مقال جديد فى الموقع :
( يَا أَيُّهَا الإِنسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَى رَبِّكَ كَدْحاً فَمُلاقِيهِ (6) الانشقاق )

آحمد صبحي منصور Ýí 2021-09-29


( يَا أَيُّهَا الإِنسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَى رَبِّكَ كَدْحاً فَمُلاقِيهِ (6) الانشقاق )
أولا :
يقول جل وعلا : ( يَا أَيُّهَا الإِنسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَى رَبِّكَ كَدْحاً فَمُلاقِيهِ (6) .
1 ـ الضمير في قوله جل وعلا ( فَمُلاقِيهِ (6) يرجع الى رب العزة جل وعلا ، أي فلابد أن تلقى الله جل وعلا ، ويرجع أيضا الى عمل الانسان ، أو كدحه في الدنيا ، وهو الذى يتم تسجيله في كتاب أعماله . فلا بد من لقاء الله جل وعلا ، ولا بد من لقاء كتاب أعمالك .
2 ـ في يوم القيامة (يقوم الناس لرب العالمين) : ( لِيَوْمٍ عَظِيمٍ (5) يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ (6) المطففين )
3 ـ و هو اليوم الذى يتلقى فيه الناس كتاب أعمالهم ، وهم بين فُجّار وأبرار حسب كدح أو عمل كل منهم ، قال جل وعلا بعد الآية السابقة من سورة ( المطففين ) عن كتاب الفُجّار : ( كَلاَّ إِنَّ كِتَابَ الفُجَّارِ لَفِي سِجِّينٍ (7) وَمَا أَدْرَاكَ مَا سِجِّينٌ (8) كِتَابٌ مَرْقُومٌ (9) وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ (10) الَّذِينَ يُكَذِّبُونَ بِيَوْمِ الدِّينِ (11) وَمَا يُكَذِّبُ بِهِ إِلاَّ كُلُّ مُعْتَدٍ أَثِيمٍ (12) إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آيَاتُنَا قَالَ أَسَاطِيرُ الأَوَّلِينَ (13) كَلاَّ بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ (14) كَلاَّ إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ (15) ثُمَّ إِنَّهُمْ لَصَالُوا الْجَحِيمِ (16) ثُمَّ يُقَالُ هَذَا الَّذِي كُنتُمْ بِهِ تُكَذِّبُونَ (17) ويقول عن الأبرار: ( كَلاَّ إِنَّ كِتَابَ الأَبْرَارِ لَفِي عِلِّيِّينَ (18) وَمَا أَدْرَاكَ مَا عِلِّيُّونَ (19) كِتَابٌ مَرْقُومٌ (20) يَشْهَدُهُ الْمُقَرَّبُونَ (21) إِنَّ الأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ (22) عَلَى الأَرَائِكِ يَنظُرُونَ (23) تَعْرِفُ فِي وُجُوهِهِمْ نَضْرَةَ النَّعِيمِ (24) )
4 ـ هو يوم لقاء رب العالمين يوم الدين .
4 / 1 : يوم يجىء رب العالمين . قال جل وعلا عن هذا اليوم : ( كَلاَّ إِذَا دُكَّتْ الأَرْضُ دَكّاً دَكّاً (21) وَجَاءَ رَبُّكَ وَالْمَلَكُ صَفّاً صَفّاً (22) وَجِيءَ يَوْمَئِذٍ بِجَهَنَّمَ يَوْمَئِذٍ يَتَذَكَّرُ الإِنْسَانُ وَأَنَّى لَهُ الذِّكْرَى (23) يَقُولُ يَا لَيْتَنِي قَدَّمْتُ لِحَيَاتِي (24) الفجر ). فالحياة الحقيقية ليست في هذه الدنيا بل في الآخرة . قال جل وعلا : ( وَمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ لَهْوٌ وَلَعِبٌ وَإِنَّ الدَّارَ الآخِرَةَ لَهِيَ الْحَيَوَانُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ (64) العنكبوت ). ليس في هذه الدنيا مستقبل ، فلا مستقبل في حياة وقتية نهايتها موت حتمى لا مهرب منه . المستقبل في الآخرة ، حيث حياة خالدة لا نهاية لها ومُفعمة بالاحساس ، إحساس بعذاب أبدى سرمدى أو بنعيم أبدى سرمدى .
4 / 2 : حين يتم تدمير السماوات والأرض وتأتى سماوات خالدة وأرض خالدة تتحمل قدوم رب العالمين ، وعندها يبرز الناس لرب العالمين ، قال جل وعلا :
4 / 2 / 1 :( يَوْمَ تُبَدَّلُ الأَرْضُ غَيْرَ الأَرْضِ وَالسَّمَوَاتُ وَبَرَزُوا لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ (48)إبراهيم ) بعدها قال جل وعلا ينذر المجرمين : ( وَتَرَى الْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ مُقَرَّنِينَ فِي الأَصْفَادِ (49) سَرَابِيلُهُمْ مِنْ قَطِرَانٍ وَتَغْشَى وُجُوهَهُمْ النَّارُ (50) ثم قال عن يوم الحساب حسب العمل والكسب والكدح لكل نفس :( لِيَجْزِيَ اللَّهُ كُلَّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ (51). ثم قال جل وعلا واعظا : ( هَذَا بَلاغٌ لِلنَّاسِ وَلِيُنذَرُوا بِهِ وَلِيَعْلَمُوا أَنَّمَا هُوَ إِلَهٌ وَاحِدٌ وَلِيَذَّكَّرَ أُوْلُوا الأَلْبَابِ (52) إبراهيم )
