لن يستنكف المسيح

الأحد ٢٠ - مايو - ٢٠١٨ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
لا أفهم آية : ( لَنْ يَسْتَنكِفَ الْمَسِيحُ أَنْ يَكُونَ عَبْداً لِلَّهِ ) (172) النساء ) لأن ( لن ) نفى للمستقبل . والمسيح مات . أى كان يقال ( لم يستنكف المسيح ) لأن ( لم ) تفيد النفى فى الماضى . الخطورة هنا أن بعض الذين يؤمنون بأحاديث نزول المسيح فى آخر الزمان فى المستقبل قد يستشهدون بهذه الآية التى فيها ( لن ) التى تفيد نفى المستقبل . ما رأيك يا شيخ ؟
آحمد صبحي منصور :

إقرأ الآية فى سياقها .

قبلها خطاب مباشر لأهل الكتاب الكافرين الذين يؤلهون المسيح ، والرد عليهم بأنه فى يوم القيامة لن يستنكف المسيح أن يكون عبدا لربه جل وعلا . قال جل وعلا : ( يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ وَلا تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ إِلاَّ الْحَقَّ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَلا تَقُولُوا ثَلاثَةٌ انتَهُوا خَيْراً لَكُمْ إِنَّمَا اللَّهُ إِلَهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَنْ يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ لَهُ مَا فِي السَّمَوَاتِوَمَا فِي الأَرْضِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلاً (171)بعدها عن تبرؤ المسيح منهم فى مستقبل يوم القيامة :(  لَنْ يَسْتَنكِفَ الْمَسِيحُ أَنْ يَكُونَ عَبْداً لِلَّهِ وَلا الْمَلائِكَةُ الْمُقَرَّبُونَ وَمَنْ يَسْتَنكِفْ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيَسْتَكْبِرْ فَسَيَحْشُرُهُمْ إِلَيْهِ جَمِيعاً (172) النساء ).

هنا إشارة الى ما جاء فى سورة المائدة عن تبرؤ المسيح يوم القيامة ممن كان يتخذه وأمه إلاهين من دون الله : ( وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّي إِلَهَيْنِ مِنْ دُونِ اللَّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِنْ كُنتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلا أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنْتَ عَلاَّمُ الْغُيُوبِ (116) مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلاَّ مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنْ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ وَكُنتُ عَلَيْهِمْ شَهِيداً مَا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنتَ أَنْتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَأَنْتَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ (117) إِنْ تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِنْ تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (118) المائدة )



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 2704
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4621
اجمالي القراءات : 45,670,375
تعليقات له : 4,804
تعليقات عليه : 13,772
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


لا تسامح هنا : تحاور ت مع بعض البخا ريين فقالو ا لي ان...

انت مولانا فانصرنا : اهل القرآ ن مسالم ون ولا يمكن ان نحارب فكيف...

بين الايمان والالحاد: سؤال دائما ما يراود ني عندما أقرأ لك ولكل من...

اليهود وعزير: يا دكتور انا احترم ك لانكم لا تجادل ون اهل...

رجس ونجاسة: كتب السُن ن والإف تراء على رسول الله...

الميراث اجتماعيا: هل هناك قراءة اجتما عية لتشري ع المير اث فى...

السفر عبر الزمن : اريد ان اعرف ما رايك او ما راي القرا ن في السفر...

عقوبة القاتل المتعمد: سلام علی ;کم یا دکتر احمد صبحي منصور انا...

الجن والاحلام: هل الأحل ام دايما ً بتكون من الله؟ ولا الجن...

الراسخون فى العلم: ما تفسير قول الله تعالى ( وما يعلم تفسير ه إلا...

تحريفاتهم هى السبب: السلا م عليكم ورحمة الله وبركا ته اريد ان...

لتكون باحثا قرآنيا: الأست اذ والمر بي الفاض ل الوال د ...

شبرا روض الفرج: جاء في مقالك ( المقر يزى شاهد على العصر : أكابر...

الزنا والشرك: سؤال عن معنى هذه الايه (ٱل زَّان ِی لَا...

الصلاة وقيام الليل: انا و زوجي نجتهد لقيام الليل و لكن نصلي...

more