نطالب بكتاب ديـن واحد لكل المصريين :
««‏القرانيون»»‏ من رواق ابن خلدون الي هارفارد‏:‏

عثمان محمد علي Ýí 2007-11-04


te;å ÈÚäæÇä ÇáÞÑÇä æßÝí Êã ØÈÇÚÊåÇ ÈÚÏ Ðáß Ýí ßÊÇÈ Íãá ÚäæÇä&rlm;'&rlm; ÇáÞÑÇä áãÇÐÇ&rlm;',&rlm; ØÑÇÈáÓ ãä ÌÇäÈåÇ ÇÑÓáÊ Çáí ÇáÑÌá&rlm;,&rlm; æÈÇáÝÚá ÇáÊÞÇå ãÓÆæá áíÈí ÑÝíÚ&rlm;,&rlm; æÇØáÚ ÇáÞÐÇÝí Úáí ÇáãÎØæØ&rlm;,&rlm; Èá æÇÎÊÇÑ ÇÓã ÚÈÏ Çááå ÇáÎáíÝå áíæÖÚ Úáí ÇáßÊÇÈ ßãæáÝ áå&rlm;,&rlm; ÇáÛÑíÈ Çä ãÓÆæáÇ áíÈíÇ ÓÇÈÞÇ ÞÇã ÈÝÑã ÌãíÚ ÇáäÓÎ áÇäå ßÊÇÈ ãÔÈæå&rlm;!!!&rlm; æáßä åÐÇ ÇáßÊÇÈ ÇÕÈÍ åæ ÏÓÊæÑ ÌãÇÚå ÇáÞÑÇäííä&rlm;.&rlm; <br />
ÇãÇ ãæÓÓ ÇáÌãÇÚå <font color="#ff0000">ÇáÏßÊæÑ ÇÍãÏ ÕÈÍí ãäÕæÑ</font> ÝÞÏ ÇáÊÞí ÈÇáÏßÊæÑ <font color="#ff0000">ÝÑÌ ÝæÏå</font> æÚãá ãÚå Ýí ÇáÌãÚíå ÇáãÕÑíå ááÊäæíÑ Çáí Çä ÞÊá ÇáÇÎíÑ ÝÇáÊÞí ãäÕæÑ ÈÇáÏßÊæÑ <font color="#ff0000">ÓÚÏ ÇáÏíä ÇÈÑÇåíã</font> æÇÕÈÍ ãÏíÑÇ áÑæÇÞ ÇÈä ÎáÏæä ÇáÐí áÚÈ ÏæÑÇ Ýí äÔÑ ÝßÑ Êáß ÇáÌãÇÚå æÇáÊÚÑíÝ ÈÔßá ÇæÓÚ ÈÇáÏßÊæÑ ãäÕæÑ ÇáÐí ÎÇÖ ãÚÇÑßå ÚÈÑ ÑæÒÇáíæÓÝ æÇáãíÏÇä æÇáÇÍÑÇÑ æÍæÇÆ Èá Çä ãÔÑæÚ ÊÚÏíá ÇáãäÇåÌ ÇáÏíäíå ÇáÐí íÊÈäÇå ãÑßÒ ÇÈä ÎáÏæä åæ ãä æÖÚ ÇáÏßÊæÑ ãäÕæÑ&rlm;.&rlm; <br />
æ ÈÚÏ Çä Êã ÇáÞÈÖ Úáí ÏßÊæÑ ÓÚÏ ÇáÏíä ÇÈÑÇåíã æÈÚÖ ÇáÚÇãáíä ãÚå Ýí ãÑßÒ ÇÈä ÎáÏæä ÇÚáä ÇáÏßÊæÑ ãäÕæÑ&nbsp; Çä ÚáÇÞÊå ÈÇáãÑßÒ ßÇäÊ ãÍÕæÑå Ýí ÇáÑæÇÞ ÇáÐí íÏíÑå æÇÎÊÝí ãä ÇáÓÇÍå ÊãÇãÇ áäÚáã ÈÚÏ Ðáß Çäå ÇÕÈÍ íÚãá ÇÓÊÇÐÇ ááÊÔÑíÚ ÇáÇÓáÇãí Ýí ÌÇãÚå åÇÑÝÇÑÏ ÇáÇãÑíßíå æáßäå ÊÑß ÇÈäÇÆ æÇÞÇÑÈ æãÑíÏíä ÈÚÖåã ãÇÒÇá Ñåíä ÇáãÍÈÓ&rlm;,&rlm; ãäåã ÇáÔíÎ Úáí ÇáÓíÓí&rlm;.&rlm; <br />
