المبدأ التجريبي:
ابن رشد.رضي الله عنه

زهير قوطرش Ýí 2007-11-07


أبن رشد.


الدين الإسلامي، الذي مرجعيته كتاب الله عز وجل. جاء مفصلا، لم يترك صغيرة أو كبيرة من مواضيع الحلال والحرام إلا وبينها للناس. فصلها رب العزة على علم منه، لأنه يعلم احتياجاتات هذا الانسان ، ويعلم نوع الإشكاليات التي ستعترض مسيرته في الحياة الدنيا. وترك لنا رب العزة المجال مفتوحا ،لنبحث ونفكر ونقرر من خلال التجربة للوصول الى الحقيقة النسبية. فهمها السلف المتنورين , ولم يفهم ذلك الخلف المتأخرين ، فوقعنا في شر جمودنا ،وتخلفنا ،ولم يتخلف السلف انذاك أمث&Ccecedil;ل ابن رشد وغيرهم من الذين ساهموا في بناء هذا العالم وقاوموا أنذاك الفكر المتعصب والنظرة الجبرية ،وقالوا بحرية الاختيار للانسان . حاربهتهم بذلك الكنيسة الظلامية ،وحاربهم رجال الدين من المسلمين (تلاقت الاهداف والمصالح) كما يحارب أهل القرآن الآن من قبل المؤسسة الدينية النقلية بدون العقل. فتحية الى ذكراهم العاطرة.

المزيد مثل هذا المقال :

أحببت أن أنقل إلى أهل القرآن، موقف أحد هؤلاء السلف المتنورين، والذين سطع نجمهم في العالم، احتراما وتقديرا لجهوده في بناء صرح الحضارة العالمية، ومع كل أسف ما زال البعض في عالمنا الإسلامي يعتبره من الزنادقة. (لأنهم هم الزنادقة وهم من المشركين) وهو " ابن رشد." رضي الله عنه.
وسوف أقدم بعض من تصوراته، التي ما زالت وستبقى دليلاً ثابتا ،على فكره المتنور ومنهجه ،الذي ما زلنا بأمس الحاجة إليه ،وخاصة في كيفية معالجة الإشكاليات في زمنه ، متحررا من قيود معاصريه من السلف ،الذين أرادوا للفكر الإسلامي آنذاك أن يتحجر كما تحجرت عقولهم و أفكارهم.
المداواة بالخمر.

لقد قرر ابن رشد جواز التدواي ب(الشراب) لقد ذكر الخمر مرارا كدواء لعدة إمراض خصوصا منها ما يتطلب علاجه نوعاً من التخدير فيقرر أنه "ليس هاهنا شيء يقوم مقام الشراب، وإن كانت الشريعة قد حرمته، فإن صاحب هذه الحال في معنى الميتة للمضطر" ويفصل القول في الموضوع في رسالته في الترياق فيقول"وفي هذه الحال يرجع الفقيه إلى الطبيب فمن جهة، والفقيه إلى الطبيب من جهة. أما رجوع الفقيه إلى الطبيب فمن جهة أن الفقيه يأخذ من الطبيب مقدار الاضطرار فيحلل أو يحرم لقوله تعالى
في كتابه العزيز "وقد فصل لكم ما حرم عليكم، إلا ما اضطررتم إليه" الأنعام/119
والطبيب يأخذ من الفقيه مقدار الحرمية فيأمر بالدواء أو يتجنبه إلى غيره".

دور المرأة في عملية التناسل.

