جدل في حسن الخاتمة

Baby DEBB Ýí 2008-03-11


أهل القرآن سلام من الله عليكم جميعا أما بعد:    إنني حينما قرأت الموضوع الذي تعرض له الأستاذ المحترم -أنيس محمد صالح- * الفرق بين الإيمان والإسلام في الرسالة السماوية * بادر إلى ذهني الفضولي تساؤل لطيف ,ربما قد تبادر إلى أذهانكم أيضا, فأحببت و من كل قلبي أن أشارككم به في كم  تساؤلاتكم المختلفة في موقعكم القرآني , وهو كاتالي :                              لقد قال الأستاذ المحترم في موضوعه الرائع معرفا لماهية الإسلام :(واضح تماماً بأن -الإسلام أو التوحيد- هو قول يشهده الإنسان باللسان..  ), ثم يواصل فيقول معرفا الإيمان (أما الإيمان فهو علاقة روحية قلبية تصديقية إيمانا واحتسابا لتأكيد الإسلام بالقول... إلى إسلام بالإيمان والعمل الصالح... والتصديق بالقلب... ).                  لو طرحت عليكم السؤال القائل : أيهم أعظم درجة من الآخر الإيمان أم الإسلام ؟بالتأكيد ستجيبونني الإيمان .                                               ولكن تعالوا معي نتلوا قوله تعالى :(يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا و أنتم مسلمون ..).                                          -1- فكيف يمكننا تفسير هذه الآية على ضوء التعريف الذي أدرجه الأستاذ في موضوعه فيما يخص الإسلام ؟                                      -2- بما أن المولى قد تحدث عن التقوى الحقيقية في الآية السابقة ,أليس بين الإسلام والتقوى فرق عظيم ؟, بل وهل يمكننا القول أن من ختم حياته مسلما فقد ختمها متقيا بالضرورة ؟ ماذا يمكننا أن نقول عن الحديث الشهير ( من كان آخر كلامه لا إله إلا الله دخل الجنة و إن زنا و إن سرق ..)؟ -3- لما لميقل المولى ولا تموتن إلا وأنتم مؤمنون ؟

  

اجمالي القراءات 14248

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (3)
1   تعليق بواسطة   عبد الحسن الموسوي     في   الأربعاء ١٢ - مارس - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[18107]

السلم والاسلام والامن والايمان

الاستاذbaby B


تحية


يوجد لي بحث في هذا الموضوع


ان احببت الاطلاع عليه


وهو نفس العنوان السابق(السلم والاسلام والامن والايمان)


مع جزيل الشكر


2   تعليق بواسطة   شريف احمد     في   الأربعاء ١٢ - مارس - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[18124]

الأخت الفاضلة baby B

تحية طيبة وبعد:


يقول الله تعالي: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ) (آل عمران 102).


يقول تعالي أيضاً: (... تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ) (يوسف 101).


ويقو سبحانه أيضاً: (إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللّهِ الإِسْلاَمُ...) (آل عمران 19).


ويقول جل جلاله: (وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ) (آل عمران 85).


ويقول المعبود بحق: (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا) (المائدة 3).


ولكن ماذا نستنتج من الآيات السابقة؟؟:


1- إن الخطاب موجه للؤمنين بأن يموتون علي الإسلام وليس موجهاً لغيرهم.


2- قد تحدث للمسلم ظروفاً قاسية في حياته تجعله غير طائع لله رغم أنفه لظروف ترجع إلي نشأته وبيئته ومكان عمله وتكوينه النفسي والبيولوجي... الخ، لذلك فإن الله تعالي يقول: (َاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ وَاسْمَعُوا وَأَطِيعُوا وَأَنفِقُوا خَيْرًا لِّأَنفُسِكُمْ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ) (التغابن 16)، ولكن ليس هناك ما يمنع الإنسان لأن يكون مسلماً ولو بقلبه، والله تعالي قد يغفر له إن أخطأ رغماً عنه.


يقول تعالي: (رَّبُّكُمْ أَعْلَمُ بِكُمْ إِن يَشَأْ يَرْحَمْكُمْ أَوْ إِن يَشَأْ يُعَذِّبْكُمْ) (الإسراء 54).


3- إن الرواية التي ذكرتيها أنت هنا هي رواية فاسدة وتحث المسلم علي سوء الخلق والتواكل علي الله وليس التوكل عليه، ومن ذلك فهي مرفوضة تماماً كما هو واضح في الآيات السابقة.


تحياتي لك


3   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الأربعاء ١٢ - مارس - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[18173]

أهلا .. معنى قوله تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ.. . )

 


كتبت فى تحديد معنى الاسلام والايمان و الكفر و الشرك والطاغوت فى مقال منشور هنا عن معنى الاسلام و الطاغوت :http://www.ahl


lquran.com/arabic/show_article.php?main_id=183


والاضافة التى أقولها هنا هى عن قوله تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ) 


القرآن الكريم يفسر بعضه بعضا حتى فى نفس الآية ، حيث يقوم حرف العطف بالواو بالبيان والتوضيح ، فالآية الكريمة تنقسم قسمين: القسم الأول يفسر القسم الثانى ، فالقسم الأول ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ  )يفسره القسم الآخر من نفس الآية (  وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ)ـ فالذى يموت مسلما هو الذى أمضى حياته كلها متقيا أو تغلب عليه التقوى بأن تاب مبكرا واهتدى. ونفس الاية يفسرها  قوله جل وعلا (  قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ لاَ شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ  ) ( الأنعام   162 ـ) فمن كانت حياته وموته لله تعالى وحده فهو ذلك الذى يموت مسلما بعد حياة حافلة بالتقوى و الايمان ، وليس مثل الذى يظل عاصيا فاذا أدركه الموت قال انى تبت الان . والتفاصيل موجودة أيضا فى كتاب المسلم العاصى المنشور هنا .


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
بطاقة Baby DEBB
تاريخ الانضمام : 2007-10-03
مقالات منشورة : 8
اجمالي القراءات : 210,845
تعليقات له : 18
تعليقات عليه : 113
بلد الميلاد : Algeria
بلد الاقامة : Algeria