æ Ýí ÇËäÇÆ ÒíÇÑå æÝÏ áÌäå ÇáÍÑíÇÊ ÇáÏíäíå ÇáÇãÑíßíå áãÕÑ&rlm;,&rlm; ÞÇÈáÊ ããËáÇ Úä ÇáÞÑÇäííä&rlm;,&rlm; æåæ<font color="#ff0000"> ÇáÏßÊæÑ ÚËãÇä ãÍãÏ Úáí</font> ÇÈä ÔÞíÞ <font color="#ff0000">ÇáÏßÊæÑ ãäÕæÑ ÇáÐí íÍãá äÝÓ ÇÝßÇÑå ÈÍãÇÓå ÇßÈÑ ææÚí ÇÞá&rlm;.&rlm; æåæ ÕíÏáí æÊæáí ÇÏÇÑå ÑæÇÞ ÇÈä ÎáÏæä ÈÚÏ ÎÑæÌ ÓÚÏ ÇáÏíä ÇÈÑÇåíã ãä ÇáÓÌä æåÌÑå Úãå Çáí ÇãÑíßÇ&rlm;.&rlm; </font><font color="#000080">ÇáÇåÑÇã ÇáÚÑÈí ÇáÊÞÊå ÝßÇä Ðáß ÇáÍæÇÑ&rlm;:&rlm; </font><font color="#ff0000">ãä åã &rlm;&laquo;&laquo;&rlm;ÇáÞÑÇäíæä¿&raquo;&raquo;&rlm; </font>åã ÇáÐíä íÚÊãÏæä Úáí ÇáÞÑÇä ÝÞØ Ýí ãÑÌÚíÊåã ÇáÇÓáÇãíå&rlm;.&rlm; <br />
<font color="#ff0000">&rlm;&rlm; ßíÝ¿</font> <br />
áÇä ÇáÑÓæá Õáí Çááå Úáíå æÓáã áã íÈáÛ ÇáÇ ÇáÞÑÇä ÝÞØ æÇä ÇáÇæÇãÑ ÈÇáÇíãÇä áã ÊÇÊ ÇáÇ ÈÇáÞÑÇä ÝÞØ&rlm;.&rlm; <br />
<font color="#ff0000">&rlm;&rlm; åá ÇäÊã ÊäÙíã Çã ÌãÇÚå Çã ãÇÐÇ¿ </font>äÍä áÓäÇ ÊäÙíãÇ æáÇ ÌãÇÚå æÇäãÇ äÍä ÊíÇÑ Ïíäí íÚÊãÏ Úáí ÇáÇÌÊåÇÏ&rlm;.&rlm; <br />
<font color="#ff0000">&rlm;&rlm; ßã ÚÏÏßã ÊÞÑíÈÇ¿ </font>áÇ ÇÚÑÝ Úáí æÌå ÇáÏÞå ÝäÍä áÓäÇ ÊäÙíãÇ ßãÇ ÞáÊ æáßääÇ ÝÆå Þáíáå ÇÞá ãä ÇáãÆÇÊ&rlm;.&rlm; <br />
<font color="#ff0000">&rlm;&rlm; áãÇÐÇ ÇÎÊÑÊ áÌäå ÇáÍÑíÇÊ ÊÍÏíÏÇ áÊÞÏã áåÇ ÔßæÇß </font>ÇäÇ ÚáãÊ Çä Êáß ÇááÌäå ãÚäíå ÈÇáÍÑíÇÊ æÊáÊÞí ßá ÇáÝÆÇÊ ÇáÊí ÊÚÇäí ÇÖØåÇÏÇ ãÇ&rlm;.&rlm; <br />
<font color="#ff0000">&rlm;&rlm; æåá ÇäÊã ÊÚÇäæä ÇÖØåÇÏ ÈÓÈÈ ÇÝßÇÑßã¿ </font>äÍä ßÚÇÆáå&rlm;(&rlm; Çá Úáí&rlm;)&rlm; ÊÚÇäí ÇÖØåÇÏ ãä ÞÈá ÇáÓáØÇÊ æãä ÞÈá ÇáÔíæÎ ÇáÓäå&rlm;.&rlm; <br />
<font color="#ff0000">&rlm;&rlm; ßíÝ¿</font> <br />
