كتاب الوجيز في أصول الدين السنة الثانية ثانوي. تأليف الأستاذ أحمد بن عمر أوبكة.

ابراهيم دادي Ýí 2024-01-25


عزمت بسم الله،

 

الصفحة 5 جاء فيها: وهو لا يقبل الشفاعة إلا لمن ارتضى، اختبأها دعوة مستجابة لنبيه محمد المصطفى. وأصلي وأسلم على إمام المرسلين، وسيد المتقين، وشفيع المؤمنين، المعقود له لواء الحمد يوم الدين.

التعليق: لم أجد في القرآن على أن محمدا عليه السلام إمام المرسلين، ولا شفيع المؤمنين، إنما قال الله تعالى:

وَإِذْ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي قَالَ لَا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ(124).البقرة.

أَفَمَنْ كَانَ عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ وَيَتْلُوهُ شَاهِدٌ مِنْهُ وَمِنْ قَبْلِهِ كِتَابُ مُوسَى إِمَامًا وَرَحْمَةً. هود 17.

وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا(74). الفرقان.

وَمِنْ قَبْلِهِ كِتَابُ مُوسَى إِمَامًاوَرَحْمَةً وَهَذَا كِتَابٌ مُصَدِّقٌ لِسَانًا عَرَبِيًّا لِيُنْذِرَ الَّذِينَ ظَلَمُوا وَبُشْرَى لِلْمُحْسِنِينَ(12).الأحقاف.

أما عن الشفاعة المنتظرة من النبي محمد عليه وعلى جميع الأنبياء السلام، فقد قال الله تعالى:

وَاتَّقُوا يَوْمًا لَاتَجْزِي نَفْسٌ عَنْ نَفْسٍ شَيْئًا وَلَا يُقْبَلُ مِنْهَا شَفَاعَةٌ وَلَا يُؤْخَذُ مِنْهَا عَدْلٌ وَلَا هُمْ يُنصَرُونَ(48).البقرة.

أَمْ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ شُفَعَاءَ قُلْ أَوَلَوْ كَانُوا لَا يَمْلِكُونَ شَيْئًا وَلَا يَعْقِلُونَ*قُلْ لِلَّهِ الشَّفَاعَةُ جَمِيعًا لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ. 43/44.الزمر.

يَوْمَ هُمْ بَارِزُونَ لَا يَخْفَى عَلَى اللَّهِ مِنْهُمْ شَيْءٌ لِمَنْ الْمُلْكُ الْيَوْمَ لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ*الْيَوْمَ تُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ لَا ظُلْمَ الْيَوْمَ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ*وَأَنذِرْهُمْ يَوْمَ الْآزِفَةِ إِذْ الْقُلُوبُ لَدَى الْحَنَاجِرِ كَاظِمِينَ مَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ حَمِيمٍ وَلَا شَفِيعٍ يُطَاعُ*يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ*وَاللَّهُ يَقْضِي بِالْحَقِّ وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ لَا يَقْضُونَ بِشَيْءٍ إِنَّ اللَّهَ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ. 16/20 غافر.

وَلَا يَمْلِكُ الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ الشَّفَاعَةَإِلَّا مَنْ شَهِدَ بِالْحَقِّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ(86).الزخرف.

فَلِلَّهِ الْآخِرَةُ وَالْأُولَى*وَكَمْ مِنْ مَلَكٍفِي السَّمَاوَاتِ لَا تُغْنِي شَفَاعَتُهُمْ شَيْئًاإِلَّا مِنْ بَعْدِ أَنْ يَأْذَنَ اللَّهُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَرْضَى(26).النجم.

كل هذه الآيات لا تغني من يؤمن بروايات الشفاعة التي لا تكون إلا للملائكة الشهداء بعد إذن من الله تعالى. يَوْمَئِذٍ يَتَّبِعُونَ الدَّاعِيَ لا عِوَجَ لَهُ وَخَشَعَت الأَصْوَاتُ لِلرَّحْمَنِ فَلا تَسْمَعُ إِلاَّ هَمْسًا* يَوْمَئِذٍ لّا تَنفَعُ الشَّفَاعَةُ إِلاَّ مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَنُ وَرَضِيَ لَهُ قَوْلا* يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلا يُحِيطُونَ بِهِ عِلْمًا. طه 108/110.

وهناك من يفضل ما جاء في كتب البشر مثل ما يلي:

باب في قول النبي  صلى الله عليه وسلم  أنا أول الناس   يشفع  في الجنة وأنا أكثر الأنبياء تبعا     196 حدثنا قتيبة بن سعيد وإسحاق بن إبراهيم قال قتيبة حدثنا جرير عن المختار بن فلفل عن أنس بن مالك قال قال رسول الله  صلى الله عليه وسلم  ثم أنا أول الناس   يشفع  في الجنة وأنا أكثر الأنبياء تبعا.

مسلم ج 1 ص 188 قرص 1300 كتاب.

التعليق: ملاحظة: نجد الرواية 1001 قال جابر بن زيد عن النبي. فهل جابر بن زيد صحابي؟ رغم أنه ولد بين سنة 18و22 هجرية، أي بعد موت الرسول عليه وعلى جميع الأنبياء السلام، جاء في الروايات:

  1001 جابر بن زيد عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ما منكم من أحد يدخل الجنة إلا بعمل صالح وبرحمة الله وشفاعتي. مسند الربيع ج 1 ص 381 قرص 1300 كتاب.

1004 جابر بن زيد عن النبي عليه السلام قال: ليست الشفاعة لأهل الكبائر من أمتي. يحلف جابر عند ذلك ما لأهل الكبائر شفاعة لأن الله قد وعد أهل الكبائر النار في كتابه... ولكن عليكم بمحمد صلى الله عليه وسلم عبد قد غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر قال النبي صلى الله عليه وسلم فيأتونني فأمشي بين سماطين من المؤمنين فأقرع باب الجنة فإذا فتح لي ثم يقال لي يا محمد أشفع نشفعك فيقول يا رب ما بقي إلا من حبسه القرآن يعني! أوجب عليه الخلود في النار قال أهل العلم هو المقام المحمود الذي يحمده فيه الأولون والآخرون حيث نجاهم الله من ذلك المقام ويحمده الأولون بما فتح لهم من الشفاعة وكانت مخزونة لا يصل إليها أحد حتى يفتحها رسول الله صلى الله عليه وسلم فإذا شفع رسول الله صلى الله عليه وسلم   يشفع  آدم في وقت وقت له في ولده ثم شفع الأنبياء كل نبي   يشفع  لأمته ويشفع المؤمنون وكذلك شاء الله أن يدخل المؤمنين الجنة بالشفاعة حتى بلغنا أن الشهيد   يشفع  في سبعين من أهل بيته إذا كانوا مؤمنين متقين.

مسند الربيع ج 1 ص 281 قرص 1300 كتاب.

9190 حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا سليمان بن داود ثنا عبد الرحمن بن أبي الزناد قال أخبرني صالح بن أبي صالح مولى التوأمة قال أخبرني أبو هريرة قال قال رسول الله  صلى الله عليه وسلم  ثم لتحمدن الله يوم القيامة على أناس ما عملوا من خير قط فيخرجهم من النار بعد ما احترقوا فيدخلهم الجنة برحمته بعد شفاعة من   يشفع.

أحمد ج 2 ص 400 قرص 1300 كتاب.

  12848 حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا يونس بن محمد ثنا حرب بن ميمون عن النضر بن أنس عن أنس قال ثم سألت نبي الله  صلى الله عليه وسلم  أن   يشفع  لي يوم القيامة قال قال أنا فاعل بهم قال فأين أطلبك يوم القيامة يا نبي الله قال اطلبني أول ما تطلبني على الصراط قال قلت فإذا لم ألقك على الصراط قال فانا ثم الميزان قال قلت فان لم ألقك ثم الميزان قال فانا ثم الحوض لا أخطيء هذه الثلاث مواطن يوم القيامة.

أحمد ج 3 ص 178 قرص 1300 كتاب.

التعليق: أما الرسول فيقول يومئذ متبرئا من قومه الذين اتخذوا القرآن مهجورا: يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلانًا خَلِيلا* لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءَنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلإِنسَانِ خَذُولا* وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا. الفرقان 28/30.

 

الصفحة 17 جاء فيها: الشرك على وجهين: 1 شرك جهود. والظاهر خطأ مطبعي، إنما وهو: جحود.2 وشرك مساواة.

شرك الجحود: مثل أن يجحد أحد وجود الله تعالى، أو ينكر صفة من صفاته الذاتية، أو يصفه بصفات النقص، أو يكذبه تعالى، أو ينكر ملكا من ملائكته، أو كتابا من كتبه، أو آية من القرآن، أو ينكر رسولا من رسله، أو يكذبه، أو يصادم حكما من القرآن الكريم كتحليل ما حرم الله، وتحريم ما أحله، من غير تأويل، أو ينكر  البعث أو الحساب أو يجهلهما.

التعليق: أو يفرق بين رسل الله فيفضل أحد منهم على باقي الرسل، أما عبارة (من غير تأويل) ففضفاضة، منها تحريم ما أحل الله تعالى، ومنها تحليل ما حرم الله تعالى، والأمثلة كثيرة في القرآن العظيم، منها: قتل الزانية والزاني رجما بالحجارة حتى الموت، بينما يقول الله تعالى: الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ. ( ثم يقول أحكم الحاكمين): وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِنْ الْمُؤْمِنِينَ. 1/2. النور. فهل إقامة الحد بالحجارة حتى الموت يعتبر عذاب؟ أم قتل؟ لأنه ربما بالحجارة الأولى يفقد الشخص وعيه، فلا يحس ولا يتعذب، وهذا مخالف لأمر الله تعالى الذي جعل حد الزانية والزاني بالجلد مائة جلدة، وللإماء نصف ما على المحصنات من العذاب، 50 جلدة ( وليس من القتل)، وعلى نساء النبي (ضعفين من العذاب) إن أتين بفاحشة مبينة.

يَانِسَاءَ النَّبِيِّ مَنْ يَأْتِ مِنْكُنَّ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ يُضَاعَفْ لَهَا الْعَذَابُ ضِعْفَيْنِ وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا(30). الاحزاب.