4 / 2 / 2 : ( يَوْمَ هُمْ بَارِزُونَ لا يَخْفَى عَلَى اللَّهِ مِنْهُمْ شَيْءٌ لِمَنْ الْمُلْكُ الْيَوْمَ لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ (16) الْيَوْمَ تُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ لا ظُلْمَ الْيَوْمَ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ (17) غافر ) بعدها قال جل وعلا واعظا : ( وَأَنذِرْهُمْ يَوْمَ الآزِفَةِ إِذْ الْقُلُوبُ لَدَى الْحَنَاجِرِ كَاظِمِينَ مَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ حَمِيمٍ وَلا شَفِيعٍ يُطَاعُ (18) يَعْلَمُ خَائِنَةَ الأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ (19) وَاللَّهُ يَقْضِي بِالْحَقِّ وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ لا يَقْضُونَ بِشَيْءٍ إِنَّ اللَّهَ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ (20) غافر )
4 / 3 : هو اليوم الذى يقف فيه جبريل ( الروح ) والملائكة صفا لا يتكلمون إلا باذن الرحمن جل وعلا . قال رب العزة جل وعلا : ( يَوْمَ يَقُومُ الرُّوحُ وَالْمَلائِكَةُ صَفّاً لا يَتَكَلَّمُونَ إِلاَّ مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَنُ وَقَالَ صَوَاباً (38) النبأ ) قال جل وعلا بعدها واعظا : ( ذَلِكَ الْيَوْمُ الْحَقُّ فَمَن شَاء اتَّخَذَ إِلَى رَبِّهِ مَآبًا (39) إِنَّا أَنذَرْنَاكُمْ عَذَابًا قَرِيبًا يَوْمَ يَنظُرُ الْمَرْءُ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ وَيَقُولُ الْكَافِرُ يَا لَيْتَنِي كُنتُ تُرَابًا (40) النبأ )
4 / 4 : هو اليوم الذى يتم فيه عرضنا على الرحمن صفا صفا . قال جل وعلا : ( وَعُرِضُوا عَلَى رَبِّكَ صَفّاً ) وسيقال للمجرمين : ( لَقَدْ جِئْتُمُونَا كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ بَلْ زَعَمْتُمْ أَلَّنْ نَجْعَلَ لَكُمْ مَوْعِداً (48) الكهف ). بعدها يقول رب العزة وعظا : عن وضع كتاب الأعمال الجماعى لكل مجموعة من البشر عاشت مع بعضها، وموقف المجرمين من تسجيل كل أعمالهم : (وَوُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلا كَبِيرَةً إِلاَّ أَحْصَاهَا وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِراً وَلا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَداً (49) الكهف )
4 / 5 : هو اليوم الذى لن يغيب عنه أحد من البشر . قال جل وعلا :
4 / 5 / 1 :( وَحَشَرْنَاهُمْ فَلَمْ نُغَادِرْ مِنْهُمْ أَحَداً (47) الكهف ). لا مهرب من الموت ، ولا مهرب من لقاء الرحمن يوم الدين.
4 / 5 / 2 : ( وَمَا هُمْ عَنْهَا بِغَائِبِينَ (16) الانفطار ) قال جل وعلا بعدها وعظا ينفى شفاعة البشر : ( وَمَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الدِّينِ (17) ثُمَّ مَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الدِّينِ (18) يَوْمَ لا تَمْلِكُ نَفْسٌ لِنَفْسٍ شَيْئاً وَالأَمْرُ يَوْمَئِذٍ لِلَّهِ (19) الانفطار )
4 / 6 : هو اليوم الذى تأتى فيه كل نفس تجادل عن نفسها ، ويتم توفية عملها أو كدحها بالجنة أو بالنار . قال جل وعلا : ( يَوْمَ تَأْتِي كُلُّ نَفْسٍ تُجَادِلُ عَنْ نَفْسِهَا وَتُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ وَهُمْ لا يُظْلَمُونَ (111) النحل )
4 / 7 : هو يوم الحساب الفردى لكل فرد . قال جل وعلا :
4 / 7 / 1 :( وَلَقَدْ جِئْتُمُونَا فُرَادَى كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَتَرَكْتُمْ مَا خَوَّلْنَاكُمْ وَرَاءَ ظُهُورِكُمْ وَمَا نَرَى مَعَكُمْ شُفَعَاءَكُمْ الَّذِينَ زَعَمْتُمْ أَنَّهُمْ فِيكُمْ شُرَكَاءُ لَقَدْ تَقَطَّعَ بَيْنَكُمْ وَضَلَّ عَنكُمْ مَا كُنتُمْ تَزْعُمُونَ (94) الانعام )
