جبهة المعارضة بالإخوان تنفصل عن الجماعة وتؤسس مدرسة دعوية

اضيف الخبر في يوم الأربعاء ٠٣ - نوفمبر - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً. نقلا عن: المصريون


جبهة المعارضة بالإخوان تنفصل عن الجماعة وتؤسس مدرسة دعوية

 

جبهة المعارضة بالإخوان تنفصل عن الجماعة وتؤسس مدرسة دعوية
كتب صبحي عبد السلام (المصريون):   |  04-11-2010 01:46
مقالات متعلقة :


فى تطور للخلافات التي تشهدها جماعة "الإخوان المسلمين"، على خلفية قرارها بالمشاركة في انتخابات مجلس الشعب المقبلة, قررت جبهة المعارضة داخل الجماعة، والتي تضم حوالي 50 من قيادات ما يسمى إعلاميا بالجناح الإصلاحي "إنشاء مدرسة جديدة للإخوان لا تعمل بالسياسة أو تسعى للوصول إلى السلطة وترفض تماما الترشح لمجلس الشعب أو المجالس النيابية".

غير أن القيادات الإخوانية السابقة التي تقف وراء الفكرة، وتضم أسماء أبرزها مختار نوح والدكتور السيد عبد الستار المليجي والدكتور كمال الهلباوي، المتحدث السابق باسم التنظيم الدولي للإخوان، وخالد داوود، وحامد الدفراوي ستقوم بالتعاطي مع الشأن العام التطورات الجارية على الساحة، بعد أن أعطت لنفسها حق مناقشة المسائل السياسية والحياتية التي تهم الشعب المصري.

ويعتزم "إصلاحيو الإخوان" توجيه الدعوة لـ "الإخوان" الذين يؤمنون بضرورة التركيز على العمل الدعوى وتربية النشأ والشباب على الخلق والفضيلة طبقا لتعاليم المرشد الأول للجماعة حسن البنا للمشاركة في مؤتمر عام سيعقد في ديسمبر القادم، عقب انتهاء انتخابات مجلس الشعب.

وأكد القادة الداعون لفكرة الابتعاد عن العمل السياسي، أنهم سيركزون في نشاطهم على العمل الدعوي فقط، كما كانت الجماعة في بدايتها عندما تأسست في عام 1928، وسيعملون على نشر الفكر الديني الوسطى وإظهار وسطية الإسلام, وسيتجهون بالدعوة لكل المتضامنين والمؤيدين للفكرة للانضمام إليهم.

ويعد الدكتور السيد عبد الستار المليجي، العضو السابق بالمجلس الشورى العام في "الإخوان"، من أشد المتحمسين لفكرة التقدم بطلب لوزارة التضامن الإجتماعى لإشهار جمعية دعوية للإخوان لا تعمل بالسياسة، على غرار "الجمعية الشرعية"، و"جمعية أنصار السنة المحمدية" وغيرها من الجمعيات الخاصة بالسلفيين.

وتحظى الفكرة بتأييد قطاع كبير داخل "الإخوان"، خاصة وأن إصرار الجماعة على العمل في السياسة والتنافس من أجل الوصول للسلطة، ألحق بها أضرارا بالغة وجعل أعضائها مطاردين من السلطة وأجهزة الأمن والزج بأعداد كبيرة فى السجن، كما يرى المؤيدون لفكرة اعتزال الجماعة للعمل السياسي.

يشار إلى أن الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح عضو مكتب الإرشاد السابق كان من الداعين للجماعة للابتعاد عن العمل السياسي وعدم المشاركة فى انتخابات مجلس الشعب وغيره من المجالس النيابية لمدة عشرين عاما.

لكن أبو الفتوح والذي يعد من أبرز الوجوده الإصلاحية داخل الجماعة تعرض لنقد وهجوم شديدين من قبل قيادات الجماعة، التي ردت على ذلك بإعلانها تمسكها بالعمل بالسياسة إلى جانب العمل الدعوي على اعتبار أن الإسلام دين ودولة.
اجمالي القراءات 4445
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الخميس ٠٤ - نوفمبر - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[52509]

هل سيبدأون من حيث انتهى حسن البنا

سؤال هام جدا ::
هل يريد الاصلاحييون الجدد من الأخوان أن يسيروا على أخر كلمات قالها حسن البنا؟ ، أو بمعنى أوضح هل يريدون أن يبدأوا من حيث انتهى البنا المرشد الأول للجماعة .؟
ولكي نعرف ماذا قال حسن البنا أو ما هى أخر كلماته عندما اشتعل كره الجماعة بين العامة والخاصة بعد قيام التنظيم السري للجماعة بعدد غير قليل من العمليات الإرهابية والتخريبية ، قال حسن البنا واعترف صراحة أن عمل الجماعة بالسياة كان خطأ حيث قال :
" أن اشتغال الجماعة بالسياسة كان خطأ كبير ، ومحاولة المرشد إرضاء الملك في مقابل الولاء الواضح للملك ومحاربة الشيوعية ، ويؤكد المرشد ذلك الولاء حين يقول (والله لو كانت لي دعوة واحدة مستجابة لدعوتها للسلطان فبصلاحه يصلح الله خلقاً كثيراً) وهذه دعوة مشهورة لابن حنبل.

ومن المقولات الهامة والشهيرة والفارقة في حياة حسن البنا حين قال واعترف في بيان رسمي قال فيه ((( وقع هذا الحادث الجديد حادث محاولة نسف مكتب سعادة النائب العام وذكرت الجرائد أن مرتكبه من الأخوان المسلمين فشعرت بأن من الواجب أن أعلن أن مرتكب هذا الجرم الفظيع وأمثاله ممن الجرائم لا يمكن أن يكون من الأخوان المسلمين ، وإنني لأعلن أنني منذ اليوم سأعتبر أي حادث من هذه الحوادث يقع من أي فرد سبق له الاتصال بجماعة الأخوان موجها إلى شخصه ولا يسعني إيذاءه إلا أن أقدم نفسي للقصاص وأطلب إلى جهات الاختصاص تجريده من جنسيته المصرية التي لا يستحقها إلا الشرفاء الأبرياء.))) .

 
اعتراف المرشد بأن البيان هو الحقيقة ، وقسمه بأن الأيام لو عادت به سيكتفي بتعليم مائة رجل شاب تعاليم الدين القويم ، عبر عن ندمه قائلا ، ولذلك خلق الله الندم...

ومن هنا نسأل هل سيبدأ هؤلاء من حيث انتهى البنا .؟
والله جل وعلا يعمل ما نخفي وما نعلن ..
 

2   تعليق بواسطة   خـــالد ســالـم     في   الخميس ٠٤ - نوفمبر - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[52516]

هل جبهة المعارضة تعمل صفقة مع النظام ضد الأخوان







يبدو والله أعلم أن جبهة المعارضة الاخوانية خططت لعمل صفقة مع النظام ضد الاخوان لكي يضيقوا عليهم الأمور فى مسألة انتخابات البرلمان القادمة ، وهذا معرفو ومألوف بين الاخوان وبين النظام فكل فترة ينفصل فصيل عن الاخوان بدعوى الاختلاف والانشقاق واظهار حالة من الخلل وعدم التوازن فى صفوف الاخوان ، ومن المتوقع أمرين أن تكون هذه صفقة بين الجبهة المعارضة لدخول الاخوان عالم السياسة ، وبين النظام لإضعاف شوكة الاخوان وإثارة حالة من القلق في أوساط العامة من مؤيدي الاخوان ، ومن الممكن أن تكون هذه خطة أخوانية داخلية لخداع النظام نفسه حتى لا يعيرها اهتمام كبير ويستطيع الاخوان دخول الانتخابات عموما السياسة لعبة حقيرة ولها الاعيب ودهاليز لا علاقة لها بالدين ويجب على كل إنسان أن يعلم هذا جيدا ويفصل بين الاخوان وغيرهم وكل من يعمل بالسياسة فصلا تاما وبين الدين الالهى النقي المبني على الخلق والقيم العليا ...

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق