التوراة و الهكسوس ومصر والتاريخ

عمرو اسماعيل Ýí 2008-04-24


ÛáíÝíÉ ããÇ ÃÏí Çáí ãÚÑÝÉ ÇáßËÈÑ ãä ÇáÃÍÏÇË ÇáÊÇÑíÎíÉ ÇáãÚÇÕÑÉ ááÝÊÑÉ ÇáÊí æÕÝÊåÇ ÇáÊæÑÇÉ .. <br />
áÇ ÊæÌÏ ÎáÇÝÇÊ ÌæåÑíÉ Èíä ÊÝÓíÑ ÇáãÝÓÑíä ááÞÕÕ ÇáÞÑÂäí æÇáÃÓÝÇÑ ÇáÎãÓÉ ááÊæÑÇÉ .. ÇáÊßæíä¡ ÇáÎÑæÌ¡ ÇááÇæííä¡ ÇáÚÏÏ¡ æÇáÊËäíÉ ,, ÅáÇ ÑíãÇ Ýí ÇÓã ÃÈæ ÇÈÑÇåíã Úáíå ÇáÓáÇã .. æÝíãä åæ ÇáÐÈíÍ .. æÚÏã æÑæÏ ÇÓã ÚíÓæ ÇáÃÎ ÇáÊæÃã áíÚÞæÈ Úáíå ÇáÓáÇã Ýí ÇáÞÑÂä .. ÇáÞÕÕ ÇáÊÇÑíÎíÉ Ýí ÇáÞÑÂä áã ÊåÊã ßËíÑÇ ÈÇáÊÝÇÕíá æÇáÇÓãÇÁ ÈÞÏÑ ÇåÊãÇãåÇ ÈÇáÚÈÑÉ ÇáÊí íÎÑÌ ãäåÇ ÇáãÓáã ãä åÐå ÇáÞÕÕ .. <br />
ÇáÞÑÂä ÇÊÝÞ ãÚ ÇáÊæÑÇÉ Ýí Ãä ãÚÙã ÇáÃäÈíÇÁ ÇáÐíä Êã ÐßÑåã Ýí ÇáßÊÇÈíä æÇáÐíä íØáÞ Úáí ÈÚÖåã ÇáÃÈÇÁ Ýí ÇáÊæÑÇÉ , åã ãä äÓá ÇÈÑÇåíã æÇÓÍÇÞ ÚáíåãÇ ÇáÓáÇã !!.. ÈÇÓÊËäÇÁ áæØ ... ÇÈä ÇáÃÎ áÓíÏäÇ ÇÈÑÇåíã .. æãäåã .. íÚÞæÈ , íæÓÝ , ãæÓí æåÇÑæä , ÏÇæÏ æÓáíãÇä .. ÍÊí äÕá Çáí ÇáãÓíÍ ÚíÓí Èä ãÑíã Ýí ÇáÚåÏ ÇáÌÏíÏ .. ÈíäãÇ äÓá ÇÓãÇÚíá ÇáÇÈä ÇáÈßÑ áÓíÏäÇ ÇÈÑÇåíã æÒæÌÊå åÇÌÑ áã íßä ãä Èíäåã ÃäÈíÇÁ Ýí ÇáÊæÑÇÉ æáÇ ÇáÞÑÂä Úáí ÍÏ Úáãí !!! æÏÑæåã ÇáÊÇÑíÎí Ýí åÐå ÇáÝÊÑÉ ßÇä ãÈåãÇ Çáí ÍÏ ãÇ Ýí ÇáßÊÇÈíä .. ÈÇÓÊËäÇÁ ÅÞÇãÉ ÇáÞæÇÚÏ ãä ÇáÈíÊ !!!.. ÍÊí ÊÕá Çáí ÓíÏäÇ ãÍãÏ ÕáæÇÊ Çááå Úáíå æÓáã .. <br />
ãÕÑ æÝáÓØíä ßÇä áåãÇ ÏæÑÇ ãÍæÑíÇ Ýí ÊÇÑíÎ åÐå ÇáÝäÑÉ .. Ýí ÇáßÊÇÈíä .. ÝÃÑÖ ßäÚÇä Ãæ ÝáÓØíä ... ßÇäÊ ÃÑÖ ÇáãíÚÇÏ Ýí ÇáÊæÑÇÉ æáã ÃÌÏ ãÇ íÎÇáÝ Ðáß Ýí ÇáÞÑÂä æÚáí ÃÑÖåÇ ÏÇÑÊ æãÇÒÇáÊ ãÚÇÑß ÈÛÑÖ ÇáÓíØÑÉ ÚáíåÇ ãä ÞÈá äÓá ÇÓÍÇÞ !!!!!! .. æãÕÑ ßÇäÊ ÊãËá ÃÑÖ æÝÑÉ ÇáÛÐÇÁ æÇáÍÈæÈ æÇÓÊÚÈÇÏ Èäí ÇÓÑÇÆíá .. ÝÅáíåÇ ÐåÈ ÇÈÑÇåíã Úáíå ÇáÓáÇã åÑíÇ ãä ÇáÌÝÇÞ æÇáÞÍØ ÇáÐí ÖÑÈ ÇÑÖ ßÊÚÇä æãÚå Ãæ ÈÚÏå ÈÞáíá ÐåÈ ÇáíåÇ ÇáåßÓæÓ æ ÇáÊÍÞ Èäí íÚÞæÈ ÈÃÎíåã íæÓÝ áæÝÑÉ ÇáÍÈæÈ Ýí ãÕÑ äÊíÌÉ ÊÝÓíÑ ÓíÏäÇ íæÓÝ áÍáã ãáß ãÕÑ .. ãÚ ãáÇÍÙÉ Çä ÇáãÌÇÚÉ ÖÑÈÊ ÃÑÖ ÝáÓØíä ÃíÖÇ .. æÝíåÇ ÍÓÈ ÇáÊæÑÇÉ æÇáÞÑÂä Êã ÇÓÊÚÈÇÏ ÇáíåæÏ áãÏÉ ØæíáÉ (400 ÚÇãÇ) Íäí ÎÑÌ Èåã ãæÓí ãä ãÕÑ .. æÛÑÞ ÝÑÚæä .. áíÊíå ÇáÚÈÑÇäíæä Ýí ÓíäÇÁ áãÏÉ ÃÑíÚíä ÚÇãÇ äÊíÌÉ ÊÞÇÚÓåã Úä ÇáÞÊÇá ãÚ ãæÓí ááÅÓÊíáÇÁ Úáí ÃÑÖ ÇáãÈÚÇÏ .. ÍÊí Ãßãá íæÔÚ ÇáãÔæÇÑ æãä ÈÚÏå ÞÇãÊ ããáßÉ ÏÇæÏ æÓáíãÇä .. <br />
Ãí Ãäå ÍÓÈ ÇáÊæÑÇÉ (æáã ÃÌÏ ãÇ íÎÇáÝ Ðáß Ýí ÇáÞÑÂä ) Êã ÇáÇÓÊíáÇÁ Úáí ÃÑÖ ÇáãÈÚÇÏ ãÑÊíä .. ãÑÉ Ýí ÚåÏ ÓíÏäÇ ÇÈÑÇåíã æÇÈäå ÇÓÍÇÞ .. Ëã ÈÚÏ ÎÑæÌ ãæÓí æÞæãå ãä ãÕÑ .. <br />
ãÇÐÇ ßÇä íÍÏË Ýí ÇÑÖ ßäÚÇä Ýí ÇáÝÊÑÉ ÇáÊí ßÇä ÝíåÇ ÇáíåæÏ Ýí ãÕÑ ¿ æåí ÝÊÑÉ ØæíáÉ ÊãÊÏ 400 ÚÇãÇ .. áã ÃÌÏ ÅÌÇÈÇÊ ßÇÝíÉ .. <br />
ãÇåæ ÏæÑ Èäí ÇÓãÇÚíá ØæÇá åÐå ÇáÝäÑÉ æÇíä ßÇäæÇ .. áã ÃÌÏ ÅÌÇÈÇÊ ßÇÝíÉ ÛíÑ Ãä ÚíÓæ ÊÒæÌ ãä ÇÈäÉ Úãå ÇÓãÇÚíá äßÇíÉ ãä ãÄÇãÑÉ ÍÑãÇäå ãä ÈÑßÉ ÇÓÍÇÞ Úáí íÏ ÃãåãÇ .. æÃíä ßÇäæÇ íÚíÔæä .. <br />
ãä åã ÇáåßÓæÓ¿ .. æ ãÇ åí ÚáÇÞÊåã ÈÇáÚÈÑÇäííä¿ .. <br />
ãä åæ ãæÓí æãä åæ ÝÑÚæä ÇáÎÑæÌ ¿.. æãÇ åæ ÏæÑ ÃÎäÇÊæä Ãæ ÊÃËíÑå Úáí ÇáÏíÇäÉ ÇáíåæÏíÉ ¿ <br />
ÇáåßÓæÓ : <br />
ãä åã ¿ ãÑÌÚ : ÇáäÕ ÇáÇäÌáíÒí Ýí ÇáãæÓæÚÉ ÇáÈÑíØÇäíÉ æ ßÊÇÈ ÊÇÑíÎ ÇáÍÖÇÑÉ áÏíæÑÇäÊ <br />
