أين المسير ؟

احمد شعبان Ýí 2008-10-26


هذا السؤال شغلني كثيرا، وعلى هدي ما توصلت إليه والمتمثل في :
الارتباك والعشوائية التي نعيشها علاوة على التردي المستمر لأحوالنا ، بسبب تشتيت قوانا الناجم عن سير كل منا في طريق مختلف ، وعدم وجود رؤية واضحة يمكن الاختيار بناء عليها .
ظهر أمامي سؤال أكثر أهمية لأنه ذاتي وآني وهو :


كيفية اختياري لطريقي في مثل هذه الظروف ؟
وجدت أن هناك خياران بينهما مساحة .
إما أن أهتم بذاتي وأعمل ما يحقق مصالحي الشخصية بما يتواءم مع المناخ الذي أعيشه وهو سيء ولا أبالي بالصالح العام وهذا ما يفعله الكثيرين منا .
وإما أن أحاول المساهمة في إقالة هذه الأمة من عثرتها في مناخ مرتبك من التوجهات المتعددة التي توجد على الساحة .
هذان الاتجاهان بينهما مساحة يقع كل منا على نقطة فيها تحدد مدى القرب أو البعد عن كلا الخيارين .
وأمام الرؤية المعتمة أقف إما عاجزا أمام اختيار موقعي قريبا أو بعيدا عن كلا الخيارين ( الشخصي ، العام ) أو متحيزا لأي منهما بدون منطق .
والنتيجة نجد أنفسنا نسير فرادى أو شراذم مبتعدين عن خيار العمل لصالح الأمة لعدم رؤيتنا لأمل يمكن أن نعمل معا لتحقيقه .

وهنا نجد سؤال خاص بجدوى مسعانا نحن أهل القرآن .
هل نعيش مع القرآن في إطار الاختلاف والتناقض الذي نُتَهم به من داخلنا ، وهذا كان مسير السلف الذين لم يصلوا بنا إلا إلى مستنقع الأخطاء المتراكمة والارتباك الذي نحن جميعا غرقى فيه ، وأي منا لكي يعيش لابد وأن يتواءم مع هذا المستنقع لتحقيق ولو الحد الأدنى من متطلباته أو يفر هاربا بعيدا عنه إلى أمة أخرى سواء كان فرار مادي أو معنوي ، يخلع فيه المرء عنه تراثه وقيمه ويعيش بتراث وقيم الأمة الفار إليها .
ولم نجد عند أحد رؤية تنير لنا للخروج من هذا المستنقع والذي ما زلنا نعيشه باطراد ، وذلك بارتكاب الجميع المزيد من الأخطاء التي تزيد من تفتتنا ، وتنشأ عنها العداوات والاتهامات وتصيد الأخطاء بل والقتل على الهوية المذهبية ناهيك عن الإبادة الجماعية المستمرة للمسلمين وعلى أرضهم .
، وإن وجد البديل لا يقابل إلا بالنكران والتهرب والإهمال والكذب بل والإقصاء .

فهل نحن كأهلٍٍِِِِ للقرآن ليس لنا دخل أمام تكريس هذا الذي يتم تحت سمعنا وبصرنا داخل هذا المستنقع ، ونكتفي بمحاربة ما يسمى بالسنة ( التراث العملي ) والذي له مناصرون عديدين ، وبذلك نكون دفعناهم دفعا ليناصبونا العداء الذي يشتت قوانا ناهيك عن تشتيت باقي القوى الإسلامية .
ومن جانب آخر تركنا المناهج الواجب الأخذ بها في التعامل مع القرآن الكريم ( النقدية والعلمية ) ، واتبعنا نفس المناهج التي اتبعها السلف والتي بنيت على عشوائية اللغة والتي لن تنتج لنا سوى مثل ما أنتجته .

لذا وجب علينا أن نقبل العالم بكل ما فيه ومن فيه ، وخاصة قبولنا لأنفسنا أولا مهما كانت أخطاؤنا بديلا عن الاتهامات والعداوات المتبادلة التي يتحاشاها خيارنا بشق الأنفس ( ولا تستوي الحسنة ولا السيئة ادفع بالتي هى أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم 34 فصلت ) .
ومن الأولى بهذا الدفع ؟ ألم يكن لمن يقولون أنهم شركاء لنا في العقيدة ، ناهيك عن الاتهامات الموجهة لديننا من الغير ولا نستطيع لها دفعا ، فعلى الأقل إن لم نستطع فعل شيء فعلينا بأنفسنا ( يا أيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل إذا اهتديتم . 105 المائدة ) .... ( خليك في حالك ) .

هل لدينا أمل في أن نتمسك بكلمة سواء بيننا وبين كل الفرق والمذاهب كمسلمين ، ناهيك عما يجب أن يكون بيننا وبين أهل الكتاب ، ولا نشرك بالله شيئا ؟ .
هل فتش كل منا في نفسه ووجد أن ليس بها شرك ؟
فإن كنا لا نشرك بالله فلم لا نتوحد ألم يقل الله تعالى ( واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا . 103 آل عمران ) ؟ . هل نحن نقر الفرقة والاختلاف ولا يعنينا أن يزيدا اتساعا ؟ .
فأين نحن إذن من أوامر الله .
هل عبادتنا موحدة كمسلمين ؟ ( لا أتحدث عن المناسك فحسب ) .
حتى بداية أو نهاية شهر الصوم هل هي واحدة بين أقطارنا ؟ . الإجابة : لا
ولِمَ ميقات الحج واقعيا واحدا ؟ .
هل لأن هناك من يمتلك المكان دون غيره من المسلمين وبذلك هو المنوط وحده بميقات الحج ، أما الصوم فلا مكان له ، وعليه يتحكم فيه كل قطر على حدة فتزيد فرقتنا ؟
ألا يستغرقنا هذا الفارق وأنه بإمكاننا التوحد عمليا بإرادتنا ولنا فيمن حولنا عبرة ( عصر التكتلات ) ناهيك عما يمكن أن يكون بأفكارنا والتي لها نبع واحد ؟ .
هل ما يمكن أن يوحدنا ولو بغير منطق هو إزالة الفواصل الجغرافية بالسيف تحت حكم واحد ؟ ، وتاريخنا مليء بهذه التجارب .
ألا يمكن أن نتوحد كالأمم المتحضرة بالفكر لتحقيق مصلحة المجموع ؟.
والإجابة : نعم تنقصنا الإرادة ناهيك عن العمل .
وأخص بهذه الأسئلة المعارضين منا لتكامل الأمة الإسلامية فكريا من خلال القرآن الكريم .
أم أن هذه الأمة ليس لها كيان جماعي والمسألة أن أفرادها يجب أن يعيشوا فرادى لأن الله سبحانه وتعالى سيحاسب الناس فرادى !!!؟ .
وحتى لو كان هذا الافتراض صحيحا ، ألم يكن حساب الله عادلا وسيحاسب الناس بنفس المقاييس ، وهو ما أخبرنا عنه في كتابه ، أليس من الواجب علينا في هذه الحالة أن نتعاون لنعرف حقيقة تلك المقاييس حتى نخرج من تحت طائلتها ، أم أن كل منا يختار المقاييس حسب فهمه الخاص وبذلك تتعدد تلك المقاييس ويقع الكثيرين منا تحت طائلة العقاب .
أم أن مسألة الاختلاف التي يتمسك بها البعض منا هي ذريعة شرعية للخروج عما لا يجب الخروج عنه ( الالتزام الاجتماعي ) ليس بالمعنى الضيق ولكن التزام المسلم للمسلم ، وهذا ما نراه في لهو البعض في حين قتل المسلمين سواء من بعضهم أو من غيرهم ، ولا أود أن أذكر بإبادة الهنود الحمر .
خاصة والإنسان بصفة عامة يعيش على الإفساد وسفك الدماء ، لذا أرسل الله الرسل وأرسل معهم الكتاب ليجتبي من الناس من ينصره .
أكتب هذا إلى إخواني وقلبي يدمع ، ولا أراني عجول فأنا دائب السعي لهذه الدعوة على مدى ثلاثين عاما ، ولكني لا أطيق أن أرى بابا للإصلاح وأجد نفسي عاجزا عن فتحه ، لذا كان دأبي ، وبالطبع أتوق إلى رؤية نتائج عملي ، ولكن حين تذكري أن ليس على إلا بذل الجهد ولا أملك استجابة من أحد ، أهدأ ويملؤني الصبر فيطمئن قلبي ، وهذا ما أتعايش به .