ÇáÇÖØåÇÏ ÇáÐí äÊÚÑÖ áå Úáí ãÓÊæííä ÇáÇæá&rlm;:&rlm; ÇÖØåÇÏ Çãäí æÇäÇ åäÇ ÇÊÍÏË Úä ÇáÌÒÆ ÇáÚÇÆáí ÝÝí ÚÇã&rlm;1987&rlm; ÇÚÊÞá ÇáÏßÊæÑ ÇÍãÏ ÕÈÍí ãäÕæÑ ÈÊåãå ÇäßÇÑ ÇáÓäå æÊã ÝÕáå ãä ÌÇãÚå ÇáÇÒåÑ æåäÇß ãæÞÝ ÑÓãí ÈÚÏã ÊÚííä Çí ÎÑíÌ ãä åÐå ÇáÇÓÑå æßÇäåã áíÓæÇ ãÕÑííä&rlm;.&rlm; <br />
ÇáËÇäí&rlm;:&rlm; ÇÖØåÇÏ ÇáãÔÇíÎ ãä ÎáÇá ÇáÓÈ ÚáäÇ Ýí ßá ÇáãäÇÈÑ æÇáÏÚæå áÊßÝíÑäÇ æÇåÏÇÑ ÏãäÇ&rlm;.&rlm; <br />
<font color="#ff0000">&rlm;&rlm; æßíÝ ÇáÊÞíÊã ÇááÌäå¿</font> <br />
ÇäÇ ÈÍßã Úãáí Ýí ãÑßÒ ÇÈä ÎáÏæä ÚáãÊ ÈæÌæÏ ÇááÌäå ÝÓÇáÊ ÇáÏßÊæÑ ÓÚÏ ÇáÏíä ÇÈÑÇåíã Úä ÇãßÇäíå áÞÇÆåÇ ßãÚÈÑ Úä ÇáÞÑÇäííä ÝÑÍÈ ÈÇáÇãÑ&rlm;.&rlm; <br />
<font color="#ff0000">&rlm;&rlm; ßã ÇÓÊÛÑÞ áÞÇæßã ÈÇááÌäå æßíÝ ßÇä ÇááÞÇÆ¿</font> <br />
<font color="#000080">ßÇä ÇááÞÇÆ Úáí Ôßá ãÇÆÏå ãÓÊÏíÑå ÊÕÏÑåÇ ÇÚÖÇÆ ÇááÌäå ãä ÇáÇãÑíßííä ÈÇáÇÖÇÝå Çáí ÇáÏßÊæÑ ÓÚÏ ÇáÏíä ÇÈÑÇåíã æÇáÏßÊæÑ ãÏÍÊ ÎÝÇÌí æÌãÇá ÇáÈäÇ æíæÓÝ ÓíÏåã æÇáÓÝíÑ ãÍãæÏ ÞÇÓã æÇáãÍÇãí ããÏæÍ äÎáå æÇäÇ æÞÏ ÚÑÖÊ ÞÖíå ÇáÞÑÇäííä Ýí ËáÇË ÏÞÇÆÞ æÇááÞÇÆ ãÚäÇ ÌãíÚÇ ÇÓÊÛÑÞ ÍæÇáí ÇáÓÇÚå æÇáäÕÝ ÇáÓÇÚå&rlm;.&rlm;</font> <br />
<font color="#ff0000">&rlm;&rlm; æåá ÍÏË ÍæÇÑ¿</font> <br />
áÇ ÝÞØ ÇááÌäå ÇÓÊãÚÊ áí ßãÇ ÇÓÊãÚÊ áßá ãä ÊÍÏË ãä ÇáãÕÑííä ÇáÍÖæÑ&rlm;.&rlm; <br />
<font color="#ff0000">&rlm;&rlm; æåá íãßä áÊáß ÇááÌäå Çä ÊÓÊæÚÈ ÝßÑ ÌãÇÚÊßã Ýí ËáÇË ÏÞÇÆÞ ÝÞØ¿ </font>äÚã áÞÏ ÇÓÊæÚÈæÇ ÇáÞÖíå ÊãÇãÇ&rlm;.&rlm; <br />
&rlm;&rlm; <font color="#ff0000">ÇÓÊæÚÈæÇ ÇáÝßÑ Çã ãÇ ÊÏÚíå ãä ÇÖØåÇÏ ÊÊÚÑÖæä áå¿</font> <br />
áÞÏ ÔÑÍÊ áåã ÇáÇÖØåÇÏ ÇáÐí íÊÚÑÖ áå ÇÕÍÇÈ åÐÇ ÇáÝßÑ&rlm;.&rlm; <br />
<font color="#ff0000">&rlm;&rlm; æåá ÊÑí Çä ØÑÍ Êáß ÇáÞÖíå ÇáÏÇÎáíå Úáí ÛÑÈÇÆ Úä Ïíäßã æÌäÓíÊßã Úãá íáíÞ ÈÇÕÍÇÈ ÝßÑ íÓÚí áÇä íäÊÔÑ Èíä ÇÈäÇÆ æØäå æÏíäå¿</font> <br />
áÞÏ ÇÖØÑÑÊ áÐáß ÈÚÏãÇ ÊÚÑÖäÇ ááÇÖØåÇÏ æÚáíß ÞÈá Çä ÊæÌå áí ÇáÇÏÇäå Çä ÊÏíä ãä íÖØåÏæääí æíÞÝæä ÖÏ ÍÑíå ÇáÑÇí æÇáÊÚÈíÑ æÇáÚÞíÏå&rlm;.&rlm; <br />
<font color="#ff0000">&rlm;&rlm; ßíÝ ÇÕÈÍÊ ÞÑÇäíÇ¿ </font>ÇäÇ ßÈÇÍË ÈÏÇÊ ãäÐ&rlm;1991&rlm; ÈÕÝå ÔÎÕíå ÇÈÍË ÏÇÎá ÇáÞÑÇä ÇáßÑíã æÎÑÌÊ ÈãÞÇÑäÇÊ ÏÇÎá ßÊÈ ÇáÑæÇå æÇáÇÍÇÏíË æÞãÊ ÈÏÑÇÓå Úä ßá ÑæÇíå Ýí ÇáßÊÈ æÎÑÌÊ ãä åÐå ÇáÏÑÇÓå ÈÇäå áÇ íæÌÏ ãÕÏÑ ÊÔÑíÚí ÇáÇ ÈÇáÞÑÇä ÇáßÑíã&rlm;,&rlm; æÇä ÇáãÕÇÏÑ ÇáÇÎÑí ãÎÇáÝå Úáí Øæá ÇáÎØ áãÇ ÌÇÆ ÈÇáÞÑÇä ÇáßÑíã&rlm;.&rlm; æÞÏßÇäÊ Êáß ÇáÏÑÇÓå ÈÚäæÇä ãÍÇßãå ÇáÈÎÇÑí&rlm;.&rlm; <br />
<font color="#ff0000">&rlm;&rlm; ãÇ åæ ãäåÌ ÇáÈÍË ÇáÐí ÇÊÈÚÊå Ýí ÇáÏÑÇÓå¿</font> <br />
ÇáãÞÇÑäå æÇáÑÌæÚ Çáí ÇáÞÑÇä ÇáßÑíã æÏÑÇÓå Úáã ÇáÇÓäÇÏ æÇä Úáã ÇáÇÓäÇÏ áÇ íÎÖÚ ááÈÍË ÇáÚáãí æãäÇÝ áå&rlm;.&rlm; æÇáãÑÌÚíå ÇáÇÓÇÓíå ßÇäÊ ÇáÞÑÇä ÇáßÑíã&rlm;.&rlm; <br />
<font color="#ff0000">&rlm;&rlm; æãÇ ÇÝßÇÑßã ÈÇáäÓÈå áÊÏÑíÓ ÇáÏíä Ýí ÇáãÏÇÑÓ¿</font> <br />
áÞÏ 'ØÇáÈÊ ÈßÊÇÈ Ïíä æÇÍÏ ááÌãíÚ ãÓáãíä æãÓíÍííä æíåæÏ íÊã ÇáÊÑßíÒ Ýíå Úáí&nbsp; ÇÇáÞíã æÇáÇÎáÇÞ ÏæäãÇ ÊãííÒ Èíä ÊáãíÐ æÇÎÑ&rlm;.&rlm; <br />
<font color="#ff0000">&rlm;&rlm; æåá ÊÑí Çä ãäÇÎ ÇáÍÑíÇÊ Ýí ÇãÑíßÇ åæ ÇáãäÇÎ ÇáãËÇáí¿</font> <br />
áÓÊ ãÚäíÇ ÈãäÇÎ ÇáÍÑíÇÊ åäÇß áßäí ÇÚáã Çäå ãäÇÎ ÌíÏ æäãæÐÌí&rlm;.&rlm; <br />
<font color="#ff0000">&rlm;&rlm; æãä ÇÚØí áÇãÑíßÇ ÇáÍÞ Ýí ÇÑÓÇá áÌÇä ááÊÝÊíÔ Úáí ÇáÍÑíÇÊ ÇáÏíäíå Ýí ÈáÇÏäÇ¿</font> <br />
ÇäÇ ÇÑí Çä áåÇ ÇáÍÞ Ýí Ðáß æÎÇÕå Çä ÈáÏÇääÇ åí ÇßËÑ ÇáÈáÏÇä ÇáÊí íÚÇäí ÝíåÇ ÇáãÝßÑæä ãä ÇáÇÖØåÇÏ&rlm;.&rlm; <br />
<font color="#ff0000">&rlm;&rlm; ãÇÏãÊ Êæãä ÈÇáÍæÇÑ áãÇÐÇ áÇ ÊÍÇæÑ ãä íÎÊáÝæä ãÚß ÈÏáÇ ãä Çä ÊÔßæåã ááÇãÑíßííä æåã áíÓæÇ ÔåæÏÇ ÚÏæáÇ¿ </font>ÇääÇ áÇ äÓÊØíÚ æÍÏäÇ ãæÇÌåå ÇáåÌæã&rlm;.&rlm; <br />
<font color="#ff0000">&rlm;&rlm; ßíÝ¿</font> <br />
áÇääÇ Þáå ãÖØåÏå æáÞÏ ÎÑÌ ÚáíäÇ ãäÐ ËáÇËå ÇÔåÑ ÇáÏßÊæÑ ãÍãÏ Óáíã ÇáÚæÇ Ýí ÇáÊáíÝÒíæä ÇáãÕÑí ÞÇÆáÇ&rlm;:&rlm; Çä ÇáÞÑÇäííä ÞÏ ÎÑÌæÇ Úä Çáãáå æÚáíåã Çä íÈÍËæÇ Úä Ïíä ÇÎÑ ÛíÑ ÇáÏíä ÇáÇÓáÇãí&rlm;..&rlm; ßíÝ äÑÏ Úáíå&rlm;.&rlm; <br />
&rlm;&rlm; <font color="#ff0000">ÇáÇ ÊÚÑÝ Çä Êáß ÇááÌäå ÚäÏãÇ ÊÚæÏ Çáí ÇáæáÇíÇÊ ÇáãÊÍÏå ÓæÝ ÊØÇáÈ ÈæÞÝ ÇáãÚæäå ÇáÇãÑíßíå áãÕÑ ÊÍÊ ÏÚæí ããÇÑÓÊåÇ ááÇÖØåÇÏ ÇáÐí ÊÏÚæä¿ </font>áíÓÊ áí ÚáÇÞå ÈåÐÇ ÇáÇãÑ&rlm;.&rlm; <br />
<font color="#ff0000">&rlm;&rlm; æáßä ÇáãÚæäå ÇáÇãÑíßíå åí áÇÈäÇÆ ÔÚÈß¿ </font>ÇäåÇ áãä íÖØåÏæääí ÝäÍä íãÇÑÓ ÚáíäÇ ßãÇ ÓÈÞ æÇä ÞáÊ ÇÖØåÇÏ ÑÓãí æÔÚÈí&rlm;.&rlm; <br />
<font color="#ff0000">&rlm;&rlm; ÇÐä ÇäÊ ãÚÇÏíÇ áÔÚÈß </font>áíÓ ÕÍíÍÇ æáßä ÞÓãÇ ãäåã ãÖáá ÈÝÚá ÔíæÎ ÇáÇÒåÑ ÇáãÊÒãÊæä&rlm;.&rlm; <br />
<font color="#ff0000">&rlm;&rlm; ÇÐä ÇäÊ ãÚ ÇáÏÚæÇÊ ÇáÊí ÊØÇáÈ ÈÊØæíÑ ÇáÊÚáíã ÇáÇÒåÑí¿</font> <br />
äÚã ÇäÇ ãÚ ÊØæÑ ÇáÇÒåÑ&rlm;,&rlm; æáÞÏ ÓÈÞ Çä ßÊÈÊ&rlm;,&rlm; ÈÇÕáÇÍ ÇáãæÓÓÇÊ ÇáÏíäíå ÈãÇ ÝíåÇ ÇáÇÒåÑ æÇÕáÇÍ ãäÇåÌ ÇáÊÚáíã ÇáÇÒåÑí æÇä íßæä ÇáÇÒåÑ ÈãÚÇåÏå æßáíÇÊå áßá ÇáãÕÑííä ãä ãÓáãíä æãÓíÍííä áÇä ãíÒÇäíå ÇáÇÒåÑ ÊæÎÐ ãä ÖÑÇÆÈ ÇáãÕÑííä æÇä ÇáÏÓÊæÑ ÇáãÕÑí íãäÚ ÇáÊãííÒ&rlm;.&rlm; <br />
æ ØÇáÈÊ Çä íÓãÍ áÛíÑ ÇáãÓáã Çä íÏÑÓ Ýí ÇáÇÒåÑ ãÚ ÇÚáÇãå ÈØÈíÚå ÇáãæÇÏ ÇáÏÑÇÓíå ÇáÏíäíå ÇáÊí ÊÏÑÓ æÇä ÊÚáíã ÇáãæÇÏ ÇáÏíäíå áíÓ ãÚäÇå ÏÎæá ÇáÏíä ÇáÇÓáÇãí&rlm;* </strong></p>
اجمالي القراءات 15082

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (8)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأحد ٠٤ - نوفمبر - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[12779]

ملاجظه :

نشر هذا الحوار فى الأهرام العربى بتاريخ -13-6-2004 http://arabi.ahram.org.eg/Arabi/Ahram/Search/getpage.asp? PageType=NORM&CVPath= %2Farabi%2Fahram%2F2004%2F7 %2F31%2Fwrld4%2Ehtm&CWord=%C7%E1%DE% D1%C7%E4%ED%E6%E4&ADSLUser=1&un=&pw=


2   تعليق بواسطة   آية محمد     في   الإثنين ٠٥ - نوفمبر - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[12818]


الدكتور عثمان، تحية لك...

قرأت الحوار وأؤيد في تطوير التعليم ولكني لا أؤيد فكرة تدخل أمريكا في شئون مصر الداخلية. هل يا دكتور عثمان أمريكا ستتدخل من أجل سواد عيون المصريين أو من أجل مصلحة القرآنيين أم من أجل مصالحها هي الخاصة ومصالح العولمة الإقتصادية؟ إذا لماذا نطلب مساعدة من لا يعمل من أجلنا نحن. على التغيير أن يأتي من الداخل لأن لا أمريكا ولا إسرائيل ولا السعودية ولا أي دولة ستهتم لمصر مثلما سيهتم المصريين ببلدهم ومصلحتها.

ثانيا، هل يوجد أي دولة أوروبية محترمة ترضى أن تتدخل أمريكا بشئونها. لن ترضى فرنسا ولن ترضى أمريكا ولن ترضى المملكة المتحدة بالرغم من ظروف المسلميين هناك صعبة. يا دكتور عثمان أن كنت في ألمانيا بميونخ ولقد كان زوجي يعاني ليجد مكانا للصلاة، هل تعرف أن المسلمون هناك ليس لهم إلى مراكز إسلامية ومن دون ذلك يصلون في زاوية تحت البنايات مثل جراج للسيارات؟ إذن لماذا لا تتدخل أمريكا من أجلهم وتتطالب بأحقيتهم في بناء المساجد لهم بدلا من الصلاة تحت الارض. أنا لم أذهب إلى فيينا ولكن صديقنا الفلسطيني الذي يحمل الجنسية النمساوية قال لنا نفس الكلام وإنهم يصلون في Basement البنايات لدرجة جعلت السكان يشتكون لأن الله أكبر التي يطلقونها في صوت واحد أثناء الصلاة ترج زجاج البناية. ومع ذلك لن تسمح أي دولة منهم بتدخل أمريكا في شئونها من أجل الإصلاح وإعطاء الأقليات حقوقها.

أن مع الإصلاح، ولكن بأيدي المصريين وليس الأمريكيين. لقد رأينا ماذا فعلت أمريكا في العراق، ولا نريد أن نرى مصر مثل العراق. أنا أحب أمريكا وكندا، وأحب نظام أمريكا وكندا، وأحب الحرية التي في أمريكا وكندا والإحترام الذي في أمريكا وكندا، وأتمنى أن تكون مصر مثل أمريكا وكندا في الحقوق والإنسانية ولكن اريد هذا أن يحدث بيد المصريين وليس بيد الأمريكيين.

شكرا لحضرتك على الموضوع الذي أتاح لي فرصة التعليق.

وسلامي إلى السيدة الفاضلة زوجتك وأولادك.

آية

3   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   الإثنين ٠٥ - نوفمبر - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[12821]

الأستاذة / آية الله

تحياتي الطيبة لك ، وأتفق معك في كل ما قلتي ، ولكن أنا كنت معاصرا للدكتور عثمان في هذه الفترة ، وكان مثل الذي يبحث عن قشة يتعلق بها من الغرق ، حيث كان يحارب في رزقه ، وحياته مهددة في بلده ، وكان يري المؤسسات الحقوقية تتدخل في شئون بلده ، وصوتها مسموع عند القائمين على النظام .
فلكل حالة ظروفها ولا يجب أن نعمم النتائج الثابتة على الحالات المتغيرة ، وشكرا .

4   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الإثنين ٠٥ - نوفمبر - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[12848]

الأستاذه الكريمه - اية الله ابو المجد.

الأخت الكريمه -اية الله ابو المجد .شكرا على مرورك وتعليقك على الحوار .وعلى سؤالك عن اسرتى وأولادى .وتقبلى تحيتهم ونتمنى ان نلتقى بإذن الله فى كندا لنتعرف على اسرة قرآنية كريمه .
بخصوص ملاحظات حضرتك حول الحوار .فإسمحى ان اذكر لحضرتك ظروف هذا الحوار .فقدنشرته منسوخا من صفحات مجلة الأهرام العربى مباشرة ولم اشر إلى ظروفه او ما حدث فيه .وعموما وسريعا .فقد تم هذا الحوار بدعوة كريمة من صديقى العزيز الأستاذ (إلهامى المليجى )للحديث حول لقاء القرآنيين بلجنة الحريات التابعه للكونجرس الأمريكى عام 2004 وحقيقة ما دار به .وذهبت إلى ألأهرام ووجدت مكتب رئيس القسم السياسى ملىء بالصحفيين من الأهرام والأهرام العربى ونصف الدنيا .واستغرق الحوار اكثر من ساعه ونصف بين س وج ومناقشات جانبيه عن فكر القرآنيين وموقفهم من بعض القضايا والغريب ان الذى ادار الحوار احد ضباط مباحث امن الدوله متخفيا او متقمصا شخصية صحفى وعرفت ذلك من طريقته فى عرض الأسئله ونرفزته وتركيزه على نقاط معينه لم تنشر فى الحوار .وتم نشر الحوار مبتورا وخاصة فى الإجابه على بعض الأسئله .وتم التركيز فيه على إدانة القرآنيين كفكر وكدعاه إلى الإضرار بمصر شعبا وحكومه وإدانة مركز إبن خلدون . ولكن حسنا ما فعلوه فقد اصبح هذا الحوار مثابة شهادة لى عليهم امام الله تعالى فى دعوتنا إلى الإصلاح السلمى لمصر قبل فوات الأوان وكشهاده على ان القرآنيين من اوائل من نادوا وينادوا بالإصلاح وإلى التعايش السلمى بين ابناء الوطن الواحد وبين العالم اجمع .
فانا لم اطالب بالتدخل الغربى فى مصر على اسنة الرماح ولا غيره ولكنى رفعت صوتى عاليا فى عرض المشكله ورأى فى طريقة إصلاحها .
_________________
فأرجو وضع طبيعة مونتاج الحوارات الصحفيه وخاصة فى مصر فى الحسبان .
ولكم جزيل الشكر .

5   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الإثنين ٠٥ - نوفمبر - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[12849]

اخى العزيز - ألستاذ - احمد شعبان

اشكرك صديقى العزيز على توضيحك لجزء من حياتى فى مصر وعلى شهادتك على ما عانيته قبيل سفرى .وإن كانت هذه المعاناه لم تجعلنى افكر ولو لحظة واحدة فى الإضرار بمصر او شعبها ابدا وانما كنت مشفقا عليها ودعوت ولا زلت ادعو الله ان يحدث الإصلاح بطريقة سلمية بعيدا عن اية قطرة دم واحده حتى لو تأخر لعقدين من الزمان . واننى كنت ابحث عن فرصة خارج مصر نظرا لما تعرضت له من محاولات إعتيال وإهدار دم على ايدى الإخوان المسلمين ومن الملاحقات الأمنيه والحمد لله ان نجانا من الظالمين ولكن ستبقى مصر هى اغلى وطن فى حياتى ولن ما نفعله الأن من اجل سلامتها والحرص والخوف عليها ونحن نقدر انها قلب العالم الإسلامى وانها إذا صلحت وبعد عنها الفكر الوهابى صلح العالم الإسلامى كله .
فلك خالص الشكر والتقدير

6   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   الأحد ١١ - نوفمبر - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[13197]

أخي الدكتور عثمان

أرجوا منك شيئين
1 - أن تطمنني على الأستاذ / محمد منصور حيث أني لا أسمع أو أقرأ عنه شيئا ، أرجوا أن يكون المانع خيرا .
2 - أين أجد كتابات الأستاذ / إبراهيم إبراهيم .
وتقبل وافر تحياتي .

7   تعليق بواسطة   تان تان     في   الأحد ١٣ - يناير - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[15423]

ملاحظة جيدة كشفت ضابط أمن الدولة

ملاحظة جيده كشفت ضابط أمن الدولة و أساليبهم و ممارساتهم


أقترح أن يقوم كل واحد منا برواية تجربته مع أمن الدولة بقدر ما يستطيع من حيث أسلوبهم و شكل المقر الذى ذهب إليه و كل هذا الأشياء حتى تتجمع الخبره عن هذا الجهاز الشيطانى و الذى همه الحقيقى هو أمن النظام الحاكم


و أن يكون هذا التجميع في باب مستقل نطلب من أمير منصور أن ينشئة , أو في موضوع من الرواق و يحذف فيه المرء كل ما قد يؤدي للوصول إليه من الأمن , أو يقوم أحدنا بتلقى هذه المعلومات و إعادة صياغتها في شكل أوراق تتناول أساليبهم و طرق إستدراجهم للضحية و أشكال مقراتهم المعلنة و السرية و ... ثم عرض كل هذه الأعمال على القرآن الكريم و بيان موقف الدين منها


8   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الأربعاء ٠٤ - مارس - ٢٠٠٩ ١٢:٠٠ صباحاً
[35262]

عرض خاص

إذن الاضطهاد قديم قدم رفضهم للحوار ، والإقدام على بلورة الاتهامات من تكفير وعمالة ، ولماذا لأنهم وحدهم الذين يلتقون بلجنة الحريات . وهو احتكار حصري  ،وإن كان ذلك لا يعجبك  !!! فلك أن تختار بين العمالة أو التكفير فهي تهم أعد نفسك  أن تتقبلها . وعلى فكرة سوف يكون كرم أن تحصل على التهمتين معا في شكل عرض


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق