أنباء عن تأسيسه جبهة معارضة بالخارج مع زعيم القرآنيين.. تأجيل استئناف حبس سعد الدين إبراهيم والدفاع :
أنباء عن تأسيسه جبهة معارضة بالخارج مع زعيم القرآنيين..

اضيف الخبر في يوم الثلاثاء ١٤ - أكتوبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً. نقلا عن: المصريون


أنباء عن تأسيسه جبهة معارضة بالخارج مع زعيم القرآنيين..

صرح شادي طلعت - رئيس إتحاد المحامين الليبراليين و محامي د. سعد الدين إبراهيم و عضو هيئة الدفاع عنه أن محكمة جنح الخليفة قد قضت أمس الاثنين 13/10/2008 بتأجيل نظر الاستئناف في الحكم الصادر ضد د سعد الدين إبراهيم مدير مركز ابن خلدون بالسجن عامين بتهمة ترويج أخبار كاذبة تضر بالأمن القومي للبلاد لجلسة 8/12/2008 للإطلاع

مقالات متعلقة :

وقال شادي" أن هيئة الدفاع بالكامل لا تخشى حجز الاستئناف للحكم بل على العكس نحن نميل إلى سرعة البت في القضية ليقين علمنا بأن براءة د. سعد طبقا للقانون سيكون منطوق الحكم فيها لأسباب تتعلق بشكل الدعوى ورفعها من غير ذي صفة و لعدم رفعها من الجهة المختصة وهي النيابة العامة هذا بالإضافة إلى بطلان كافة الإعلانات حيث أنها جميعا قد تمت بالطريق الخطأ و المخالف لما رسمه القانون.
من جهة أخرى أعلن إتحاد المحامين الليبراليين أن كل ما أثير من شائعات و أقاويل حول انشقاق هيئة الدفاع عن د. سعد، هو أمر لا أساس له من الصحة و أن فريق الدفاع بالكامل يعمل من اجل تحقيق هدف واحد و هو إظهار الحق و تأكيد براءة الدكتور سعد مما هو منسوب إليه و أن هيئة الدفاع بالكامل قد تطوعت بالدفاع دون النظر إلى أي مقابل مادي أو معنوي و بالتالي ليس هناك ما يدعو إلى الاختلاف أو الانشقاق .وأكد شادي طلعت أنه على اتصال دائم بالدكتور سعد الدين إبراهيم وإطلاعه على آخر التطورات و من بينها مقاضاة النائب رجب حميد على مقاله الذي تناول فيه د. سعد بالسب و القذف و الصادر بجريدة الغد بتاريخ 9/8/2008 .. إلا أن د. سعد بعد علمه بأن الجريدة قد نشرت حق الرد بتاريخ 29/9/2008 أمر بوقف الإجراءات القانونية ضد النائب و أكد في اتصاله أنه مع حرية الصحافة و التعبير عن الرأي والالتزام بميثاق الشرف الصحفي.
إلى ذلك ترددت أنباء تفيد تأسيس جبهة معارضة جديدة خارج البلاد ضد نظام حكم الرئيس مبارك، بقيادة د. سعد الدين إبراهيم بالتحالف مع شريف منصور نجل د. أحمد صبحي منصور زعيم القرآنيين الهارب في أمريكا

اجمالي القراءات 7892
التعليقات (10)
1   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الثلاثاء ١٤ - أكتوبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[28270]

علي الدكتور منصور أن ينفي أو يؤكد هذا الخبر

المصريون جريدة مشبوهة تنشر أخبار غير مؤكدة ..
وبما أن الخبر نشر علي موقع أهل القرآن .. فيجب تأكيده أو نفيه ..
لأنه يصبح هنا موقف سياسي .. يجب أن يترك للمشاركين علي الموقع المشاركة فيه أو عدم المشاركة .. أما عدم إعلان موقف صريح من الدكتور احمد عن هذا الخبر .. يتحول الامر الي توريط سياسي لللآخرين دون ارادتهم ..

2   تعليق بواسطة   عبدالفتاح عساكر     في   الثلاثاء ١٤ - أكتوبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[28290]


إبنى  العزيز الغالى شريف أحمد صبحى منصور .


قرأت :


(( ترددت أنباء تفيد تأسيس جبهة معارضة جديدة خارج البلاد ضد نظام حكم الرئيس مبارك ، بقيادة د. سعد الدين إبراهيم بالتحالف مع شريف منصور نجل د. أحمد صبحي منصور زعيم القرآنيين الهارب في أمريكا .)) .