http://www.britannica.com/eb/article-9041769/Hyksos <br />
ÛÒÇ ÇáåßÓæÓ¡ æåã ÞÈÇÆá ãÎáØÉ ÓÇãíÉ ÃÓíæíÉ ¡ ãÕÑ ÇáãÊÞØÚÉ ÇáÃæÕÇá Ýí ÝÊÑÉ ÖÚÝ ááÏæÈÉ ÇáæÓØí ¡ ÝÃÍÑÞæÇ ãÏäåÇ æåÏãæÇ åíÇßáåÇ æÈÏÏæÇ ãÇ ÊÌãÚ ãä ËÑæÊåÇ¡ æÞÖæÇ Úáì ßËíÑ ãä ãÚÇáã ÝäæäåÇ¡ æÃÎÖÚæÇ æÇÏí Çáäíá ãÏì ÞÑäíä áÍßã &quot;ãáæß ÇáÑÚÇÉ&quot; æßÇäÊ ÚÇÕãÊåã ÃÝÇÑíÓ Ãæ Êá ÇáÖÈÚÉ ÇáÂä æåæ ãÇ ÃßÏÊå ÇáÍÝÑíÇÊ ÇáÍÏíËÉ . áÞÏ ßÇäÊ ãÕÑ íÍíØ ÈåÇ ÇáÌíÇÚ æÇáÍÓÇÏ ãä ÇáÕíÇÏíä æÇáÑÚÇÉ Ðæí ÇáäÒÚÉ ÇáÍÑÈíÉ. æßÇäÊ ÍÕæäåÇ ÚÑÖÉ ááÊÕÏÚ æÇáÇäåíÇÑ ãä Ííä Åáì Ííä. æÈäÝÓ ÇáØÑíÞÉ ÃÛÇÑ ÇáßÇÔíæä Úáì ÏæáÉ ÈÇÈá¡ æåÇÌã ÇáÛÇáíæä ÈáÇÏ ÇáíæäÇä æÇáÑæãÇä¡ æÇÌÊÇÍ Çáåæä ÅíØÇáíÇ¡ æåÇÌã ÇáãÛæá Èíßíä. <br />
æÊÏá ÃáæÇÍ Êá ÇáÚãÇÑäÉ Úáì Ãä ÇáÍíÇÉ Ýí ÝáÓØíä æÓæÑíÇ ÈÇáÕæÑÉ ÇáÊí ÊØÇáÚäÇ Ýí ÈÏÇíÉ ÊÇÑíÎ ÇáíåæÏ ÊÑÌÚ Åáì ÞÑÈ ÏÎæáåã Ýí æÇÏí Çáäíá. æãä ÇáãÑÌÍ- æÅä áã íßä ãä ÇáãÄßÏ- Ãä &quot;ÇáÎÈíÑæ&quot; ÇáÐíä ÊÊÍÏË Úäåã åÐå ÇáÃáæÇÍ ßÇäæÇ ÚÈÑÇäííä (ÏíæÑÇäÊ) <br />
æíáÇÍÙ Ãä ßáãÉ ÝÑÚæä ÇáÊí ÊÚäí ÈÇááÛÉ ÇáãÕÑíÉ ÇáÞÏíãÉ .. ÇáÈíÊ ÇáßÈíÑ .. áã ÊÙåÑ Ýí ÇáÍÝÑíÇÊ ÇáãÕÑíÉ ÅáÇ ÈÚÏ ÇáÃÓÑÉ ÇáËÇãäÉ ÚÔÑÉ .. ÈíäãÇ Ýí ÇáÊæÑÇÉ íØáÞ ÇÓã ÝÑÚæä Úáí ßá ÍßÇã ãÕÑ ÍÊí åÄáÇÁ ÇáÐíä íäÊãæä Çáí ÇáåßÓæÓ .. <br />
ãæÓí æÝÑÚæä ÇáÎÑæÌ : <br />
http://www.britannica.com/eb/article-9108742/Moses <br />
íÞæá ÏíæÑÇäÊ Ýí ãæÓæÚÊå :áã ÊÕá ÅáíäÇ ãä ãÕÇÏÑ ãÚÇÕÑÉ ÅÔÇÑÇÊ ãÈÇÔÑÉ Åáì ÎÑæÌ Èäí ÅÓÑÇÆíá ãä ãÕÑ Ãæ Åáì åÒíãÉ ÇáßäÚÇäííä. æßá ãÇ æÕáäÇ ãä ÅÔÇÑÇÊ ÛíÑ ãÈÇÔÑÉ åæ ãÇ ßÊÈ Úáì ÇááæÍÉ ÇáÊí ÃÞÇãåÇ ãäÝÊÇÍ (ÍæÇáí 1225 Þ.ã) æÇáÊí æÑÏÊ ÝíåÇ åÐå ÇáÚÈÇÑÉ: <br />
áÞÏ ÛõáÈ Çáãáæß æÞÇáæÇ &quot;ÓáÇãÇ!&quot; <br />
<br />
æÎÑÈÊ ÊÍíäæ. <br />
<br />
æåÏÆÊ ÃÑÖ ÇáÍíËííä¡ <br />
<br />
æÇäÊåÈÊ ßäÚÇä¡ æÍáÊ ÈåÇ ßá ÇáÔÑæÑ¡... <br />
<br />
æÎÑÈÊ ÅÓÑÇÆíá¡ æáã íÚÏ áÃÈäÇÆåÇ æÌæϺ <br />
<br />
æÃÖÍÊ ÝáÓØíä ÃÑãáÉ áãÕÑ¡ <br />
<br />
æÖãÊ ßá ÇáÈáÇÏ. æåÏÆʺ <br />
<br />
æßá ãä ßÇä ËÇÆÑÇð ÞíøóÏå Çáãáß ãäÝÊÇÍ <br />
<br />
æáíÓ Ýí åÐå ÇáÃÞæÇá ãÇ íÏá Úáì Ãä ãäÝÊÇÍ åæ ÝÑÚæä ÇáÐí ÎÑÌ Èäæ ÅÓÑÇÆíá ãä ãÕÑ Ýí ÚåÏåº æßá ãÇ ÊËÈÊå Ãä ÇáÌíæÔ ÇáãÕÑíÉ ÇÌÊÇÍÊ ÝáÓØíä ãÑÉ ÃÎÑì. æáÓäÇ äÏÑí ãÊì ÏÎá ÇáíåæÏ ãÕÑ¡ æåá ÏÎáæåÇ ÃÍÑÇÑÇð Ãæ ÚÈíÏÇð . æáÑÈãÇ ßÇä ãä ÍÞäÇ Ãä äÑÌÍ Ãä ãä åÇÌÑæÇ ãäåã Åáì ãÕÑ ßÇäæÇ Ýí ÈÏÇíÉ ÇáÃãÑ Þáíáí ÇáÚÏÏ¡ æÃä æÌæÏ ÇáÂáÇÝ ÇáãÄáÝÉ ãäåã Ýí ãÕÑ ÃíÇã ãæÓì ßÇä äÊíÌÉ áßËÑÉ ÊäÇÓáåã¡ æÃä ÔÃäåã Ýí Ðáß ÇáæÞÊ ßÇä ßÔÃäåã Ýí ÌãíÚ ÇáÚÕæÑ¡ ÝÞÏ ßÇä &quot;ÚÏÏåã íÊÖÇÚÝ æíäãæ ßáãÇ ÒÇÏ ÇÖØåÇÏåã æÊÚÐíÈåã. æÃä ÞÕÉ &quot;ÇÓÊÚÈÇÏ&quot; ÇáíåæÏ Ýí ãÕÑ¡ æÊÓÎíÑåã Ýí ÃÚãÇá ÇáÈäÇÁ ÇáÖÎãÉ¡ æÊãÑÏåã¡ æåÑÈåã- Ãæ åÌÑÊåã- Åáì ÂÓíÉ áÊÍãá Ýí ËäÇíÇåÇ ÃÏáÉ ßËíÑÉ Úáì ÕÏÞåÇ¡ æÅä ÇÎÊáØ ÈåÇ ÈØÈíÚÉ ÇáÍÇá ßËíÑ ãä ÇáÃÞæÇá ÇáÛÑíÈÉ æÎæÇÑÞ ÇáÚÇÏÇÊ ßãÇ íÍÏË ÚÇÏÉ Ýí ÌãíÚ ÇáßÊÇÈÇÊ ÇáÊÇÑíÎíÉ Ýí ÇáÔÑÞ ÇáÞÏíã... <br />
