ب 2 : تفاعل المرأة فى المجتمع . كتاب ( تشريعات المرأة بين الاسلام والدين السنى الذكورى) :
ف 2 : تفاعل المرأة قبل الهجرة وقت نزول القرآن الكريم

آحمد صبحي منصور Ýí 2022-05-18


ف 2 : تفاعل المرأة قبل الهجرة وقت نزول القرآن الكريم
ب 2 : تفاعل المرأة فى المجتمع . كتاب ( تشريعات المرأة بين الاسلام والدين السنى الذكورى)
ف 2 : تفاعل المرأة قبل الهجرة وقت نزول القرآن الكريم
مقدمة :
1 ـ حركة التاريخ الإنساني تسير على قدمين ، إحداهما للرجل والأخرى للمرأة ، ولكن كتابة التاريخ ــ والتشريع ــ عمل انفرد به الرجل دون المرأة ، لذلك جعل المرأة تتوارى بين سطور التاريخ ، وظلمها في بنود التشريع ، ولكن القرآن الذي أنصف المرأة في تشريعاته حرص على إبراز دورها في المجتمع حسب دورها الواقعي ، وتجلى ذلك في بعض المواقف التي عرضناها للقصص القرآني في تاريخ الأنبياء السابقين .
المزيد مثل هذا المقال :

