أوقات الصلاة في القرآن

سامر إسلامبولي في الإثنين 15 يناير 2007


أوقات الصلوات الخمسة في القرآن

 

المزيد مثل هذا المقال :

    إن كلمة الصلاة من الصلة التي تدل على العلاقة والالتزام . ومن هذا الوجه أتى استخدام كلمة الصلاة في القرآن على أوجه عدة :

1- الصلاة بمعنى الالتزام بالدعاء

   [ وصل عليهم إن صلاتك سكن لهم ] التوبة 103                     

2- الصلاة بمعنى الالتزام بالتأييد والنصر والتوفيق

   [ إن الله وملائكته يصلون على النبي ] الأحزاب 56

3- الصلاة بمعنى الالتزام والولاء والدفاع والتكتل

   [ يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما ] الأحزاب56

4- الصلاة بمعنى الالتزام بأوامر الله والعلاقة به

   [ ما سلككم في سقر ، قالوا لم نك من المصلين ، ولم نَك نطعم المسكين ، وكنا نخوض مع الخائضين ، وكنا نكذب بيوم الدين ] المدثر 24- 46

    [ أرأيت الذي يكذب بالدين ، فذلك الذي يدع اليتيم ، ولا يحض على طعام المسكين,فويل للمصلين ، الذين هم عن صلاتهم ساهون ، الذين هم يراءون ويمنعون الماعون ] الماعون

5- الصلاة بمعنى الالتزام بالشيء لصقاً وإتصالاً .

   [ فنزل من حميم ، وتصلية جحيم ] الواقعة 94

   [ كلا إنهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون،ثم إنهم لصالوا الجحيم ] المطففين 16

   [خذوه فغلوه ، ثم الجحيم صلوه ] الحاقة 31

6- الصلاة بمعنى القيام بالتزام فعل محدد من قيام وركوع وسجود يتخلله ذكر وخشوع لله ضمن وقت معين مستقبلين بوجوهنا المسجد الحرام .

    [ وطهر بيتي للطائفين والقائمين والركع السجود ] الحج 26

    [ يا أيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم .. ] المائدة 6

   والذين يهمنا في بحثنا هو الصلاة التي هي التزام وعلاقة بصورة معينة ضمن وقت محدد وهي الصلاة المعروفة من قيام وركوع وسجود . فالصلاة المعنية بالبحث ليست هي مجرد التزام بعلاقة تفكر وتأمل أو دعاء ، أي ليست هي حالة وجدانية نفسية فقط ، وإنما هي فعل وحركات معينة يتخللها ذكر ودعاء وفكر وتأمل وخشوع . لنر ذلك من خلال الآيات :

1- [ يا أيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم .. ]المائدة 6

 فالصلاة ينبغي أن نقوم إليها لنؤديها بعد أن نستعد لها بالطهارة .

2-[ فلنوليك قبلة ترضاها فول وجهك شطر المسجد الحرام وحيث ما كنتم فولوا وجوهكم شطره] البقرة 144 فالصلاة تكون في التوجه شطر المسجد الحرام .

3- [ وإذا قاموا إلى الصلاة قاموا كسالى ] النساء 142

4- [ ولا يأتون الصلاة إلا وهم كسالى ] التوبة 54

5- [ وإذا ناديتم إلى الصلاة اتخذوها هزوا ولعبا ] المائدة 58

   إذاً الصلاة هي التوجه إلى بيت الله الحرام, والقيام بفعل وحركات معينة يتخللها ذكر ودعاء وتأمل وفكر ضمن أوقات موزعة على اليوم والليلة .

   لنر الآن الحد الأدنى من الحركات المؤلفة منها الصلاة التي اصطلح عليها باسم الركعة .

قال تعالى : [ وطهر بيتي للطائفين والقائمين والركع السجود ] الحج 26

وقال [ يا أيها الذين آمنوا اركعوا واسجدوا واعبدوا ربكم ] الحج 77

فمقومات الركعة هي : القيام والركوع والسجود. 

    لنر الآن أن الصلاة المطلوبة هي ركعتان كحد أدنى قال تعالى :

   [ وإذا ضربتم في الأرض فليس عليكم جناح أن تقصروا من الصلاة إن خفتم أن يفتنكم الذين كفروا ].. النساء 101

   [ ولتأت طائفة أخرى لم يصلوا فليصلوا معك .. ] النساء 102- 103

فواضح من كلمة ( القصر ) أن الصلاة كحد أدنى ركعتين ، لأن الركعة الواحدة لا تقصر ، كما أن النص الآخر يدل على أن الفئة الأولى صلت ركعة واحدة ، وأتت الفئة الثانية لتصلي في الركعة الثانية .