æåäÇß ÃÑÇÁ ßËíÑÉ .. ãä ÚáãÇÁ ÊÇÑíÎ ÛÑÈííä æáíÓ ÝÞØ ãÕÑííä .. ÊÞæá Ãä ÃÍÏÇË ÞÕÉ ãæÓí æÇáÎÑæÌ ÍÏËÊ ÃíÇã ÇáåßÓæÓ æ Ãä ÝÑÚæä ÇáÎÑæÌ äÝÓå ßÇä ãä ÇáåßÓæÓ .. <br />
ÇÓã ãæÓí Ýí ÇáÚÈÑíÉ åæ ãæÔí .. æ Ãæá ãä ÞÇá Ãä ÇÓãå áå ÃÕæá ãÕÑíÉ .. Èá æåæ äÝÓå ãÕÑí .. ãä ÃÊÈÇÚ ÅÎäÇÊæä .. åæ ÓíÌãæäÏ ÝÑæíÏ .. æáÚá ãÇ ÞÏ íÄíÏ ÑÃíå åæ ÇáÊÔÇÈå ÇáßÈíÑ Èíä ãÒÇãíÑ ÏÇæÏ .. æÃäÇÔíÏ ÅÎäÇÊæä .. æáÚá åÐÇ ÇáÑÃí íÏÝÚäÇ Çáí ÐßÑ ÅÎäÇÊæä .. <br />
íÞæá ÏíæÑÇäÊ Ýí ãæÓæÚÊå Úä ÅÎäÇÊæä æãÕÑ : <br />
Ýí ÚÇã 1380 Þ.ã ãÇÊ ÃãäÍæÊÈ ÇáËÇáË æÎáÝå ÇÈäå ÃãäÍæÊÈ ÇáÑÇÈÚ ÇáÐí ÔÇÁÊ ÇáÃÞÏÇÑ Ãä íÚÑÝ ÈÇÓã ÅÎäÇÊæä. <br />
æáã íßÏ íÊæáì Çáãáß ÍÊì ËÇÑ Úáì Ïíä Âãæä æÚáì ÇáÃÓÇáíÈ ÇáÊí íÊÈÚåÇ ßåäÊå. ÝÞÏ ßÇä Çáåíßá ÇáÚÙíã ÈÇáßÑäß ØÇÆÝÉ ßÈíÑÉ ãä ÇáäÓÇÁ íÊÎÐä ÓÑÇÑí áÂãæä Ýí ÇáÙÇåÑ¡ æáíÓÊãÊÚ Èåä ÇáßåäÉ Ýí ÇáÍÞíÞÉ. <br />
æßÇä Çáãáß ÇáÔÇÈ Ýí ÍíÇÊå ÇáÎÇÕÉ ãËÇáÇð ááØåÑ æÇáÃãÇäÉ¡ Ýáã íÑÖå åÐÇ ÇáÚåÑ ÇáãÞÏÓº æßÇäÊ ÑÇÆÍÉ Ïã ÇáßÈÔ ÇáÐí íÞÏã ÞÑÈÇäÇð áÂãæä ßÑíåÉ äÊäÉ Ýí ÎíÇÔíãå ßãÇ ßÇä ÇÊÌÇÑ ÇáßåäÉ Ýí ÇáÓÍÑ æÇáÑÞì¡ æÇÓÊÎÏÇãåã äÈæÁÇÊ Âãæä ááÖÛØ Úáì ÇáÃÝßÇÑ ÈÇÓã ÇáÏíä¡ æáäÔÑ ÇáÝÓÇÏ ÇáÓíÇÓí¡ ããÇ ÊÚÇÝå äÝÓå¡ ÝËÇÑ Úáì Ðáß ßáå ËæÑÉ ÚäíÝÉ¡ <br />
æíÑì ÅÎäÇÊæä Ãä Åáåå ÑÈ ÇáÃãã ßáåÇ¡ Èá Åäå Ýí ãÏíÍå áíÐßÑ ÞÈá ãÕÑ ÛíÑåÇ ãä ÇáÈáÇÏ ÇáÊí íæáíåÇ ÇáÅáå ÚäÇíÊå. ÃáÇ ãÇ ÃÚÙã ÇáÝÑÞ Èíä åÐÇ æÈíä ÇáÚåÏ ÇáÞÏíã ÚåÏ ÂáåÉ ÇáÞÈÇÆá <br />
æáíÓ ÇáÅáå ÅäÓÇäÇð Ýí ÕæÑÉ ÇáÈÔÑ Ïæä ÛíÑåÇ ãä ÇáÕæÑ¡ Èá Åä åÐÇ ÇáÅáå ÇáÍÞ åæ ÎÇáÞ ÍÑÇÑÉ ÇáÔãÓ æãÛÐíåǺ æáíÓ ãÇ Ýí ÇáßÑÉ ÇáãÔÑÞÉ æÇáÂÝáÉ ãä ãÌÏ ãáÊåÈ ÅáÇ ÑãÒÇð ááÞÏÑÉ ÇáÛÇÆÈÉ. Úáì Ãä åÐå ÇáÔãÓ äÝÓåÇ ÊÕÈÍ Ýí äÙÑ ÅÎäÇÊæä &quot;ÑÈ ÇáÍÈ&quot; áãÇ áåÇ ãä ÞÏÑÉ ÔÇãáÉ ãÎÕÈÉ ãÈÇÑßɺ æåí ÝæÞ Ðáß ÇáãÑÖÚ ÇáÍäæä ÇáÊí &quot;ÊÎáÞ Ýí ÇáãÑÃÉ ÇáØÝá- ÇáÑÌá&quot; æÇáÊí &quot;Êãáà ÞØÑí ãÕÑ ÈÇáÍóÈ&quot; . æåßÐÇ íÕÈÍ ÂÊæä ÂÎÑ ÇáÃãÑ ÑãÒÇð ááÃÈæÉ ÇáÌÒÚÉ ÇáÞáÞÉ ÇáÑÍíãÉ ÇáÑÞíÞÉ ÇáÞáȺ æáã íßä ßíåæå¡ ÑÈ ÇáÌíæÔ¡ Èá ßÇä ÑÈ ÇáÑÍãÉ æÇáÓáÇã. <br />
æáã íÝÑÖ ÅÎäÇÊæä Úáì ÇáÝä ÞíæÏÇð Èá ßá ãÇ ÝÚáå ãä åÐÇ ÇáÞÈíá Ãä ÍÑã Úáì ÇáÝäÇäíä Ãä íÑÓãæÇ ÕæÑÇð áÂÊæä¡ áÃä ÇáÅáå ÇáÍÞ Ýí ÇÚÊÞÇÏå áÇ ÕæÑÉ áå¡ æãÇ ÃÓãì åÐå ãä ÚÞíÏÉ. Ëã ÊÑß ÇáÝä ÈÚÏÆÐ ÍÑÇð ØáíÞÇð¡ ÚÏÇ ÔíÆÇ æÇÍÏÇð ÂÎÑ¡ æåæ Ãäå ØáÈ Åáì ÝäÇäíå: Èöß¡ æÃæÊÇ¡ æäÊãæÒ¡ Ãä íãËáæÇ ÇáÃÔíÇÁ ßãÇ íÑæäåÇ¡ æÃä íÛÝáæÇ ÇáÚÑÝ ÇáÐí ÌÑì Úáíå ÇáßåäÉ. æÕÏÚ åÄáÇÁ ÈÃãÑå¡ æÕæÑæå åæ äÝÓå Ýí ÕæÑÉ ÔÇÈ Ðí æÌå ÙÑíÝ ÑÞíÞ ÑÞÉ ÊßÇÏ ÊÈáÛ ÍÏ ÇáæÌá¡ æÑÃÓ ãÓÊØíá ãÓÑÝ Ýí ÇáØæá¡ æÇÓÊÑÔÏæÇ Ýí ÊÕæíÑåã ÈÚÞíÏÊå ÇáÍíæíÉ Ýí Åáåå¡ ÝÕæÑæÇ ßá ÇáßÇÆäÇÊ ÇáÍíÉ äÈÇÊíÉ ßÇäÊ Ãæ ÍíæÇäíÉ Ýí ÊÝÕíá íäã Úä ÍÈ æÚØÝ ÚÙíãíä¡ æÏÞÉ áÇ ÊÓãæ ÚáíåÇ ÏÞÉ .. <br />
æíÞæá Úä ãÕÑ Ýí ÃÝÖá ãÇ ÞÑÃÊå ÚäåÇ : <br />
æÇáíæã íæÌÏ ãßÇä íÓãì ãÕÑ¡ æáßä ÇáãÕÑííä áíÓæÇ ÓÇÏÊåº ÝáÞÏ ÍØãÊåã ÇáÝÊæÍ ãä Òãä ÈÚíÏ¡ æÇäÏãÌæÇ Úä ØÑíÞ ÇááÛÉ æÇáÒæÇÌ Ýí ÇáÝÇÊÍíä ÇáÚÑÈ¡ æÃÖÍÊ ãÏäåã áÇ ÊÚÑÝ ÅáÇ ÇáãÓáãíä æÇáÅäÌáíÒ¡ æÃÞÏÇã ÇáÓíÇÍ ÇáãÊÚÈíä¡ ÇáÐíä íÃÊæä ãä ÃÞÇÕí ÇáÃÑÖ áíÑæÇ ÃåÑÇãåÇ ÝáÇ íÌÏæäåÇ ÅáÇ ÃßæÇãÇð ãä ÇáÍÌÇÑÉ¡ æáÑÈãÇ ÑÌÚÊ Åáì ãÕÑ ÚÙãÊåÇ æÊÕÈÍ ãÑßÒ ÇáÊÌÇÑÉ ÇáÚÇáãíÉ æãÓÊæÏÚåÇ. æáßä ÃÍÏÇð áÇ íÓÊØíÚ Ãä íÊäÈà ÈãÇ Óíßæä æåæ æÇËÞ ããÇ íÊäÈà Èå¡ æßá ãÇ äÚáãå Úáã ÇáíÞíä Ãä ÂËÇÑ ãÕÑ ÇáÞÏíãÉ ÞÏ ÎÑÈÊ æÊåÏãʺ ÝÇáÓÇÆÍ ÃíäãÇ ÓÇÑ íÌÏ ÎÑÈÇÊ ÖÎãÉ¡ æÂËÇÑÇð æÞÈæÑÇð ÊÐßÑå ÈÌåæÏ ÚÙíãÉ ÌÈÇÑÉ¡ æãä ÍæáåÇ ÞÝÑ æÏãÇÑ ¡ æäÖæÈ ááÏã ÇáÞÏíã. æíÍíØ ÈåÐÇ ßáå ÑãÇá ÓÇÝíÉ áÇ ÊäÝß ÇáÑíÇÍ ÇáÍÇÑÉ ÊÍãáåÇ ãä ßá ÌÇäÈ¡ ßÃäåÇ ÞÏ ÇÚÊÒãÊ Ãä ÊÛØí ÈåÇ ÂÎÑ ÇáÃãÑ ßá ÔíÁ . <br />
áßä åÐå ÇáÑãÇá áã ÊÎÑÈ ãä ãÕÑ ÇáÞÏíãÉ ÅáÇ ÇáÌÓÏ¡ ÃãÇ ÑæÍåÇ ÝãÇ ÊÒÇá ÈÇÞíÉ ÝíãÇ æÑËå ÇáÌäÓ ÇáÈÔÑí ãä Úáã æãä ÐßÑíÇÊ ãÌíÏÉ. <br />
æÍÓÈäÇ Ãä äÐßÑ ãä ãÚÇáã ÍÖÇÑÊåÇ äåæÖåÇ ÈÇáÒÑÇÚÉ æÇáÊÚÏíä æÇáÕäÇÚÉ æÇáåäÏÓÉ ÇáÚáãíÉ¡ æÃäåÇ Ýí ÃÛáÈ ÇáÙä åí ÇáÊí ÇÎÊÑÚÊ ÇáÒÌÇÌ¡ æäÓíÌ ÇáßÊÇä¡ æÃäåÇ åí ÇáÊí ÃÍÓäÊ ÕäÚ ÇáãáÇÈÓ æÇáÍáí æÇáÃËÇË æÇáãÓÇßä¡ æÃÕáÍÊ ÃÍæÇá ÇáãÌÊãÚ æÔÆæä ÇáÍíÇɺ æÃä ÇáãÕÑííä Ãæá ãä ÃÞÇã ÍßæãÉ ãäÙãÉ äÔÑÊ áæÇÁ ÇáÓáÇã æÇáÃãä Ýí ÇáÈáÇÏ¡ æÃäåã Ãæá ãä ÃäÔà äÙÇã ÇáÈÑíÏ æÇáÊÚÏÇÏ æÇáÊÚáíã ÇáÇÈÊÏÇÆí æÇáËÇäæíº Èá Åäåã åã Ãæá ãä ÃæÌÏ äÙÇã ÇáÊÚáíã ÇáÝäí áÅÚÏÇÏ ÇáãæÙÝíä æÑÌÇá ÇáÅÏÇÑÉ. <br />
æåã ÇáÐíä ÇÑÊÞæÇ ÈÇáßÊÇÈÉ¡ æäåÖæÇ ÈÇáÂÏÇÈ æÇáÚáæã æÇáØȺ æÇáãÕÑíæä Úáì ãÇ äÚÑÝ Ãæá ãä æÖÚ ÏÓÊæÑÇð æÇÖÍÇð ááÖãíÑ ÇáÝÑÏí¡ æÇáÖãíÑ ÇáÚÇã¡ æåã Ãæá ãä äÇÏì ÈÇáÚÏÇáÉ ÇáÇÌÊãÇÚíÉ¡ æÈÇáÇÞÊÕÇÑ Úáì ÒæÌÉ æÇÍÏÉ¡ æÃæá ãä ÏÚÇ Åáì ÇáÊæÍíÏ Ýí ÇáÏíä¡ æÃæá ãä ßÊÈ Ýí ÇáÝáÓÝÉ¡ æÃæá ãä äåÖ ÈÝä ÇáÚãÇÑÉ æÇáäÍÊ¡ æÇÑÊÞì ÈÇáÝäæä ÇáÕÛÑì Åáì ÏÑÌÉ ãä ÇáÅÊÞÇä æÇáÞæÉ áã íÕá ÅáíåÇ (Úáì ãÇ äÚÑÝ) ÃÍÏ ãä ÞÈáåã¡ æÞáãÇ ÈÇÑÇåã ÝíåÇ ãä ÌÇÁ ÈÚÏåã. æåÐÇ ÇáÝÖá ßáå áã íÐåÈ åÈÇÁ ÍÊì Ýí ÇáæÞÊ ÇáÐí ßÇä ÎíÑ ãÇ Ýíå ãØãæÑÇð ÊÍÊ ÑãÇá ÇáÕÍÑÇÁ Ãæ ãáÞì Úáì ÇáÃÑÖ ÈÝÚá ÇáÇÖØÑÇÈÇÊ ÇáÃÑÖíÉ ¡ ÝÞÏ ÇäÊÞáÊ ÇáÍÖÇÑÉ ÇáãÕÑíÉ Úáì ÃíÏí ÇáÝíäíÞííä æÇáÓæÑííä æÇáíåæÏ æÃåá ßÑíÊ æÇáíæäÇä æÇáÑæãÇä¡ ÍÊì ÃÖÍÊ ãä ÇáÊÑÇË ÇáËÞÇÝí ááÌäÓ ÇáÈÔÑí. æÅä ãÇ ÞÇãÊ Èå ãÕÑ ãä ÇáÃÚãÇá Ýí ÝÌÑ ÇáÊÇÑíÎ áÇ ÊÒÇá ÂËÇÑå Ãæ ÐßÑíÇÊå ãÎáÏÉ ÚäÏ ßá ÃãÉ æÝí ßá Ìíá¡ &quot;æáÚá ãÕÑ&quot; ßãÇ íÞæá ÝæÑ &quot;ÈÝÖá ÊãÇÓßåÇ ææÍÏÊåÇ¡ æÊäæÚ ãäÊÌÇÊåÇ ÇáÝäíÉ ÊäæÚÇ ÃÓÇÓå ÏÞÉ ÇáÊäÓíÞ æÇáÊäÙíã¡ æÈÝÖá ãÇ ÈÐáÊ ãä ÌåæÏ ÌÈÇÑÉ ÏÇãÊ ÃØæá ÇáÚåæÏ¡ áÚá ãÕÑ ÈåÐÇ ßáå ÊÚÑÖ Úáì ÇáÚÇáã ÃÚÙã ãÇ ÙåÑ Úáì ÇáÃÑÖ ãä ÍÖÇÑÇÊ Åáì íæãäÇ åÐÇ. æÅä ãä ÇáÎíÑ áäÇ Ãä äÚãá äÍä áßí äÈáÛ ãÇ ÈáÛÊ. <br />
æáíÓ ãåãÇ ãÇ ßÊÈ Úä 'ãæÓí' Ýí ßÊÇÈÇÊ ÇáÈÇÍËíä ÇáÞÏÇãí æÇáãÍÏËíä .. ÝßãÇ ÞÇá ÌãÇá ÈÏæí ÕæÑÊå Ýí ÇáÞÑÂä ÇáßÑíã äãæÐÌ ááÇäÓÇä ÇáßÑíã ÇáÐí ÕäÚå Çááå Úáí Úíäå¡ æÃÚÏå áÑÓÇáÉ ßÑíãÉ ÝÍæÇåÇ ÇáÊæÍíÏ æÇáÚÏá æÇáÇäÕÇÝ¡ æãÞÇæãÉ ÇáÙáã æÇáØÛíÇä¡ æÇáÊÚÝÝ Úä ÇáãÍÑãÇÊ¡ æíßÝí ãÇ ÞÇáÊå ÇÈäÉ 'ÔÚíÈ' ÚäÏãÇ áãÓÊ Ýíå ÇáØåÑ æÇáÃãÇäÉ ÝÖáÇ Úä ÇáÞæÉ: 'íÇ ÃÈÊ ÇÓÊÃÌÑå Åä ÎíÑ ãä ÇÓÊÃÌÑÊ ÇáÞæí ÇáÃãíä' <br />
<br />
ÇáÎáÇÕÉ .. Ãä ÇáÕÑÇÚ Úáí ÝáÓØíä ÇáÈæÇÈÉ ÇáÔÑÞíÉ áãÕÑ ÚãÑå 4000 ÚÇãÇ æãÇÒÇá ÞÇÆãÇ ÍÊí ÇáÂä .. æÈÓÈÈ åÐÇ ÇáÕÑÇÚ äÇáÊ ãÕÑ æãÇÒÇáÊ ÇáßËíÑ ãä ÇáÙáã .. </p>
اجمالي القراءات 12576

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (28)
1   تعليق بواسطة   Inactive User     في   الخميس ٢٤ - أبريل - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[20353]

تهنئة حارة للدكتور عمرو إسماعيل

ألف مبروك للدكتور عمرو إسماعيل فهاهو يقبض ثمن تأييده للحفار فى عقيدة الحلول والإتحاد وهاهو الحفار يبارك للدكتور عمرو على مقالته القيمة ( دون أن يقرأها ) شوفوا ازاى ... يبارك مقالته القيمة بدون أن يقرأها .. ولماذا يقرأها ؟ إنه يقول أن فيه جزء من روح الله يعنى فيه حتة من ربنا ( أستغفر الله العظيم ) يعنى يكفيه أن يعلم فقط أن عمرو إسماعيل كتب مقالاً فيبارك له عليها دون قراءة .. علم غيب بقة مش فيه حتة من روح ربنا.


أصحاب عقيدة الحلول والإتحاد مرفوضون على هذا الموقع


الإستشهاد بقصص التوراة ( المحرفة والمزيفة ) مرفوض على موقع أهل القرآن فنحن نؤمن بالقصص الحق فقط المذكور فى كتاب الله تعالى فلا داعى للضحك على ذقوننا وجرنا إلى مواضيع نحن فى غنى عنها ..


 


2   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الخميس ٢٤ - أبريل - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[20369]

وهل قرأتها سيدي الفاضل ..

أشكرك سيدي الفاضل علي أدبك الجم .. فسيادتكم تعيب علي غيرك ما تفعله .. وتعلق دون أن تقرأ .. في أول  سطر قلت أنني أتعامل مع التوراة في هذا المقال كنص ناريخي ..


القرأن سيدي الفاضل ايد هذه التوراة في الكثير من قصصها .. فماذا نفعل .. لنرضي سيادتكم ..


3   تعليق بواسطة   Inactive User     في   الخميس ٢٤ - أبريل - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[20372]

أين هذا يا دكتور عمرو ؟

لو تكرمت يا سيدى تكتب لنا الآيات الكريمة التى تقول أن القرآن قد ايد قصص التوراة ؟


لقد أكد القرآن أن التوراة ( الحقيقية ) هدى ونور ولكن شياطين الإنس من بنى إسرائيل قد حرفوها وبدلوها من بعد ما عقلوها فأضافوا لها ما يروق لهم وحذفوا منها ما لا يعجبهم .. أليس كذلك .. وهكذا تم التعامل مع الإنجيل ..


يقول الله عن القصص القرآنى :


إن هذا لهو القصص الحق .. تمييزا له عن أى قصص باطل فى أى مصدر آخر


وقول تعالى :


نحن نقص عليك أحسن القصص بما أوحينا إليك هذا القرآن


 


4   تعليق بواسطة   Inactive User     في   الخميس ٢٤ - أبريل - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[20375]

سأترك الرد عليك لأعضاء اللجنة

لم أعد أحتمل مثل هذا الكلام


سأترك الرد عليك لأعضاء اللجنة


ولعلمك نحن هنا أهل القرآن ولا يجوز لأهل التوراة والإنجيل الكتابة هنا


5   تعليق بواسطة   Inactive User     في   الخميس ٢٤ - أبريل - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[20377]

أنت الذى يقول طرائف

هل تنكر قيام أصحاب الكتب السابقة بتحريفها ؟


فلو قلت لا أنكر فأنت تقر بوجود توراة حقيقية ( لم تحرف ) وتوراة محرفة وكذلك تقر بوجود إنجيل حقيقى ( لم يحرف ) وإنجيل محرف


ولو قلت لا فأنت تنكر الآيات القرآنية التى تؤكد التحريف


فمن منا الذى يقول طرائف؟


6   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الخميس ٢٤ - أبريل - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[20379]

انفعالك ,,ليس له مبرر

إني أترك فعلا الحكم لأعضاء اللجنة ..أن كان في هذا المقال أي مخالفة لشروط النشر ..


سيدي الدكتور حسن ,,


هل موسي و داود وسليمان هم أنبياء الله .. أم لا .. في التوراة والقرآن ... أم لا ..


هل هم من نسل يعقوب ثم اسحاق ثم ابراهيم من زوجته سارة .. واسماعيل من نسل ابراهيم وهاجر أم لا ..


هل خرج موسي من مصر أم لا .. والي أين ... وأين كانت مملكة داود وسليمان ..


أن كنت تعرف آيات في القرآن تخالف هذه المعلومات التاريخية الواردة في التوراة ... سيشرفني أن تةجه نظري أليها ..


لقد قلت عني شيعيا من قبل ... وهاأنا ذا صوفيا ..فماذا تريدني أن أكون المرة القادمة .. من المؤكد أنني لست الدكتور حسن احمد عمر مع كل احترامي له ..وملاحظة بسيطة .. لماذا مقالاتك هادئة وتعليقاتكم هادرة ..


7   تعليق بواسطة   Inactive User     في   الخميس ٢٤ - أبريل - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[20382]

من منا المنفعل يا دكتور عمرو ؟

أكبر دليل على انفعالك أننى قلت سأترك الحكم للجنة الموقع وكانت عبارتى هذه موجهة لمحمد الحفار بسبب تعليقه وليس لك


ثم إننى سألتك أن تحضر الآيات التى تؤيد بها رأيك فى تأييد القرآن للقصص الموجود فى التوراة فلم تات بها لسبب بسيط جدا أنك حديث عهد فى الكلام فى الدين وتريد أن تتحاور مع أشخاص يبحثون فى كتاب الله تعالى منذ أكثر من ثلاثين عاماً وتود أن تنتصر عليهم كأنك تحارب فى معركة


لا يا سيدى المسألة ليست معركة أنه دين الله تعالى ولا يؤخذ بالذراع والفهلوة والحداقة ولكنه يفهم ويستوعب بالبحث فى كون الله المرئى ( العالم ) وكون الله المقروء ( القرآن ) ولقد فاتتك تلك المسألة حتى بلغت من الكبر عتيا والآن تجادلنا كأنك تساق إلى الموت وأنت تنظر


لا يا سيدى إذهب واقرأ القرآن وابحث فيه وتدبر فى معانيه وكلماته ثم عد غلينا لتناقشنا فالأمر جد خطير وليس مباراة كرة قدم ..


الإجابة عن سؤالك :


مقالاتى هادئة لأننى أكتبها فى هدوء ولى تعليقات هادئة وطيبة وسلسة ولكنها ( تعليقاتى ) تصبح هادرة بسبب ما أتعرض له من إستفزاز من أشخاص قرروا منذ بضعة اسابيع أن يفهموا الدين أى لا يزالون فى ك جى 1 ثم يأتون للجدال مع من افنوا أعمارهم فى البحوث القرآنية


فهل هذا عدل سا سيدى ؟


8   تعليق بواسطة   Inactive User     في   الخميس ٢٤ - أبريل - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[20383]

من الذى سيعطيك حقك ؟

هل ستأخذ حقك من إلهك الذى يتجزأ فى أجسام عباده أم من الله الأحد الفرد الصمد الذى لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد


وحسناً فعلت اللجنة فليس لدينا وقت نضيعه فى جدال عقيم معك ومع غيرك فلديكم من المواقع الآلاف ممن يمكنهم الإستماع لك بل والتصفيق لك واعتبارك عالماً ومفكرا فذا فاذهب لهم


والسلام


9   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الخميس ٢٤ - أبريل - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[20384]

سأترك الحكم للقراء وأعضاء اللجنة ..

سأترك الحكم للقراء وأعضاء اللجنة الموقرين ..من هو المنفعل والفرق في لغة الخطاب ..


لم أدعي سيدي الفاضل أنني متبحر في الدين مثل سيادتكم .. بل مجرد مسلم بسيط .. لم يدخل بعد ك جي ..


أشكرك سيدي ..يا من فني عمره في البحوث القرأنية !!!!!!


بصراحة ما الفرق بينك وبين ابن باز وابن تيمية .. بارك الله فيكم أجمعين..


10   تعليق بواسطة   Inactive User     في   الخميس ٢٤ - أبريل - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[20386]

لماذا تطفش من الأسئلة يا دكتور عمرو؟

أنت سألتنى وقلت هل يعتبر جبريل الأب البيولوجى للبشرية ولعيسى بن مريم


وأنا رددت عليك قائلا


أنت تريد أن تضع الله تعالى وملائكته تحت الميكروسكوب يا دكتور عمرو لترى مما يتكونون ونسيت قوله تعالى :


ما اشهدتهم خلق السماوات والأرض ولا خلق أنفسهم وما كنت متخذ المضلين عضدا


هل رأيت الله تعالى وهو يخلقك يا دكتور عمرو ؟


لقد نفذ الملاك جبريل أمر ربه ونفخ فى مريم نفس وجسد إبنها المسيح عليه السلام بأمر الله الذى يقول للشىء كن فيكون فهل حضرت خلق عيسى عليه السلام وخلق عليه السلام حتى تقول أن جبريل هو الأب البيولوجى بما تحمل هذه الكلمة من معنى خطير قد يزج بك فى متاهات الكفر والعياذ بالله تعالى


عد يا رجل واستغفر ربك فعسى أن يتوب عليك


11   تعليق بواسطة   Inactive User     في   الخميس ٢٤ - أبريل - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[20387]

أنا حزين من أجلك يا دكتور عمرو

أتعرف لماذا ؟


أنت كاتب مستنير وتحب العدل وتدافع عن حقوق الإنسان وهذا رائع وأنا معك فيه ولقد كانت مقالاتك رائعة ومحبوية طالما التزمت هذا الخط , ولكننى فوجئت بك حائرا فى مسألة الدين فتارة تؤيد هذا وتارة تؤيد ذلك مع أنهما متعاكسان والفرق بينهما كفرق السماء من الأرض


أنا ارى أنك تحتاج لمراجعة نفسك وليس هذا عيبا فعليك أن تقرر لك مبداً دينيا تعتنقه ولا تسمع لهذا وذاك وتعطى أذنك لكل من قابلك يوسوس لك رأيه الذى قد يكون وحيا شيطانيا


ولذلك فأنت بعلمك وعقلك الكبير وثقافتك الواسعة تبحث عن هوية دينية حقيقة وستجدها فى كتاب اللله تعالى فاعطه جزءا كبيرا من وقتك والله المستعان


12   تعليق بواسطة   عبد العزيز أفندي     في   الخميس ٢٤ - أبريل - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[20388]

دع الأنسان يكتب يا دكتور أحمد حسن..

.


 


13   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الخميس ٢٤ - أبريل - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[20389]

تزعل او لا تزعل لا يهمني يا سيد حسن احمد عمر

من احد ردودك :


ولعلمك نحن هنا أهل القرآن ولا يجوز لأهل التوراة والإنجيل الكتابة هنا

هذا كلامك انت فقط وليس من شروط النشر , انت حقا لا تطاق !!!!!! ولكن حوصلتي وتحملي اكبر من مما يمكنك تصوره


امل


14   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الجمعة ٢٥ - أبريل - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[20392]

لا تحزن أخي الكريم

لا تحزن أخي الكريم وأشكرك علي النصيحة .. فأنا أعرف حسن نيتك رغم تسرعك في الرد وحدته الذي أنا متأكد أن غيرتك علي الاسلام  وحبك  لله والقرأن هو سببه ..


المشكلة أخي الكريم أنني وهبت نفسي للدفاع عن حرية الرأي والفكر حتي لو شط .. فلا أري تفدما لنا كمسلمين إلا من خلال هذا الدوا ء الناجح .. حرية الرأي لا تتعلرض مع الاسلام والقرأن الذي كان في معظمه حوارا مع غير المؤمنين به ..فمابالنا يضيق صدرنا بالحوار الآن ..


فلنفتح الباب لهواء الحرية .. فلا يوجد بيننا من يستطيع ادعاء امتلاك الحقيقة المطلقة ..


 


15   تعليق بواسطة   Inactive User     في   الجمعة ٢٥ - أبريل - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[20393]

السيد عبد العزيز ورحو

 هل يمكنك أن تعرفنى بنفسك أولاً حتى أقرأ لك وأعرف هويتك , أقول لك هذا بمناسبة سيل الإتهامات التى توجهها لى دون سابق إنذار كما أنك تتدخل فى حوار يجمع كاتبين متعارفين منذ سنين ومتعودين على الإختلاف والإتفاق فمن الذى أخششك بيننا ؟


تقول ( حفظك الله بعلمك الرصين ) :


يا دكتور أحمد حسن..ليس من حقك مطلقا الصراخ ..دوما كلما فتح شخص ما فمه و تكلم..

أناأرد ولا  أصرخ فقط عندما يكون الكام فيه مخالفة صريحة للقرآن الكريم , وأعتقد أن من يقول بأن الإنسان فيه جزء من الله تعالى نفسه فهو قد سقط فى شرك عظيم , فوجب على ارد هنا وهو ليس صراخ بل رد من آيات القرآن الكريم .


تقول ( حفظك الله ذخرا للإسلام والمسلمين ) :


دع الأنسان يكتب..فهو حر..و الموقع له الحق في طرد من يخالف شروطه..أو منعه من الكتابة على الموقع..


وهل رأيتنى أمنع الإنسان من الكتابة ؟ هذا الموقع موقع خاص ولكمة حرية لها إحترامها بعد أن تحترم آيات الله تعالى ولا تمسها بسوء .


تقول :


إنني أقرأ لك ماتكتب و اظن أن ردود فعلك العنيفة مفتاح لفهمك أكثر..أظن أن جهلك بالدين و التاريخ كان أكبر لذالك بعد إستيقاظك..أصبحت ردود فعلك أعنف..تتناسب في القوة.. مع عنف صدمتك الدينية..ولكن مهما يكون الأمر..فالموقع لا يمثل الدين....فدع الناس عنك تبحث و تختلف


تتهمنى بالعنف والجهل بالدين والتاريخ وأعتقد أن هذا ليس من حقك لأنك لم تختبرنى فيهما فعندما تعقد إمتحانك فى الدين والتاريخ وتطينى المواعيد سأحضر للإمتحان وعسى أن أكون من الناجحين .


شخصيا و مع إحترامي للكل لا أجد في المقالة أو في رد محمد فادي ما يستوجب ردك العنيف..



هذا رأيك ولك الحق فى قوله ولكننى أرى خلاف ذلك


ولو كان كلامك صحيحا فلماذا أصدرت لجنة الموقع قرارا بإيقاف الحفار ككاتب كما قال د عثمان .


تقول :


نعم أنت عنيف ..ثم أوليس من حقنا الأختلاف هنا على الموقع..ثم ألم يتخذ البشر الله تعالى موضوعا للدراسة فاختلفوا..بل وصفوه تعالى بأبشع الأوصاف..وكانوا..ولازالوا أحرارا..بل القرآن أثبت بعضها فكيف إذا تسمح لنفسك بالأنقضاض على من خالف هواك..أتظنك أكمل البشر معرفة أم تراك حارس الموقع..

أنا عنيف ضد الملحدين والشواذ وعبدة عقولهم من شياطين الإنس , أما الإختلاف فهو وارد بين البشر , وليس من حقنا هنا كموقع أنشء خصيصا للبحث القرآنى أن نختلف فى ذات الله تعالى وصفاته فالموقع لا يحتمل هذا العبث .


تقول :


تقول :


وحتى لاتنسى فلست من أتباع الفرق المنتسبة إلى الإسلام فأنا أتبع القرآن..وأحترم عقل د أحمد صبحي و كل إنسان حر..حتى أوفر عليك الوقت والطاقة.محبتي.





الحمد لله على ذلك ولكننى لا أرى ذلك فلو كنت تتبع القرآن كما تقول لعرفت معنى الروح , فهل تعرف معنى الروح ؟


والسلام


16   تعليق بواسطة   Inactive User     في   الجمعة ٢٥ - أبريل - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[20394]

السيدة أمل هوب

تقولين :


تزعل او لا تزعل لا يهمني يا سيد حسن احمد عمر

من احد ردودك :







ولعلمك نحن هنا أهل القرآن ولا يجوز لأهل التوراة والإنجيل الكتابة هنا



هذا كلامك انت فقط وليس من شروط النشر , انت حقا لا تطاق !!!!!! ولكن حوصلتي وتحملي اكبر من مما يمكنك تصوره







امل





من أهم شروط هذا الموقع عدم التعرض لمعتقدات أهل الكتاب ويترتب على هذا البند عدم تعرض أهل الكتاب لمعتقدات المسلمين , مش كدة ولا إيه


مشكلتك يا سيدة أمل أنك تحشرين منخيرك ( أنفك يعنى ) فى معتقدات المسلمين ورغم أنك مسيحية ( وهذا حقك طبعاً ) فأراك تصولين وتجولين فى الموقع وتسالين هذا وتناقشين ذاك لدرجة أن بعض المتفائلين ظن أنك على وشك دخول الإسلام لدرجة أننى ضحكت من طيابتهم


فعلاً وأؤكد للمرة الألف هذا الموقع ليس مرتعاً خصبا للدفاع عن التوراة والإنجيل ( المحرفتين ) ولكننا نؤمن بالكتابين الذين أنزلا على عيسى وموسى عليهما السلام قبل التحريف والتزييف , ماشى


قبل التحريف والتزييف وقبل أتخاذ عيسى إبناً لله تعالى وهو عبد الله ورسوله


للمرة المليون أحذرك من مغبة الدخول معى فى متاهات دينية


والسلام


17   تعليق بواسطة   Inactive User     في   الجمعة ٢٥ - أبريل - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[20395]

دكتورعمرو مع كامل إحترامى لك

تقول :


لا تحزن أخي الكريم وأشكرك علي النصيحة .. فأنا أعرف حسن نيتك رغم تسرعك في الرد وحدته الذي أنا متأكد أن غيرتك علي الاسلام وحبك لله والقرأن هو سببه ..





أشكرك على ذلك وأدعو الله أن يطهر قلوبنا وينير طريقنا يقرآنه العظيم .


تقول :


المشكلة أخي الكريم أنني وهبت نفسي للدفاع عن حرية الرأي والفكر حتي لو شط .. فلا أري تفدما لنا كمسلمين إلا من خلال هذا الدوا ء الناجح .. حرية الرأي لا تتعلرض مع الاسلام والقرأن الذي كان في معظمه حوارا مع غير المؤمنين به ..فمابالنا يضيق صدرنا بالحوار الآن ..







فلنفتح الباب لهواء الحرية .. فلا يوجد بيننا من يستطيع ادعاء امتلاك الحقيقة المطلقة ..





كلامك هذا فى قمة الروعة


وأنا أحترمه لدرجة العشق


حرية الرأة نعم .. حرية الإعتداء على القرآن ومعانيه ومفاهيمه .. لا


هناك موااقع للادينيين يستطيع كل ملحد أن يكفر فيها كيف يشاء ولكن ليس هنا ..


هذا الموقع إسمه أهل القرآن


وقد أنشأه أخى د أحمد للبحوث القرآنية وإصلاح المسلمين من خلال القرآن العظيم


ولكنه مستهدف من كل ذى هوى


فى العامين الماضيين تم طرد أكثر من عشرة كتاب يريدون فرض أهوائهم على الموقع وعندما تناقشهم بالقرآن يفرون كأنهم حمر مستنفرة فرت من قسورة


صدقنى أخى عمرو أنت عندما تكتب عن الحريات وحقوق الإنسان تكوت نبراسا يحتذى


وأرجو منك التفريق بين حرية الإنسان فى الكلام والرأى والتوجه السياسى وبين حريته فى تفنيد معتقدات الآخرين الدينية والتلاعب بها والرقص فوقها .


والسلام


 


18   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الجمعة ٢٥ - أبريل - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[20404]

ماهي هذه الأخطاء ..سيدي الكريم

ماهي هذه الأخطاء التاريخية والدينية أيها المعلم الكريم ..


دعنا نستزيد من علمك .. بدلا من اللغة الفظة .. مع ملاحظة علامات التعجب التي وضعتها بعد بعض الجمل .. كرمز لبعض التساؤلات التي تؤرقني كإنسان ,,


ولعل أهم هذه الاسئلة .. هي لماذا معظم الأنبياء من نسل اسحاق .. ولماذا فضلهم الله علي العالمين ... ولماذا وعدهم بأرض الميعاد وماهي هذه الأرض ,, لقد استعبد بني اسرائيل في مصر وأخرجوا  منها .. من استعبدهم ولماذا ..والي أين أمرهم الله أن يذهبوا بعد خروجهم منها .. ليخرجوا بدورهم إناسا أخرين من هذه الأرض ,, اليست هذه الارض وحتي الآن تمثل صراعا أرهق البشرية لمدة أربعة ألاف عاما ..


إن كنت تملك إجابات سيدي الكريم .. أتمني أن تقولها لنا لنستفبد ولا ترسبني في المرة القادمة ..


أما الهجوم دون إعطاء إجابات منطقية فهو دائما سلاح العاجز..


19   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الجمعة ٢٥ - أبريل - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[20405]

هل يتفق مع شروط النشر التكفير

سؤال أوجهه الي أعضاء اللجنة الموقرة بعد مراجعة تغليق الاستاذ ليث عواد ..


20   تعليق بواسطة   Inactive User     في   الجمعة ٢٥ - أبريل - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[20408]

فرق بين الكاتب والمقال

الأستاذ ليث عواد من خلال دراساته يرى أن وجهة النظر المطروحة بها كفر وشطط وهو هنا لا يكفر الكاتب ولا يتهمه فى دينه ولكنه يطرح وجهة نظره فى المقال دون توجيه إتهام شخصى للكاتب بالكفر وأعتقد أن هذا لا يخالف شروط النشر


والسلام


21   تعليق بواسطة   ليث عواد     في   الجمعة ٢٥ - أبريل - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[20410]

ما فيش فايدة

رفعت تعليقاتي و أعتقد أن كل المقالات التي تخرج عن القرآن و دراسته يجب أن تحذف من الموقع.


كما أننا نرفض التدين السني و نرفض نصف دينهم ـ و هم الأقرب في تظري لأهل القرآن ـ , فيجب علنا أن نرفض ما سواه من ادلة.


حتي لا ندخل في حوارات ليس و الله من ورائها طائل.


22   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الجمعة ٢٥ - أبريل - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[20411]

هل هو هروب من النقاش ,,وتسويغ الاحتلال ببعد ديني ..

يبدو ..أنه هروب من النقاش .. ورجع تعليقك سيدي ..فالدكتور حسن قال لنا رأيه ,وأن تعليقك ليس فيه تكفير لشخصي البسيط .. وعلي العموم أنا لا يهمني رأي البشر في ديني .. فأنا لا أعبد إلا الله ..


أما سبب مقالي هذا سيدي الفاضل .. هو أننا نكيل بمكيالين .. نعترض علي الصهيونية عندما سوغت احتلالها لفلسطين .. بدعاوي دينية قد يكون لها ولو جزء من الحقيقة .. في كتابهم وحتي كتابنا .. ولا نعترض علي أنفسنا عندنا نسوغ لأنفسنا اختلال أراضي الغير ونسوغ لها بدعاوي دينية لم أجد لها أصلا في القرآن الكريم بحجة أن من فعل هذا هم صحابة .. رضي الله عنهم تحت الشجرة ..حتي وصل الأمر بشيخ من حماس ترزح أرضه تحت احتلال قاسي .. وبدلا من أن يعرف كيف يحرر أرضه أو حتي جزء منها يريد أن يفتح روما وأوروبا ..حتاة حادة كم فصام الشخصية ..


سيدي الفاضل ليث ... سأعتبر أنك تهربت من النقاش ولم تسنطيع الرد علي أسئلتي لأنك لا تملك إجابات منطقية ..


 


23   تعليق بواسطة   ليث عواد     في   الجمعة ٢٥ - أبريل - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[20413]

مبروك لك النصر و سامحني.

لا للجدال.


و  أعترف بأني قد هزمت شر هزيمة .


سأكتفي بعد اليوم بقراءة مقالات الأخوة و الأساتذة و أولهم الشيخ الفاضل أحمد صبحي منصور و الأخ شريف هادي و طبعا بقية الأخوة الأفاضل (فراج و عمر و عثمان و عبد الجواد و أخير و ليس بآخر مقالات سيادتكم) دون أن أعلق عليها.


أستغفر الله العظيم  من كل ذنب و أتوب إليه.


24   تعليق بواسطة   عبد الحسن الموسوي     في   السبت ٢٦ - أبريل - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[20418]

الاقران بين المفسد والمصلح

الفرق بين الغزو والفتح

عزيزي الاستاذعمرو اسماعيل

تحية طيبة

اقتباس من مشاركة الاستاذ عمرو اسماعيل :

أما سبب مقالي هذا سيدي الفاضل .. هو أننا نكيل بمكيالين .. نعترض علي الصهيونية عندما سوغت احتلالها لفلسطين .. بدعاوي دينية قد يكون لها ولو جزء من الحقيقة .. في كتابهم وحتي كتابنا .. ولا نعترض علي أنفسنا عندنا نسوغ لأنفسنا اختلال أراضي الغير ونسوغ لها بدعاوي دينية لم أجد لها أصلا في القرآن الكريم بحجة أن من فعل هذا هم صحابة .. رضي الله عنهم تحت الشجرة ..حتي وصل الأمر بشيخ من حماس ترزح أرضه تحت احتلال قاسي .. وبدلا من أن يعرف كيف يحرر أرضه أو حتي جزء منها يريد أن يفتح روما وأوروبا ..حتاة حادة كم فصام الشخصية ..



