عروبة الجزائر

الإثنين ١٢ - نوفمبر - ٢٠١٨ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
الجزائريون بنوا الإسلام على ٦ أركان و سادسهم هي العروبة ، و رئيسهم الراحل شادي بن جديد قناعهم بأنهم امازيغ عرابهم الإسلام هل حقا الإسلام و العروبة لا يمكن انفصالهم، و أن علامية الإسلام مجرد فكر قراني و أن تراثهم يساند هذه الايديولوجية.
آحمد صبحي منصور :

حين تحررت الجزائر من الاحتلال الفرنسى إقترن عند قادتها التحرير من الاستعمار بالتحرر من الثقافة الفرانكونية  الفرنسية ، فإستعاضوا عنها بحركة التعريب وبما يسمى بالأصولية الدينية السنية ، فأستقدمت أساطين السنيين ، وأنتج هذا وقوع الجزائر فى الصراع بين العسكر الحاكم و التيار الدينى السنى السياسى المعارض. فى خضم هذا الصراع تم تغييب القومية الأمازيغية .

 لا شأن للاسلام بهذا.

الاسلام دين عالمى لا يقتصر على العرب ولا على اللسان العربى.



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 2554
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4691
اجمالي القراءات : 47,111,770
تعليقات له : 4,867
تعليقات عليه : 13,880
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


فى قلوبهم مرض: أسعد الله مسارك دكتور نا الفاض ل .تحية طيبة...

Salat prayers: Dear Ahmed Mansour I am from Pakistan. with the name of Balaagh-ul -Quran we try our...

برنامج لحظات قرآنية: نود الاطم ئنان عن صحة الدكت ور احمد صبحي...

الإلحاد الشيعى : شی شی ی کان یق ل: قد کرّم...

هى زوجة زكريا : كما نعلم بأن الله قادر على فعل كل شيء مهما كان...

ماء زمزم : هل ماء زمزم مقدس ؟ وهل هو طاهر ؟ وهل هو دواء ينفع...

ذوق الموت: ما معنى ذوق الموت ؟...

سبقت الاجابات: س1/يقو لون لنا :هناك امر بأن نزين أصوات نا ...

أتمنى هذا : السلا م عليكم هل تسمح لي بترجم ة فديوه اتك ...

لا بد من المهر : لو طلب رجل من امرأة راشدة عاقلة الارت باط بها...

المجتمع الامريكى : أخلا ق الأمر يكان انا بصراح ة اخالف ك ...

قتلهم لى ليس بطولة : استاذ احمد ارجو الا تفتح شهوة الوها بيين ...

جبر الخواطر.!!: ليس قصدى اغنية ( جبر الخوا طر على الله )...

الله هو المستعان: دكتور أحمد لاحظت عند قراءة مقالا تك ...

الى د عثمان : الع ربي حجاج ...

more