2 ـ كانت المرأة عنصراً فاعلاً فى القصص القرآنى المعاصر لما قبل الهجرة ، وبالتحديد في معسكر الشرك صاحب السطوة والاستكبار . فى هذا الفصل نتوقف مع أمثلة كاشفة عنه.
أولا : المرأة عموما فى العصر الجاهلى وفى ظهور الاسلام
على خلاف الشائع فقد كانت المرأة متفاعلة فى هذا الوقت بدليل :
1 ـ وجود آلهة من النساء ، اشهرها العزى ومناة . قال جل وعلا : ( أَفَرَأَيْتُمْ اللاَّتَ وَالْعُزَّى (19) وَمَنَاةَ الثَّالِثَةَ الأُخْرَى (20) النجم ) . قلنا فى بحث سبق أن التاثير المصرى الفرعونى وصل للعرب ، ومن مظاهره إنتقال عبادة العُزى ، وهى باليونانية ( أيزيس ) ، وهو ترجمة للكلمة المصرية ( عزى ) ، وقد انتقلت للعرب بنفس النطق ، مع ملاحظة أنه لا معنى لها فى اللسان العربى . تأليه الإناث يعكس دورا لهن فى الثقافة السائدة ، وقد جاءت آيات قرآنية كثيرة عن عبادة العرب للملائكة زاعمين أنهن بنات الله ، تعالى عن ذلك علوا كبيرا .
2 ـ لم تأت آيات قرآنية عن إمرأة مؤثرة فى هذا الوقت سوى ما جاء عن أمرأة أبى لهب ( تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ (1) مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ (2) سَيَصْلَى نَاراً ذَاتَ لَهَبٍ (3) وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَةَ الْحَطَبِ (4) فِي جِيدِهَا حَبْلٌ مِنْ مَسَدٍ (5) المسد ). بغض النظر إن كان أبولهب هذا عمّ النبى محمد أم لا ، فالذى يعنينا أنه ( أبو لهب ) مذكور بالكنية مثل والد ابراهيم عليه السلام واسمه ( أزر ) ، وأنه جاء لعنه وهو حىّ يُرزق وأنه سيصلى نارا يوم القيامة ، أى سيموت على كفره ، وأنه كان غنيا وصاحب (عزوة ) من الأولاد ، أى كان من القيادات فى مكة . ثم ستلقى زوجته حمالة الحطب عذابا هى الأخرى . هنا تفاعل مشترك بين الزوجة وزوجها ، يعبّر عن واقع إجتماعى وقتها .
3 ـ إستمر هذا التفاعل بعد موت النبى محمد عليه السلام وإنتهاء الوحى القرآنى نزولا . ونعلم أن إمرأة هى ( سجاح ) التميمية كانت من قادة المرتدين ، وبسبب سطوتها تزوجها أشهر قادة الردة وهو مسيلمة الكذاب .
4 ـ ونعطى بعض أمثلة :
ثانيا : المرأة فى الحياة الدينية
ربما تكون المرأة أكثر إنقيادا لخرافات الكفر من تقديس البشر والحجر ، ثم هى شريك فى الأرباح التى تأتى بالتجارة فى الدين ، والتى تخصصت فيها قريش . ونعرض بعض مظاهر الحياة الدينية وقتها ، وردّ القرآن الكريم عليه .
عبادة الأولياء : قال جل وعلا :
1 ـ ( إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ عِبَادٌ أَمْثَالُكُمْ فَادْعُوهُمْ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لَكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ( 194 ) أَلَهُمْ أَرْجُلٌ يَمْشُونَ بِهَا أَمْ لَهُمْ أَيْدٍ يَبْطِشُونَ بِهَا أَمْ لَهُمْ أَعْيُنٌ يُبْصِرُونَ بِهَا أَمْ لَهُمْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا قُلِ ادْعُواْ شُرَكَاءَكُمْ ثُمَّ كِيدُونِ فَلاَ تُنظِرُونِ ( 195 ) الآعراف )
2 ـ ( أَفَحَسِبَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنْ يَتَّخِذُوا عِبَادِي مِنْ دُونِي أَوْلِيَاءَ إِنَّا أَعْتَدْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ نُزُلاً (102 ) الكهف )
3 ـ ( قُلْ أَغَيْرَ اللَّهِ أَتَّخِذُ وَلِيّاً فَاطِرِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَهُوَ يُطْعِمُ وَلا يُطْعَمُ قُلْ إِنِّي أُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ أَوَّلَ مَنْ أَسْلَمَ وَلا تَكُونَنَّ مِنْ الْمُشْرِكِينَ (14) الانعام )
4 ـ ( وَاتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ آلِهَةً لا يَخْلُقُونَ شَيْئاً وَهُمْ يُخْلَقُونَ وَلا يَمْلِكُونَ لأَنفُسِهِمْ ضَرّاً وَلا نَفْعاً وَلا يَمْلِكُونَ مَوْتاً وَلا حَيَاةً وَلا نُشُوراً (3) الفرقان )
5 ـ ( وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لا يَخْلُقُونَ شَيْئاً وَهُمْ يُخْلَقُونَ (20) أَمْوَاتٌ غَيْرُ أَحْيَاءٍ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ (21) إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَالَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ قُلُوبُهُمْ مُنكِرَةٌ وَهُمْ مُسْتَكْبِرُونَ (22) النحل )
إعتقاد الشفاعة فى البشر : قال جل وعلا :
1 ـ ( وَيَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لا يَضُرُّهُمْ وَلا يَنْفَعُهُمْ وَيَقُولُونَ هَؤُلاءِ شُفَعَاؤُنَا عِنْدَ اللَّهِ قُلْ أَتُنَبِّئُونَ اللَّهَ بِمَا لا يَعْلَمُ فِي السَّمَوَاتِ وَلا فِي الأَرْضِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ (18) يونس )
2 ـ ( أَمْ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ شُفَعَاءَ قُلْ أَوَلَوْ كَانُوا لا يَمْلِكُونَ شَيْئاً وَلا يَعْقِلُونَ (43) قُلْ لِلَّهِ الشَّفَاعَةُ جَمِيعاً لَهُ مُلْكُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (44) الزمر ) .
تقديم النذور للاولياء والآلهة : قال جل وعلا :
1 ـ ( وَجَعَلُوا لِلَّهِ مِمَّا ذَرَأَ مِنْ الْحَرْثِ وَالأَنْعَامِ نَصِيباً فَقَالُوا هَذَا لِلَّهِ بِزَعْمِهِمْ وَهَذَا لِشُرَكَائِنَا فَمَا كَانَ لِشُرَكَائِهِمْ فَلا يَصِلُ إِلَى اللَّهِ وَمَا كَانَ لِلَّهِ فَهُوَ يَصِلُ إِلَى شُرَكَائِهِمْ ) (136)الأنعام)
2 ـ ( وَيَجْعَلُونَ لِمَا لا يَعْلَمُونَ نَصِيباً مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ تَاللَّهِ لَتُسْأَلُنَّ عَمَّا كُنْتُمْ تَفْتَرُونَ (56) النحل )
تبريرات الفاحشة ( الزنا بين الاناث والذكور ). قال جل وعلا : ( وَإِذَا فَعَلُواْ فَاحِشَةً قَالُواْ وَجَدْنَا عَلَيْهَا آبَاءَنَا وَاللَّهُ أَمَرَنَا بِهَا قُلْ إِنَّ اللَّهَ لاَ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاء أَتَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ ( 28 ) الاعراف )
ثالثا : حربهم ( الرسول والرسالة )
1 ـ كانوا ( يؤدون ) الصلوات الخمس فى المساجد تبعا للمتوارث من ملة ابراهيم ولكنهم:
1 / 1 : كانوا يقدمون الصلوات فى نفس المساجد للقبور المقدسة . قال جل وعلا ( وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَداً (18) وَأَنَّهُ لَمَّا قَامَ عَبْدُ اللَّهِ يَدْعُوهُ كَادُوا يَكُونُونَ عَلَيْهِ لِبَداً (19) قُلْ إِنَّمَا أَدْعُو رَبِّي وَلا أُشْرِكُ بِهِ أَحَداً (20) الجن )
1 / 2 : كانوا لايقيمون الصلاة خشوعا فيها وتقوى وأبتعادا عن الفحشاء والمنكر . لذا قال جل وعلا فى إقامة الصلاة والمحافظة عليها :
1 / 2 / 1 : ( وَأَقِمْ الصَّلاةَ إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنْ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ)(45) العنكبوت )
1 / 2 / 2 : ( قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ (1) الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاتِهِمْ خَاشِعُونَ (2) وَالَّذِينَ هُمْ عَنْ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ (3) وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَاةِ فَاعِلُونَ (4) وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ (5) إِلاَّ عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ (6) فَمَنْ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْعَادُونَ (7) وَالَّذِينَ هُمْ لأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ (8) وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ (9) المؤمنون )
تكذيبهم ( رجالا ونساء ) للقرآن الكريم
1 ـ هناك تواتر فى العبادات فى المظهر الشكلى متوارث فى ملة ابراهيم , وهناك تواتر مشرك بتقديس البشر والحجر ، كان قبل وبعد ملة ابراهيم . الشرك كان يحمل عنوانا هو ( ما وجدنا عليه آباءنا ) ويحمل الآن عنوان ( الثوابت ) و ( ما أجمعت عليه الأمة ) ساد هذا العرب وقت نزول القرأن قبل الهجرة، قال عنهم جل وعلا :
1 / 1 : ( وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا أَوَلَوْ كَانَ الشَّيْطَانُ يَدْعُوهُمْ إِلَى عَذَابِ السَّعِيرِ (21) لقمان )
1 / 2 : ( بَلْ قَالُوا إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءَنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آثَارِهِمْ مُهْتَدُونَ (22) وَكَذَلِكَ مَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ فِي قَرْيَةٍ مِنْ نَذِيرٍ إِلاَّ قَالَ مُتْرَفُوهَا إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءَنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آثَارِهِمْ مُقْتَدُونَ (23) قَالَ أَوَلَوْ جِئْتُكُمْ بِأَهْدَى مِمَّا وَجَدْتُمْ عَلَيْهِ آبَاءَكُمْ قَالُوا إِنَّا بِمَا أُرْسِلْتُمْ بِهِ كَافِرُونَ (24) الزخرف )
2 ـ وتمسكا بهذا كذّبوا بالقرآن الكريم . قال جل وعلا :
2 / 1 :( وَكَذَّبَ بِهِ قَوْمُكَ وَهُوَ الْحَقُّ قُل لَّسْتُ عَلَيْكُم بِوَكِيلٍ ( 66 ) الانعام )
2 / 2 :( بَلْ كَذَّبُوا بِمَا لَمْ يُحِيطُوا بِعِلْمِهِ وَلَمَّا يَأْتِهِمْ تَأْوِيلُهُ ) (39) يونس )
وكان من مظاهر تكذيبهم :
حضورهم رجالا ونساءا الدعوة بالقرآن مع تكذيبهم وجدالهم . قال جل وعلا
1 ـ ( وَمِنْهُمْ مَنْ يَسْتَمِعُ إِلَيْكَ وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْراً وَإِنْ يَرَوْا كُلَّ آيَةٍ لا يُؤْمِنُوا بِهَا حَتَّى إِذَا جَاءُوكَ يُجَادِلُونَكَ يَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَذَا إِلاَّ أَسَاطِيرُ الأَوَّلِينَ (25) الأنعام )
2 ـ ( وَإِنْ يَكَادُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَيُزْلِقُونَكَ بِأَبْصَارِهِمْ لَمَّا سَمِعُوا الذِّكْرَ وَيَقُولُونَ إِنَّهُ لَمَجْنُونٌ (51) القلم )
3 ـ ( وَمِنْهُمْ مَنْ يَسْتَمِعُونَ إِلَيْكَ أَفَأَنْتَ تُسْمِعُ الصُّمَّ وَلَوْ كَانُوا لا يَعْقِلُونَ (42) وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْظُرُ إِلَيْكَ أَفَأَنْتَ تَهْدِي الْعُمْيَ وَلَوْ كَانُوا لا يُبْصِرُونَ (43) يونس )
إجتماعات مشتركة للخوض فى القرآن الكريم والتسامر به والالحاد فى آياته. قال جل وعلا :
1 ـ ( وَإِذَا رَأَيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَاتِنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّى يَخُوضُواْ فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ ) ( 68 ) الأنعام )
2 ـ ( قَدْ كَانَتْ آيَاتِي تُتْلَى عَلَيْكُمْ فَكُنتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ تَنكِصُونَ (66) مُسْتَكْبِرِينَ بِهِ سَامِراً تَهْجُرُونَ (67) المؤمنون )
3 ـ ( وَإِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَحْدَهُ اشْمَأَزَّتْ قُلُوبُ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ وَإِذَا ذُكِرَ الَّذِينَ مِنْ دُونِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ (45) الزمر )
4 ـ ( إِنَّ الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي آيَاتِنَا لا يَخْفَوْنَ عَلَيْنَا أَفَمَنْ يُلْقَى فِي النَّارِ خَيْرٌ أَمْ مَنْ يَأْتِي آمِناً يَوْمَ الْقِيَامَةِ اعْمَلُوا مَا شِئْتُمْ إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (40) فصلت )
5 ـ ( وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لا تَسْمَعُوا لِهَذَا الْقُرْآنِ وَالْغَوْا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَغْلِبُونَ (26) فصلت )
طلبهم آية حسية بديلا عن القرآن الكريم . قال جل وعلا :
1 ـ ( وَقَالُوا لَوْلا يَأْتِينَا بِآيَةٍ مِنْ رَبِّهِ أَوَلَمْ تَأْتِهِمْ بَيِّنَةُ مَا فِي الصُّحُفِ الأُولَى (133) طه )
2 ـ ( فَلَعَلَّكَ تَارِكٌ بَعْضَ مَا يُوحَى إِلَيْكَ وَضَائِقٌ بِهِ صَدْرُكَ أَنْ يَقُولُوا لَوْلا أُنزِلَ عَلَيْهِ كَنزٌ أَوْ جَاءَ مَعَهُ مَلَكٌ ) (12) هود )
3 ـ ( بَلْ قَالُوا أَضْغَاثُ أَحْلامٍ بَلْ افْتَرَاهُ بَلْ هُوَ شَاعِرٌ فَلْيَأْتِنَا بِآيَةٍ كَمَا أُرْسِلَ الأَوَّلُونَ (5) مَا آمَنَتْ قَبْلَهُمْ مِنْ قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا أَفَهُمْ يُؤْمِنُونَ (6) الأنبياء ).
4 ـ ( وَقَالُوا لَوْلا أُنْزِلَ عَلَيْهِ آيَاتٌ مِنْ رَبِّهِ قُلْ إِنَّمَا الآيَاتُ عِنْدَ اللَّهِ وَإِنَّمَا أَنَا نَذِيرٌ مُبِينٌ (50) أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَى عَلَيْهِمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَى لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (51) العنكبوت )
السخرية بالرسول
1 ـ ( وَإِذَا رَآكَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ يَتَّخِذُونَكَ إِلاَّ هُزُواً أَهَذَا الَّذِي يَذْكُرُ آلِهَتَكُمْ وَهُمْ بِذِكْرِ الرَّحْمَنِ هُمْ كَافِرُونَ (36) الأنبياء )
2 ـ ( وَإِذَا رَأَوْكَ إِنْ يَتَّخِذُونَكَ إِلاَّ هُزُواً أَهَذَا الَّذِي بَعَثَ اللَّهُ رَسُولاً (41) الفرقان )
3 ـ ( وَلَقَدْ اسْتُهْزِئَ بِرُسُلٍ مِنْ قَبْلِكَ فَحَاقَ بِالَّذِينَ سَخِرُوا مِنْهُمْ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُون (41) الأنبياء ) .
محاولات الإغواء
من الوالدين :
1 ـ ( وَوَصَّيْنَا الإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حُسْناً وَإِنْ جَاهَدَاكَ لِتُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلا تُطِعْهُمَا )(8)العنكبوت )
2 ـ ( وَإِنْ جَاهَدَاكَ عَلى أَنْ تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلا تُطِعْهُمَا(15) لقمان )
من الكافرين للمؤمنين: ( وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِلَّذِينَ آمَنُوا اتَّبِعُوا سَبِيلَنَا وَلْنَحْمِلْ خَطَايَاكُمْ )(12) العنكبوت ).
رابعا : طوائف أخرى كانت موجودة ثم تكاثروا بعد الهجرة :
منافقون ومرتدون قبل الهجرة
1 ـ ( وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ فَإِذَا أُوذِيَ فِي اللَّهِ جَعَلَ فِتْنَةَ النَّاسِ كَعَذَابِ اللَّهِ وَلَئِنْ جَاءَ نَصْرٌ مِنْ رَبِّكَ لَيَقُولُنَّ إِنَّا كُنَّا مَعَكُمْ أَوَلَيْسَ اللَّهُ بِأَعْلَمَ بِمَا فِي صُدُورِ الْعَالَمِينَ (10) وَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْمُنَافِقِينَ (11) العنكبوت )
2 ـ ( وَمَنْ كَفَرَ فَلا يَحْزُنْكَ كُفْرُهُ ) لقمان )
أهل الكتاب
1 ـ ( وَلا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلاَّ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِلاَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ وَقُولُوا آمَنَّا بِالَّذِي أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَأُنْزِلَ إِلَيْكُمْ وَإِلَهُنَا وَإِلَهُكُمْ وَاحِدٌ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (46) العنكبوت )
2 ـ ( أَوَلَمْ يَكُنْ لَهُمْ آيَةً أَنْ يَعْلَمَهُ عُلَمَاءُ بَنِي إِسْرَائِيلَ (197) الشعراء )
3 ـ ( قُلْ آمِنُوا بِهِ أَوْ لا تُؤْمِنُوا إِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ مِنْ قَبْلِهِ إِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ يَخِرُّونَ لِلأَذْقَانِ سُجَّداً (107) وَيَقُولُونَ سُبْحَانَ رَبِّنَا إِنْ كَانَ وَعْدُ رَبِّنَا لَمَفْعُولاً (108) وَيَخِرُّونَ لِلأَذْقَانِ يَبْكُونَ وَيَزِيدُهُمْ خُشُوعاً (109) الاسراء )
خامسا : تشجيع المؤمنين على الهجرة بسبب ما يلقونه من إذى :
قال جل وعلا : ( يَا عِبَادِي الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ أَرْضِي وَاسِعَةٌ فَإِيَّايَ فَاعْبُدُونِ (56) كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ثُمَّ إِلَيْنَا تُرْجَعُونَ (57) العنكبوت )
أخيرا
كل ما سبق عن مشركى العرب قبل الهجرة ينطبق على المحمدين اليوم ، من الرجال والنساء .
اجمالي القراءات 519

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   سعيد علي     في   الخميس ١٩ - مايو - ٢٠٢٢ ١٢:٠٠ صباحاً
[93263]

القوم الذين يتوارى منهم من بُشر بالأنثى برغم أنها بشارة !


للمرأة دور قوي في المجتمع المكي بالتأكيد فأساس المجتمع المجتمع المكي هو إمرأه : هاجر زوج إبراهيم و أم إسماعيل عليهما السلام و التاريخ يقول أن قبيلة جرهم استأذنوا هاجر من أجل الإقامة بهذا المكان و السيدة خديجة زوج الرسول عليه السلام كانت ذات تجارة و بالتالي لم تكن محتقرة ! .


2   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الخميس ١٩ - مايو - ٢٠٢٢ ١٢:٠٠ صباحاً
[93264]

شكرا ابنى الحبيب استاذ سعيد على ، واقول :


1 ـ إقتصر الحديث على تفاعل المرأة الكافرة فى هذا العصر حيث سيطر الشرك والمستكبرون أصحاب الفاعلية والتاثير ، وبالتالى أيضا فالمستضعفون هم الضحايا الذين يقع عليهم فعل الظلم . وسيختلف الحال فى عصر ما بعد الهجرة حيث سيسود صراع متبادل بين المؤمنين والكافرين ( ظاهرا وباطنا ( المنافقين ) ، ويبدو واضحا دور أهل الكتاب . المرأة مشاركة فى كل هذا .

2 ـ فى نظرى فإن الضعفاء فقط من الكافرين كانوا هم الذين يئدون البنات أو يقتلون أولادهم خشية الفقر والعار. لم يفعل هذا المستكبرون . 3 ـ وشكرا على ملاحظتك .

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4638
اجمالي القراءات : 46,015,957
تعليقات له : 4,817
تعليقات عليه : 13,792
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي