نساء النبى

الإثنين ٢٧ - فبراير - ٢٠٢٣ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
ما هى الحكمة فى ان تنزل آيات عن الخلافات الزوجية بين النبى محمد وزوجاته ؟ ثم يكون هذا قرآنا يتعبد المؤمنون بتلاوته ؟
آحمد صبحي منصور :

1  ـ متاعب النبى من زوجاته وصلت الى درجة أن ينزل فيها وحى قرآنى ، جاء فى قوله جل وعلا :

 1 / 1 : ( يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لأَزْوَاجِكَ إِنْ كُنْتُنَّ تُرِدْنَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا فَتَعَالَيْنَ أُمَتِّعْكُنَّ وَأُسَرِّحْكُنَّ سَرَاحاً جَمِيلاً (28) وَإِنْ كُنْتُنَّ تُرِدْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالدَّارَ الآخِرَةَ فَإِنَّ اللَّهَ أَعَدَّ لِلْمُحْسِنَاتِ مِنْكُنَّ أَجْراً عَظِيماً (29) يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ مَنْ يَأْتِ مِنْكُنَّ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ يُضَاعَفْ لَهَا الْعَذَابُ ضِعْفَيْنِ وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيراً (30) وَمَنْ يَقْنُتْ مِنْكُنَّ لِلَّهِ وَرَسُولِهِ وَتَعْمَلْ صَالِحاً نُؤْتِهَا أَجْرَهَا مَرَّتَيْنِ وَأَعْتَدْنَا لَهَا رِزْقاً كَرِيماً (31) يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنْ النِّسَاءِ إِنْ اتَّقَيْتُنَّ فَلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلاً مَعْرُوفاً (32) وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمْ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً (33) وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ لَطِيفاً خَبِيراً (34)   الأحزاب )

1 / 2 : ( يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ تَبْتَغِي مَرْضَاةَ أَزْوَاجِكَ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (1) قَدْ فَرَضَ اللَّهُ لَكُمْ تَحِلَّةَ أَيْمَانِكُمْ وَاللَّهُ مَوْلاكُمْ وَهُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ (2) وَإِذْ أَسَرَّ النَّبِيُّ إِلَى بَعْضِ أَزْوَاجِهِ حَدِيثاً فَلَمَّا نَبَّأَتْ بِهِ وَأَظْهَرَهُ اللَّهُ عَلَيْهِ عَرَّفَ بَعْضَهُ وَأَعْرَضَ عَنْ بَعْضٍ فَلَمَّا نَبَّأَهَا بِهِ قَالَتْ مَنْ أَنْبَأَكَ هَذَا قَالَ نَبَّأَنِي الْعَلِيمُ الْخَبِيرُ (3) إِنْ تَتُوبَا إِلَى اللَّهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُكُمَا وَإِنْ تَظَاهَرَا عَلَيْهِ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ مَوْلاهُ وَجِبْرِيلُ وَصَالِحُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمَلائِكَةُ بَعْدَ ذَلِكَ ظَهِيرٌ (4) عَسَى رَبُّهُ إِنْ طَلَّقَكُنَّ أَنْ يُبْدِلَهُ أَزْوَاجاً خَيْراً مِنْكُنَّ مُسْلِمَاتٍ مُؤْمِنَاتٍ قَانِتَاتٍ تَائِبَاتٍ عَابِدَاتٍ سَائِحَاتٍ ثَيِّبَاتٍ وَأَبْكَاراً (5)  التحريم ).

2 ـ نلاحظ :

2 / 1 : جاء الخطاب مباشرا للنبى فى سورة الأحزاب (  28 : 29 ) ، ثم بعده مباشرا لهن ( 30 : 34 )، ونفس الحال فى سورة التحريم : مباشرا للنبى ( التحريم 1 : 3 ) ولهن : ( التحريم 4 : 5 ).

2 / 2 : فى سورة الأحزاب : تخيير لهن وتهديد ووعظ وأمر ونهى . وفى سورة التحريم عتاب مؤلم  للنبى فى الآية الأولى ، وتهديد لهن شديد .

2 / 3 : مع إنه قصص معاصر للنزول خاص بمكانه وزمانه ففيه العبرة المستمرة لكل زوجة تثير مشاكل لزوجها الذى لا يظلمها ، وفيه أيضا إرهاص مستقبلي لفتن ومآس تسببت فيها إحدى نساء النبى ( عائشة ) التى خالفت أمر ربها فى أن تقرّ فى بيتها فخرجت ، ليس للخير ولكن لتقود اول حرب أهلية فى تاريخ ( المسلمين ) فى ( موقعة الجمل ).

2 / 4 : وليس عجبا أن يأتى فى سورة التحريم ذكر لزوجة نوح وزوجة لوط ، وقد جعلهما الله جل وعلا مثلا للذين كفروا ذكورا وإناثا ، وهى إشارة تحذير لنساء النبى . قال جل وعلا : (  ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً لِلَّذِينَ كَفَرُوا اِمْرَأَةَ نُوحٍ وَاِمْرَأَةَ لُوطٍ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا فَلَمْ يُغْنِيَا عَنْهُمَا مِنْ اللَّهِ شَيْئاً وَقِيلَ ادْخُلا النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِينَ (10)   التحريم ). 



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 1179
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4980
اجمالي القراءات : 53,332,382
تعليقات له : 5,323
تعليقات عليه : 14,621
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


مخالف للنشر: الاست اذ الكتو ر احمد صبحي منصور لم اتعرف...

غفر الله لنا ولك : محمد عبدال له في - 2007-06-29 هداك م الله و الله...

زكاة الوديعة: بسم الله الرحم ن الرحي م الا ستاذ/ احمد...

السجود على الأرض: السلا م عليكم كيف الحال ؟ كنت أريد أن استفس ر ...

طالوت وجالوت: ما هى صلة قول الله سبحان ه وتعال ى : (تِلْ َ ...

تبول فى الصلاة : بلغت الشيخ وخة ولم أعد أتحكم فى البول ، يخرج...

عهد الله جل وعلا: بسم الله الرحم ن الرحي م العم والوا لد ...

اهلا بكم : (1 ) السلا م عليكم ورحمة الله وفقكم الله...

هلاوس وهواجس : انا ياسمي ن عمري 27 محتاج ه مساعد ه داخل على...

إختلافهم كفر: هل اختلا ف العلم اء في الدين نعمة ام نقمة ؟ ...

الإلحاد فى القرآن : قبل الدخو ل في الموض وع أود أن أبارك...

حديث هجص: هو القول ده منتشر على انه حديث من رسول الله...

ألّا تعولوا: في الآية 3 النسا ء ، يقول تعالي , ــ وَإِن ْ ...

الحقيقة الغائبة: اطلعت على كتاب المرح م الشهي د فرج فوده...

علمانية الاسلام: انشئن ا في كوردس تان منظمة عالمي ة بأسم...

more