توقعات المخابرات الأمريكية: المتطرفون يلتهمون المنطقة وموسكو تجذب مصر والعراق

اضيف الخبر في يوم الثلاثاء 10 يناير 2017. نقلا عن: CNN


توقعات المخابرات الأمريكية: المتطرفون يلتهمون المنطقة وموسكو تجذب مصر والعراق

واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) --

حذرت المخابرات القومية الأمريكية بتقريرها الجديد حول رؤيتها للسياسات الدولية ومستقبل العالم خلال الأعوام المقبلة من توجه منطقة الشرق الأوسط إلى المزيد من التشظي والتفجير بسبب الصراعات الدولية وتراجع الاقتصاد وتردي بنية الدولة ومؤسساتها، معتبرة أن التنظيمات المتطرفة باتت تحل محل الدولة في حين قد تتوجه المزيد من الدول نحو التحالف مع موسكو.

وبحسب فقرات التقرير المتعلقة بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا فإن المنطقة برمتها تتجه "باتجاه خاطئ" مع تزايد العنف وغياب الإصلاحات السياسية والاقتصادية. ويلفت التقرير إلى أن أسعار النفط لن تعود على الأرجح إلى مستويات الطفرة النفطية السابقة، ما سيدفع الحكومات أكثر فأكثر إلى الحد من الإنفاق ومن سياسات الدعم.

ويضيف التقرير أن وسائل التواصل الاجتماعي باتت منصة رئيسية وجديدة لإظهار الإحباط في حين بدأت منظمات دينية مثل جماعة الإخوان المسلمين والمقربين منها وكذلك التنظيمات الدينية الشيعية والحركات القومية مثل القوى الكردية، تظهر على أنها البديل الرئيسي للحكومات الفاشلة في المنطقة، لافتا إلى أن تلك التنظيمات تعتمد على توفير الخدمات الاجتماعية للناس بطريقة أفضل من الحكومة كما أن سياستها المحافظة تتلاءم مع توجهات الجمهور.

 

 

 

 

وحذر التقرير من أن التوجهات الحالية للأمور بحال استمرارها تهدد بالمزيد من التفتت في المنطقة، مشيرا إلى أن تأثير المتطرفين سيتزايد بمقابل تراجع التسامح مع الأقليات الدينية بما يفتح الباب أمام موجات هجرات جديدة لها.

ويرى التقرير أن عواصم الشرق الأوسط فقدت ثقتها بقوة التأثير الأمريكي وباتت ترى في واشنطن شريكا لا يمكن الاعتماد عليه، ما فتح الباب أمام دخول روسيا وربما الصين على مسرح الأحداث. أما أسباب تراجع الثقة بواشنطن – وفقا للتقرير – فترتبط بعدم فرضها لخطوطها الحمراء في سوريا وتخليها عن نظام الرئيس المصري الأسبق، حسني مبارك وتقاربها المزعوم مع إيران بعيدا عن الحلفاء التقليديين من العرب السنة وإسرائيل.

ويتوقع التقرير تزايدا في قوة إسرائيل وإيران وتركيا على حساب دول أخرى في المنطقة على أن يظل التنافر قائما بين الدول الثلاث. كما يرى أن تراجع الرخاء الاقتصادي سيترتب عليه المزيد من التوترات بسبب ضغط المؤسسات. ويعرب التقرير عن خشيته من تحديات أمنية تواجه دولا مثل إيران والسعودية وتركيا وإسرائيل ومصر تفتح الباب لتدخلات أكثر من الصين وروسيا وأمريكا.

ويرى التقرير أن التراجع في أسعار النفط وتردي الخدمات وفرص العمل سيكون على مستوى الشرق الأوسط تأثيرات سلبية قد تضعف الدولة المركزية لصالح إعادة ظهور أدوار أكبر للأفراد وكذلك للقبائل على شكل تنسيقيات وهيئات للإدارة المحلية كما حصل في سوريا وليبيا.

وخلص التقرير إلى استبعاد حل مشاكل المنطقة خلال السنوات المقبلة ما يمهد للمزيد من الإشكالات. كما توقع عودة سياسة الصراع بين القوى الدولية على المنطقة بسبب الدخول الروسي القوي إلى الشرق الأوسط والدعم الذي وفره للرئيس السوري، بشار الأسد، ما قد يدفع المزيد من الدول التي كانت متحالفة مع الاتحاد السوفيتي السابق إلى التقارب مع موسكو، مثل العراق ومصر.

اجمالي القراءات 364
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق




مقالات من الارشيف
more