لماذا يُهدر المجلس العسكرى سُمعته؟

سعد الدين ابراهيم Ýí 2011-12-24


منذ عشر سنوات أجرى مركز ابن خلدون استقصاءً للرأى العام المصرى عن ثقته فى المؤسسات العامة، وحظيت المؤسسة القضائية وقتها بالمركز الأول، تليها مُباشرة فى المركز الثانى المؤسسة العسكرية (الجيش)، ثم المؤسسة الدينية (الأزهر) فى المركز الثالث، فالمؤسسة الجامعية فى المركز الرابع. وجاء الإعلام وقتها فى المركز التاسع، ومجلس الشعب فى المركز العاشر (الأخير).

وحبذا لو قام مركز ابن خلدون أو صحيفة «المصرى اليوم»، باستقصاء مُماثل، لمعرفة ما طرأ من تغيير فى درجات ثقة المصريين بمؤسساتهم العامة، خاصة وقد قاربت ثورة ٢٥ يناير على إتمام عامها الأول.. وما زال العالم كله مُنبهراً بتلك الثورة، ومهموماً بتطورات الأمور فيها نحو مزيد من العُنف. وضمن ذلك ما صدم كثيراً من مُراقبى الشأن العلمى، لخبر احتراق مبنى «المجمع العلمى المصرى»، خلال المُصادمات بين الثوار الشباب وقوات الجيش والشرطة، فى قلب القاهرة، بين ميدان التحرير وشارع مجلس الشعب، وحيث توجد مجموعة مهمة من مبانى الوزارات والجمعيات.

وحينما يتم حصر خسائر مصر، فقد يسهل ذلك فيما أصاب الشعب من قتلى وجرحى، وما أصاب الاقتصاد من إهدار للثروة والإنتاج، وما أصاب المجتمع من تفسخ فى مؤسساته، ومن صراع بين طوائفه وطبقاته. ولكن سيكون من الصعب تقدير الخسائر الأدبية والمعنوية، ومنها ما لحق المتحف المصرى من سرقات، وما لحق مُقتنيات المجمع العلمى من احتراق. فرغم أن حياة البشر هى أغلى نعمة ربانية، إلا أن هناك ما يقرب من تسعين مليون مصرى، يتوالدون ويتكاثرون، ويُعوّضون وفياتنا. كذلك رغم أن آثار المتحف المصرى غالية، إلا أن من سطوا عليها، سيبيعونها، وستعود للظهور، إن آجلاً أو عاجلاً، فى أحد المتاحف العالمية الأخرى، أو عند تجّار التحف والآثار.

ولكن احتراق المُقتنيات التاريخية هو الخسارة التى لا يمكن أن تُعوّض. وهنا، نأتى إلى لُبّ هذا المقال عن مسؤولية المجلس العسكرى، وعما لا بد أن يلحق بسُمعته من خسائر، لا فقط لأعضائه كأفراد، ولكن للمؤسسة الكبرى التى يُمثلونها، وينتمون إليها، وهى المؤسسة العسكرية المصرية.

فحينما احتلت إسرائيل سيناء (١٩٦٧/١٩٧٣)، نبّه المؤرخون الإسرائيليون حكومتهم، إلى عدم المساس بالمُقتنيات التاريخية لدير «سانت كاترين». وفعلاً، رغم كل مباذل ذلك الاحتلال، إلا أن دير سانت كاترين ـ بسُكانه من القساوسة، ومُقتنياته من الآثار والمخطوطات تمت المُحافظة عليه تماماً، وذلك بشهادة رُهبان الدير، حينما زرناهم مع طُلابى من الجامعة، فى أعقاب تحرير سيناء، قبل ثلاثين عاماً. وهذا لم يمنع العُلماء والمؤرخين الإسرائيليين من التردد على دير سانت كاترين وتسجيل كل محتوياته. فهذه بالنسبة لهم أهم وأبقى من تسجيل أى مواقع عسكرية أو موارد اقتصادية.

ويحضرنى هنا حديث جرى بينى وبين الفريق مُنير شاش، أحد أبطال حرب أكتوبر، فى أعقاب تعيينه مُحافظاً لشمال سيناء، قال لى الرجل فى حضور طُلابى، إنه درس فى الكُلية الحربية، ثم فى كُلية الأركان، وفى دورات تدريبية مُتتالية كل جغرافية سيناء: جبالها، وتلالها، وممراتها، ووديانها، وشواطئها، وعيون المياه العذبة فيها، ولكن الشىء الذى لم يدرسه كضابط، هو أهل سيناء من البشر!

لذلك قرر الفريق المُتقاعد مُنير شاش لحظة تعيينه مُحافظاً لشمال سيناء أن «يدرس البشر»، بعد أن كانت دراساته السابقة عن «الحَجَرْ».

ولذلك كرّس الرجل الشهور الأولى من تسلمه مهام عمله كمحافظ، أن يملأ تلك الفجوة فى تعليمه ومعلوماته، بالقراءة المُكثفة، وبالزيارات الميدانية لكل قبائل وعشائر سيناء، شمالاً وجنوباً، شرقاً وغرباً، فقد اكتشف الرجل أن التقسيم الإدارى لسيناء شىء، وطبيعة الحياة الاجتماعية القبلية شىء آخر، فالقبائل والبدو يتجولون، ويرتحلون، سعياً وراء الماء والكلأ، لقطعانهم من الإبل والماعز والماشية، وفى هذا التجوال اليومى والترحال الموسمى، لا تعنيهم الحدود الإدارية بأى شكل من الأشكال، وإن ولاءهم هو للقبيلة والعشيرة والقطيع، قبل أن يكون للدولة أو الوطن، أو الأمة ـ مهما قال المسؤولون فى القاهرة!

إن استطرادنا فى هذه النقطة عن الفجوات فى تعليم وثقافة أفراد المؤسسة العسكرية، هو لهواجسى حول معرفة وتدريب الجيل الحالى من أبناء هذه المؤسسة، وعما إذا كانوا بشجاعة المرحوم مُنير شاش، الذى اكتشف قصور معرفته ومعلوماته حينما تولى منصباً سياسياً، لم يكن قد استعد له. دارت هذه الأفكار والتساؤلات بخاطرى، أثناء حديث عابر مع مهندس مصرى شاب صادفته فى مطار «زيورخ»، يعمل فى شركة شِل للبترول، فى طريقه إلى مقر عمله بمدينة «هامبورج» الألمانية، واسمه خالد، وكان عائداً لتوّه من القاهرة، وحينما سألته عن الأخبار، كان حادث المجمع العلمى المصرى، هو أول الأخبار التى سردها، ودمعه مُحتبس فى عينيه..

ثم سألنى بصوت حزين: «هل نستحق هذا الذى يحدث لنا، ولتراثنا؟!» ورغم تأثرى بحزن هذا المهندس الشاب، إلا أننى حمدت الله أنه يوجد أمثاله من أبناء مصر الذين يُدركون عظمة تاريخهم، ويتألمون لما يُصيب تراث أجدادهم من خسائر وأضرار. ولعل المهندس خالد يفعل مثلما فعل الفريق مُنير شاش، فيدعو، ثم يعمل حملة لإنقاذ بقايا المجمع العلمى المصرى، وترميم مُقتنياته، وإعادة بنائه بنفس التصميم المعمارى، والذى كان سمة مُميزة لمعمار «القاهرة الخديوية».

إن هذه دعوة لمؤسستنا العسكرية أن تسدّ أى فجوات فى تعليمها ومعارفها عن المُجتمع والدولة فى مصر، أسوة بما فعله أحد أبنائها العظام، حينما تولى مسؤولية إدارة شمال سيناء، لذلك ما زال أهل سيناء يذكرون الرجل بالخير، ويترحمون عليه. فهل سيذكر أبناؤنا المجلس العسكرى بالخير.

وعلى الله قصد السبيل

اجمالي القراءات 8270

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (3)
1   تعليق بواسطة   فتحي مرزوق     في   السبت ٢٤ - ديسمبر - ٢٠١١ ١٢:٠٠ صباحاً
[63301]

الإجابة ..لا ...

الدكتور سعد الين ابراهيم أكرمه الله  عرفنا بشخصية جديرة بالاحترام وهو الفريق مُنير شاش، أحد أبطال حرب أكتوبر، الذي قابله وهو  مُحافظاً لشمال سيناء .فهو بطل حقيقي وليس بطل من ورق كالذين نراهم يستعرضون عضلاتهم على نساء مصر وفتياتها .


وضروري أن التاريخ سوف يذكر لهم هذه الحوادث المشينة وبالتأكيد أن أبناؤنا الشرفاء الأحرار سوف يتذكرون هذه الحوادث والمواقف المخجلة للمجلس العسكري وسوف يلعنونهم في كل ذكرى أليمة  شاركوا أو تسببوا فيها .


2   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الأحد ٠١ - يناير - ٢٠١٢ ١٢:٠٠ صباحاً
[63522]

كانوا لا يتناهون عن منكر فعلوه..

 الدكتور سعد كل عام وانت بخير بمناسبة عيد رأس السنة الميلادية  .. انت كعالم اجتماع سياسي تعلم جيدا  ان مصالح المجلس العسكري .. تجعلهم لايتناهون عن منكر فعلوه في حق المصريين..


وبالتالي  كلمة السمعة ..  يسعى إليها من عنده العقل وليس من كان منهجه في الحياة القوة المفرطة فقط..  السمعة الطيبة يسعى إليها ويحافظ عليها الأبرار والمتقون  سواء كانوا أقباطا أو مسلمين  او حتىيهودا..


 السمعة الطيبة والثقة يبحث عنها من يقدر الشعب ويعتبره هو ولي نعمته.. دافع الضرائب  في نظمنا المجتمعية هو ولي النعم لكل موظف بمصر حتى ولو كان رئيسا لمصر او وزيرا للدفاع او عضوا بالمجلس العسكري..


 لكن العسكر يعاملون المصريين على أساس انهم أسرى لديهم ولا حقوق لهم حتى حقوق الأسرى في المجتمع الدولي فالمصريين ليس لهم فيها نصيب طالما أن الكليات العسكرية تعلم العسكر اصول مهانة المصريين والتعالي عليهم ومعاملتهم معاملة الأسري في العصور الوسطى..!


3   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الأحد ٠١ - يناير - ٢٠١٢ ١٢:٠٠ صباحاً
[63533]

الذكرى للإنسان عمر ثاني

الذكرى أو التاريخ يكون بمثابة العمر الثاني للإنسان ، لذلك فعليه أن يدرس خطواتهجيدا ،  ليس من أجل ان يحظى بذكرى جيدة بين الناس والاجيال القادمة فحسب ،  ولكن لأن  عمله يحصى بدقة من قبل الخالق عز وجل الذي لا تخفى علييه خافية .. وسيقف فردا أمام الخالق ، وعندئذن لا يقوى على الكذب في حضرته مهما حاول !!!!


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-03-23
مقالات منشورة : 217
اجمالي القراءات : 2,174,379
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 410
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt