الرئيسة اليمنية توكل كرمان!

محمد عبد المجيد Ýí 2011-12-12


من كان يتصور في ربيع العرب أن تتجه الأنظار كلها إلى اليمن حيث تقود حركة الاحتجاجات ضد الطــاغية علي عبد اللــه صالح امرأةٌ تسبق ابتسامتُها ثقتها بنفسها وبشعبها؟
توكل عبد السلام كرمان لا تمثل نساء اليمن فقط، لكنها تتسلم جائزة نوبل باسم المرأة المصرية والسورية والليبية والتونسية، وتشد من أزر نساء عربيات سيـُحلن حياة الطــغاة في عالمنا العربي إلى كوابيس.


معركتها ضد ديكتاتور يمضغ الكذب معجوناً بالقات، ويخلف العهد مع اشراقة كل صباح، ويخدع شعبه بوقاحة لا مثيل لها.
توكل كرمان أعطت المرأة اليمنية قيمة لم تعرفها من قبل، لا في عهد الإمامة، ولا في عهد الكاذب الجلاد .. علي عبد اللــه صالح.

في كلمتها بقاعة مبنى البلدية الجميلة بقلب العاصمة النرويجية كان اليمن الجديد يطل على العالم، وكانت أرواح الشهداء تــُحلق مبتهجة ببلقيس القادمة من تعز، ولأول مرة في تاريخ جائزة نوبل للسلام منذ عام 1901 تقف امرأة عربية في الثالثة والثلاثين من عمرها أمام الأسرة المالكة ولجنة جائزة نوبل للسلام وكبار رجال ونساء الدولة في النرويج، ويشاهدها مئات الملايين في العالم كله فتعرض بلغة أدبية سليمة وجميلة، ومنطق عقلاني وإنساني قضايا وطنها، ونضال شعبها، والعيد الأول للثورة اليمنية التي سيـُخـّلدها التاريخ، وتخرج في خطبتها من الحديث عن الحروب والعنف والاحتلال والظلم إلى أهم قضايا العصر. أي العلاقة بين المستبد وشعبه، بين
سارق اللقمة من أفواه المحتاجين.. والصمت الذي ران على ألسنتهم سنوات طويلة.

في كلمتها التي قاطــعها الحضور مرات كثيرة بالتصفيق، وأغرورقت عيون، وسرت قشعريرة فرح في أجساد أكثر الحاضرين، وأزعم أن أكثرهم سيبدأ بعد العودة إلى البيت بالبحث عن معلومات عن تاريخ وجغرافيا وحضارة اليمن.
جاءت توكل كرمان دون أن يبلغها هدهد، فليس لها عرش إنما خيمة، وليس لها رجال يطيعونها إنما شباب يحبونها، وأعترف أن الطير لم يقف على رأسي من قبل وأنا استمع إلى خطبة عربية، فكيف وهي على مبعدة عشرة كيلومترات من بيتي؟

كانت توكل مـَدْرَسة ينصت فيها العالم لصوت يمني عربي مبين، تتحدث عن الديمقراطية، وتنتقل إلى إدانة الاستبداد، وتُفزع الطــغاة بالحديث عن أن اللــه خلقنا أحراراً، ويصغر علي عبد اللـه صالح، ثم يتقزم، ثم يصبح أصغر من حزمة قات لفظتها أسنان صفراء فاقع لونها.
هل هناك في يمن الثورة من يستحق أن يصبح حاكم هذا البلد أكثر من توكل عبد السلام كرمان؟
فيها كل مواصفات القيادة الحكيمة، شابة، ثورية، أديبة، مناضلة، شجاعة، مؤمنة بالقيم الإنسانية والحضارية والدينية، لا تفرق بين مذهب وآخر، ولا تميز بين عقيدة وأخرى رغم تمسكها وقناعتها ويقينها بدينها.
إذا استمعت إليها فكأنك تريد أن تختطف كل القيادات اليمنية الحكومية والمعارضة المستأنسة، وتلقي بها في سد مأرب، أو من فوق أعلى جبل يمني لأعمق واد سحيق.

لو كنت مسؤولا سعوديا ينسجم الضمير في صدري مع الإيمان الديني والتسامح الإنساني لأمرت بالوقوف بجانب الثورة اليمينة، وعدم استقبال علي عبد اللــه صالح ليتسامر مع نظيره التونسي في اجترار الذكريات عمن كان الأبرع في اهراق أرواح شباب بلده.

لو وقف أكثر قادتنا العرب بجانب توكل كرمان بعد كلمتها في حفل نوبل للسلام لما لفت أي منهم نظر واحد فقط، فالسلطــة والجاه والمال والقصور والنسب والحسب واليونيفورم والتاج كلها لا تساوي لحظــة شجاعة من هذه الثائرة اليمنية العظيمة.

النضال ليس كلمة يكتبها مستشار الطــاغية ليلقيها على مسامع شعب يعرف أنه كاذب، لكنها مسيرة تنتهي دائما بالنصر أو الشهادة أو .. زنزانة تحت الأرض تصنعها الكلاب بأوامر المستبد ليتلذذ في قصره عندما تتناهى إليه أخبار التعذيب واغتصاب الرجال و .. صمت مواطنيهم خارج الأسوار.
كانت المناضلة الرائعة ذكية في عرض قضية الوطن العربي كله، وأحسب أن الأرق سيطارد أسياد قصورنا منذ هذه اللحظــة، فالمشير ستزوره كوابيس قادمة من ميدان التحرير قبل 25 يناير القادم، والارهابي عمر حسن البشير لن يتمكن من تقسيم ما بقي من السودان الأسمر الحبيب، وعسكر الجزائر ومتطرفوها سيفهمون أن المرأة قادمة لا محالة، وأن ليلى شرف ربما تتولى رئاسة الجمهورية الأردنية بعد زوال الحُكم الهاشمي، وأن المستشارة نهى الزيني ستزيح المجلس العسكري عن المشهد المصري، وأن مناضلات عربيات سيأخذن مكان الرجل الفاشل فالمرأة ليست مربية في البيت فقط، لكنها مربية في مسيرة النضال.

من يقولون بأن لا لولاية للمرأة على الرجل عليهم أن يضربوا رؤوسهم في الحائط حتى تدمى، فذكور قومنا أثبتوا أنهم سبب البلاء.
الكرة الآن في الملعب السعودي، وإذا أصرت المملكة على دعم الطـاغية واخراجه آمنا بعدما تلوثت يداه، فلن يمر وقت طويل حتى تهب رياح عاتية تزيل أوتاداً ظننا أنها مثـَبَّتة بالدنيا والدين فإذا هي هشة بالقصر والصولجان.
توكل كرمان هي بلقيس الجديدة، واليمن وطن قادر على العطــاء الأنثوي الجميل أكثر من انتاج طــغاة متوحشين ومتخلفين وقساة.

الثورة اليمينة مطالــَبة بالاستمرار، فعرش الطــاغية وكلابه سيتهاوى الآن أسرع من ذي قبل، وتوكل كرمان هي الرئيسة القادمة بدون أي شك، وعليها أن تستعد من اليوم في وضع خطط إدارية سليمة تقفز باليمن عشرات السنوات التي فقدها في حسابات المستبدين، وتحت أحذية العسكر، وبدعم جيران ما كان لهم أن يقفوا ضد الشعب اليمني لئلا يحاسبهم التاريخ حسابا عسيرا.

مهمة الرئيسة اليمنية توكل كرمان ليست هينة، ولكن بعد النضال الرائع لمئات الآلاف من النساء والفتيات اليمنيات جنبا إلى جنب، تتراجع الفتاوى الفجة التي تحتقر المرأة، وتدس أنفها في التراب أو تقوم بوأدها في بيت زوج أصغر قليلا من جدها، أو تبيعها في فندق رخيص على مشارف صنعاء، فيتمتع بجسدها عجوز ثري ليومين أو ثلاثة، ثم يترك لها مبلغاً صغيرا على الفراش، ويعود إلى زوجاته الأربع.

مهمة الرئيسة اليمنية تبدأ من إعادة اليمن إلى خارطــة العالم، وتتلقي الدعم المالي والمؤسساتي غير المشروط، ثم عليها بالمستشفيات والعلاج والتعليم ومحو الأمية وتجريم تخزين القات وإنشاء دولة عصرية.
مهمة الرئيسة اليمنية أغلاق تام لكل المعتقلات، واعتبار وجود سجين ضمير واحد هو جريمة في حق شعب وضع ثقته فيها، والغاء كل مظاهر التطرف والتشدد والمذهبية، ومساواة اليمنيين على اختلاف مشاربهم وعقائدهم وفرقهم فالسني والشيعي والاباضي والحوثي وغيرهم لا تفرق بين أحد منهم.

الرسالة التوكلية وصلت إلى العالم، واخترقت نوافذ قصور الطــغاة، وأعادت للثورة العظيمة روحها رغم أنها لم تفقدها، وشجعت المصريين على استعادة ثورة مسروقة، وأعطت للخليجيين درسا في أن دعم علي عبد الـله صالح سيثير متاعب لديهم أكثر من متاعب في اليمن ذاته.

اليمنيون والأحرار والشرفاء وعشاق هذا البلد الصابر المناضل ينتظرون بصبر نافد يوم تسلم الرئيسة توكل كرمان زمام الحــُكم، ليعود اليمن إلى سطــح الأرض بعد أن دفنته أسرة حميد الدين وجنرالات الجيش ومشترو ذمم القبائل في باطنها.

سيدتي الرئيسة الشابة الرائعة،
مبروك الجائزة، ومبروك مقدماً رئاسة اليمن .. السعيد.

محمد عبد المجيد
رئيس تحرير مجلة طائر الشمال
أوسلو في 11 ديسمبر 2011

 

اجمالي القراءات 8275

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (7)
1   تعليق بواسطة   احمد العربى     في   الثلاثاء ١٣ - ديسمبر - ٢٠١١ ١٢:٠٠ صباحاً
[62998]

ممكن سؤال

هل توكل كرمان عضو بالاخوان المسلمين اليمنية


2   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الثلاثاء ١٣ - ديسمبر - ٢٠١١ ١٢:٠٠ صباحاً
[63015]

بلقيس الجديدة .. هل يمكن ان تصنع يمناً عصرياً..؟

 الاستاذ الفاضل / محمد الحداد .. عظم الله اجرك على ما تبذل من نشر المعرفة والتوعية  بشموس العرب وعلى رأسهم شمس جديدة .. تستعيد اليمن بها مملكة وحضارة بادت منذ عشرات القرون .. وإذا علمنا أن بلقيس ملكة مملكة سبأ القديمة هى أقدم من الحضارة الفرعونية .. فالنبي سليمان كان يسبق الرسول موسى بعدة قرون .. وأن النبي موسى كان قبل جميع الأسرات الفرعوينة .. وبالتالي فــ ( توكل كرمان) بلقيس اليمن الجديدة .. هى تستعيد امجاد حضارة أقم من الحضارة الفرعونية..


 هو أمل نتمنى ان يتحقق ان تنهض اليمن على أيد المناضلة الرئيسة الجديدة المتوقعة لليمن .. والسؤال.. هلىبلقيس الجديدة يمكن ان يكون لديها (الملأ) الصالح  الذي كان  متاحا عند جدتها بلقيس الكبيرة ..يُمّكِن   بلقيس الجديدة .. من العبور باليمن إلى العالم المتحضر ؟


شكرا لك سيدي وإلى لقاء.


3   تعليق بواسطة   محمد عبد المجيد     في   الأربعاء ١٤ - ديسمبر - ٢٠١١ ١٢:٠٠ صباحاً
[63036]

أحمد العربي : هل توكل كرمان من الإخوان المسلمين؟

أخي العزيز أحمد العربي،


بعض القيادات تؤثر في الجمع الغفير من الأعضاء، وتوكل كرمان تمسك زمام المبادرة، واشتركت في عشرات الاعتصامات، واختلطت بالرجال  والنساء وفكرها يدور حول التسامح، وهي مناضلة عنيدة ضد الطاغية، وتاريخها ليس فيه تأثر بالجماعات الدينية والسلفية، وكلمتها في حفل جائزة نوبل كانت صورة رائعة للعالم العربي مثلما كان الدكتور منصف المرزوقي ولا يزال بعد تسلم الرئاسة.


تكلم حتى أراك، وتكلمت توكل كرمان وانبهر الغرب الذي كان يدعم الديكتاتور اليمني بصورة مشرقة لامرأة عربية، شابة، ومثقفة، وأديبة ومنفتحة على الحضارات، ومعتزة بحضارتها العربية واليمنية.


توكل كرمان تستطيع أن تكبح جماح قوى التطرف الديني في اليمن ، وفئات عديدة من المجتمع اليمني ترغب في قيادتها لليمن وهذا ليس فكر الإخوان المسلمين الذين يرفضون ولاية المرأة.


لو كانت ممثلة للإخوان المسلمين لما هاجها الشيخ عبد المجيد الزنداني بتلك الحدة والعنف.


السؤال هو: هل هناك رجل من المعارضة أو من فلول عبد الله صالح يصلح أكثر منها لقيادة اليمن المفتت؟


ثم لماذا رجل؟


وتقبل تحياتي


محمد عبد المجيد


طائر الشمال


أوسلو  النرويج


4   تعليق بواسطة   محمد عبد المجيد     في   الأربعاء ١٤ - ديسمبر - ٢٠١١ ١٢:٠٠ صباحاً
[63037]

محمود مرسي والشكر المزدوج

أخي العزيز محمود مرسي،


لا أعرف إن كان السؤال موجهاً إليَّ أم إلى أخي محمد الحداد ؟


على كل حال لك مني أطيب الشكر على مشاعرك الكريمة، وأحسب أن نفس الرد سيأتيك من أخي محمد الحداد ، ويبقى انتظارنا موحدا لانتصار الثورة اليمنية.


وتقبل محبتي


 


محمد عبد المجيد


طائر الشمال


أوسلو   النرويج


5   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الأربعاء ١٤ - ديسمبر - ٢٠١١ ١٢:٠٠ صباحاً
[63054]

الشكر موجه لك أنت صاحب المقال .. ولكنه خطأ القلم..

  الشكر والتعقيب اتوجه به لك أستاذ / محمد عبدالمجيد .. مع خاص معزتي للأستاذ  الحداد .. لكن هذا التعقيب وهذا الشكر موجه لصاحب هذا المقال.. .. الذي لم ينس أن يلقي في مقاله هذا الضوء على مناضلة عربية يمنية  هى بلقيس العصر الحديث..


ودائما ما عودتنا على أن تعرفنا بشموس عربية .. رغم أنك تعيش ببلاد  كثيرا ما تغيب فيها الشمس..


 هى ذلة قلم.. لكنها محمودة تظهر حبي وتقدير واعتزازي  لكل االمحمدون في موقع اهل القرآن الأساتذة .. محمد عبدالمجيد والاستاذ / محمد صادق والاستاذ / محمد الحداد..والاستاذ محمد دندن والاستاذ محمد المندني  وغيرهم وآخرون ممن هم محمودين اسما وقلما..


شكرا لك استاذنا محمد عبدالمجيد وإلى لقاء


6   تعليق بواسطة   احمد العربى     في   الخميس ١٥ - ديسمبر - ٢٠١١ ١٢:٠٠ صباحاً
[63062]

الاستاذ المحترم محمد عبد المجيد

صدقني ان سؤالي بريء جدا وفعلا كنت اريد ان اعرف الحقيقة لان هناك بعض الجهات تتهمها بانها عضو في حركة الاخوان المسلمين


وشكرا على التوضيح


7   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الخميس ١٥ - ديسمبر - ٢٠١١ ١٢:٠٠ صباحاً
[63063]

الحيادية الجميلة لطائر الشمال

بالـاكيد توكل كرمان  شورة مشرفة للمرأة العربية ،وخاصة شابات الربيع العربى منهن .


والجميل فى المقالة أيضا لأخى الفاضل الأستاذ عبدالمجيد .حياديته الرائع .فبالرغم من أن المستشارة (نهى الزينى ) محسوبة ،بل هى من القوام الرئيسى للإخوان والتيارات الدينية المصرية، وكانت منقبة قبل ذلك  إلا أنه إختارها كمثال لشجاعة المرأة المصرية فى الفترة الحديثة  فى مقالته .. ومع إحترامى الشديد لرأيه فى إختياره لها .وللمستشارة الزينى  إلا أنى أرى أن المصرية الرائعة (إسراء عبدالفتاح ) هى المثال الحقيقى للمرأة المصرية فى الربيع العربى ... وعلى كل حال فهما معا نموزجين رائعين للمرأة المصرية .


وشكرا لك .طائر الشمال . وتقبل تحيات سلمى ،وأبوها .وتحية لأبناءك الكرام .


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-07-05
مقالات منشورة : 566
اجمالي القراءات : 5,066,881
تعليقات له : 542
تعليقات عليه : 1,337
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Norway