ومن جانب آخر هل وضعنا في اعتبارنا لما وجدت الحروف المقطعة في أوائل بعض السور ؟ .
وهل الحروف المقطعة حين تكرار حرف منها في أكثر من سورة هل يتغير معناه ؟ .
أم هي زوائد لا لزوم لها لذا أهملناها ؟
وهل فهمنا السياق الواردة فيه والذي نقول أنه يغير المعنى ؟
ولا ندري على أي أساس .
أليس هجران تلك الحروف هجر للقرآن ؟ .
وإلا من هم الذين جعلوا القرآن مهجورا ؟ .
في حين لا أحد من المسلمين لا يأخذ بشيء من القرآن ( بعضه ) والنسب تتفاوت .
وعليه فالجميع ونحن فيهم مشتركون في هجر القرآن .
ألم نكن عقلاء بما فيه الكفاية حتى تستوقفنا هذه المسألة !!! ؟ .

لقد وجدت عناء شديدا حين قراءتي لكتاب أُشير على به لعالم سبيط النيلي بعنوان اللغة الموحدة ، ووجدت تباينا بين كثير مما توصلت إليه وما توصل إليه الكاتب .
ولكن من خلال محاولاتي لكي لا أكون متحيزا لأحد الطرفين ( أنا أو هو ) في تناولي لموضوعنا المشترك ، في حين أستشعر أن قدر الصواب لديه أكثر مما لدي لأنني وجدت أن مساحة رؤيته أكثر من مساحة رؤيته فهو يعمل على الربط بين لغات العالم في لغة موحدة ، وأنا لا أنظر إلا إلى ألفاظ العربية فقط ، وهو يربط مابين الفكرة والنطق والكتابة ، وأنا لا أتناول إلا الفكرة وكتابتها .
فحين يكون ملما برؤيته - وهذا ما أحاول أن أتناوله بالبحث - فلابد وأن تكون رؤيته أكثر استقامة ( عمودية ) مما لدي ، وبالتالي أيضا عمق الرؤية علاوة على المساحة ..وسأتعرض لذلك فيما بعد بهدف التعرف على كيفية تمحيص الأفكار بتجرد عن ألذات ناهيك عن النور الذي سيشمل رؤانا بهذا التجرد ، هذا إن كان هدفنا هو الاقتراب من الحقيقة وليس الانتصار للذات ، في حين أجد نفسي تتوق إلى أن أكون على صواب ولو نسبي .
وهذا هو المحك لاختبار ألذات ( يأيها الذين آمنوا كونوا قوامين بالقسط شهداء لله ولو على أنفسكم او الوالدين والأقربين ..135 النساء )
لأن الرؤى للأشياء تختلف حسب زاوية الرؤية و عمقها ومساحتها .
لذا كانت لنا رؤى متباينة لتفاوت مستوياتنا ، وليكن لنا في قصة العميان والفيل عبرة وعظة ، كل منا يرى الموضوع من زاوية معينة لمساحة محددة وعمق معين ، والمطلوب هو التجميع مثل تجميع الأجهزة ، كل جزء بذاته وهو خارج الجهاز يعتبر غير صالح لما صنع من أجله ، ولا يكون صالحا إلا إذا وضع في موضعه الصحيح داخل الجهاز وعمل مع باقي الأجزاء ( المجموع ) ، وهكذا تكون الآلات .
وهذا التجميع يحتاج إلى خبراء أكفاء ، وليس من العسير اعتبار هذه النخبة ( أهل القرآن ) هم الخبراء ليس في إنتاج الأجزاء فحسب ولكن بوضع كل جزء في موقعه الصحيح ، باعتبار أن هذا القرآن هو كل موحد ، ومبني بنظام لا نعلمه حتى الآن فنحن نتجادل حول أجزائه ، هل هي صالحة متناسين وجود الجهاز ( المجمع ) ، لذا نجدها في معظم الأحيان غير صالحة لشيء أكثر من محاولات التأويل والفتنة .