وأقول .... ياشريف :


أرجوك  وأنصحك  أن تحافظ على  أن تكون :


شريـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــف....!.!.!...؟..


ولك  دائما دعائى  بالنجاة .....؟.


عمك : ابن عساكر المعاصر = عبد الفتاح عساكر .


3   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الثلاثاء ١٤ - أكتوبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[28299]

وأنا أيضا اؤيدكم هذا النداء يا أستاذ عساكر ومن بعده ..

إنتهى أيها العزيز شريف ..


4   تعليق بواسطة   Inactive User     في   الثلاثاء ١٤ - أكتوبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[28300]

وأنا أضم صوتى لصوت الأستاذ عبد الفتاح عساكر والأستاذ شريف صادق

أضم صوتى لصوت الأستاذ عبد الفتاح عساكر والأستاذ شريف صادق وأعتبر أن هذا الخبر سخيف للغاية وليس له أى قيمة تذكر لأن مصر تحتاج للمخلصين حتى لو عارضوا نظام الحكم داخل ارض مصر ، اما تلك المعراضة الخارجية فهى ليست لمصلحة مصر وليس لها أى قيمة تذكر وهى ضد كل مبادىء الوطنية .


5   تعليق بواسطة   شريف هادي     في   الثلاثاء ١٤ - أكتوبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[28311]

وأنا أيضا أضم صوتي للجميع

أبني الأستاذ شريف


الخبر بهذه الطريقة ينقص منكم ولا يزيد قدر انمله ، أدعوا الله أن يلهمك الصواب


شريف هادي


6   تعليق بواسطة   عبدالفتاح عساكر     في   الثلاثاء ١٤ - أكتوبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[28313]

كن........................شريفا ....!!!!!.؟؟؟؟.

يا شريف ......... كن شريـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــفا ....!!!.


دائما مثل ....؟؟؟؟.!!!!.


واسمع ....نصيحة الشرفاء.......:


الأصدقاء ... الزملاء .... الأعزاء .... الساده :


عمرو اسماعيل ... احمد ابراهيم ... شريف صادق .... د.حسن أحمد عمر ... واصل عبد المعطي ...شريف هادي  .


ويناشد ... ابن  عساكر المعاصر  جميع  الشرفاء ... إبداء الرأي .


ويقول   ياشريف :


عاشر من  الناس كبار العقول  وجانب الفساق  أهل الفضول  واشرب نقيع السم  من عاقل  واسكب  على  الأرض  دواء الجهول .!!!.


ويارب حافظ على أولادنا من الوسواس الخناس الذى يوسوس فى عقولهم من الجنة والناس . ومصر عندنا أغلى من كل الناس...؟.!.


ودائما لكم دعاء وتحيات ابن عساكر المعاصر = عبد الفتاح عساكر .


7   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الثلاثاء ١٤ - أكتوبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[28314]

د- حسن عمر

أخى الكريم د- حسن - تستطيع ان تقول رأيك دون تقليل من مجهود وقيمة رأى المصريين بالخارج ، فهم اكثر وطنية وحب لمصر وخوفا وحرصاً عليها من كثير ممن هم  بالداخل .. ولتعلم يا صديقى ان صوت المعارض المصرى بالخارج اقوى مليون مرة من صوت من هو بالداخل ..وتستطيع ان تسأل النظام نفسه عن ذلك ..... فرجاءاً البعد عن التعريض بالتخوين والتقليل من جهود المصرين المحترمين جدا جدا بالخارج .....


8   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الثلاثاء ١٤ - أكتوبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[28315]

أتمنى أن يكون هناك مليون مجموعة معارضة للحكم المستبد فى مصر .

اتمنى ان يكون هناك مليون مجموعة من معارضى النظام الفاشل الفاسد المستبد الطاغى فى الداخل وفى الخارج ..مصر يا سادة تعيش اسوأ عصورها .وتعيش عصور الظلام والإنحطاط ، وتذيل القائمة والصفر الكبير فى كل شىء ، بسبب هؤلاء الطغاة ، ونحن فى حاجة ماسة لكل الجهود داخليا وخارجيا لمواجهة هذا النظام الفاشى المستبد الطاغى السارق لأحلام الناس  وأقواتهم وجهودهم . ولا يستنكر أحداً على المصريين بالخارج أن يساعدوا أنفسهم وأهليهم وإخوانهم بالداخل فى إصلاح مصر ومقاومة وطرد هؤلاء الفشلة القتلة الذى إستباحوا مصر ،أرضا وعرضاً ...  وأقول لأخى شريف - بارك الله فيك وأتمنى لك مستقبلا باهراً ، وموفقاً إن شاء الله فى كل خطواتك .


9   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الثلاثاء ١٤ - أكتوبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[28316]

أحبتى .. ليس لدينا ما نخفيه .. وعملنا علنى.. وأنا اتحدث عن نفسى وأولادى ..

أتمنى أن تتحرر مصر سلميا من نظام العسكر وثقافة الاخوان المسلمين بأقل قدر ممكن من الخسائر .. وهناك حديث يدور مجرد ثرثرة عن آمال بتكوين تلك الجبهة ، وبحكم موقعنا هنا فى واشنطن فى قلب الأحداث فمن السهل الزج باسمنا فى أى كلام. ولكن لو حدث أى شىء جدى فسأعلن عنه بنفسى فيما يخصنى و يخص أبنائى . ولا نلزم أحدا بما نفعل ،كما نرفض أن يملى علينا أحد أمرا..

أما عن ابنى شريف فهو بحكم موقعه ووظيفته فى بيت الحرية ممنوع عليه أن يمارس عملا لدى أى جبهة أخرى ، خصوصا وهو المسئول عن مصر و الشرق الأوسط فى مؤسسة بيت الحرية الذى يتخصص فى الدفاع عن الحرية وحقوق الانسان.

وقد نشرت جريدة مجهولة خبرا آخر كاذبا عن شريف تزعم أنه يقوم بالتنسيق مع منظمة يهودية ، ولقد سبق أن كتبت تعليقا هنا عن امكانية أن نحضر ـ باسم المركز العالمى للقرآن الكريم ـ مؤتمرا فى الأمم المتحدة مشاركين فى تحالف يمثل (ألأديان السماوية ) الثلاث من أجل حرية التعبير . والموضوع لا يزال قيد البحث ، وقد رفضت أمس الحضور معهم إلا بعد أن يتكفلوا بكل النفقات ، وذلك لأنهم بادروا الاسبوع الماضى بعقد مؤتمر واصدار بيان دون حضورنا متحدثين باسم هذا التحالف من اجل حرية التعبير، ونقلت الجريدة المجهولة هذا الخبر مع التحريف والزج باسم شريف فيه ، مع أننا لم نحضر المؤتمر الصحفى ، وقد أحست المنظمتان بالخطأ والتسرع فاعتذروا لى ضمنيا ولم أقبل العذر ، وجاء دورى بأن أشترط عليهم ـ قبيل السفر الى نيويرك ـ أن يتحملوا نفقات السفر والاقامة فى نيويورك عقابا لهم ، فان قبلوا كان هذا هو الاعتذار العملى ، وإن رفضوا فلست أعمل عندهم ولست محتاجا لهم ، بل هم المحتاجون لى.

المهم أننى فى إمكانية حدوث تصرف فعلى عملى بادرت بالحديث عنه هنا قبل أن يحدث لأنه ليس لدينا ما نخفيه أو نخجل منه. إننا ـ وبالفم المليان ـ مع أى اصلاح سياسى سلمى لمصر ولن نتوانى فى العمل من أجله إن كان فيه أمل و كان لدينا وقت .ونكرر ( إن كان فيه أمل ، وكان لدينا وقت ) ،. ولكن المصريين هم هم فى الداخل والخارج يتكلمون كثيرا ولا يفعلون شيئا ، وليس لدينا وقت نضيعه فى الثرثرة . وقتنا كله ننفقه فى هذا الموقع بحثا وتاليفا واشرافا ..


10   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الثلاثاء ١٤ - أكتوبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[28337]

الأفضل الأبتعاد عن السياسة

تحية طيبة


يبدوا لي من كلام الأستاذ منصور أنه لاصحة للخبر.


الأفضل من وجهة نظري ان يحافظ القرآنيون على الأصلاح السلمي التدريجي للمجتمع.


المهم الآن أصلاح العقول الفاسدة, وأحياء حرية الفكر, والعقل, و أحياء العواطف النبيلة في الناس, وأصلاح ما أفسده الجهلة في بلداننا المسكينه.


أما عن جبهات معارضه ومن هذا الكلام الغير مفيد, فهذا فقط مضيعة للوقت, ويصدر منه الأذي , وليس منه فائدة.


الأصلاح السلمي الفكري هو المنشود وليس الدخول في الأعيب سياسية لاتغني ولاتذر.


مع كل التقدير


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق