كتابة القران الكريم .:
أذهب بكتابي هذا ..

سعيد علي في السبت 11 يونيو 2016


إتهموه عليه الصلاة و السلام بعدم معرفته بالقراءة و الكتابة !! أي إتهموه بالجهل !! و قالوا عن معنى الأمي بأنه الشخص الذي لا يعرف القراءة و لا الكتابة !! و بظهور أهل القران و أبحاث الدكتور أحمد صبحي منصور بيّن و أوضح حقائق الإسلام تلك الحقائق التي كانت مطموسة بغطاء الأديان الأرضية السنية منها و الشيعية و الصوفية ليست ببعيد ! 

كتابة القران الكريم و المادة التي كتب فيها مدخلا للشك في إكتمال هذا القران !! فحسب إدعاءتهم فإنهم يقولون بأن القران الكريم تمت كتابته في عظام الحيوانات و جريد النخيل !!! و المتأمل لهذا الرأي يعتريه الشك !! فكيف سيتم كتابته في عظام !! أو جريد نخل !!! هذا مع أنه ليس بمكة نخيل !!

أرسل سيدنا سليمان كتابا لملكة سبأ في اليمن بواسطة طائر صغير هو الهدهد هذا الهدهد حمل الرسالة و يبدو أن الرسالة كانة ( مرنة ) و ( خفيفة ) بحيث يستطيع الهدهد حملها و السير بها مسافات طويلة من موقع تواجد سيدنا سليمان في مملكة إسرائيل إلى اليمن موقع تواجد الملكة بلقيس حدث هذا في القرن العاشر قبل الميلاد .

إذا كانت وسيلة الكتابة موجودة في ذلك الوقت المتأخر من بعثة النبي محمد عليه السلام ! لذلك يحكي الحق جل و علا ما قاله النبي سليمان للهدهد بقوله : ( أذهب بكتابي هذا فالقه إليهم ) ، و في عهد النبي عليه السلام و في حواره مع اليهود وردت كلمة ( قراطيس ) لنتدبر الحوار : ( قل من أنزل الكتاب الذي جاء به موسى نورا و هدى للناس تجعلونه قراطيس تبدونها و تخفون كثيرا و علمتم ما لم تعلموا أنتم و لا أباؤكم قل الله ثم ذرهم في خوضهم يلعبون ) .

و رحلة الشتاء و الصيف و ما يتم فيها من أعمال التجارة من بيع و شراء و كتابة دين !! و هنا نتذكر قول الحق جل و علا في مسألة كتابة الدين حيث يقول سبحانه : ( يا أيها الذين آمنوا إذا تداينتم بدين إلى أجل مسمى فأكتبوه ) و بالتالي فلا بعد من وجود وسائل سهلة و نظيفة و واضحة تم كتابة القران الكريم فيها عكس ما أشاعوا من أن كتابته كانت في العظام و جريد النخل !!!

اجمالي القراءات 5160

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   أبو أيوب الكويتي     في   السبت 11 يونيو 2016
[81989]

شكرا أستاذ سعيد علي


شكرا على هذا المقال لكن لي تعقيب بسيط من ناحية "فنية بحته" ولا أعترض على مضمون المقال ! 



النقطة التي اريد تسليط الضوء عليها سيدي العزيز انه نعم يمكن كتابة اي شي في مكة على جريد النخيل حتى ولو لم يكن في مكة نخيل ... والدليل على هذا هو أن بلدي الكويت هو بلد صحرواي ميت بنسبة 99.9999% ولا توجد به المادة الخام لصناعة الورق ومع هذا تجلب المواد الخام من البلاد الأخرى وتشحن الى مصانع الورق في الكويت ونستخدم الورق بعد تصنيعه او حتى نستورده جاهزا من بعد تصنيعه من ماوراء المحيطات من بلد مثل البرازيل على سبيل المثال الغني بالغابات والأشجار التي هي المادة الخام الأساس في تصنيع الورق هذه الأيام ... مقصد القول انه وان كان لايوجد في مكة نخيل فمن الممكن جلب جريد النخيل الى مكة من خارج مكة عن طريق التجارة على سبيل المثال ... هذا تعقيب "فني بحت" على قولكم: (( "  فكيف سيتم كتابته في عظام !! أو جريد نخل !!! هذا مع أنه ليس بمكة نخيل !!" )) وليس بالضرورة دفاع مني عن وجهة نظر من يقولون بعكس ما تنظرون اليه سيدي الكريم 



شكرا ودمتم وبارك الله فيكم وشكرا على مقالكم الجميل 



2   تعليق بواسطة   مكتب حاسوب     في   السبت 11 يونيو 2016
[81992]



في كل الأحوال هذا لا يمنع ذاك، فالذي كان الورق متوفر لديه كتب على الورق و الذي لم يكن متوفرا لديه كتب على الجلود، اللوح، الصخر إلخ، أما بالنسبة لأمية النبي "بمعنى لم يكن يقرأ و لا يكتب" فيصعب تصديقها



و الله أعلم



3   تعليق بواسطة   ليث عواد     في   السبت 11 يونيو 2016
[82002]

الرسول كان أميا يقرأ و يكتب


من هم الأميون و من هم أهل الكتاب؟؟



شكرا للكاتب المحترم على هذه الإشارة الطيبة.



الموضوع قد بحث كثيرا في الموقع و قد ذهبت الأغلبية على أن الرسول كان قارئا كاتبا.



لا يراودني شك في هذا و أعتقد أنه من غير المنطق و قلة الأدب أن نصف الرسول بأنه كان لا يقرأ أو يكتب و هو من أئتمنه رب العزة على تبليغ الكتاب للبشر جميعا.


4   تعليق بواسطة   سعيد علي     في   الأحد 12 يونيو 2016
[82012]

أحسنتم إخوتي : أبو أيوب و ( مكتب حاسوب ) و الليث بن العواد .


أخي العزيز أبو أيوب : ردك جميل و يؤيد فكرة المقال فالفكرة تطرح سؤالا عن : لماذا لم يكتب القران في أدوات غير العظام و الجلود و جريد النخيل ؟ هذه هي الفكرة و ليس عن النخيل و مكة !! لنتذكر أن النبي عليه الصلاة و السلام أرسل رسائل ( للمقوقس و باقي الحكام ) هذه الرسائل لا بد أنها لم ( أكرر لم ) تكتب على العظام أو جريد النخيل !! ربما كتبت على الجلود !! ربما !! و لكن وجود الكتابة يعني وجود آلة الكتابة أي القلم و المحبرة و لنتدبر قوله سبحانه ( ن و القلم و ما يسطرون ) على كلا نحن نؤمن بأن من  جمع القران و كيفية القراءة كفله الحق تبارك و تعالى .



و بالتالي فمن الترف الفكري أن نناقش قضايا محسومة أصلا .



دمت طيبا أيها الطيب .



5   تعليق بواسطة   أبو أيوب الكويتي     في   الأحد 12 يونيو 2016
[82015]

دمت سعيدا أيها السعيد


الى الأمام وننتظر منك مزيدا من المقالات !



تحياتي



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2008-10-03
مقالات منشورة : 69
اجمالي القراءات : 334,669
تعليقات له : 806
تعليقات عليه : 124
بلد الميلاد : حيث الأمن والسلام
بلد الاقامة : حيث الأمن والسلام