    إذاً وصلنا الآن إلى أن الصلاة هي توجه إلى المسجد الحرام بوجوهنا والقيام بفعل من ركوع وسجود يتخلله الذكر والخشوع لله, مؤلف كحد أدنى من ركعتين.

    لنر الآن أن إقامة الصلاة متعددة وموزعة على اليوم والليلة ضمن أوقات محددة .

قال تعالى : [ حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى ] البقرة 138

لاحظ مجيء كلمة ( الصلوات ) بصيغة الجمع ، والجمع في اللغة يدل على ثلاثة فصاعداً .

قال تعالى : [ يا أيها الذين آمنوا ليستأذنكم الذين ملكت أيمانكم والذين لم يبلغوا الحلم منكم ثلاث مرات من قبل صلاة الفجر وحين تضعون ثيابكم من الظهيرة ومن بعد صلاة العشاء .. ] النور 58

فقد ذكر النص : صلاة الفجر ، وصلاة الظهر ، وصلاة العشاء

قال تعالى : [ أقم الصلاة طرفي النهار وزلفاً من الليل ] هود 114

فطرفي النهار هما بدايته ونهايته ، فيكون المقصود بذلك إقامة صلاة الفجر ، وإقامة صلاة العصر .

أما كلمة ( زُلَفَاً ) فهي جمع زُلْفَة وتدل على المنزلة والدرجة ، ويقصد بها في النص الجزء من الليل الذي يقرب إلى آخر . وكونها أتت بصيغة الجمع فيكون المقصد منها التعدد ضرورة ، وبالتالي تعدد إقامة الصلاة في الليل ، وذلك يكون في صلاة المغرب وصلاة العشاء .

قال تعالى : [ أقم الصلاة لدلوك الشمس إلى غسق الليل ] الإسراء 78

 دلك : كلمة تدل على دفع شديد . بحركة متصلة لازمة بطيئة منتهية بقطع أو دفع خفيف وتحقق ذلك في دفع حركة الشمس بقوة متصلة لازمة منتهية بدفع خفيف وتكون هذه الحالة متحققة في الشمس في وقت الظهيرة تماماً عندما تستوي الشمس في كبد السماء . فتكون هذه الجملة [ أقم الصلاة لدلوك الشمس ] دليل على وقت الظهيرة .

أماكلمة (غسق) فتدل على شدة اسوداد. ويكون المقصد منها وقت إقامة صلاة العشاء عندما يشتد سواد الليل

   إذاً الصلاة أتت في القرآن بأركان الركعة الواحدة من حيث القيام والركوع والسجود, وشرطية الطهارة لأدائها . وأتت الصلاة أنها ركعتان كحد أدنى, وأتت أن الصلاة هي مجموعة من الصلوات الموزعة على مدار اليوم والليلة, وتم تحديد الأوقات الخمسة لأدائها . أما تحديد عدد الركعات في الصلوات التي هي أكثر من ركعتين فقد أتت عن طريق السنة الرسالية المتواترة [صلوا كما رأيتموني أصلي ] وكما هو مشاهد ليس ذلك تشريع مستقل عن الكتاب ، فحكم الصلاة أتى في القرآن وشرط الطهارة والأوقات الخمسة ومقومات الركعة الواحدة من حيث القيام والركوع والسجود ، كل ذلك أتى في القرآن ، فالسنة الرسالية لم تأت بحكم, وإنما أتت بكيفية متعلقة في عدد ركعات الصلاة لكل وقت فقط لا غير, وبالتالي من الغلط الإتيان بمثل الصلاة على أن السنة تشرع مع القرآن وهي مصدر تشريعي ، فكما لاحظنا أن السنة هي تابع وملحق عملي متعلق بعدد ركعات الصلاة فقط ، ولا تَبْتَدِئُ تشريعاً بذاتها ، فضلاً عن نفي استقلالها في التشريع عن القرآن ، وإنما هي بين يدي القرآن تسير بهديه وتستضيء بنوره ، لا تزيد عليه ، ولا تخصص عمومه ، ولا تقيد مطلقه ، فالقرآن أصل وأساس وقاض ومهيمن على كل الأفهام ، والواجب ما أوجبه القرآن ، والحرام ما حرمه ، والحلال ما أحله .