كل هذا كان بالتأويل وبالروايات المفتريات على رسول الله عليه وعلى جميع الأنبياء السلام،.

 

الصفحة 18 جاء فيها: شرك المساواة: وهو أن يساوي أحد الله بخلقه في صفة من صفاته، أو في ربوبيته، أو ألوهيته. قال تعالى : لقد كفر الذين قالوا إن الله ثالث ثلاثة. المائدة 73.

وتقديس غير الله تعالى بشتى أنواع التقديس، والتقرب إلى مخلوق بذبح القرابين أو الصلاة أو الدعاء، كل ذلك شرك. والرياء أيضا شرك وهو شرك خفي.

التعليق: أليس المسلمون يساوون بين الله تعالى ورسوله محمد عليه وعلى جميع الأنبياء السلام، ؟

الأدلة على ذلك كثيرة منها على سبيل المثال ما يلي: وضع اسم الله تعالى جنبا إلى جنب مع اسم محمد. ( الله  محمد)، أليس هذا من المساواة والشرك؟ ذكر اسم محمد مصحوبا ب( صلى الله عليه وسلم) فلا يمر اسم محمد دون الصلاة عليه، أما اسم الله تعالى فيمر مر الكرام، ولا تسمع لهم تسبيحا ولا تعظيما، بينما يقول الله تعالى: فَإِذَا قَضَيْتُمْ مَنَاسِكَكُمْ فَاذْكُرُوا اللَّهَ كَذِكْرِكُمْ آبَاءَكُمْ أَوْ أَشَدَّ ذِكْرًا فَمِنْ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا وَمَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ(200). البقرة. وَاذْكُرْ رَبَّكَ كَثِيرًا وَسَبِّحْ بِالْعَشِيِّ وَالْإِبْكَارِ(41).آل عمران.فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَكُنْ مِنْ السَّاجِدِينَ(98).الحجر. فَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا وَمِنْ آنَاء اللَّيْلِ فَسَبِّحْ وَأَطْرَافَ النَّهَارِ لَعَلَّكَ تَرْضَى. طه 130.

 

الصفحة 21 جاء فيها: قال الله تعالى: ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين. آل عمران 85.

التعليق: ما هو الإسلام؟ وهل من يؤمنون بِرُسل الله تعالى السابقين، ولم يشركوا بالله شيئا ليسوا مسلمين؟ في نظري هذا مفهوم خاطئ، لأن سياق الآية التي يستدل بها يبدأ من قول الله تعالى: أَفَغَيْرَ دِينِ اللَّهِ يَبْغُونَ وَلَهُ أَسْلَمَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا وَإِلَيْهِ يُرْجَعُونَ*قُلْ آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ عَلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَالنَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ*وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنْ الْخَاسِرِينَ* كَيْفَ يَهْدِي اللَّهُ قَوْمًا كَفَرُوا بَعْدَ إِيمَانِهِمْ وَشَهِدُوا أَنَّ الرَّسُولَ حَقٌّ وَجَاءَهُمْ الْبَيِّنَاتُ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ*أُوْلَئِكَ جَزَاؤُهُمْ أَنَّ عَلَيْهِمْ لَعْنَةَ اللَّهِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ 83/87 آل عمران.

في اعتقادي ( الإسلام)، هو أن يسلم الإنسان لله تعالى وحده ولا يشرك به شيئا، ثم بعد ذلك تأتي الطاعة والإنابة لله تعالى وحده، وذلك باتباع ما جاء به رَسُولِ كل أمة، من قوم نوح إلى قوم محمد عليهما السلام، فهذا هو معنى الإسلام الذي يريده الله تعالى، أن لا يُشرك به شيئا. يقول الله تعالى: قُلْ يَاعِبَادِي الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ*وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمْ الْعَذَابُ ثُمَّ لَا تُنْصَرُونَ* وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمْ العَذَابُ بَغْتَةً وَأَنْتُمْ لَا تَشْعُرُونَ.53/55 الزمر.

ثم تأتي المناسك والشعائر التي خص الله تعالى بها كل أمة، وهي محاسبة على ما جاءها على لسان رُسُل الله تعالى. قال رسول الله عن الروح عن ربه: وَلِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنْسَكًا لِيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ فَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَلَهُ أَسْلِمُوا وَبَشِّرْ الْمُخْبِتِينَ*الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَالصَّابِرِينَ عَلَى مَا أَصَابَهُمْ وَالْمُقِيمِ الصَّلَاةِ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ َ.34/35.الحج.

مما يدل على أن الإسلام ليس كما يعتقد أكثر الناس أنه ( الإسلام الذي جاء به محمد) عليه السلام، لأن الله تعالى بيَّن معنى الإسلام فقال سبحانه: وَقَالُوا لَنْ يَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلَّا مَنْ كَانَ هُودًا أَوْ نَصَارَى تِلْكَ أَمَانِيُّهُمْ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنتُمْ صَادِقِينَ*بَلَى مَنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَلَهُ أَجْرُهُ عِنْدَ رَبِّهِ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ*وَقَالَتْ الْيَهُودُ لَيْسَتْ النَّصَارَى عَلَى شَيْءٍ وَقَالَتْ النَّصَارَى لَيْسَتْ الْيَهُودُ عَلَى شَيْءٍ وَهُمْ يَتْلُونَ الْكِتَابَ كَذَلِكَ قَالَ الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ مِثْلَ قَوْلِهِمْ فَاللَّهُ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ.111/113. البقرة.

والدليل الآخر على أن الإسلام هو الاستسلام لله تعالى وحده، فقد أخبرنا الله تعالى عن دعاء إبراهيم وإسماعيل، عليهما السلام لما قالا: وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنْ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ*رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُسْلِمَةً لَكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ*رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمْ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ*وَمَنْ يَرْغَبُ عَنْ مِلَّةِ إِبْرَاهِيمَ إِلَّا مَنْ سَفِهَ نَفْسَهُ وَلَقَدْ اصْطَفَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا وَإِنَّهُ فِي الْآخِرَةِ لَمِنْ الصَّالِحِينَ*إِذْ قَالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْ قَالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ*وَوَصَّى بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَابَنِيَّ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى لَكُمْ الدِّينَ فَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ. 127/132 البقرة.

 

الصفحة 25 جاء فيها: وكذلك قوله عز وجل:وَلَوْ تَقَوَّلَ عَلَيْنَا بَعْضَ الْأَقَاوِيلِ*لَأَخَذْنَا مِنْهُ بِالْيَمِينِ. 44/45. الحاقة.

التعليق: حبذا لو استدل بالآيات كلها التي كان أولها قول الله تعالى: فَلَا أُقْسِمُ بِمَا تُبْصِرُونَ*وَمَا لَا تُبْصِرُونَ*إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ*وَمَا هُوَ بِقَوْلِ شَاعِرٍ قَلِيلًا مَا تُؤْمِنُونَ*وَلَا بِقَوْلِ كَاهِنٍ قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ*تَنزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ.38/43. الحاقة. ثم يأتي وعيد الله تعالى لرسوله إن هو تقول على الله تعالى ببعض الأقاويل لأخذ الله تعالى منه باليمين ثم لقطع منه الوتين، فما منكم من أحد عنه حاجزين. وَلَوْ تَقَوَّلَ عَلَيْنَا بَعْضَ الْأَقَاوِيلِ* لأَخَذْنَا مِنْهُ بِالْيَمِينِ* ثُمَّ لَقَطَعْنَا مِنْهُ الْوَتِينَ*فَمَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ عَنْهُ حَاجِزِينَ.44/47. الحاقة. ثم يحذر الله تعالى عباده ويقول: وَإِنَّهُ لَتَذْكِرَةٌ لِلْمُتَّقِينَ*وَإِنَّا لَنَعْلَمُ أَنَّ مِنْكُمْ مُكَذِّبِينَ*وَإِنَّهُ لَحَسْرَةٌ عَلَى الْكَافِرِينَ*وَإِنَّهُ لَحَقُّ الْيَقِينِ*فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِ.48/52. الحاقة.

رغم هذه الآيات المنذرة والمحذرة، نجد أكثر الناس هجروا القرآن العظيم، واتبعوا ما تُقول على رسول الله عليه السلام، من روايات متناقضة مختلفة، وأكثره افتراء عليه خاصة ما يتناقض مع ما أنزل الله تعالى في الكتاب، ( القرآن العظيم). قال رسول الله عن الروح عن ربه: فَلَا أُقْسِمُ بِالشَّفَقِ*وَاللَّيْلِ وَمَا وَسَقَ*وَالْقَمَرِ إِذَا اتَّسَقَ*لَتَرْكَبُنَّ طَبَقًا عَنْ طَبَقٍ*فَمَا لَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ*وَإِذَا قُرِئَ عَلَيْهِمْ الْقُرْآنُ لَا يَسْجُدُونَ*بَلْ الَّذِينَ كَفَرُوا يُكَذِّبُونَ*وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا يُوعُونَ*فَبَشِّرْهُمْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ*إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ أَجْرٌ غَيْرُ مَمْنُونٍ. 16/25.الانشقاق.

وَإِذَا قُرِئَ عَلَيْهِمْ الْقُرْآنُ لَا يَسْجُدُونَ. حسب تفسير القرطبي: لا يسجدون إعظاما وإكراما واحتراما. وفي نظري ( لا يسجدون) أي لا تخشع قلوبهم وتخضع له، (أي للقرآن) أعناقهم ويسلمون ويستسلمون. والله أعلم.

 

الصفحة 37 جاء فيها: كل من أطلق عليه اسم "الشرك" بموجب شرعي ـ كما تقدم ـ تنطبق عليه أحكام المشركين وهي:

أنهم يقاتَلون ويقتَلون، وتسبى ذريتهم ونساؤهم وتغنم أموالهم، وتؤخذ أسلابهم، وتحرم ذبائحهم ومناكحتهم وموارثتهم، ولا يغسل ميتهم، ولا يكفن ولا يصلى عليه، ولا يدفن في مقابر المسلمين، وتجب البراءة منهم والاعتقاد أنهم يخلدون في نار جهنم أبد الآبدين.

التعليق: من، من المخلوقات له الحق في الحكم على إنسان أنه مشرك أو مؤمن؟

أليس الإيمان أو الشرك لا يمكن لمخلوق أن يتيقن به إلا الخالق سبحانه؟ لأنه العليم بما تخفي الصدور، وما يعلن الإنسان وما يخفي؟

قال رسول الله عن الروح عن ربه: يَوْمَ هُمْ بَارِزُونَ لَا يَخْفَى عَلَى اللَّهِ مِنْهُمْ شَيْءٌ لِمَنْ الْمُلْكُ الْيَوْمَ لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ*الْيَوْمَ تُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ لَا ظُلْمَ الْيَوْمَ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ*وَأَنذِرْهُمْ يَوْمَ الْآزِفَةِ إِذْ الْقُلُوبُ لَدَى الْحَنَاجِرِ كَاظِمِينَ مَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ حَمِيمٍ وَلَا شَفِيعٍ يُطَاعُ*يَعْلَمُخَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ*وَاللَّهُ يَقْضِي بِالْحَقِّ وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ لَا يَقْضُونَ بِشَيْءٍ إِنَّ اللَّهَ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ.20/16. غافر.

 

الصفحة 38 جاء فيها: كل من نطق بكلمة التوحيد يطلق عليه اسم "موحد" ـ أي مسلم ـ سواء كان موفيا أو غير موف، موافقا كان أو مخالفا، فإنه تنطبق عليه أحكام الموحدين، وهي: أنه يحرم دمه، ولا يقتل بغير حق. ويحرم ماله، فلا يغنم ولا يُسلب. ولا تسبى ذريته ولا نسوته.

لقول الرسول عليه السلام،: أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله، فإذا قالوها عصموا مني دماءهم وأموالهم إلا بحقها. رواه الربيع بن حبيب الجامع الصحيح.

التعليق: نحن نعلم أن الرسول محمدا عليه وعلى جميع الأنبياء السلام، كان يبلِّغ ما نزِّل إليه من الوحي وهو القرآن لا غير، ففي أية سورة أو آية جاء فيها: (أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله)؟

كيف يُنسب إلى الرسول عليه السلام أنه قال: أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله، فإذا قالوها عصموا مني دماءهم وأموالهم إلا بحقها.؟ أليس هذا إفك وافتراء على الرسول؟؟؟ عليه وعلى جميع الأنبياء السلام،

 فإذا رجعنا إلى القرآن الذي أُنزل على محمد عليه السلام، لِيبلِّغه للعالمين، نجد أن الله تعالى وحده هو الذي سيحكم ويفصل بين عباده بالحق وهم لا يظلمون، أما القول: كل من نطق بكلمة التوحيد يطلق عليه اسم "موحد" ـ أي مسلم ـ. فهذا مما يخالف آيات كثيرة بلَّغها الرسول عن ربه تنفي هذا القول، فهي مما كتبت أيد البشر ونقلوها بقلوب مقفلة وعيون لا تبصر، يقول الله تعالى: وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِنْ الْجِنِّ وَالْإِنسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لَا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لَا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لَا يَسْمَعُونَ بِهَا أُوْلَئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُوْلَئِكَ هُمْ الْغَافِلُونَ(179). الأعراف.

هذه بعض الآيات التي أنزلها الله تعالى على رسوله لِيبلِّغها للعالمين ولم يؤمر بالحكم على نفس بالإيمان أو الكفر، الله تعالى وحده أحكم الحاكمين الذي قال:

فَذَكِّرْ إِنَّمَا أَنْتَ مُذَكِّرٌ*لَسْتَ عَلَيْهِمْ بِمُسَيْطِرٍ*إِلَّا مَنْ تَوَلَّى وَكَفَرَ*فَيُعَذِّبُهُ اللَّهُ الْعَذَابَ الْأَكْبَرَ*إِنَّ إِلَيْنَا إِيَابَهُمْ*ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا حِسَابَهُمْ.26/21. الغاشية.

قُلْ يَاأَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُمْ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَمَا أَنَا عَلَيْكُمْ بِوَكِيلٍ(108).يونس.

يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَيْكُمْ أَنفُسَكُمْ لَا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ(105).المائدة.

ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ(125).النحل.

وَأَنْ أَتْلُوَ الْقُرْآنَ فَمَنْ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَقُلْ إِنَّمَا أَنَا مِنْ الْمُنذِرِينَ(92).النمل.

إِنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ لِلنَّاسِ بِالْحَقِّ فَمَنْ اهْتَدَى فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَمَا أَنْتَ عَلَيْهِمْ بِوَكِيلٍ(41).الزمر.

إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ(7).القلم. صدق الله العظيم.

 

الغريب في الأمر أن كل هذه الآيات المحكمات، قضت عليها رواية متناقضة تماما مع أحسن الحديث ( القرآن العظيم) وهي مع الأسف الشديد ما يدرس للطلبة المسلمين!!!

 

الصحة 40 جاء فيها: البراءة شرعا هي: كره العاصي، والابتعاد عنه، وعدم نصرته في معصيته، والإمساك عن الترحم عليه والاستغفار له.

التعليق: هل يقصد من ( العاصي) الذي يتجاهر بمعصية الله تعالى، أم بمعصية خلق الله تعالى؟

إذ كيف يمكن أن نعرف الصالح من الطالح؟

وفي نفس الصفحة جاء فيها: الولاية واجبة على المسلم البالغ المكلف: فيجب عليه أن يحب الصالحين، وينصرهم، ويدعو لهم بالرحمة والمغفرة.

التعليق:  كيف يُعرف الصالح من الطالح؟ هل بمظهره الخارجي ولباسه وهيأته وعمارته للمساجد؟ أم بأعماله الصالحة وكفالته لليتامى وإنفاقه لماله في سبيل الله تعالى؟

أليس الحكم على العباد بالصلاح والفساد، هو من اختصاص الحكيم العليم بخائنة الأعين وما تخفي الصدور؟ قال رسول الله عن الروح عن ربه: يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ(19). غافر.

 

الصفحة 41 جاء فيها: البراءة واجبة على المسلم البالغ المكلف: فيجب عليه أن يتبرأ من الكفار والمشركين وأهل الكتاب والعصاة، ويبغضهم، ويبتعد عنهم، ولا يعينهم على أعمالهم السيئة، ولا يترحم عليهم، ولا يستغفر لهم. الهامش1: أما إعانتهم في أمورهم الدنيوية مما ليس فيه إضرار بالمسلمين، أو الاستعانة بهم، أو التعامل معهم في أمور المعاش، فلا حرج فيه.اهـ

قال تعالى: لَا يَتَّخِذْ الْمُؤْمِنُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَلَيْسَ مِنْ اللَّهِ فِي شَيْءٍ. سورة آل عمران 28.

التعليق: هل يمكن قطع الآية من سياقها؟ إن الآية التي استُدِل بها قال الله تعالى فيها: لَا يَتَّخِذْ الْمُؤْمِنُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَلَيْسَ مِنْ اللَّهِ فِي شَيْءٍ إِلَّا أَنْ تَتَّقُوا مِنْهُمْ تُقَاةً وَيُحَذِّرُكُمْ اللَّهُ نَفْسَهُ وَإِلَى اللَّهِ الْمَصِيرُ(28). آل عمران.

ـترى لماذا قطعت الآية ولم تكمل، لأن في باقي الآية توضيح لما نهى الله تعالى عنه، أي إلا أن تتقوا منهم تقاة. لأن الله تعالى في آية أخرى يقول: لَا يَنْهَاكُمْ اللَّهُ عَنْ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ*إِنَّمَا يَنْهَاكُمْ اللَّهُ عَنْ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَى إِخْرَاجِكُمْ أَنْ تَوَلَّوْهُمْ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الظَّالِمُونَ.8/9. الممتحنة.

 

الصفحة 42 جاء فيها: براءة الجملة: هي أن يتبرأ المرء من كل الكفار والعصاة، من عرفه ومن لم يعرفه، من الإنس والجن، من لدن إبليس اللعين وقابيل بن آدم ـ الذي قتل أخاه ـ

إلى قيام الساعة، هكذا جملة واحدة من غير تعيين.

التعليق: ما ذا عن الصحابة الذين اقتتلوا بعد وفاة النبي من أجل الحكم، فقتل بعضهم بعضا، هل نتبرأ منهم أم نواليهم ونترحم عليهم؟

 

الصفحة 44 جاء فيها: قال تعالى: وَيْلٌ لِكُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ*يَسْمَعُ آيَاتِ اللَّهِ تُتْلَى عَلَيْهِ ثُمَّ يُصِرُّ مُسْتَكْبِرًا كَأَنْ لَمْ يَسْمَعْهَا فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ.7/8. الجاثية.

التعليق:  هذه الآية الكريمة تنطبق على الكثير من رجال الدين، الذين يسمعون آيات الله تعالى تتلى عليهم ثم يصرون مستكبرين كأن لم يسمعوها، ويقدمون ما كتبت أيدي شيوخهم وسلفهم على القرآن العظيم.

والدليل القاطع هو ما ورد في بعض الكتب، منها كتاب شرح النيل وشفاء العليل، في الصفحة 337 الجزء 5. جاء فيها: فقال رجل: فقراءة القرآن يا رسول الله؟ فقال: ويحك! ما قراءة القرآن بغير علم؟ وما الحج بغير علم؟ وما الجهاد بغير علم؟ أما بلغك أن السنة تقضي على القرآن؟  والقرآن لا يقضي على السنة. والقضاء التبيين والتخصيص.

 

الصفحة 45 جاء فيها: الوقوف في الاصطلاح الشرعي عندنا هو: الإمساك عمن لا تعرف حاله من صلاح أو فساد، فلا تتولاه، ولا تتبرأ منه، حتى تعرفه.

ولا يجوز أن تتولى أحدا أو تتبرأ منه، حتى تعرف حاله.

قال تعالى: ولا تقف ما ليس لك به علم. الإسراء 31.

وقال تعالى: يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ(6). الحجرات.

التعليق: في نظري هذا تناقض مع ما جاء في الصفحة 41، جاء فيها: البراءة واجبة على المسلم البالغ المكلف: فيجب عليه أن يتبرأ من الكفار والمشركين وأهل الكتاب والعصاة، ويبغضهم، ويبتعد عنهم.

 

الصفحة 46 جاء فيها: أولا: ما أوجب الله عليه الحد في الدنيا، والعذاب في الآخرة مثل: السرقة، والزنى، وشرب الخمر، والقذف...

التعليق: بالنسبة للزنى فقد جعل الله تعالى الجلد مائة جلدة عذابا في الدنيا، والله أعلم كيف يكون في الآخرة، لأنه ربما يتوب بعد عذاب الدنيا بالجلد مائة جلدة، وخمسين جلدة للإماء المحصنة، وضعفين من العذاب لنساء النبي إن أتين بفاحشة مبينة، كل هذا عذاب وليس رجما بالحجارة حتى الموت. أم أن رواية الربيع وغيره من الكتب البشرية قضت على الحكم على الزانية والزاني خلافا لسورة النور؟

607 أبو عبيدة عن جابر عن ابن عمر قال إن اليهود جاؤوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكروا له أن رجلا منهم وامرأته زنيا فقال لهم اتجدون في التوراة في شأن الرجم فقالوا نفضحهما ويجلدان فقال لهم عبدالله بن سلام كذبتم إن فيها للرجم اية فاتوا بالتوراة فأتلوها قال فأتوا بها ونشروها فوضع أحدهم على آية الرجم فقرأ ما قبلها وما بعدها فقال له ابن سلام ارفع يدك فرفع يده فإذا آية الرجم تتلألأ فقالوا صدق يا محمد فيها آية الرجم فأمر بهما رسول الله صلى الله عليه وسلم فرجما قال ابن عمر فرأيت الرجل يجافي على المرأة يقيها الحجارة. مسند الربيع ج 1 ص 238/239 قرص 1300 كتاب.

السؤال الذي يفرض نفسه على ذي بال هو: هل أمر الرسول عليه السلام بالرجم قبل نزول آية الجلد في سورة النور أم رجم بعد ذلك؟؟؟

بالنسبة لشرب الخمر لم يرد في القرآن العظيم، حد لشارب الخمر. إنما هو قول البشر فقط.

 

الصفحة 51 جاء فيها: ثانيا: إحباط العمل بالشرك، قال تعالى: وَلَوْ أَشْرَكُوا لَحَبِطَ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ.89 الأنعام.

التعليق: هذا ما يقع فيه الكثير من الناس خاصة رجال الدين. قال رسول الله عن الروح عن ربه: وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللَّهِ إِلَّا وَهُمْ مُشْرِكُونَ(106).يوسف.

ثالثاـ بالرياء وهو الشرك الخفي. 986 عن جابر بن زيد عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: يدعى   المرائي  يوم القيامة بأربعة أسماء على رؤوس الخلائق يا غادر يا فاجر يا خاسر بطل عملك وخسر أجرك فخذ أجرك ممن عملت له فلا أجر لك عندي يا مرائي.

التعليق: هذه الرواية لا تصح، لأن فيها تدليس وكذب، إن جابر بن زيد لم ير النبي ولم يصحبه، لأن جابر بن زيد ولد بعد وفاة النبي بكثير، قيل أنه ولد ما بين 18أو 22 هجرية، أي بعد وفاة النبي بثماني سنين أو إثنا عشر سنة. فكيف يروي الربيع في كتابه: جابر بن زيد عن النبي؟؟؟ كما أن الربيع بن حبيب لم يلتق بجابر بن زيد فهناك فرق شاسع بين وفاة جابر بن زيد وميلاد الربيع بن حبيب، فقد ولد الربيع حسب المصادر الإباضية  بغضفان إحدى قرى الباطنة من ساحل عمان في النصف الثاني من القرن الأول الهجري ما بين سنتي 75-80 هـ. . ويكيبيديا، الموسوعة الحرة. 

 

الصفحة 60 جاء فيها: 5442 وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال: رسول الله  صلى الله عليه وسلم  من تردى من جبل ليقتل نفسه فهو يتردى في نار جهنم خالدا مخلدا، ومن قتل نفسه بحديدة، فحديدته في يده يجأ بها بطنه يوم القيامة في نار جهنم خالدا مخلدا فيها ابدا، ومن قتل نفسه بسم فسمه في يده يتحساه في نار جهنم خالدا فيها. رواه الشيخان.

التعليق: هناك رواية في البخاري تقول:  وفتر الوحي فترة حتى حزن النبي  صلى الله عليه وسلم فيما بلغنا حزنا غدا منه مرارا كي   يتردى  من رؤوس شواهق الجبالفكلما أوفى بذروة جبل لكي يلقي منه نفسه تبدى له جبريل فقال يا محمد إنك رسول الله حقا فيسكن لذلك جأشه وتقر نفسه فيرجع فإذا طالت عليه فترة الوحي غدا لمثل ذلك فإذا أوفى بذروة جبل تبدى له جبريل فقال له مثل ذلك. البخاري ج 6 ص 2561 قرص 1300 كتاب.

هل  من المؤمنين من يصدق مثل هذه الروايات المتناقضة المتهمة للنبي محمد عليه السلام؟

 

الصفحة 63 جاء فيها: عن جابر بن زيد عن النبي عليه السلام قال: ما منكم من أحد يدخل الجنة إلا بعمل صالح وبرحمة الله وشفاعتي. رواه الربيع.

التعليق: هذه رواية فيها تدليس وكذب، لأن جابر بن زيد لم يولد إلا بعد وفاة النبي، فقد ولد حسب ما قيل سنة 18 أو 22 هجرية، فكيف يروي مباشرة عن النبي؟ هذا أولا.

ثانيا: هل في القرآن العظيم آية تقول بأن النبي عليه وعلى جميع الأنبياء السلام، سيشفع للمؤمنين أتباعه؟ فحسب القرآن الكريم الشفاعة لا تكون إلا لمن أذن له الرحمان وقال صوابا، وهم الملائكة الشهداء على أعمالنا، أما النبي فلا دليل في القرآن على شفاعته. فمن كان له دليل فليكرمنا به وأجره على الله تعالى. 

 

ختاما لهذا الكتاب لدي ملاحظة بسيطة، هي عند الله تعالى عظيمة، وهي: لماذا يُستدل بروايات ظنية، مختلفة، متناقضة مع ما أنزل الله تعالى في الكتاب، بينما نجد في القرآن العظيم وأحسن الحديث، ما يكفي للاستشهاد به في أمور ديننا ودنيانا، لأن القرآن العظيم قطعي الثبوت لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد. قال رب العالمين: إِنَّ الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي آيَاتِنَا لَا يَخْفَوْنَ عَلَيْنَا أَفَمَنْ يُلْقَى فِي النَّارِ خَيْرٌ أَمْ مَنْ يَأْتِي آمِنًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ اعْمَلُوا مَا شِئْتُمْ إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ*إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِالذِّكْرِ لَمَّا جَاءَهُمْ وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ*لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ*مَا يُقَالُ لَكَ إِلَّا مَا قَدْ قِيلَ لِلرُّسُلِ مِنْ قَبْلِكَ إِنَّ رَبَّكَ لَذُو مَغْفِرَةٍ وَذُو عِقَابٍ أَلِيمٍ*وَلَوْ جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا أَعْجَمِيًّا لَقَالُوا لَوْلَا فُصِّلَتْ آيَاتُهُ أَأَعْجَمِيٌّ وَعَرَبِيٌّ قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاءٌ وَالَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ فِي آذَانِهِمْ وَقْرٌ وَهُوَ عَلَيْهِمْ عَمًى أُوْلَئِكَ يُنَادَوْنَ مِنْ مَكَانٍ بَعِيدٍ.40/44. فصلت.

 

بالنسبة للملاحظات التي قدمت فهي من وجهة نظري فقط، وأنتم أعلم مني ما ينفع وما يضر، فإن كان هناك اختلاف في المفاهيم، فهذا من سنة الله تعالى الذي جعل الناس مختلفين ولذلك خلقهم. وَلَوْ شَاء رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلاَ يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ* إِلاَّ مَن رَّحِمَ رَبُّكَ وَلِذَلِكَ خَلَقَهُمْ وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ. هود 118م119.وهذا الاختلاف ليبلونا الله تعالى أينا أحسن عملا، وأرجو أن نكون جميعا ممن أحسنوا العمل وأخلصوا لله تعالى عملهم.الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلا وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ. الملك.2.

والسلام على من اتبع هدى الله تعالى فلا يضل ولا يشقى.

اجمالي القراءات 2086

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   يحي فوزي نشاشبي     في   الخميس ٢٥ - يناير - ٢٠٢٤ ١٢:٠٠ صباحاً
[95046]



وفعلا  المحير  هو كيف يمكن أن يغفل الأساتذة  كل  هذه الغفلة ؟ شئ لا يكاد يصدق لكنه حقيقة فارضة  نفسها. ثم إن ما ورد في الصفحة رقم 42 والتعليق عليها هو الآخر مثير؟ وهل قاتل أخيه معوف  اسمه ؟  وهل ورد ذلك بوضوح بالحديث  المنزل؟ ثم كما قال الكاتب الأستاذ  إبراهيم : ما ذا عن الصحابة الذين اقتتلوا بعد وفاة النبي من أجل الحكم، فقتل بعضهم بعضا، هل نتبرأ منهم أم نواليهم ونترحم عليهم؟



********



الصفحة 42 جاء فيها: براءة الجملة: هي أن يتبرأ المرء من كل الكفار والعصاة، من عرفه ومن لم يعرفه، من الإنس والجن، من لدن إبليس اللعين وقابيل بن آدم ـ الذي قتل أخاه ـ



إلى قيام الساعة، هكذا جملة واحدة من غير تعيين.



التعليق: ما ذا عن الصحابة الذين اقتتلوا بعد وفاة النبي من أجل الحكم، فقتل بعضهم بعضا، هل نتبرأ منهم أم نواليهم ونترحم عليهم؟


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-11
مقالات منشورة : 515
اجمالي القراءات : 10,745,018
تعليقات له : 1,999
تعليقات عليه : 2,891
بلد الميلاد : ALGERIA
بلد الاقامة : ALGERIA