دعوة عامة لعمل أبحاث فى القرءان فى شهر القرءان .

عثمان محمد علي Ýí 2024-03-18


دعوة عامة لعمل أبحاث فى القرءان فى شهر القرءان .
إيه الحكاية ؟؟
بإختصار وباللهجة المصرية البسيطة أتقدم بدعوة عامة للجميع و(للمحامين والقضاة ) خصوصا لطبيعة علمهم ووظيفتهم وحسهم القانونى بتكوين فريق بحثى للبحث فى القرءان الكريم كله لإستخراج ما يُشبه الصيغ القانونية فى (المُحرمات - والأوامر بالإجتناب والنواهى ،ولا تفعل ) فى آيات القرءان الكريم ،مع إستخراج عقوباتها فى الدنيا أو الآخرة ،ووصف من يقع فيها ولم يتب منها .سواء كانت هذه المحرمات والنواهى فى الإيمان أو فى العبادات أو فى المعاملات / وقد أردت أن نبدأ بها لنتعرف على ما يجب ألا نقع فيه من نواهى ومحرمات أمرنا رب العزة جل جلاله بالحذر والإبتعاد عنها (الأول لا نُخالف القانون ولعمل هذا لابد أن نتعرف على المخالفات أولا )...
ونحتاج لهذا المشروع البحثى الأولى بمعنى الذى يكفى للمستوى الأول فى الإيمان والهداية لنتجنب ما نهانا الله عنه ل30 باحث على الأقل ،بحيث يتعهد كل باحث منهم بالبحث عن المحرمات والنواهى ،ولا تفعل فى جزء واحد فقط من القرءان ،وعلى أن ينتهى منه خلال إسبوع .وكل ما عليه أن يضع عنوانا فقط لأوامر النهى للآية التى إكتشف فيها النهى مثل النهى عن شرب الخمر .... النهى عن القتل -- النهى عن السرقة - النهى عن التجسس والتلصص - النهى عن أكل مال اليتيم ،النهى عن إشاعة الفاحشة وهكذا وهكذا ثم يذكر إسم السورة ورقم الآية . ثم يُجمع كل ما إستخرجه من أوامر بالمحرمات والنواهى ولا تفعل فى ملف ورد واحد .ويُرسله لى على الماسنجر .... وسأقوم أنا بعد إستلام كل الأبحاث ال30 فى ال30 جزء .بتجميع الأوامر الخاصة بكل موضوع منهم فى ال30 بحث فى ملف واحد . ثم أقوم بنشره على مراحل على صفحتى وصفحات الكُتاب والباحثين ،وعلى صفحات مجموعات أُخرى مُشترك فى النشر عليها ثم على موقع (اهل القرآن ) وسيكون متاحا للجميع ينشرونه كيفما يشاءون أو يجمعونه فى كتاب منفصل ويقوموا بطباعته لحسابهم .
وقبل كُل هذا سأقوم بنشر قائمة بأسماء كل الباحثين قبل البدء فى نشرالأبحاث ،وفى نهاية كل ملف يتم نشره .
=
وهذه الأبحاث ستُساعد الباحثين والجميع على الإيمان بانهم قادرون على تدبر القرءان الكريم ودراسته والبحث فيه وإستخراج تشريعاته وحقائقه بأنفسهم ،ومن ثم سيُعلمونها لعائلاتهم وأولادهم ،ومن بعدها لن يسمحوا عقليا وفكريا لأى شيخ أو كاهن أو تراثى بأن يخدعهم فى دين الله أو يُردد ويقول لهم أنا المتخصص فى الدين وأنتم غير قادرين على البحث فى القرءان فإسمعوا لى ولأئمتى فلان وفلان وعليكم السمع والطاعة وغلق قلوبكم وعقولكم ..لا لا لا... نُريد أن نُسقط نظرية رجال الدين ،وان الدين حكرعلى فئة مخصوصة على أرض الواقع ،ونخلق جيلا جديدا قادراعلى تحدى نفسه والإيمان بعلمه وقدراته ومعرفته بأنه قادرعلى أن يفتح كتاب الله ويبحث فيه بنفسه ويستكشف هدايته ونوره ويستخرج حقائقه وتشريعاته بنفسه ويؤمن بقول الله جل جلاله (ولقد يسرنا القرءان للذكر فهل من مُدكر))
==
نصيحة منهجية فى البحث ...يجب أن تُفرق فى بحثك بين الأوامر المُباشرة لنا نحن منذ نزول القرءان الكريم ،وبين الأوامر التى كانت للأُمم السابقة ،فهى ليست تشريعات لنا نحن ،وإنما للعظة والعبرة فقط ...وكذلك التفرقة بين (كلام رب العالمين) وبين كلام البشر الذى ذكره القرءان الكريم .......... نحن نريد كلام وأوامر رب العالمين جل جلاله فى المحرمات والنواهى ولا تفعل لنا فقط لا غير .
==
فى إنتظار الباحثين المتطوعين وموافقتهم سواء فى تعقيبات مباشرة على هذا المقال أو فى رسالة خاصة لى على الماسنجر .سواء كانوا رجالا أو سيدات فباب البحث فى القرءان المبين مفوح للجميع ، قرءانيين أو تراثيين (لعل الله يهدينا ويهديهم للقرءان وحده فى دين الله ) وسواء بأسمائهم العادية أو بأسماء مُستعارة لظروف خاصة بهم فى بلادهم لنبدأ توزيع أجزاء القرءان على الباحثين ..... ونتمنى أن يكونوا بالآلاف وليس 30 باحثا فقط ،وأن يبحث كل 100 فى جزء واحد (وفى ذلك فليتنافس المُتنافسون) .
==
وفقكم ووفقنا الله لهدى القرءان الكريم ،ونسأله أن نُتم هذا البحث ثم تتوالى من بعده أبحاث وأبحاث فى تدبر القرءان الكريم ودراسته ..
==
أنا دورى هو دور تنظيمى فقط لتنظيم وتوزيع الجُهد بين الجميع ،ثم نشر الأبحاث بعد ذلك بالتوالى والتوازى على صفحات الباحثين وصفحات أُخرى لتعم فائدتها للجميع ولتكون شهادة وعذرا لنا عند ربنا سبحانه وتعالى يوم القيامة ...ثم بعد الإنتهاء من نشرها كُلها من المُمكن أن نبدأ فى مناقشتها والإجابة على أسئلة تدور حولها ،والبدء إن شاء الله فى القيام بأبحاث جديدة .
==
سامع واحد بيقول طيب وليه ما تعملهاش انت ؟؟؟
إطمن انا تقريبا مخلصها من زمان لكن نريد ان نكون تيارا فكريا قادرا على كسر حاجز الخوف من البحث فى آيات الله عند الجميع ونريد أن نُشجع الجميع عليه ،ولا أريد أن يقتصر البحث على أفراد معدودة ، نريد ان نخلق ما يُسمى بالكُتلة الحرجة القادرة بنفسها على البحث فى كتاب الله ودراسته لنعمل على لتبرئة الإسلام والقرءان ودين الله مما عَلِق به من سيئات وأتربة التراث التى جعلوها دينا من دون دين الله . نريد فرق عمل للإجتهاد فى دين الله وقرءانه ،وأتمنى لو نجحت التجربة أن يكون كل باحث فريقا بحثيا من 100 باحث جُدد آخرين ويبدأوا فى الإجتهاد فى موضوعات القرءان ،وهكذا تتسع دوائر الإجتهاد فى دين الله ........ وأتمنى فى النهاية أن تتم ترجمة نتائج وخلاصات أبحاثنا ولو حتى بعناوين مثل (الإسلم ينهى عن كذا وكذا وكذا ) و(الإسلام يدعو لكذا وكذا وكذا) إلى اللغات الرئيسية الرسمية فى العالم مثل الإنجليزية والفرنسية والأسبانية والتركية والأوردو والفارسية وهكذا وهكذا لأن للأسف الشديد صورة الإسلام عند أهل هذه اللغات صورة مُشوهة ومليئة بترهات وأكاذيب التراث ولهو الحديث ،وآن الآوان لتبرئة الإسلام مما وصلهم مغلوطا عنه .
==
ملاحظة سأضع فى أول تعقيب ..رابط لموقع قرءانى إلكترونى على النت فيه القرءان الكريم بالخط العثمانى الموجود فى المصحف وليس بطريقة الكتابة العادية للننسخ منه الآيات كما هى بالمصحف .
==
بالتوفيق والسداد والرشاد والهداية للجميع إن شاء الله .
عثمان محمد على .
باحث وكاتب إسلامى .
مصرى -كندى .
كندا - تورنتو
الثانية صباحا.
الإثنين 18 مارس 2024
8 رمضان 1445 هجرية.
اجمالي القراءات 901

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (3)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الإثنين ١٨ - مارس - ٢٠٢٤ ١٢:٠٠ صباحاً
[95141]

رابط لموقع للقرءان الكريم على الإنترنت .


https://surahquran.com/



2   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الإثنين ١٨ - مارس - ٢٠٢٤ ١٢:٠٠ صباحاً
[95142]

شكرا د عثمان ، أكرمك الله جل وعلا ، واقول


كل عام وانتم بخير ابنى الحبيب د عثمان

هذا مشروع يليق بك وبجهادك فى سبيل الرحمن جل وعلا. أدعو لك بالتوفيق وبالصحة ، وأن ينجح هذا المشروع ويخرج قويا ويستمر ، حتى لا يظل أغلبية المحمديين يتخذون القرآن مهجورا.

3   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الإثنين ١٨ - مارس - ٢٠٢٤ ١٢:٠٠ صباحاً
[95144]

ربنا يبارك فى حضرتك أستاذى دكتور - منصور.


ربنا يبارك فى عُمرك وعلمك أستاذى دكتور - منصور .  نحن نتعلم من حضرتك كل يوم ومن كل مقال وبحث  تنشره حضرتك .... وهذه فكرة طرأت على بالى بالأمس لنُساعد بها فى كسر حاجز الخوف من البحث فى القرءان الكريم عند من يتصورون أنهم يحتاجون للدراسة فى الأزهر أو ما يُشبهه فى العالم العربى والإسلامى  لكى ييستطيعوا قراءة القرءان وتدبره .ونسأل الله للمشروع الإكتمال ليكون أحد مشروعات مدرسة أهل القرءان وأحد نتائج هذا الموقع المُبارك تحت ريادة حضرتك .



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق