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُوْلَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ فِي جَهَنَّمَ خَالِدُونَ ) ( المؤمنون 99 ـ ).



تقبلوا تقديري وإحترامي لجهودكم


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-08-19
مقالات منشورة : 139
اجمالي القراءات : 2,983,810
تعليقات له : 1,012
تعليقات عليه : 2,341
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Taiwan

باب تجارب من واقع الحياة