ومن الامور التي ناقشها ابن رشد و تدخل فيها ، معتمدا على المبدأ التجريبي الذي كان هو رائده، في عصر الظلام والانحطاط الأوربي.كما كان شأنه في علم الفلك. مسألة دور كل من المرأة والرجل في تكون الجنين.ذلك أن جالينوس كان يرى أن السائل الذي يخرج من رحم المرأة له نفس الدور الذي لمني الرجل في تكوين الجنين.أما أرسطو فقد كان يرى أن ما يفرزه رحم المرأة من سوائل لادور له في الحمل وأن مني الرجل هو وحده الذي يرجع إليه الجنين. يقول في هذا المقام ابن رشد مايلي:
"وأما أنا فمذ سمعت كلام أرسطو لم أزل أتعمد جس ذلك فوجدت التجربة صحيحة ،وألفيت أكثر الحمل الذي بهذه الصفة إنما يكون بالذكورة. وسألت النساء عن ذلك فأخبرتتي أيضا بذلك، أعني أنهن كثيرا ما يحملن دون أن تكون منهن لذة" وهنا لابد لنا من التنويه أن الطب القديم أنذاك لم يكن قد اكتشف بعد أن عملية الحمل هي ننيجة لقاح ما بين مني الرجل وبويضة تسقط في رحم المرأة من المبيض. ولذلك كان عدم شعور المرآة بلذة الجماع يعني عدم خروج المني منها كما يخرج من الرجل حين اللذة. وقد أستنج ابن رشد بناء على الوسائل المعرفية آنذاك في قوله" مما يشهد إن مني المرأة ليس هيولي(مادة للمولود) أن نساء كثيرة يحملن دون أن ينزلن بالمني كما قلنا. وأيضاً فإنا نجد الرحم تقذف بالمني الي خارج وتجذب مني الرجل إلى داخل، وهذا كله مما يدل على أن مني المرآة رطوبة فضلية تسيل عند اللذة كما يسيل اللعاب من فم الجائع المبصر إلى الطعام.ومن الدليل عندي أن مني الرجل يتنزل منزلة الفاعل أن الأعضاء لما كانت إنما تتغذى بالحرارة الغريزية القلبية ،وكانت هذه الحرارة هي الآلة الأولى للنفس الانسانية الغاذية وجب ضرورة أن تكون هي الآلة الأولى للقوة المكونة، فلذلك ما يلزم ضرورة أن يكون في مني الرجل أو في الدم الذي في الرحم جزء كبير من هذه الحرارة الغريزية،وليس يمكن أن يكون هذا إلا في المني لموضع الحرارة والرطوبة الموجود فيه" ابن رشد الكليات في الطب.
بغض النظر عن صحة نظرية ابن رشد أنذاك أو عدم صحتها ،ولكنها أرست المبدأ التجريبي ،الذي أمرنا به الله عز وجل لكي نكتشف ما في الافاق والانفس .هذا المبدأ العظيم الذي كان اساس الحضارة الاوربية، وابتعادنا عنه كان السبب في تخلف المسلمين.
من كل ذلك نجد أن هاجس الدفاع عن وحدة الحقيقة وتكامل المعرفة هو الهاجس الذي كان يشكل ثابتاً مركزياً في فكر ابن رشد. ذلك إلى جانب الفضيلة الخلقية التي تقتضي تقدير القدماء على ما خلفوه للخلف من معارف قابلة للنقد ،وقابلة للتغير . لقد كان السلف من امثال ابن رشد يعتبر المعرفة ملك للانسانية ،ولم يتورع أنذاك من دراسة وتلخيص أفكار سلفه من من علماء الحضارة الاغريقة وغيرها بدون تقديس لافكارهم التي كانت تحتمل الخطأ أو الصواب . واعتمد مبدأ ارسطوطاليس في قوله" فكل من قال شيئاً على طريق البحث والنظر،أخطأ فيه أو اصاب يجب أن يشكر" .

اجمالي القراءات 6435

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (11)
1   تعليق بواسطة   آية محمد     في   الأربعاء ٠٧ - نوفمبر - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[13001]

ابن الرشد - الإمام الخامس

شكرا أستاذ زهير لتذكرة رواد الموقع برجل العقل ابن رشد والذي لا زال البعض في عصرنا هذا يكفره ويدعون أن كتبه بهرت الصهاينة والغرب لما فيها من هدم للإسلام، وفي الحقيقة كتبه وعلمه بهر الصهاينة والغرب لما فيها من فكر وعقل نفتقده نحن في عالمنا العربي الجاهل.

كانت والدتي دائما تقول لي أن ابن رشد بمثابة الإمام الخامس لولا إغلاق باب الإجتهاد بعد المذهب الحنبلي ورفض أي مفكر إسلامي وإعتبارهم مارقين خارجين عن الملة لمجرد إنهم انهم كانوا يأخذون من الفسلفة اليونانية إلى جانب الدين الإسلامي مثل ابن سينا والفرابي رحمهم الله جميعا.

شكرا مرة أخرى على البحث الممتع

آية

2   تعليق بواسطة   محمد المصرى     في   الخميس ٠٨ - نوفمبر - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[13056]

انبهار

الاخت العزيزة اية الله اسمحى لى ان اعبر عن انبهارى واعجابى الشديد بثقافتك فانا اتابع كتاباتك ووجدت عندك كم هائل من الثقافة يسمح لكى بالحديث فى كل المواضيع والظاهر انها وراثة حسب مافهمت من مقالك عن السيدة الفاضلة والدتك
حقيقى باحس ان ثقافتى محدودة بعد مابشوف كتاباتك
انا لااعلم ان كنتى حاصلة على درجات علمية متقدمة ام لا ولكن هذا لايمنع انكى تتكلمى احسن من كثير من الحاصلين عليها
انتى نموذج مشرف للمراة وبصراحة عقلك وتفكيرك يفوق الكثير من الرجال
اتمنى ان اقرا لكى دائما وان اكون فى مثل ثقافتك يوما ما
تحياتى واحترامى الشديد

3   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الخميس ٠٨ - نوفمبر - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[13058]

سيدى محمد المصرى

بعد التحية

نعم السيدة آيه الله كما تذهبون وأكثر .. وقلتها بأعلى صوت لى من قبل ...

وانا بصراحة الشيئ والذى اراه يميز سيادتها ليس هو علمها وثقافتها وحكمتها فقط ..

بل هو خلقها وشجاعتها الأدبية وحيدتها قبل كل شيئا..

تحياتى لكما أنتما الأثنين.

4   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الخميس ٠٨ - نوفمبر - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[13062]

الابنة آية

اولاً .سلام الله عليك ورحمته
كما قلت وقالت والدتك ،فعلا إن ابن رشد هو الخليفة الخامس بل وأكثر.أنه رائد الفكر التجريبي الذي تعلم على يديه جورج بيكون ،ابو الحضارة الاوربية. صحيح ظلمه عالمنا الاسلامي ،والسبب بذلك الفكر الجمودي ،الذي كما ذكرت اغلق باب الاجتهاد. وترك لنا موروثا ،يتصف بفكر الارهاب. من خالفه رمي بالنار والعياذ بالله.
ثانياً أؤيد الأخوة محمد المصري والأخ شريف.لا أدري ما هي أعمارهم قد يكونوا أبنائي ايضا .لكنهم صدقوا فيما وصفوك ،وأنت آية من الفكر والثقافة. وهذا ما نطمح اليه في أن يصل مستوى المرأة المسلمة الي هذا المستوى. لأنه بدون ثقافة المرأة ،لا أعتقد اننا سنحل مشكلة الجهل في امتنا.
بارك الله جهودك الطيبة ،ولنعمل معا على التغير. وهذا هو الطريق الوحيد الذي علينا أن نسلكه . تغير الفكر والثقافة ،بواسطة القلم والعمل الميداني لنشر ثقافة التغير بين الناس والتي مرجعيتها الاساسية كلمات الله الحق..

5   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الخميس ٠٨ - نوفمبر - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[13064]

الأخ زهير قوطرش

بعد التحية

بلاش فضائح .. فإحتمال كبير وان تنادونى معظمكم بقولكم "أبيه شريف صادق" ..

بلاش فضائح من فضلكم وخليها مستورة.

تحياتى.

ملحوظة :
الـــ "أبيه" هو لقب مصرى عتيق ( فى طريقه للإندثار الأن ) وهو لقب للمناده بين لقب "الأونكل" والمناداه بدون لقب.

6   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الخميس ٠٨ - نوفمبر - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[13069]

أخي شرف صادق.

أخي شريف. تحياتي لك.
لا أدري مدى صحة هذا القول للرسول(ص) عندما قال عطاءات أمتي من الستين الى السبعين.مازلنا في مرحلة العطاء.وقد سمعت أغنية عراقية يقول فيها الشاعر بما في معناه.أنا لست كبير السن ولكن استعجل علي الشيب. نحن شباب بالإيمان إن شاء الله.

7   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الخميس ٠٨ - نوفمبر - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[13072]

أخى زهير من فضلك بلاش ..

إقتباس
{ أدري مدى صحة هذا القول للرسول(ص) عندما قال عطاءات أمتي من الستين الى السبعين.مازلنا في مرحلة العطاء}
يا سيدى بلاش ..
طب هانهبب إيه لما نوصل 71 لو الله أعطانا العمر "نتكهن يعنى" ؟؟؟؟

إقتباس
{ نحن شباب بالإيمان إن شاء الله }
أيوه كدا الله يفرجها عليك ..

عموما خلى الناس على عماها وبلاش السيرة ديا.. كل شوية بنتى آيه .. بنتى آية ..

إلا قولى الخلاف بتاع خالك مع جدك يا ترى إتحل وهما بقى خلاص صافى يا لبن دلوقتى ؟؟ ..

أنا خالى وجدى أتصالحوا.

ملحوظة:
تم إضاقة التالى لعدم اللبس فى فهم "نتكهن يعنى"
نتكهن بالمصرى يعنى نصبح "كوهنه" وليس "كهنه"
وكوهنه معناها مثل السيارة القديمة والتى نصبح كوهنه فيلقوها فى مقبرة السيارات.

8   تعليق بواسطة   محمد المصرى     في   الخميس ٠٨ - نوفمبر - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[13074]

تعريف

اخى العزيز زهير قوطرش ,
عمرى هو 47 عام واعمل مديرا ماليا باحدى الشركات
فعلا الواحد بيبقى مش عارف اعمار بقية الزملاء
تحياتى لك ولاخى الاستاذ شريف صادق (او ابيه شريف صادق)

9   تعليق بواسطة   آية محمد     في   الخميس ٠٨ - نوفمبر - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[13079]

أخجلتم تواضعنا

الإخوة الأفاضل: أستاذ محمد ، أستاذ شريف، وأستاذ زهير،

لا أعرف ماذا أقول ولا أعتقد إنني أستحق كل هذا الإطراء، ولكن يعلم الله أن كلامكم هذا شهادة أعتز وافخر بها.

الحقيقة أنا ورثت حب المعرفة عن والدي كما ورثت ملامحه وحركاته وطريقة كلامه حتي حب الكلاب وراثة عن الوالد وإن كنت لم أرث قوة شخصيته الجبارة وكم تمنيت أن تكون لي شخصيته. أما والدتي فهي من كانت تأتي لي بالكتب ولازالت إلى هذه اللحظة تشتري لي الكتب من مكتبة الديوان بالقاهرة وترسلها إلي. والدتي ليست مثقفة وعلمها كله يدور في عالم المحاسبة ولكن عقلها متفتح جدا.

بالنسبة لسؤال الأستاذ محمد المصري عن شهاداتي العلمية أنا لم أحصل إلا على درجة Bachelor of Arts في الأدب الإنجليزي وفي طريقي للحصول على شهادة الماجستير في إدارة الأعمال من إحدى الجامعات البريطانية. كما إن لدي بعض الشهادات الخاصة بإدارة الأعمال والتي حصلت عليها من خلال 9 سنوات خبرة عملية في أكثر من مؤسسة عالمية في ثلاث بلدان مختلفة.

أما بالنسبة لموضوع العمر فأنا أخت صغيرة لكم حيث أن عمري 30 عاما، ولكن والله كل من أجالسهم أعمارهم تزيد عن الخمسون عاما، وأقرب صديق إلى قلبي أنا وزوجي هو مهندس مصري كندي محترم عمره 60 عاما وبالرغم من أن عمر زوجي 34 عاما إلا أن هذا الرجل وزوجته الفاضلة استحوذوا على إعجابه وأصبحوا هم من نزور ونجالس كل Weekend. وكم أتمنى أن ينضم إلينا هذا الرجل على موقع أهل القرآن لما لديه من علم وعقل رزين إلا إنه يكره الكتابة ويفضل النقاشات الحية مثل زوجي – ولكن زوجي يكره الكتابة والقراءة أيضا ويحب أن يسمع مني آخر المعلومات :)

وعلي فكرة أنا لا أحب الألقاب وأحب أن أنادى بآية فقط لا ابنتي ولا أختي ولا سيدتي ولا مدام ولا أي شيء، فقط آية، حتى أولادي ينادوني بآية وليس بماما... لأننا أصدقاء :) - وأولاد أخواتي أيضا ينادوني بآية... مبحبش كلمة طنط :)

أما بالنسبة لموضوع الستين والسبعين، فوالدي ما شاء الله داخل على السبعين وعطاءه لا زال مستمرا علما وعملا والحمد لله، الله يعطيه الصحة ويعطيكم جميعا الصحة والعافية.

شكرا مرة أخرى للأستاذ زهير علي موضوعه الشيق ونأسف على الخروج عن النص ولكنه كان خروجا لطيفا طيبا.

تحياتي...
آية

10   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الخميس ٠٨ - نوفمبر - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[13090]

اقتراح.

الاخوات والاخوة والابناء.
أقترح عليكم أن تكتبوا دائما في اسفل المقالة أو التعليق. العمر، حتى نستطيع معرفة سن الأخت أو الأخ عملية أحصائية فقط.
والآن نستطيع أن نقول ان آية هي أختنا الصغيرة حماها الله.
والحقيقة انني مسرور جدا لخروجنا قليلاً عن الموضوع. نحن بحاجة الى ترويح عن النفس في هذا الزمان الصعب. شكرا لكم جميعا.

11   تعليق بواسطة   farah mashnouk     في   الخميس ٠٨ - نوفمبر - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[13110]

To Aya

I'm so impressed that you are at that young age. May god bless you. So like a big sister in age (I'm 37) and little sister in your knowledge I want to ask you if you have read any books for Mohamed Arkon or Aljabri because they mentioned already about the European civilization and how Europe was able to change the way the society look to religion and to separated from politics. Also, they did not neglect the philosophy and they figure the importance of Abn rushd, alrazi and others to the Islamic civilazation.

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-02-25
مقالات منشورة : 275
اجمالي القراءات : 5,303,992
تعليقات له : 1,199
تعليقات عليه : 1,466
بلد الميلاد : syria
بلد الاقامة : slovakia