مفهوم الثياب:
مفهوم الثياب

أسامة قفيشة Ýí 2016-05-29


مفهوم الثياب

 

ما يلبسه الجسد من لباس ساتر لذاك الجسد حافظا له للرجال و النساء سواء .

ان قوم نوح كانوا كلما دعا نوحا عليه السلام ربه ليغفر لهم , كان لا يعجبهم هذا الامر فيتفرقون من حوله رافضين هذا الدعاء مصرين على عنادهم و كفرهم فكانوا يقومون من مجلسه على عجل , فينفضون ثيابهم في اشاره عن عدم الاكتراث و الرفض و الاستكبار ( وَإِنِّي كُلَّمَا دَعَوْتُهُمْ لِتَغْفِرَ لَهُمْ جَعَلُوا أَصَابِعَهُمْ فِي آذَانِهِمْ وَاسْتَغْشَوْا ثِيَابَهُمْ وَأَصَرُّوا وَاسْتَكْبَرُوا اسْتِكْبَارًا ) 7 نوح ,

نلاحظ ان استغشاء الثياب رمز للعناد و المكابرة و الرفض , ان آيات القرآن الكريم التي احكمت  و فصلت من لدن الحكيم الخبير كان من كفر بالله حين سماعها يحاولون عدم سماعها و استيعابها فيهرعون مولين رافضين مستكبرين ( أَلَا إِنَّهُمْ يَثْنُونَ صُدُورَهُمْ لِيَسْتَخْفُوا مِنْهُ أَلَا حِينَ يَسْتَغْشُونَ ثِيَابَهُمْ يَعْلَمُ مَا يُسِرُّونَ وَمَا يُعْلِنُونَ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ ) 5 هود ,

نعلم ان آدم عليه السلام حين كان في الجنة كان عليه لباس نوراني يغطي عورته , فحين زال هذا اللباس و انكشف , تم اخراجه من الجنه ( انا شخصيا اعتقد انه لا جنس بالجنه و لكن هناك علاقة ارقى و اسمى ) و هبوطه الى الارض , اما بالنسبه ليوم الحساب حين يدخل المؤمنون الجنه فان اجسادهم ستغطى بثياب نوراني جديد يكون مغلفا لاجسادهم ( عَالِيَهُمْ ثِيَابُ سُندُسٍ خُضْرٌ وَإِسْتَبْرَقٌ وَحُلُّوا أَسَاوِرَ مِن فِضَّةٍ وَسَقَاهُمْ رَبُّهُمْ شَرَابًا طَهُورًا ) 21 الانسان , فكل شيء في تلك الجنة كان يجب ان يكون طاهرا نقيا مطهرا , ( أُولَٰئِكَ لَهُمْ جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهِمُ الْأَنْهَارُ يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِن ذَهَبٍ وَيَلْبَسُونَ ثِيَابًا خُضْرًا مِّن سُندُسٍ وَإِسْتَبْرَقٍ مُّتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الْأَرَائِكِ نِعْمَ الثَّوَابُ وَحَسُنَتْ مُرْتَفَقًا ) 31 الكهف , كان هذا ثواب المؤمنين الذي سيثوبون به جزاءً من الله جل و علا , و لهم ايضا لباس من حرير ,

و بالنسبة للكفار الآثمين كذلك الامر , نجد ان لهم ايضا ثياب و لكنها ستكون من نار و العياذ بالله ( هَٰذَانِ خَصْمَانِ اخْتَصَمُوا فِي رَبِّهِمْ فَالَّذِينَ كَفَرُوا قُطِّعَتْ لَهُمْ ثِيَابٌ مِّن نَّارٍ يُصَبُّ مِن فَوْقِ رُءُوسِهِمُ الْحَمِيمُ ) 19 الحج , خالدين في هذا العذاب المهين , (َهلْ ثُوِّبَ الْكُفَّارُ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ ) 36 المطففين ,

و بالعودة للثياب في هذه الدنيا , كان لا بد له ان يكون طاهرً في جوهره و في مظهره , فلا يدعو للفتنه او الفاحشة و ليكون مانعا من هذا الاثم ( وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ ) 4 المدثر ,

سبحانك لا علم لنا الا ما علمتنا

سبحانك اني كنت من الظالمين 

اجمالي القراءات 6195

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2014-04-09
مقالات منشورة : 196
اجمالي القراءات : 1,245,467
تعليقات له : 223
تعليقات عليه : 421
بلد الميلاد : فلسطين
بلد الاقامة : فلسطين