   ووصول عدد ركعات الصلوات إلينا لا ندين به إلى السند ، ولا يوجد منيّة لأحد علينا أبداً ، ، لأن ذلك وصل من خلال التواتر العملي لكل مجتمع ، مع توسع دائرة التواتر كلما تقادم الزمن ، ومثل ذلك مثل تواتر النص القرآني إلينا  فالتواتر لا يحتاج إلى سند ، لأنه رواية مجتمع شاهد إلى آخر سامع مع توسع دائرة التواتر مع الزمن , لذلك يفيد الخبر المتواتر الحصول القطعي ضرورة ، ويحيل العقل كذب الخبر المتواتر ، فما بالك إذا كان التواتر مرتبط بسنة هي طريقة عملية، والعمل أقوى من الخبر في إثبات شيء , مع العلم أن الصلاة بصورتها الحالية من قيام وركوع وسجود  كانت معروفة فيما سبق من أيام النبي إبراهيم عليه السلام  انظر قوله تعالى :

[وعهدنا إلى إبراهيم وإسماعيل أن طهرا بيتي للطائفين والركع السجود ...] البقرة 125

وقد أمر الله أهل الكتاب بالصلاة والزكاة والركوع مع الراكعين بقوله تعالى :   

[ يا بني إسرائيل .., وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة واركعوا مع الراكعين] البقرة 40-43

[ يا مريم اقنتي لربك واسجدي واركعي مع الراكعين ...] آل عمران 43

 

 

 

 

اجمالي القراءات 54027

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (6)
1   تعليق بواسطة   الهاوي الهاوي     في   الخميس 07 يونيو 2007
[8068]


أخي الحبيب - جزاك الله خيرا على هذا البحث الجميل

و لي ملاحظات أو بالأحرى إستفسارات

1- من اين جئت بأن حكم التواتر يعتبر حجة - مع أن القرآن الكريم أخبرنا بأن أكثر الناس لا يؤمنون - فاسقون ...الخ !!؟

2- هل وجد في زمن ما - من الأزمان السابقة من توصل إلي هذا التأويل و إثبات أن الصلاة 5 صلوات في اليوم
و تتكون من قيام و ركوع و سجود!!؟؟

3- كيف نعلم ما يتخلل القيام و الركوع و السجود أو ماذا يقال أو نقرأ !؟!؟

4- هل الإلتزام بعدد الركعات فرض لصحة الصلاة أم لا!؟
يعني // أن أجعل كل صلاتي 3 أو كلها 4 ركعات ؟!؟

5- هل الحديث ( صلو كما رأيتموني أصلي ) أمر من النبي عليه الصلاة و السلام أم فقط كلام لا يعتد به!؟

و هل تعلم بأن هذا المنتدى - لا يأخذ بالروايات!؟

هذا ما عندي من خواطر حول هذا الموضوع

و شكرا

====

2   تعليق بواسطة   طه الملاح     في   الجمعة 22 يونيو 2007
[8550]


القرآن أمر بصلاة و الصلاة وصفها الله بأنها" ذكر الله أكبر " وانتم تعرفون آياية ( إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون )

أي : الصلاة من الذكر و الذكر محفوظ - إن شئت أم أبيت - أو :الصلاة( أوقاتها شكلها...الخ ) = ذكر= محفوظ

إذا:الصلاة محفوظة حفظ الله لا حفظك أنت أو أنا أو البخاري أو أو......

من فضلكم راجعو معلوماتكم الرياضية قسم العملية التبديلية و بعدين تكلموا أو أن تشككو....

أخواني الذين يششككون فينا أننا ( قرآنيين) وقفت حجتهم على عبادات ذكرت في القرآن و ستصل إلينا رغم أنف كل شيئ لآنها من ذكر الله...




لا إله إلا الله

3   تعليق بواسطة   سامر إسلامبولي     في   السبت 23 يونيو 2007
[8582]

التواتر برهان إثبات وليس برهان صواب أو حق

التواتر برهان إثبات وليس برهان صواب أو حق السلام عليكم الأخ هاوي المحترم . إن التواتر برهان لإثبات حدث حصل ، وليس برهان صواب أو خطأ لفكرة ما ، وكذلك ليس برهان لحق أو باطل . فالتواتر هو وسيلة لإثبات الأخبار والأحداث وليس للحكم على صحتها أو خطئها . والقرآن قد ذم الذي يتبعون الأكثرية في الفكر لمجرد أنهم أكثرية ، وهذا لا علاقة له بمسألة التواتر . فينبغي أن تفرق بينهما . فالقرآن قد تواتر نصاً عن النبي صلى الله عليه وآله ، وهذا غير مسألة صواب نسبته إلى الله عز وجل فالحكم على القرآن بالصواب أو الحق لا علاقة له بالتواتر ، وإنما يخضع لمعايير أخرى متعلقة بمضمونه . - أما الصلاة فقد أتت بكليتها في النص القرآني ، غير أنها معروفة في الأمم السابقة ، وقد تواترت نقلاً من زمن النبي محمد إلى زمننا هذا ، فهي لا تحتاج إلى سند أو رواية لأنها تواترت عملياً بصورة متنامية خلال المجتمعات الإنسانية . - أما الأذكار في بنية الصلاة كلها فهي اجتهاد نبوي وصلت عن طريق الرواية بدرجة متفاوتة في الصحة ، لذا ليست هي أركان أو واجبات ، وإنما هي مندوبات تصح الصلاة دونها أو باختيار أدعية وأذكار قرآنية يستحسنها المصلي ، والأولى الالتزام بالاختيار النبوي . انظر مثلاً لأدعية الركوع والسجود . فلقد نزل قوله تعالى [ سبح اسم ربك الأعلى ] فقال النبي اجعلوها في سجودكم وكذلك عندما نزل قوله تعالى [ سبح اسم العظيم ] قال : اجعلوها في ركوعكم . - إن القرآن له أبعاد في فهمه ودراسته مثل البُعد الكوني العلمي ، والبُعد التاريخي . وله بُعد ثقافي حدد من خلاله مفاهيم معينة وأعطاها صفة الثبات ، وهذه المفاهيم مرتبطة بفهم المجتمع الذي زامن نزول الوحي الإلهي مثل : مفهوم المحيض والجنب وتوزع عدد ركعات الصلاة على المكتوبات الخمسة رغم أن القرآن قد ذكر مقومات الركعة الواحدة ، وذكر أن الحد الأدنى للصلاة هو ركعتان ، والحد الأعلى هو أربعة . أما سوى ذلك من تفاصيل فأتت عن طريق البُعد الثقافي الذي تواتر عملياً مع القرآن ؛وقصدت أن الفجر ركعتان والمغرب ثلاثة والباقي أربعة . - أما حديث [ صلوا كما رأيتموني أصلي ] فهو متواتر من حيث تواتر مضمونه ، فالحجة في المضمون وليس في لفظه . وسواء استشهدت به أم لا ، لا يغير أو يؤثر في تواتر الصلاة لنا عملياً، وأنا لم أحتج به كبرهان أو دليل على شيء. وشكراً لاهتمامك .


4   تعليق بواسطة   سامر إسلامبولي     في   السبت 23 يونيو 2007
[8583]

التعليق موجه لمن ؟

التعليق موجه لمن ؟
السلام عليكم
الأخ طه ملاح المحترم
لم أعرف المغزى من تعليقك ! هل تقصدني أنا ! أم جهة أخرى !؟
فإن كنت تقصدني فاسمح لي أن أقول لك : لم تقرأ مقالي بصورة جيدة .
فأنا أثبت أن الصلاة محفوظة في القرآن ذاته ، وانتقلت تواتراً إلينا . ولم أشكك في ثبوت الصلاة أو عدد ركعاتها أو عدد فرائضها ! فأرجو منك تحديد المقصد من تعليقك ، ولعلك وضعت تعليقك في غير مكانه ناسياً أو واهماً!!!!
وشكراً لك

5   تعليق بواسطة   على يونس     في   الأربعاء 08 اغسطس 2007
[9957]

الظهر والعصر

الأخ فؤاد
وكلام الاخ سامر الأتى:
قال تعالى : [ أقم الصلاة طرفي النهار وزلفاً من الليل ] هود 114

فطرفي النهار هما بدايته ونهايته ، فيكون المقصود بذلك إقامة صلاة الفجر ، وإقامة صلاة العصر
فهل وقت العصر هو وقت نهاية النهار

6   تعليق بواسطة   سامر الغنام     في   السبت 08 مارس 2008
[17924]

اخي سامر

السلام عليكم


هل انت متأكد انك اثبتت ان الصلوات خمس من كتاب الله ام انك تبحث فيها


اقصد هل اهل القران متفقون معك بكل ما تكتب ام انه مجرد بحث قابل للحوار


انا منتظر تأييد او رفض لأهل القران بشكل عام ومن حضرتك بشكل خاص لان لي الكثير الكثير من التعقيبات


وتقبل احترامي والسلام عليكم


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-01-08
مقالات منشورة : 134
اجمالي القراءات : 4,320,479
تعليقات له : 354
تعليقات عليه : 834
بلد الميلاد : Syria
بلد الاقامة : Syria