انتقادات للتحقيق مع الصحافي المصري صلاح الدين حسن بسبب عمله

اضيف الخبر في يوم الثلاثاء ٢١ - مايو - ٢٠٢٤ ١٢:٠٠ صباحاً. نقلا عن: العربى الجديد


انتقادات للتحقيق مع الصحافي المصري صلاح الدين حسن بسبب عمله

أدانت لجنة العدالة استدعاء نيابة شرق القاهرة الكلية رئيس تحرير موقع ذات مصر، الكاتب الصحافي صلاح الدين حسن، للتحقيق معه، وسط تأكيدات منه بأنه لا يعلم طبيعة الاتهامات ولا مضمون القضية التي استدعي للتحقيق بسببها. وكانت نيابة شرق القاهرة الكلية قد أصدرت قراراً باستدعاء حسن، يوم الثلاثاء الموافق 14 مايو/أيار 2024، على ذمة القضية رقم 807 لسنة 2023، وأجّلت التحقيق معه لمدة أسبوعين.

وقالت اللجنة، في بيان اليوم الاثنين، إن "هذه ليست المرة الأولى التي يستدعى فيها حسن للتحقيق، حيث جرى استدعاؤه من قبل أمام المجلس الأعلى للإعلام المصري، في 10 يناير/ كانون الثاني 2023، على خلفية اتهامه بنشر أخبار كاذبة وتحريضية، تتنافى تماماً مع مواثيق الشرف الصحافية والإعلامية، وتستوجب المساءلة القانونية، وذلك بعد نشر الموقع مادة تتعلق بوزير الشباب والرياضة، ومادة أخرى تتعلق باجتماع لمجلس الشيوخ". وتابعت اللجنة "كذلك جرى استدعاؤه مرة أخرى أمام المجلس، في نهاية إبريل/ نيسان الماضي، للتحقيق معه بخصوص تقرير نشره الموقع عن واقعة فساد في مجموعة مدارس خاصة".
استنكار لاستدعاء صلاح الدين حسن
واستنكرت لجنة العدالة، ومقرها جنيف، استدعاء صلاح الدين حسن، بسبب مواد منشورة على الموقع، لما في ذلك من تعدٍّ صارخ على حرية الصحافة والإعلام في مصر، والتي يصونها الدستور والقانون المصري. وطالبت بوقف استهداف الصحافيين والإعلاميين، واحترام حرية الصحافة والإعلام والتأكيد على ذلك، ووقف التحقيقات مع صلاح الدين حسن بسبب مواد منشورة على الموقع الذي يرأس تحريره.

يشار إلى أن مصر تراجعت في عام 2024 للمرتبة الـ170 من 180 دولة، ضمن قائمة الدول شديدة الخطورة على حرية الصحافة، التي تصدرها سنوياً منظمة مراسلون بلا حدود. كما تحتل المرتبة الـ17 بين 22 دولة عربية. وبين الشرق الأوسط وشمال أفريقيا هي بالمرتبة الـ34 من بين 40 دولة. وحسب مؤشر حرية الصحافة لعام 2023، الذي صدر عن منظمة مراسلون بلا حدود، كان ترتيب مصر 166 من بين 180 دولة، وبذلك تراجعت مصر أربع درجات للخلف، لتستقر في القاع مع الدول شديدة الخطورة على الصحافيين.
اجمالي القراءات 205
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق