هجوم علينا

الأحد ٢١ - مايو - ٢٠١٧ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
حسبي الله ونعم الوكيل فيكم يا ضالين يا مضلين ، يا من تكذبون على الله ورسوله
آحمد صبحي منصور :

هل نحن الذين نكذب على الله ورسوله ؟ أم نحن الذين نتصدى للكذب على الله ورسوله ؟ .!

هل من يحتكم الى القرآن الكريم أملا فى إصلاح المسلمين بالقرآن العظيم يكذب على الله ورسوله ؟ أم ذلك الذي يؤمن بأحاديث مفتراة منسوبة للنبى بعد موته بقرنين واكثر ــ عبر إسناد معتوه ـ هو الذى يكذب على الله ورسوله .؟!

الشيطان يزين لأتباعه الحق باطلا والباطل حقا ، فيحسبون أنهم مهتدون . ويوم القيامة سيبدو لهم من الله جل وعلا ما لم يكونوا يحتسبون . 



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 4480
التعليقات (3)
1   تعليق بواسطة   أسامة قفيشة     في   الأحد ٢١ - مايو - ٢٠١٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[86191]

حبيبي إنت من شو بتشكي


ليش مهموم و زعلان ؟ بدي افهم ! 



اذا احنا ضالين و مضلين زي ما بتحكي ! ليش زعلان خيو ؟



حد حكالك انك رح تتحاسب عن غيرك ؟ 



او  يمكن مصدق انك ازا هديت حد بتكون ملكت مفتاح الجنه ؟



و رح تتقاسم معاه كل حسناتو و بعدين روح حط راسك و نام ! 



يا ريت من حضرتك تحاول تقعد 24 ساعه متواصله انت و القران و بس ، 



اكيد رح اتبطل تحكي شروي غروي .



2   تعليق بواسطة   مولود مدي     في   الأحد ٢١ - مايو - ٢٠١٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[86194]

تبرأة الرسول من الروايات الكاذبة أصبح كفرا


من يعبد البخاري فالبخاري قد مات ... و من يعبد الله فان الله حي لا يموت.



3   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الأحد ٢١ - مايو - ٢٠١٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[86196]

عذرا أحبتى .. هى سيدة اسمها ( أمة الله )


يعنى نناضل كى نحررها من رق الحجاب والنقاب ورق التخلف والتراث ، وهى تتمسك بإسترقاقها . 

كانت تأتينى رسائل سب وشتم وبذاءة ، تناقصت .. ولم يعد يأتى منها إلا القليل . هى قليلة فى العدد ومعظمها يكتفى بالدعاء علينا والدعاء لأن نهتدى. تقلّص الهجوم وخفّ . وهذا دليل نجاح ، ولربنا جل وعلا الحمد وحده . 

دعوات كثيرة دينية للمهدى المنتظر وغير المنتظر وخزعبلات متعددة تطفو كفقاقيع الصابون ثم تندثر . ولكن ما ينفع الناس يبقى ويزدهر . وأملى أن يتكاثر معنا الشباب فهم المستقبل . 

وصدقونى .. الانسان يبذل عرقه ودمه وحياته فيما لا يستحق ، فلماذا لا يبذل قليلا من الجهد فيما يستحق وهو رضا الرحمن جل وعلا ؟ بضع ساعات من النهار تنفعك يوم الدين ، حين تأتى الى لقاء الرحمن فى صحبة الذين أنعم الله جل وعلا عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسُن أولئك رفيقا . 

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4726
اجمالي القراءات : 48,003,491
تعليقات له : 4,922
تعليقات عليه : 13,990
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


لا يجوز شرعا : يادكت ور أحمد يقول رب العزة فى ...

مردوا علي النفاق: يقول علماء الحدي ث ان النبى محمدا عليه...

طلبهم العذاب: يقول الله : قَالُ وا يَا نُوحُ قَدْ...

وهم لا يبصرون .!!: يقول الله تعالى ( إِلَّ ا تَنصُ رُوهُ ...

المس والملامسة : هل مجرد لمس النسا ء يستلز م حتما الغسو ل أو...

منقلبون: ما معنى:( وانا الى ربنا لمنقل بون )؟ ...

عن مساجد الضرار: احتاج الى دخول مساجد المحم ديين الضرا ر ...

البشر يغفرون أيضا: هل يغفر البشر لبعضه م أم أن الله جل وعلا وحده...

أوائل السور: مامعن ى الحرو ف التى تذكر فى بعض السور مثل...

يتخطفكم الناس: الآية 26 من سورة الأنف ال تتكلم عن ان الناس...

الجلد وموت الزانى: یا دکتر احمد صبح 40; منصور انا لی من...

موسى وعلم الغيب: موسى عليه السلا م صاحب معجزا ت . فهل منها أنه...

قوم لوط وبناته: سلام الله عليك ورحمت ه وبركا ته، ي سرني ...

استحلال السرقة : الفتو ى باستح لال سرقة الدول ة الأور بية ...

نتمنى ذلك ولكن..: اقترح علي القائ مين علي الموق ع واسات ذته ...

more