تفتأ تقرن بين الفتح الذي قام به المسلمون الاوائل الملاصقون للرسول مع العمل الطاغي الظالم الذي يقوم به سادة البيت الابيض وربائبهم الصهاينة وتقف عند حد الظاهر من العمل وهو الدخول في البلاد واحتلالها

وتتناسى التفريق بين حَمَلة الصدق ،والصالحون والمصلحون و بين حَمَلة الكذب والادعاء ، بينما عملهم يفيض ظلما وطغيانا وتحديا لقيم رب السموات والارض وللقيم التي رسخت في ذهن البشرية من الرسالات السماوية

وحين المقارنة نجد الفرق الهائل بين هذه الاعمال الاصلاحية العظيمة التي تمت بأمر الله وبين الاعمال الفاسدة التي يقوم بها هؤلاء الظالمون

ان عمل المسلمين الاوائل اعمال اصلاحية بحتة وتامة ونظيفة ورحمة للبشرية وهي بتحريض الرب تبارك وتعالى ودعوته الى ذلك وهي خالية مما يشوب اعمال الظالمين من الفساد والنهب والتخريب والاحتلال الظالم

في حين ان اعمال بوش وزمرته في العراق واسلافه في فيتنام وعمل الصهيونية الاحلالية ما هي الا اعمال مفسدة لصوصية ومدمرة للمجتمع الانساني وهي ضد اوامر وهدي الرب تبارك وتعالى



لذلك ارجو منك الانصاف والتجرد في عرض الحقيقة وليس الاكتفاء بالاقران الظاهري لهذه الاعمال

وقل الحق من ربكم

وتحياتي


25   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   السبت ٢٦ - أبريل - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[20419]

صفحات من التاريخ

سيدي الفاضل .. الاستاذ عبد المحسن .. سأجعل هذه الصفحة .. خاصة للتاريخ .. لنعرف جميعا من هو المصلح والمفسد .. مع وضع رابط لأي مصدر أقتبس منه .. لقد آن الأوان أن يعرف الناس حقيقة أي احتلال مهما رفع من رايات دينية وأيديولوجية .. حديثا وقديما .. سواء احتلال أرض كنعان قديما ... حديثا ... أو احتلال مصر وبلاد الرافدين أو الأندلس .. سواء حدث علي يد الهكسوس أو الفرس أو الإغريق أو العرب ..لا يوجد احتلال حميد و أخر بغيض ..


سواء احتلال أمريكا للعراق أو الصهيونية لفلسطين أو العرب لأسبانيا .. سواء كان القائد هو يوشع أو بن جوريون .. قمبيز أو عمرو بن العاص .. هرقل أو طارق بن زياد .. بوش أو صدام ..


لقد آن أوان تعرية الحقيقة ..


26   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   السبت ٢٦ - أبريل - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[20420]

السيد حسن احمد عمر المحترم

سامحك الله.

امل



ملاحظة صغيرة , سأظل اعلق في الموقع طالما لا يوجد بند في شروط النشر يمنع اشتراك غير المسلمين . واطمئن فأذا اضيف هذا الشرط يوما الى شروط النشر , فسوف يلغى ( بضم الياء) تسجيلي اوتوماتيكيا في الموقع حتى لو كان ضد رغبتي .


27   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   السبت ٢٦ - أبريل - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[20422]

تعليق رائع للاخ د. عمرو اسماعيل , وليسمح لي بأعادة كتابته .

((((سأجعل هذه الصفحة .. خاصة للتاريخ .. لنعرف جميعا من هو المصلح والمفسد .. مع وضع رابط لأي مصدر أقتبس منه .. لقد آن الأوان أن يعرف الناس حقيقة أي احتلال مهما رفع من رايات دينية وأيديولوجية .. حديثا وقديما .. سواء احتلال أرض كنعان قديما ... حديثا ... أو احتلال مصر وبلاد الرافدين أو الأندلس .. سواء حدث علي يد الهكسوس أو الفرس أو الإغريق أو العرب ..لا يوجد احتلال حميد و أخر بغيض .. سواء احتلال أمريكا للعراق أو الصهيونية لفلسطين أو العرب لأسبانيا .. سواء كان القائد هو يوشع أو بن جوريون .. قمبيز أو عمرو بن العاص .. هرقل أو طارق بن زياد .. بوش أو صدام ..

لقد آن أوان تعرية الحقيقة .. )))))



-وفقط تعقيب صغير على التعليق , جاء في التعليق .. مع وضع رابط لأي مصدر أقتبس منه .. ستواجهك مشكلة وهي من يعترف بماذا , اقصد , سيقال ان المصادر غير موثوقة وكل كتب ويكتب حسب رؤيته هو للحدث قديما او حديثا , فكيف تحل هذه المشكلة . لكن تبقى المحاولة شئ جيد وخاصة لو سمعها امثال الشيخ الحمساوي وكل من يشاركه حماسه وافكاره الهدامة .



دمتم بخير


امل


 


 


28   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الأحد ٢٧ - أبريل - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[20464]

صفحات من تاريخ القتل باسم الدين ..

الغريب أن الفقرة التالية هي من إذاعة القرأن الكريم بنابلس .. في اعتراف أن النبي يوشع غزا الآرض المقدسة وحيا من الله .. بينما الفقرة التي تليها علي لسان مؤرخ غربي !!!!!!..

هذه قصة نبي من أنبياء بني إسرائيل , وهو نبي الله يوشع بن نون , الذي صحب موسى عليه السلام في حياته , وسار معه إلى الخضر , في القصة المعروفة في سورة الكهف , وبعد وفاة موسى عليه السلام أوحى الله إلى يوشع بن نون , واستخلفه على بني إسرائيل , وفتح على يده الأرض المقدسة ,,

http://www.quran-radio.ps/qases_nabawe1.htm

بينما يقول ويل ديورانت في موسوعته قصة الحضارة عن غزو أرض كنعان (فلسطين ) :كما أن هزيمتهم للكنعانيين ليست إلا مثلاً آخر لانقضاض جموع جياع على جماعة مستقرين آمنين. وقتل المهاجمون من الكنعانيين أكثر من استطاعوا قتلهم منهم وسبوا من بقي من نسائهم، وجرت دماء القتلى أنهاراً، وكان هذا القتل كما تقول نصوص الكتاب المقدس "فريضة الشريعة التي أمر بها الرب موسى".



و"زكاة للرب"(19). ولما استولوا على مدينتين من المدن قتلوا من أهلهما 000ر12 رجل. ولسنا نعرف في تاريخ الحروب مثل هذا الإسراف في القتل والاستمتاع به، ومثل هذه السهولة في تعداد القتلى إلا في تاريخ الآشوريين. ويقال لنا أن "الأرض استراحت من الحروب أحياناً" (20) فقد كان موسى من رجال السياسة المتصفين بالصبر والأناة، أما يشوع فلم يكن إلا جندياً فظاً؛ وقد حكم موسى حكماً سلمياً لم تسفك فيه دماء وذلك بما كان يفضي به من أحاديث جرت بينه وبين الإله، أما يشوع فقد أقام حكمه على قانون الطبيعة الثاني، وهو أن أكثر الناس قتلاً هو الذي يبقى حياً. وبهذه الطريقة الواقعية التي لا أثر فيها للعواطف استولى اليهود على الأرض الموعودة.

ألا يذكرنا كلام ديورانت .. بقصة سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم .. والفاروق عمر بن الخطاب .. ولنبدل الاسماء .. وكأن التاريخ يكرر نفسه .. ؛ وقد حكم محمد حكماً سلمياً لم تسفك فيه دماء وذلك بما كان يفضي به من أحاديث جرت بينه وبين الله ، أما أبو بكر وعمر فقد ومعهك سيف الله المسلول خالد بن الوليد فقد أقاموا حكمهك على قانون الطبيعة الثاني، وهو أن أكثر الناس قتلاً هو الذي يبقى حياً. وبهذه الطريقة الواقعية التي لا أثر فيها للعواطف استولى المسلمون على بلاد فارس والشام ومصر .

وكمثال بسيط لعدد القتلي لموقعة واحدة قادها خالد بن الوليد في العراق نشرا للإسلام كما نقول:

وعندما انتهى سيدنا خالد بن الوليد من موقعة الولجة علم بتجمع الجيوش الفارسية مع الجيوش العربية النصرانية في مكان يسمى (أُلَيِّس) على شاطئ نهر الفرات وكان عددهم يقترب من مائة ألف ؛ فتقدم سيدنا خالد بن الوليد مباشرة من الولجة إلى أُليّس، ودارت موقعة شديدة نذكر أنه قُتِلَ فيها سبعون ألف فارسي وعربي في نهر مجاور لنهر الفرات وسمي هذا النهر نهر الدم بعد هذه الموقعة...


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-09-30
مقالات منشورة : 131
اجمالي القراءات : 1,240,627
تعليقات له : 1,140
تعليقات عليه : 798
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt