العذاب الادنى للعوده لله الواحد الديان:
كورونا والدخان

ابو مهند باجابر Ýí 2020-03-27


 

إِنَّا كَاشِفُو الْعَذَابِ قَلِيلا إِنَّكُمْ عَائِدُونَ
======================

حقيقه قرءانية ان الله تعالى قد عذب الناس في زمن الرسول عليه السلام حتى يعودوا لله وحده

فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاءُ بِدُخَانٍ مُّبِينٍ (10) يَغْشَى النَّاسَ ۖ هَٰذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ (11)

وكانت ردت فعلهم انهم عادوا لله الواحد الديان والتزموا أمره موقتا حتى يزول العذاب

رَّبَّنَا اكْشِفْ عَنَّا الْعَذَابَ إِنَّا مُؤْمِنُونَ (12)

ثم يكشف الله تعالى كذبهم وأنهم قد بلغتهم الرساله اصلا فهم لم يؤمنوا بها ابتداءا

أَنَّىٰ لَهُمُ الذِّكْرَىٰ وَقَدْ جَاءَهُمْ رَسُولٌ مُّبِينٌ (13)

فقد قالوا انه مجنون

ثُمَّ تَوَلَّوْا عَنْهُ وَقَالُوا مُعَلَّمٌ مَّجْنُونٌ (14)

قالوا في الماضي انه مجنون ويقولون في الحاضر انه مجنون كان يريد ان يلقي بنفسه من شواهق الجبال لينتحر, وكان مسحورا لايدري هل ضاجع زوجاته ام لا كما في كتاب يدعى انه اصح كتاب بعد كتاب الله المبين

إِنَّا كَاشِفُو الْعَذَابِ قَلِيلًا ۚ إِنَّكُمْ عَائِدُونَ (15)

سوف يزول هذا العذاب وسوف يعودون هؤلاء الى عبادة شياطينهم.

اخي ايه الباحث عن الحقيقه

لقد فرطت امتنا في كتاب ربها وهجرته هجرا واضحا وكفرت بآيات, وآمنت بآيات فاستحقت العذاب

أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ ۚ فَمَا جَزَاءُ مَن يَفْعَلُ ذَٰلِكَ مِنكُمْ إِلَّا خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۖ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَىٰ أَشَدِّ الْعَذَابِ ۗ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ (85)

اليوم هذا الفيروس الخطير يحصد ارواح الالوف ويشل الحركه العامة تماما في كل بقاع العالم.
اخي الكريم ان لم يوقظك هذا في العوده لله الواحد الديان ونبذ كل الشركاء والعوده لحكمه وحده فمتى تستفيق؟

مَا لَهُم مِّن دُونِهِ مِن وَلِيٍّ وَلَا يُشْرِكُ فِي حُكْمِهِ أَحَدًا (26)

"احدا" تشمل حتى النبي عليه السلام فالله تعالى لا يرضى ان يشرك في حكمه حتى نبي فلله الدين الخالص وحده.

أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ ۚ وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِن دُونِهِ أَوْلِيَاءَ مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَىٰ إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فِي مَا هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ (3)

وما كان لنبي ان يؤتيه الله الكتاب ثم يدعي ان له كتاب آخر موازي لكتاب رب العالمين

مَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُؤْتِيَهُ اللَّهُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ ثُمَّ يَقُولَ لِلنَّاسِ كُونُوا عِبَادًا لِّي مِن دُونِ اللَّهِ وَلَٰكِن كُونُوا رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنتُمْ تَدْرُسُونَ (79)

اخي الحبيبي والله الذي لا اله الا هو لن ينفعك شيخك ولا عالمك ولا حتى النبي محمد عليه السلام بل اول من سوف يكون ضدك هو محمد عليه السلام وسوف يكون شهيدا عليك انك هجرت كتاب الله المبين

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا (30)

ان لم يوقظك هذا الفايروس ويجعلك تعيد حساباتك فيما تؤمن به فاعلم ان قلبك قد غشاه الران وانظر الى كذب من يدعون التقوى والصلاح والتداوي بالسنه النبويه فاين اليوم الرقيه الشرعيه التي يدعون بها؟ اين اليوم الحبه السوداء التي يقولون انها دواء من كل داء؟ كله اختفى في لحظه لانه باطل والباطل مصيره الزوال

وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ ۚ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا (81)

ما اشبه الأمس بالبارحه
عذاب اصاب الناس في زمن الرسول عليه السلام ليعودوا لله الواحد الاحد واليوم عذاب بفايروس حقير لا يرى بالعين المجرده ويهز عروش البغي والجبروت ويثبت عجز العلماء الذين غزوا الفضاء وغاصوا في قيعان المحيطات وتقدموا في كل شىء فاتاهم العذاب من حيث لا يشعرون حتى يعودوا لله الواحد القهار.

وَلَنُذِيقَنَّهُمْ مِنَ الْعَذَابِ الأَدْنَى دُونَ الْعَذَابِ الأَكْبَرِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ (21)

اللهم ارفع عنا مقتك وعذابك وارحمنا برحمتك يا ارحم الراحمين.

اجمالي القراءات 1890

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   سعيد علي     في   السبت ٢٨ - مارس - ٢٠٢٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[92052]

رائع استاذ أبو مهند با جابر و حفظ الله اليمن ( السعيد دائما رغم المحن ) .


تدبر رائع و مقال أكثر من رائع .



دمت بود .



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2014-07-24
مقالات منشورة : 22
اجمالي القراءات : 83,026
تعليقات له : 21
تعليقات عليه : 26
بلد الميلاد : ٍSaudi Arabia
بلد الاقامة : USA