ومن هنا وجب على كل منا أن يقدر هذا التباين بحسن نية وبالحب والبحث عن الحقيقة سوف نصل إلى هذا المجمع الذي سيجمعنا ، إن أخلصنا النية .
نحن يا سادة مازلنا نعيش هذا الطور التراثي ، والذي أدى إلى سوء أحوالنا كما هو واقع ، ويجب أن نخرج عنه وإلا الهاوية .
خواطر :
لقد أعلنت سابقا أنني أعتبر نفسي أقل الموجودين على هذا الموقع من الجانب الشخصي وليس الفكري .
وذلك لأن جوانبنا الشخصية خافية عنا ، وأمام هذا الإخفاء يجب أن أعتبر نفسي هكذا لأنه احتمال قائم ولو بنسبة 1 % ، وخصوصا أن من عايشتهم من هؤلاء لا أتخير عن أي منهم : الدكتور احمد ، الدكتور عثمان ، الأساتذة محمد وشريف وأمير والدكتور حسن والأستاذ عساكر وأيضا من تحاورت معهم من كتاب الموقع وأعتقد أن الاحتمال الأرجح والذي لا يعلمه إلا الله هو أن أكون على مسافة ما بين النقيضين باعتبار النقيضين ( الأعلى والأقل ) نقطتين بينهما خط مستقيم ، وجميعنا على هذا الخط كل حسب قيمته قربا أو بعدا عن أي منهما .
وعندما جاء موضوع بروتس ( حتى أنت يابروتس ) مما يعني أن هناك من يعتبرني أقل الموجودين فعلا على المستوى العام وليس الشخصي فقط دون أن يعرفني إلا من خلال كتاباتي والتي لا أعتقد أنها تدل على هذا الاعتبار .
مما جعلني أقف أمام مدى مصداقيتي ، فوجدت أن هذه المصداقية قد اضطربت نتيجة إحساسي بالمرارة من هذا القول .
ولكن حين التفكير الهادي وجدت أن هذا الاضطراب طبيعي .
لأن هناك فارق بين أن أعتبر نفسي هكذا ( قد يكون تواضعا ) ، وبين أن يعتبرني إخواني هكذا ( التقليل من شأني ) فهذا شأنهم ، وجاء ردي العفوي على ذلك بمنتهى المصداقية ، لأن القضية التي أتبناها أهم وأعظم من تريليون أحمد شعبان ، فوجدت أن انتصاري لقضيتي وإهمالي لشخصي يجري بصورة طبيعية أمامي وبذلك إطمئننت على مصداقيتي .
فالحمد والشكر لله رب العالمين .

اجمالي القراءات 10322

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (8)
1   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الأحد ٢٦ - أكتوبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[28914]

اعتذار واجب

أتمني أن تقبل اعتذاري عن تعليقي حتي انت يا بروتس .. فلم أكن أقصد به أبدا التقليل من شأنكم .. بل العكس تماما .. فأفكارك وشخصكم الكريم أخي احمد شعبان كانت وستظل محل تقديري واحترامي .. ولهذا كان تعليقي حتي أنت يا بروتس .. فبروتس في التاريخ الروماني كان له شأن وشأن عالي و ولهذا كانت مفاجأة عندما اتخذ موقفا مخالف لمن يحبه ويحترمه .. وهذه كانت حالتي عندما قرأت تعليقكم الذي اعتبرت فيه الاختلاف كفرا .. صدمة لي كمقدر و معجب بشخصكم وفكركم .. و قد تكون تقابل في مركز ابن خلدون من يعرفني علي المستوي الشخصي من بعض أعضاء حزب مصر الأم الذي لم تستمر مسيرته للأسف لعدم حصوله علي ترخيص .. وليس من طبعي اطلاقا التقليل من شأن أحد فمابالك بمن هو شأنه كبير عندي ..
أعتذر لكم وسأخذف تعليق حتي انت يا بروتس فورا ..

2   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   الأحد ٢٦ - أكتوبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[28917]

أخي الكريم الأستاذ / عمرو إسماعيل

تحية خالصة ملؤها القلب وبعد


لا أستطيع التعبير عن شكري وإمتناني لك ، فأنت نعم الصديق الذي يصدق أخاه في جميع الأحوال .


وأود التأكيد على عدم وجود إعتذار بيننا .


وأود أيضا يا أخي أن أطمئنك في أنني لست صاحب توجه مسبق ، ولكني أعبر بصدق عما أستوعبه بصرف النظر في أي إتجاه يسير ، لأنني حقيقة أبحث عن ما يمكن أن يوصلنا إلى بر النجاة ، فكل الشكر لك يا أخي .


وأعتقد بعدم وجود لزوم لإزالة تعليقك الذي أشرت والذي يعد بعد هذه المداخلة وسام على صدري من أخي الأستاذ / عمرو .


وإلى لقاء قريب في حوارات مثمرة بإذن الله تعالى .


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .


3   تعليق بواسطة   إبراهيم إبراهيم     في   الأحد ٢٦ - أكتوبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[28975]

هذا سبيلي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الأستاذ الكبير أحمد شعبان

تحية طيبة وبعد

كنت قد قرأت مقالك السابق وأتحضر للتعليق عليه حتى قرأت مقالة ( في الرد على الأستاذ أحمد شعبان ) وقرأت تعليقات المتكأكئون فأحزنني ما قرأت وتذكرت ما حدث مع الأستاذ نيازي عز الدين وكيف سارت الأمور معه وأنا أخشى أن يحدث معك هذا قال الله تعالى

{وَأَنْ أَتْلُوَ الْقُرْآنَ فَمَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَن ضَلَّ فَقُلْ إِنَّمَا أَنَا مِنَ الْمُنذِرِينَ }النمل92

{وَأَنفِقُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَلاَ تُلْقُواْ بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ وَأَحْسِنُوَاْ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ }البقرة195

{ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ }النحل125

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ عَلَيْكُمْ أَنفُسَكُمْ لاَ يَضُرُّكُم مَّن ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ إِلَى اللّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعاً فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ }المائدة105

{لَّيْسَ عَلَيْكَ هُدَاهُمْ وَلَـكِنَّ اللّهَ يَهْدِي مَن يَشَاءُ وَمَا تُنفِقُواْ مِنْ خَيْرٍ فَلأنفُسِكُمْ وَمَا تُنفِقُونَ إِلاَّ ابْتِغَاء وَجْهِ اللّهِ وَمَا تُنفِقُواْ مِنْ خَيْرٍ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنتُمْ لاَ تُظْلَمُونَ }البقرة272

وتذكر قوله تعالى دائما (({لَّيْسَ عَلَيْكَ هُدَاهُمْ وَلَـكِنَّ اللّهَ يَهْدِي مَن يَشَاءُ ))

قال الله تعالى {إِن تَحْرِصْ عَلَى هُدَاهُمْ فَإِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي مَن يُضِلُّ وَمَا لَهُم مِّن نَّاصِرِينَ }النحل37

والمصيبة الكبرى أنهم يدعون بأنهم أهل القرآن ونسوا أن الله قال لرسوله الكريم في محكم تنزيله

{وَمَا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ إِلاَّ لِتُبَيِّنَ لَهُمُ الَّذِي اخْتَلَفُواْ فِيهِ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ }النحل64

أي أنه تبيان ليس للخلاف فقط ولكن لكل شيء فما بال الذين يدعون الإيمان (( أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ )) {إِنَّ الَّذِينَ يَكْفُرُونَ بِاللّهِ وَرُسُلِهِ وَيُرِيدُونَ أَن يُفَرِّقُواْ بَيْنَ اللّهِ وَرُسُلِهِ وَيقُولُونَ نُؤْمِنُ بِبَعْضٍ وَنَكْفُرُ بِبَعْضٍ وَيُرِيدُونَ أَن يَتَّخِذُواْ بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلاً }النساء 150 أي أن الإيمان يكون كاملا وإن لا ----- وأن تكريس الخلاف فيه مخالف لقوله تعالى

{ذَلِكَ بِأَنَّ اللّهَ نَزَّلَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُواْ فِي الْكِتَابِ لَفِي شِقَاقٍ بَعِيدٍ }البقرة176

{وَآتَيْنَاهُم بَيِّنَاتٍ مِّنَ الْأَمْرِ فَمَا اخْتَلَفُوا إِلَّا مِن بَعْدِ مَا جَاءهُمْ الْعِلْمُ بَغْياً بَيْنَهُمْ إِنَّ رَبَّكَ يَقْضِي بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ }الجاثية17

أليس ما يقدمونه من مبررات لتكريس هذا الاختلاف هو العلم البغي

الأستاذ الكبير أحمد شعبان لقد استشعرت بمدى تأثرك بقراءة أحد كتب عالم سبيط النيلي والتي ظهرت في طريقة الصياغة الكتابية وبعض المفردات التي استخدمتها في هذه المقالة وهذا ما دفعني لكتابة هذا التعليق فأرجوا منك أن تتنبه بأن هذا الكاتب ليس بأحسن حال من الآخرين ويجب أن تتنبه إلى أنه صاحب فكر مسبق سلفي من المذهب الشيعي سمحت له الظروف بأن يتعرف على علوم وفلسفات حديثة ولسانيات قام من خلالها بتقديم تحليل للنص بشكل جديد فمن الوهلة الأولى سوف تعجب به ولكن إن أمعنت النظر وحللت فلن يزيد عن النحويين إلا قليلا وأنا لا أقول أن لا نقرأ ونتعرف على الآخرين ولكن أن لا يكون مضيعة للوقت وهدرا لثلاثين عام وأنا لا أنكر بأن هذا الكاتب له لفتات جميلة وجيدة وصحيحة بما آتاني به الله من هدى على قدري ومن علم قليل وادعوا له بالرحمة والمغفرة أما المنهج الذي تتبعه أنت فهو أقرب للصحيح منه ولو أني أحسست بما تفتقر له أنت ولكنك لم تصرح به فهون عليك يا أستاذ أحمد فما أراك إلا من الصابرين في هذه الدعوة

وأرجوا أن لا تكون هذه المقالة هي بداية العد التنازلي لابتعادك عن هذا الموقع الذي أعتبره نافذة لأتعرف عليك منها فأنت الوحيد الذي يؤنس غربتي في هذه العشوائية

أخوكم لوجه الله

والحمد لله رب العالمين


4   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الإثنين ٢٧ - أكتوبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[28986]

الأخ العزيز أحمد شعبان

أخي كلما كبرنا في العمر وأصبحنا على ابواب النهاية ،يعز علينا أن نرحل من هذا العالم الفاني ونحن نرى خليفة الله على الأرض "الانسان" مازال بعيداً عن المشروع الآلهي فيه . فمازال كما تصورته الملائكة ،يفسد ويسفك الدماء. يعز علينا أيضاً أن النخبة التي هي الأمل مازالت في حالة ضياع . مصداقيتك في  طرواحتك يا أخي تكمن في سعيكك الدؤوب من أجل أيجاد المنهج والطريقة التي من خلالها نؤسس لبداية التوحيد الفكري والثقافي لأمة الاسلام ،في تدبرها كتابها وفي علاقاتها مع الأخرين .وأنت سيد العارفين "امر بالمعروف وانهى عن المنكر وأصبر على ما أصابك" كل فكر جديد لابد أن تكون له معارضة قوية ،وكلما زادت المعارضة ،فهذا دليل على تفاعل هذا الفكر ،تفاعلاً مادياً في عقول المتلقين .


أخي كلنا معك  وكلنا على هذا الطريق .كل ما أرجوه منك  أن يكون تفاعلك كما عهدناه ايجابي التوجه .وارجوا الله ان يوفقاً لما فيه خير الاسلام


5   تعليق بواسطة   عبد السلام علي     في   الإثنين ٢٧ - أكتوبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[28997]

الاخوة المحترمين احمد شعبان وزهير

الاستاذ المحترم احمد



الاجابه على سؤالك اخى الكريم " اين المسير " هى باختصار هى ما جاء فى مقالتكم السابقة وهو نبذ الفرقة والاختلاف بين بنو البشر جميعا " كل الناس" على وجه الارض وهو ما سماه الاخ زهير " المشروع الآلهي فى العالم " والذى فى اعتقادى هى تحقيق مضمون شهادة التوحيد " لا اله الا الله " وهو تحقيق الوحدة البشرية ووحدة الارض دون فواصل الحدود التى وضعها البشر وتحقيق حرية السعى والهجرة التى امرنا الله بها " وامشوا فى مناكبها وكلو من رزقه" فى اطار من الحرية والمساواة والعدل الذى يرفع هذا الظلم الواقع على الفقراء والجوعى والمساكين المحبوسين عنوة فيما يسمى الدولة الوطنية والذين يقولون "



 وَمَا لَكُمْ لاَ تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاء وَالْوِلْدَانِ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا وَاجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ وَلِيًّا وَاجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ نَصِيرًا (75) النساء"



 إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلآئِكَةُ ظَالِمِي أَنْفُسِهِمْ قَالُواْ فِيمَ كُنتُمْ قَالُواْ كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الأَرْضِ قَالْوَاْ أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللّهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُواْ فِيهَا فَأُوْلَئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَسَاءتْ مَصِيرًا (97) إِلاَّ الْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاء وَالْوِلْدَانِ لاَ يَسْتَطِيعُونَ حِيلَةً وَلاَ يَهْتَدُونَ سَبِيلاً (98) فَأُوْلَئِكَ عَسَى اللّهُ أَن يَعْفُوَ عَنْهُمْ وَكَانَ اللّهُ عَفُوًّا غَفُورًا (99) النساء



فهل يعقل اخى الكريم ان يكون راتب العامل فى دول الخليج ضعف راتب استاذ الجامعة فى مصر مثلا --هل هذا عدل الله



وهل يعقل ان لا تقبل امريكا ودول الغرب ان يهاجر اليها الا الاغنياء والعلماء دون الفقراء والمحتاجين



وهل عدل الله ان الثروات الطبيعية التى شاء الله ان تتركز فى بعض المناطق من العالم هى لصالح الناس الذين ولدوا وعاشوا فى هذه المناطق فقط --اليس من حق الاخرين السعى والعمل والاقامة بكل حرية للاسترزاق من هذه الثروات كما امر الله عباده المستضعفين



و الموضوع طويل -- الخلاصة انه لا اصلاح للبشرية الا بهذه البداية " التوحيد " وحدة البشرية " تحقيق شهادة ان لا اله الا الله كما اعتقد والسلام عليكم


6   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   الأربعاء ٢٩ - أكتوبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[29097]

الأستاذ / إبراهيم إبراهيم

أخي الصديق العزيز

تحية مباركة طيبة وبعد

شكرا أخي الكريم على نصائحك الغالية والتي أضعها في كامل اعتباري

أما من ناحية موضوع سبيط النيلي فقد أردت من خلال عرضي السابق أردت أن أقدم مثلا في التجرد من ألذات حين تناول الأفكار ، وحين وجدت أن نظرته بدأت بداية متباينة عن بداية نظرتي ، حيث أنه نظر للموضوع من العام ( اللغة الموحدة ) لكل لغات الدنيا ، وأسقط ذلك على ألفاظ العربية من خلال القرآن الكريم ، وكانت بداية انطلاقي هي ( ألفاظ القرآن الكريم دون سواها ، ولكي أنطلق منها للتصحيح للعربية عموما من خلال تراكيب جديدة ترجع في مجموعها للقرآن الكريم تعبر عن المعاني المتداولة بين ناطقي العربية .

من هنا قلت أن نظرته أكثر شمولا من نظرتي . وإن كان قد حقق ذلك فعلا سنتعرف عليه من خلال النقد الموضوعي لما قدم ، وبالمقارنة بما قدمت فسوف نقترب أكثر من الصحة وهو غاية المراد .

أما ما أفتقر إليه فهو كثير ومنه عدم القدرة على التعبير عن المعاني التي أستشعرها ، والتي أحاول أن أجد لها ألفاظ تعبر عنها ، وهنا أجد قصورا في قدراتي ، لذا أقوم بالتقويم الدائم لهذه المسألة قدر امكاني ، ولكن الذي يعيقني عن ذلك مشاكل الحياة ، وفرص التركيز أصبحت قليلة وهذا ما يقلقني ، ولكن أولا وأخيرا " ما شاء الله فعل "

أما مسألة العد التنازلي ، إن تم ذلك فلا ضير لأنني أتاجر مع الله وهو على كل شيء قدير .

ورغم هذا فثقتي بالقائمين على الموقع كبيرة ، ولا أخفي عليك يا أخي بأنني ممتن لهم جميعا في أنهم أتاحوا هذه الفرصة الجميلة للتلاقي فيما بيننا وبين إخوة كرام أفاضل آخرين ، وهذا عمل أدعوا الله سبحانه وتعالى أن يثيبهم عليه خيرا ، وأن يلهمهم الصبر والحكمة في إدارة هذا الموقع المبارك .

وأخيرا وليس آخرا أقدم شكري الخاص لسيادتكم على هذا الإطراء الذي لا أستحق معظمه .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .


7   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   الأربعاء ٢٩ - أكتوبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[29098]

أخي الحبيب / زهير قرطوش

تحية مباركة طيبة وبعد

شكرا يا أخي الكريم على مؤازرتك لي ، وأتمنى من الله جل جلاله أن نكون على صواب في دعوانا تلك ، والتي نراها مفتاح الأمل في الخروج مما نحن فيه من عشوائية في أعز ما لدينا " معتقدنا " .

وأطمئنك يا أخي أنني لم أبتغي من الدنيا شيء ، فليس لدى ما أخاف على فقده ، وليس لي مطمع من وراء ذلك غير رضي الله سبحانه وتعالى .

ومن الأشياء الممتعة حقا أن ما ندعوا إليه كاد أن يكون تيارا فكريا سرعان ما ينموا بإذن الله .

وعلينا بالصبر والمثابرة والترابط وتقوى الله لنحقق النجاح بإذن الله تعالى .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .


8   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   الأربعاء ٢٩ - أكتوبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[29102]

الأستاذ / عبد السلام علي

أوافقك الرأي أخي

ما تقدمه سيادتك هو ما تحتاجه الإنسانية فعلا ، ولكن هناك خطوات يجب إتباعها .

فلن يكون لنا ما نريد من غير أن نوحد مناهجنا ، ثم الخروج بنتائج منطقية تحوز رضا عقلاء العالم ، لأن العالم دائم البحث عن كل ما هو مفيد ( فأما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض .

لذلك كان علينا العمل قدر طاقتنا بخطوات منطقية حتى نحقق ما نريد وهو سعادة الإنسان أينما كان .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-09-27
مقالات منشورة : 144
اجمالي القراءات : 2,065,045
تعليقات له : 1,291
تعليقات عليه : 915
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt