خمسة أسئلة

الأحد ٠٢ - أبريل - ٢٠٢٣ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
السؤال الأول ما هو ميقات صلاة الفجر ومتى ينتهى ؟ السؤال الثانى : هل تجوز الصلاة خلف ائمة السنة في مساجدهم للصلوات الخمسة اليومية ، او مثلا في المسجد الحرام في مكة هل يجوز ان نصلي خلف ائمتهم ، علما ان الاذان و الاقامة يشرك فيها مع الله اسم النبي عليه السلام و في الصلاة يذكرون التحيات و في صلاتهم الجهرية يغنون القران بدعوى التجويد ؟ السؤال الثالث قال جل وعلا : ( وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمْ الْمُسْلِمينَ مِنْ قَبْلُ وَفِي هَذَا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيداً عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ فَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَاعْتَصِمُوا بِاللَّهِ هُوَ مَوْلاكُمْ فَنِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ (78) الحج ). السؤال : كلمة ( هو ) فى : ( هُوَ سَمَّاكُمْ الْمُسْلِمينَ ) تعنى الله جل وعلا هو الذى سمّانا المسلمين ؟ أم تعنى أن ابراهيم هو الذى سمّانا مسلمين ؟ السؤال الرابع : فى سورة الحشر يقول الله سبحانه وتعالى : ( هُوَ الَّذِي أَخْرَجَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مِنْ دِيَارِهِمْ لأَوَّلِ الْحَشْرِ مَا ظَنَنْتُمْ أَنْ يَخْرُجُوا وَظَنُّوا أَنَّهُمْ مَانِعَتُهُمْ حُصُونُهُمْ مِنْ اللَّهِ فَأَتَاهُمْ اللَّهُ مِنْ حَيْثُ لَمْ يَحْتَسِبُوا وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمْ الرُّعْبَ يُخْرِبُونَ بُيُوتَهُمْ بِأَيْدِيهِمْ وَأَيْدِي الْمُؤْمِنِينَ فَاعْتَبِرُوا يَا أُولِي الأَبْصَارِ (2) الحشر ). أنا لا أفهم كلمة ( فَأَتَاهُمْ اللَّهُ مِنْ حَيْثُ لَمْ يَحْتَسِبُوا ). هل ممكن توضيحها لى ؟ السؤال الخامس : هل هناك مكر سىء ومكر طيب ؟ هذا عن قوله جل وعلا ( وَلا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلاَّ بِأَهْلِهِ فَهَلْ يَنْظُرُونَ إِلاَّ سُنَّةَ الأَوَّلِينَ فَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلاً وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَحْوِيلاً (43) فاطر )؟
آحمد صبحي منصور :

إجابة السؤال الأول :

   ميقات صلاة الفجر من بداية التعرف على الخيط الأبيض من الخيط الأسود ، وحتى ظهور شعاع الشمس .

إجابة السؤال الثانى :

 لا تصح الصلاة خلف أى أحد من المحمديين حتى لو فى الحرم . ولا تصح صلاة الجمعة فى مساجد الضرار. 

إجابة السؤال الثالث :

تعود كلمة ( هو ) فى الآية الكريمة الى رب العزة جل وعلا وحده للأسباب الآتية :

1 ـ ( هو ) جاءت ثلاث مرات  فى الآية الكريمة ، فالله جل وعلا : (هُوَ اجْتَبَاكُمْ ) والله جل وعلا : ( هُوَ سَمَّاكُمْ الْمُسْلِمينَ ). والله جل وعلا : ( هُوَ مَوْلاكُمْ  ).

2 ـ الضمائر فى الآية الكريمة تعود الى الله جل وعلا وحده فى كلمات ( جِهَادِهِ) والضمير المستتر فى (  اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ ِ).

3 ـ الله جل وعلا : (هُوَ سَمَّاكُمْ الْمُسْلِمينَ مِنْ قَبْلُ وَفِي هَذَا ) .( مِنْ قَبْلُ )  أى من أول كتاب أنزله ،(  وَفِي هَذَا ) أى فى القرآن الكريم . بمعنى أنه قبل ابراهيم وبعده .

4 ـ الله جل وعلا هو الذى أمر ابراهيم أن يكون مسلما . قال جل وعلا : ( إِذْ قَالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْ قَالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ (131) البقرة   )

إجابة السؤال الرابع :

توضيحها فى نفس الآية :

الله جل وعلا هو الذى جعل أولئك الكفار المعتدين من أهل الكتاب يخرجون من بيوتهم ، مع إن لهم حصونا قوية يرون أنها تحميهم ، وكان المؤمنون يظنون ذلك أيضا . ولكن الله جل وعلا أتاهم من حيث لم يحتسبوا ، كيف : قذف الرعب فى قلوبهم . وصل رعبهم أنهم أخذوا يهدمون بيوتهم بأيديهم ، وجاء المؤمنون فعاونوهم فى هدم بيوتهم .

إجابة السؤال الخامس

1 ـ قلنا إن أسلوب المشاكلة فى القرآن الكريم يعنى إستعمال نفس شكل اللفظ فيما يخص الردّ الالهى ، مثل قوله جل وعلا :

1 / 1 ( وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ (30) الانفال ).

 1 / 2  ـ  (وَإِذَا أَذَقْنَا النَّاسَ رَحْمَةً مِنْ بَعْدِ ضَرَّاءَ مَسَّتْهُمْ إِذَا لَهُمْ مَكْرٌ فِي آيَاتِنَا قُلْ اللَّهُ أَسْرَعُ مَكْراً إِنَّ رُسُلَنَا يَكْتُبُونَ مَا تَمْكُرُونَ (21) يونس ).

1 / 3 ـ  ( وَكَانَ فِي الْمَدِينَةِ تِسْعَةُ رَهْطٍ يُفْسِدُونَ فِي الأَرْضِ وَلا يُصْلِحُونَ (48) قَالُوا تَقَاسَمُوا بِاللَّهِ لَنُبَيِّتَنَّهُ وَأَهْلَهُ ثُمَّ لَنَقُولَنَّ لِوَلِيِّهِ مَا شَهِدْنَا مَهْلِكَ أَهْلِهِ وَإِنَّا لَصَادِقُونَ (49) وَمَكَرُوا مَكْراً وَمَكَرْنَا مَكْراً وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ (50) فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ مَكْرِهِمْ أَنَّا دَمَّرْنَاهُمْ وَقَوْمَهُمْ أَجْمَعِينَ (51) فَتِلْكَ بُيُوتُهُمْ خَاوِيَةً بِمَا ظَلَمُوا إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (52)  النمل )

 1 / 4  ـ ( وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا فِي كُلِّ قَرْيَةٍ أَكَابِرَ مُجْرِمِيهَا لِيَمْكُرُوا فِيهَا وَمَا يَمْكُرُونَ إِلاَّ بِأَنفُسِهِمْ وَمَا يَشْعُرُونَ (123) وَإِذَا جَاءَتْهُمْ آيَةٌ قَالُوا لَنْ نُؤْمِنَ حَتَّى نُؤْتَى مِثْلَ مَا أُوتِيَ رُسُلُ اللَّهِ اللَّهُ أَعْلَمُ حَيْثُ يَجْعَلُ رِسَالَتَهُ سَيُصِيبُ الَّذِينَ أَجْرَمُوا صَغَارٌ عِنْدَ اللَّهِ وَعَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا كَانُوا يَمْكُرُونَ (124) الأنعام )

2 ـ هذا الردُّ الالهى هو المكر الطيب الذى يجعل المكر السىء يحيق بأهله . 



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 1166
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 5000
اجمالي القراءات : 54,007,378
تعليقات له : 5,352
تعليقات عليه : 14,659
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


سؤالان: السؤا ل الأول : هل هناك عبادا ت حاصة بشهر...

المزيد عن ابن خلدون: قرأت بعض صفحات من مقدمة ابن خلدون فوجدت ها ...

رؤيا ابراهيم : أتعجب من أمر ابراه يم بأن يذبح ابنه . ما...

هذا مستحيل: هناك من يقر بزواج الانس من الجن و السؤا ل هو هل...

إضافة من زكريا : عن الحلق ة 59 : هذه ليست اضافة ولكن اعادة...

ارجو الرد السريع : لسلام عليكم ورحمة الله وبركا ته .. انا كتير...

اهلا به معنا: انا لية صديق اردني بشتغل عنده من 20 سنه كنت يعني...

قطع يد السارق: أود أن أستفس ر عن معنى قطع اليد للسار ق ...

اللتان: عند قراءة سؤال ورد لكم في الفتا وى حول...

استمرار الرق : لماذا لم يحرم الله جل وعلا ملك اليمي ن ) الم...

العقيقة: ما هي العقي قه وحكمه ا عند الله ؟...

( فوائد ) الأحاديث !: هل لا توجد فوائد للاحا ديث على الاطل اق ؟...

( أيوب ) عليه السلام: الاخو ة الكرا م مقالة قصة ايوب ، وهي تحمل...

هل أنا حرامية ؟ : جوزى كريم وميسو ر الحال وهو يعطف على أهله...

عاوز اجابه شافيه : أولا: - أنا لسه شايف موقعك م من حوالى اربعة...

more