4 / 7 / 2 : ( إِنْ كُلُّ مَنْ فِي السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ إِلاَّ آتِي الرَّحْمَنِ عَبْداً (93) لَقَدْ أَحْصَاهُمْ وَعَدَّهُمْ عَدّاً (94) وَكُلُّهُمْ آتِيهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَرْداً (95) مريم )
4/ 8 : هو يوم يقوم فيه الأشهاد يشهدون شهادة خصومة على أقوامهم . وعنده يكون نصرهم النهائي على المجرمين . قال جل وعلا :
4 / 8 / 1 : ( إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الأَشْهَادُ (51) يَوْمَ لا يَنفَعُ الظَّالِمِينَ مَعْذِرَتُهُمْ وَلَهُمْ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ (52) غافر )
4 / 8 / 2 : ( وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِباً أُوْلَئِكَ يُعْرَضُونَ عَلَى رَبِّهِمْ وَيَقُولُ الأَشْهَادُ هَؤُلاءِ الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَى رَبِّهِمْ أَلا لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ (18) الَّذِينَ يَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَيَبْغُونَهَا عِوَجاً وَهُمْ بِالآخِرَةِ هُمْ كَافِرُونَ (19) أُوْلَئِكَ لَمْ يَكُونُوا مُعْجِزِينَ فِي الأَرْضِ وَمَا كَانَ لَهُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ يُضَاعَفُ لَهُمْ الْعَذَابُ مَا كَانُوا يَسْتَطِيعُونَ السَّمْعَ وَمَا كَانُوا يُبْصِرُونَ (20) أُوْلَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ وَضَلَّ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَفْتَرُونَ (21) لا جَرَمَ أَنَّهُمْ فِي الآخِرَةِ هُمْ الأَخْسَرُونَ (22) هود ).
ثانيا :
1 ـ نحن أهل القرآن نعظ بالقرآن .
وقد جعل رب العزة جل وعلا كتابه وعظا وإنذارا الى آخر الزمان في هذه الدنيا . قال جل وعلا :
1 / 1 : ( إِنْ هُوَ إِلاَّ ذِكْرٌ وَقُرْآنٌ مُبِينٌ (69) لِيُنْذِرَ مَنْ كَانَ حَيّاً وَيَحِقَّ الْقَوْلُ عَلَى الْكَافِرِينَ (70) يس )
1 / 2 : ( هَذَا بَلاغٌ لِلنَّاسِ وَلِيُنذَرُوا بِهِ وَلِيَعْلَمُوا أَنَّمَا هُوَ إِلَهٌ وَاحِدٌ وَلِيَذَّكَّرَ أُوْلُوا الأَلْبَابِ (52) إبراهيم )
1 / 3 : ( الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَلْ لَهُ عِوَجَا (1) قَيِّماً لِيُنذِرَ بَأْساً شَدِيداً مِنْ لَدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْراً حَسَناً (2) مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَداً (3) وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَداً (4) مَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِنْ يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِباً (5) الكهف )
1 / 4 :( رَفِيعُ الدَّرَجَاتِ ذُو الْعَرْشِ يُلْقِي الرُّوحَ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ لِيُنْذِرَ يَوْمَ التَّلاقِ (15) غافر )
1 / 5 : ( وَهَذَا كِتَابٌ مُصَدِّقٌ لِسَاناً عَرَبِيّاً لِيُنْذِرَ الَّذِينَ ظَلَمُوا وَبُشْرَى لِلْمُحْسِنِينَ (12) الاحقاف )
2 / 1 : ـ مهما بلغ كفر الشخص وظلمه واجرامه فلا تزال في داخله الفطرة أو عوامل الخير ، أو ما نسميه بالضمير أو ( الأنا العليا ) . الانسان مهما جادل وإختلق من أعذار فهو بصير بنفسه ، قال جل وعلا : ( بَلْ الإِنسَانُ عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ (14) وَلَوْ أَلْقَى مَعَاذِيرَهُ (15) القيامة ). يخدع الآخرين ، ولكنه لو خلا بنفسه وتفكّر بتجرّد وموضوعية وصدق مع النفس لأدرك خطأه ، لأنه ببساطة ـ لو كان ظالما ـ فلا يرضى أن يقع عليه ـ أو على أولاده ــ الظلم الذى يذيقه هو للناس . هذا هو حساب النفس الذى ندعو اليه المجرمين . هل يرضون لأنفسهم وأحبتهم معاناة الظلم الذى يوقعونه بالأبرياء ؟
2 / 2 : إنّ أكفر الناس في عصر النبى محمد عليه السلام دعاهم رب العزة أن يرجعوا الى هذه الفطرة ، وأن يتذكروا وهم فرادى أو مع بعضهم ، هل ( محمد ) الذى عرفوا أمانته وصدقه وسُمُوّ أخلاقه وصحبوه طيلة حياته معهم ــ هل أصبح مجنونا عندما دعاهم بالقرآن الكريم ؟ تدبروا قوله جل وعلا : ( قُلْ إِنَّمَا أَعِظُكُمْ بِوَاحِدَةٍ أَنْ تَقُومُوا لِلَّهِ مَثْنَى وَفُرَادَى ثُمَّ تَتَفَكَّرُوا مَا بِصَاحِبِكُمْ مِنْ جِنَّةٍ إِنْ هُوَ إِلاَّ نَذِيرٌ لَكُمْ بَيْنَ يَدَيْ عَذَابٍ شَدِيدٍ (46) سبأ ) . تأمل وتدبر قوله جل وعلا لهم ( أَنْ تَقُومُوا لِلَّهِ )، أي ابتغاء مرضاة الله جل وعلا ، أي دعوة لهم للرجوع للفطرة التي غطتها ظلمات الكفر . والكفر يعنى التغطية .
3 ـ في سياق الوعظ ندعو المحمديين وغيرهم الى :
3 / 1 : الإجابة على سؤال : هل خلقكم رب العزة جل وعلا عبثا و إنكم اليه لا ترجعون ؟ نطلب التفكر في الإجابة قبل أن يقال لهم وهم في الجحيم . تدبروا قوله جل وعلا : ( تَلْفَحُ وُجُوهَهُمْ النَّارُ وَهُمْ فِيهَا كَالِحُونَ (104) أَلَمْ تَكُنْ آيَاتِي تُتْلَى عَلَيْكُمْ فَكُنتُمْ بِهَا تُكَذِّبُونَ (105) قَالُوا رَبَّنَا غَلَبَتْ عَلَيْنَا شِقْوَتُنَا وَكُنَّا قَوْماً ضَالِّينَ (106) رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْهَا فَإِنْ عُدْنَا فَإِنَّا ظَالِمُونَ (107) قَالَ اخْسَئُوا فِيهَا وَلا تُكَلِّمُونِ (108) إِنَّهُ كَانَ فَرِيقٌ مِنْ عِبَادِي يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ (109) فَاتَّخَذْتُمُوهُمْ سِخْرِيّاً حَتَّى أَنسَوْكُمْ ذِكْرِي وَكُنتُمْ مِنْهُمْ تَضْحَكُونَ (110) إِنِّي جَزَيْتُهُمْ الْيَوْمَ بِمَا صَبَرُوا أَنَّهُمْ هُمْ الْفَائِزُونَ (111) قَالَ كَمْ لَبِثْتُمْ فِي الأَرْضِ عَدَدَ سِنِينَ (112) قَالُوا لَبِثْنَا يَوْماً أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ فَاسْأَلْ الْعَادِّينَ (113) قَالَ إِنْ لَبِثْتُمْ إِلاَّ قَلِيلاً لَوْ أَنَّكُمْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ (114) أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثاً وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لا تُرْجَعُونَ (115) فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ (116) المؤمنون )
3 / 2 : تدبر سورة الانشقاق : ( إِذَا السَّمَاءُ انشَقَّتْ (1) وَأَذِنَتْ لِرَبِّهَا وَحُقَّتْ (2) وَإِذَا الأَرْضُ مُدَّتْ (3) وَأَلْقَتْ مَا فِيهَا وَتَخَلَّتْ (4) وَأَذِنَتْ لِرَبِّهَا وَحُقَّتْ (5) يَا أَيُّهَا الإِنسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَى رَبِّكَ كَدْحاً فَمُلاقِيهِ (6) فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ (7) فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَاباً يَسِيراً (8) وَيَنقَلِبُ إِلَى أَهْلِهِ مَسْرُوراً (9) وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ وَرَاءَ ظَهْرِهِ (10) فَسَوْفَ يَدْعُو ثُبُوراً (11) وَيَصْلَى سَعِيراً (12) إِنَّهُ كَانَ فِي أَهْلِهِ مَسْرُوراً (13) إِنَّهُ ظَنَّ أَنْ لَنْ يَحُورَ (14) بَلَى إِنَّ رَبَّهُ كَانَ بِهِ بَصِيراً (15) فَلا أُقْسِمُ بِالشَّفَقِ (16) وَاللَّيْلِ وَمَا وَسَقَ (17) وَالْقَمَرِ إِذَا اتَّسَقَ (18) لَتَرْكَبُنَّ طَبَقاً عَنْ طَبَقٍ (19) فَمَا لَهُمْ لا يُؤْمِنُونَ (20) وَإِذَا قُرِئَ عَلَيْهِمْ الْقُرْآنُ لا يَسْجُدُونَ (21) بَلْ الَّذِينَ كَفَرُوا يُكَذِّبُونَ (22) وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا يُوعُونَ (23) فَبَشِّرْهُمْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ (24) إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ أَجْرٌ غَيْرُ مَمْنُونٍ (25)).
ودائما : صدق الله العظيم .!!
اجمالي القراءات 2184

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (7)
1   تعليق بواسطة   سعيد علي     في   الخميس ٣٠ - سبتمبر - ٢٠٢١ ١٢:٠٠ صباحاً
[92975]

أكرمكم الله جل و علا دكتور أحمد و سلاما لأهل الموقع الكرام .

نسأل الله جل و علا أن يكون أن يبارك و يتقبل أعمالنا التي سنلاقيها و هو جل و علا يعفو عن كثير .. عودة طيبة باذن الله للموقع و عسى أهله بخير و عافية .

2   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الأحد ٠٣ - أكتوبر - ٢٠٢١ ١٢:٠٠ صباحاً
[92976]

شكرا جزيلا استاذ سعيد على ، وأكرمك الله جل وعلا ، وأقول :


لا يزال الموقع فى وضع قلق ، نرجو من رب العزة جل وعلا العون فى تثبيته وتحصينه وحمايته وتطويره . نتوقع هجوما آخر ونستعد له . وقد قال رب العزة جل وعلا فى سورة النساء : ( وَلا تَهِنُوا فِي ابْتِغَاءِ الْقَوْمِ إِنْ تَكُونُوا تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمُونَ وَتَرْجُونَ مِنْ اللَّهِ مَا لا يَرْجُونَ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيماً حَكِيماً (104) .

اللهم انصرنا على القوم الظالمين الكافرين المعتدين. 

3   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الأحد ٠٣ - أكتوبر - ٢٠٢١ ١٢:٠٠ صباحاً
[92979]

هذه يوم عيد ميلاد حفيدتى ثريا الشريف أحمد صبحى منصور


وهى مناسبة سعيدة لنا . وقد بلغت عمرها الخامس .

اللهم اصلح لى فى ذريتى .. 

4   تعليق بواسطة   مصطفى اسماعيل حماد     في   الخميس ١٧ - مارس - ٢٠٢٢ ١٢:٠٠ صباحاً
[93188]

سؤال للدكتور صبحى


آيات كثيرة فى القرآن الكريم تؤكد أن دخول الجنة والنجاة من النار يتوقف على أمور ثلا ثة فقط هى الإيمان بالله واليوم الآخر والعمل الصالح ولكن آية سورة الأعراف-(الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِندَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنجِيلِ يَأْمُرُهُم بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلَالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ ۚ فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنزِلَ مَعَهُ ۙ أُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ )‏- تشترط للإنضواء تحت سقف رحمة الله تعالى  اتِّباع الرسول عليه السلام ونصرِه وتعزيرِه وكذلك الإيمان بالقرآن الكريم فما تفسيركم لذلك؟وكيف يمكن التوفيق بين الأمرين؟



5   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الخميس ١٧ - مارس - ٢٠٢٢ ١٢:٠٠ صباحاً
[93189]

شكرا جزيلا أخى د مصطفى حماد ، وأقول


الايمان بالله جل وعلا ــ وحده لا شريك له وبحديثه فى القرآن وحده ــ يعبّر عنه عمل الصالحات . لا ينفع إيمان بلا عمل الصالحات ، ولا ينفع إيمان مع إدمان المعصية . عمل الصالحات ليس مجرد العبادات بل يشمل أيضا عمل الخيرات والتفاعل مع المجتمع إيجابيا أمرا بالمعروف ونهيا عن المنكر وتعاونا على البر والتقوى . 

6   تعليق بواسطة   مصطفى اسماعيل حماد     في   الخميس ١٧ - مارس - ٢٠٢٢ ١٢:٠٠ صباحاً
[93190]

تعقيب


أعلم ذلك كله ،سؤالى هو :هل أصحاب الديانات الأخرى سيدخلون الجنة إذا آمنوا بالله واليوم الآخر وكان عملهم صالحا رغم عدم إيمانهم بالإسلام بل وربما قيامهم بسباب رسول المسلمين؟الموضوع غاية فى الأهمية برجاء التوضيح ولكم جزيل الشكر.



7   تعليق بواسطة   ربيعي بوعقال     في   الخميس ١٧ - مارس - ٢٠٢٢ ١٢:٠٠ صباحاً
[93192]

الأخ مصطفى ــ الجنة درجات والهمم مختلفات : قوية راقية وأخرى ضعيفة كسولة


سلام عليك أخي الكريم طبت وطاب مسعاك ..وأقول ـ بعد  إذن السائل والمسؤول ـ أن سب الأموات جهل وحماقة، كما أن شتم المخالف ظلم وعدوان مهما كان الدافع،  أما عن سؤالك الهام فأقول أن العبرة بالمضمون وليس بالأسماء والأشكال ومن ثم فإن الأصول الثلاثة التي ذكرت في سؤالك هي عين الإسلام وهي بطاقة الزحزحة والفوز بالجنة، لكن الجنة درجات ولكل درجة ثمن: (انظُرْ كَيْفَ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَلَلآخِرَةُ أَكْبَرُ دَرَجَاتٍ وَأَكْبَرُ تَفْضِيلاً(21)[17].((...فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الْغُرُورِ(185)[3]



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4723
اجمالي القراءات : 47,890,369
تعليقات له : 4,917
تعليقات عليه : 13,977
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي