معدودات ومعلومات

السبت ١٠ - أكتوبر - ٢٠١٥ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
ما هو الفرق بين ( معلومات ) و ( معدودات ) فى موضوع الصيام والحج ؟
آحمد صبحي منصور :

1 ـ حين تقوم بتعداد شىء  يكون رقما معلوما لك . أى أن ( معدود ) يعنى ( معلوم ) يعنى أن تحسبه بالعدد وبالتالى تعلمه وتعرفه .

ولأن ( معلومات ) بمعنى ( معدودات ) فقد جاء فى ذكر أيام الحج أو الأيام التى يقضيها الحاج يؤدى فريضة الحج  ــ أنها أيام معدودات وأيام معلومات ، يقول جل وعلا : ( لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ  )(28) الحج  ) ( وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ فَمَنْ تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَنْ تَأَخَّرَ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ لِمَنْ اتَّقَى وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ (203) البقرة )

2 ــ ونفس الحال مع الأشهر الأربعة الحُرُم التى يمكن فى أثنائها تأدية الحج . كانت معلومات بالنسبة للعرب وقت نزول القرآن بحيث أنهم كانوا يمارسون النسىء فيها ، يقومون بتحليل شهر منها مقابل شهر آخر . قال جل وعلا عن أشهر الحج الحُرُم :  ( الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلا رَفَثَ وَلا فُسُوقَ وَلا جِدَالَ فِي الْحَجِّ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللَّهُ وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِي يَا أُوْلِي الأَلْبَابِ (197) البقرة ). وقال عنها : (إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْراً فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَوَاتِوَالأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ (36) إِنَّمَا النَّسِيءُ زِيَادَةٌ فِي الْكُفْرِ يُضَلُّ بِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا يُحِلُّونَهُ عَاماً يُحِلُّونَهُ عَاماً وَيُحَرِّمُونَهُ عَاماً لِيُوَاطِئُوا عِدَّةَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ فَيُحِلُّوا مَا حَرَّمَ اللَّهُ زُيِّنَ لَهُمْ سُوءُ أَعْمَالِهِمْ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ (37) التوبة  ). وانتهك الصحابة حُرمة الأشهر الحرم بجريمة الفتوحات ، وتتابع هذا الانتهاك فى فتوحات الدولة الأموية وفى الحروب الأهلية والفتن بين المسلمين ، فتم تناسى الأشهر الحرم تماما ، مع أن سورة التوبة فى بدايتها يمكن بها التعرف على الأشهر الحرم ، وقد فصلنا هذا فى مقال ( الحج أشهر معلومات ) وفى كتاب ( الحج بين الاسلام والمسلمين ).

3 ـ   وفى الصيام ، يقوم الناس بتعداد الأيام فى شهر رمضان ، يوما يوما ، لذا فالصيام فيه أيام معدودات ، ومن أفطر اياما بسبب السفر أو المرض يقضى مثلها فيما بعد ، يقول جل وعلا : ( أَيَّاماً مَعْدُودَاتٍ فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ فَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْراً فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ وَأَنْ تَصُومُوا خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ (184) شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنْ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمْ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كَانَ مَرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمْ الْيُسْرَ وَلا يُرِيدُ بِكُمْ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (185) البقرة ).



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 6325
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 5000
اجمالي القراءات : 54,018,466
تعليقات له : 5,352
تعليقات عليه : 14,659
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي