شاهد ماشافش حاجه:
التاريخ و التأريخ – الجزء الرابع

فوزى فراج في الثلاثاء 13 مايو 2008


التاريخ و التأريخ – الجزء الرابع

 

توقفنا فى الجزء الثالث عند موسى عليه السلام, ونذكر اليوم من السيد العبقرى الطبرى قصة أخرى عن موسى عليه السلام:

حدثنا أبو كريب، قال: حدثنا مصعب بن المقدام، عن حماد بن سلمة، عن عمار بن أبي عمار، مولى بني هاشم، عن أبي هريرة، قال: قال  رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إن ملك الموت كان يأتي الناس عيانا حتى أتى موسى فلطمه ففقأ عينه، قال: فرجع فقال: يا رب، إن عبدك موسى فقأ عيني، ولولا كرامته لشققت عليه، فقال: ائت عبدي موسى، فقل له: فليضع كفه على متن ثور، فله بكل شعرة وارت يده سنة؛ وخيره بين ذلك وبين ان يموت الآن، قال: فأتاه فخيره، فقال له موسى: فما بعد ذلك؟ قال: الموت، قال: فالآن إذا، فشمه شمة قبض روحه. قال: فجاء بعد ذلك إلى الناس خفية " .

الأن فلنقارن ما جاء فى كتب الأحاديث ( الصحاح كما تسمى وإن كان ذلك فى حد ذاته مدعاة للضحك) التى يرفضها اهل القرآن , كما يرفضها او يرفض بعضها " بعض" اصدقاء اهل القرآن , كما ينبغى ان يرفضها او على اقل اقدير معظمها كل من أعطاه الله عقلا يفكر به.

من صحيح مسلم:

صحيح مسلم. الإصدار 2.08

للإمام مسلم

*** Found in:  الجزء الرابع.

43- كتاب الفضائل.

 42 - باب من فضائل موسى صلى الله عليه وسلم.

وجدت الكلمات في الحديث رقم:

157 - (2372) وحدثني محمد بن رافع وعبد بن حميد (قال عبد: أخبرنا. وقال ابن رافع: حدثنا) عبدالرزاق. أخبرنا معمر عن ابن طاوس، عن أبيه، عن أبي هريرة، قال:

أرسل ملك الموت إلى موسى عليه السلام. فلما جاءه صكه ففقأ عينه. فرجع إلى ربه فقال: أرسلتني إلى عبد لا يريد الموت. قال فرد الله إليه عينه وقال: ارجع إليه. فقل له: يضع يده على متن ثور، فله، بما غطت يده بكل شعرة، سنة. قال: أي رب! ثم مه؟ قال: ثم الموت. قال: فالآن. فسأل الله أن يدنيه من الأرض المقدسة رمية بحجر. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم "فلو كنت ثم، لأريتكم قبره إلى جانب الطريق، تحت الكثيب الأحمر".

 

من أحمد بن  حنبل :

مسند الإمام أحمد. الإصدار 2.05

للإمام أحمد ابن حنبل

*** Found in: المجلد الثاني.

مسند أبي هريرة رضي الله عنه.

 

حدثنا عبد الله حدثني أبي حدثنا عبد الرزاق أنبأنا معمر عن ابن طاوس عن أبيه عن أبي هريرة قال

-أرسل ملك الموت إلى موسى فلما جاءه صكه ففقأ عينه فرجع إلى ربه عز وجل فقال

أرسلتني إلى عبد لا يريد الموت قال فرد الله عز وجل إليه عينه وقال ارجع إليه فقل له يضع يده على متن ثور فله بما غطت يده بكل شعرة سنة فقال أي رب ثم مه قال ثم الموت قال فالآن فسأل الله أن يدنيه من الأرض المقدسة رمية بحجر قال فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم فلو كنت ثم لأريتكم قبره إلى جانب الطريق تحت الكثيب الأحمر.‏

 

ومن صحيح البخارى:

باب: من أحب الدفن ليلا في الأرض المقدسة أو نحوها.

وجدت الكلمات في الحديث رقم:

1274 - حدثنا محمود: حدثنا عبد الرزاق: أخبرنا معمر، عن ابن طاوس، عن أبيه، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال:

)أرسل ملك الموت إلى موسى عليهما السلام، فلما جاءه صكه، فرجع إلى ربه، فقال: أرسلتني إلى عبد لا يريد الموت، فرد الله عليه عينه، وقال: ارجع، فقل له يضع يده على متن ثور، فله بكل ما غطت به يده بكل شعرة سنة. قال: أي رب، ثم ماذا؟ قال: ثم الموت. قال: فالآن، فسأل الله أن يدنيه من الأرض المقدسة رمية بحجر). قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (فلو كنت ثم لأريتكم قبره، إلى جانب الطريق، عند الكثيب الأحمر)

بعد ذلك , هل هناك كلمات للتعليق على   كتاب التاريخ او على التأريخ طبقا للسيد الطبرى...................!!!!!!!


ولقد تجاوزنا الكثير مما جاء فى الجزء الثانى من كتاب الطبرى, عن انبياء بنى إسرائيل, وكلها حكايات من النوع الذى لايمكن ان يفسر بشيئ سوى انه اهانة وتسفيه لأى قارئ لديه ذرة واحدة من المنطق او العقل او الذكاء. ولا اريد ان اصيب القارئ بالغثيان او على اقل تقدير بالملل القاتل فى الإستطراد فى نقل تلك الخرافات التى وضعت فى قالب التاريخ والتأريخ ويعلم الله ان لا علاقة لها بالتاريخ ومن ثم لا تستحق التأريخ.

غير انى وجدت من باب الدقة ان اعرض بعضا اخر من الأمثال التى جاءت فى كتابه حتى لا يتهمنا احد بأننا إستهدفنا عصرا دون عصر اخر, او سيرة تاريخية لنبى دون نبى اخر, فنتوقف هنا عند عيسى عليه السلام, كى ننقل بعضا مما اورده الطبرى فى تأريخ تلك الفترة.

فيقول عن الإسكندر المقدونى وعن نسبه الى سيدنا إبراهيم ما يلى:

وأما الروم وكثير من أهل الأنساب فإنهم يقولون: هو الإسكندر بن فيلفوس، وبعضهم يقول: هو ابن بيلبوس بن مطريوس، ويقال: ابن مصريم ابن هرمس بن هردس بن ميطون بن رومى بن ليطى بن يونان بن يافث بن ثوبة بن سرحون بن رومية بن زنط بن توقيل بن رومي بن الأصفر بن اليفز ابن العيص بن إسحاق بن إبراهيم خليل الرحمن عليه السلام

وهكذا فإن شجرة الإسكندر العائلية قد كشفت لمن كان يتساءل مثلى عن أصله او فصله.

أما عن يحيى بن زكريا الذى ذكره القرآن فيقول:

 

عن يحيى بن زكريا :

ثم إن ملك بني إسرائيل كان يكرم يحيى بن زكرياء، ويدنى مجلسه، ويستشيره في أمره، ولا يقطع أمرا دونه، وإنه هوى أن يتزوج ابنة امرأة له، فسأل يحيى عن ذلك، فنهاه عن نكاحها، وقال: لست أرضاها لك، فبلغ ذلك أمها فحقدت على يحيى حين نهاه أن يتزوج ابنتها، فعمدت إلى الجارية حين جلس الملك على شرابه، فألبستها ثيابا رقاقا حمرا، وطيبتها، وألبستها من الحلي، وألبستها فوق ذلك كساء أسود، فأرسلتها إلى الملك، وأمرتها أن تسقيه، وأن تعرض له، فإن أرداها على نفسها أبت عليه، حتى يعطيها ما سألته، فإذا أعطاها ذلك سألته أن تؤتى برأس يحيى بن زكرياء في طست، ففعلت فجعلت تسقيه وتعرض له، فلما أخذ فيه الشراب أرادها على نفسها، فقالت: لا أفعل حتى تعطيني ما أسألك، قال: ما تسأليني؟ قالت: أسألك أن تبعث إلى يحيى بن زكرياء، فأوتى برأسه في هذا الطست، فقال: ويحك سليني غير هذا؟ قالت: ما أريد أن أسألك إلا هذا. قال: فلما أبت عليه، بعث إليه فأتى برأسه، والرأس يتكلم، حتى وضع بين يديه، وهو يقول: لا تحل لك، فلما أصبح إذا دمه يغلي، فأمر بتراب فألقى عليه فرقى الدم فوق التراب يغلي، فألقى عليه التراب أيضا، فارتفع الدم فوقه، فلم يزل يلقى عليه التراب حتى بلغ سور المدينة ، وهو في ذلك يغلي وبلغ صيحائين فنادي في الناس، وأراد أن يبعث إليهم جيشا، ويؤمر عليهم رجلا، فأتاه بختنصر، فكلمه، وقال: إن الذي كنت أرسلت تلك المرة ضعيف، فإني قد دخلت المدينة، وسمعت كلام أهلها، فابعثني، فبعثه فسار بختنصر، حتى إذا بلغوا ذلك المكان تحصنوا منه في مدائنهم، فلم يطقهم، فلما اشتد عليه المقام، وجاء أصحابه أراد الرجوع، فخرجت إليه عجوز من عجائز بني إسرائيل، فقالت: أين أمير الجند؟ فأتى به إليها، فقالت: إنه بلغني أنك تريد أن ترجع بجندك قبل أن تفتح هذه المدينة. قال: نعم، قد طال مقامي، وجاع أصحابي، فلست أستطيع المقام فوق الذي كان مني، فقالت: أرأيتك إن فتحت لك المدينة، أتعطيني ما أسألك، فتقتل من أمرتك بقتله، وتكف إذا أمرتك أن تكف. قال لها: نعم، قالت: إذا أصبحت فاقسم جندك أربعة أرباع، ثم أقم على كل زاوية ربعا، ثم ارفعوا بأيديكم إلى السماء، فنادوا: إنا نستفتحك يا الله بدم يحيى بن زكرياء فإنها سوف تتساقط. ففعلوا، فتساقطت المدينة، ودخلوا من جوانبها، فقالت له: كف يدك، اقتل على هذا الدم حتى يسكن، فانطلقت به إلى دم يحيى وهو على تراب كثير، فقتل عليه حتى سكن، فقتل سبعين ألف رجل وامرأة ....الخ الخ الخ الخ الخ.

كانت رأس يحيى بعد ان فصلت عن جسده تتكلم, وبالطبع لأنه أدرك انه مات بالفعل ( او فى طريقه الى الموت بعد ان قطعت رأسه) فلم يكن يخشى ان يقتل  مرة اخرى فكان يقول للملك ( لاتحل لك) (لا تحل لك) ( لا تحل لك), ولا نعرف بالطبع ان كان يهمس بذلك ام كان صوته عاليا مسموعا للجميع, خاصة وأن الرأس لم تكن متصلة برئته كى يكون للصوت صوتا مسموعا, ثم ماذا حدث لتلك الرأس العجيبة التى تتحدث بعد ذلك ,هل ارسلوها الى سيرك لتدور فى بلاد الله لخلق الله وتتحدث الى الناس ام انهم احتفظوا بها فى خزانة الملك لكى يخوفوا بها الأولاد الصغار الذين يخالفون امهاتهم........... , ثم يقول الطبرى لافض فاه, انهم قتلوا سبعين الف رجل وأمرأة حتى يتوقف دم يحيى عن الغليان, ......................ولا حتى القنبلة النوويه , فإن التى القيت على هيروشيما قتلت حوالى ستين الف مباشرة والأخرى على ناجازاكى, قتلت حوالى أربعين الف مباشرة, وهو نصف عدد الموتى, والباقى بالطبع مات من بعد ذلك كنتبجه للحروق والأشعاعات.....الخ, هذا هو التاريخ المؤرخ طبقا للأستاذ الطبرى, وكنت اتمنى ان يكون الطبرى قد تحدث مع رأس يحيى مباشرة ونقل ما قال, فماذا أقول!! وماذا يقول الأخوة المنتفعين بقصصه وحداويته دفاعا عن ذلك؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

 

وعن عيسى عليه السلام يقول لا فض فاه:

وكانت مريم ويوسف بن يعقوب ابن عمها يليان خدمة الكنيسة، فكانت مريم إذا نفد ماؤها - فيما ذكر - وماء يوسف أخذ كل واحد منهما قلته، فانطلق إلى المغارة التي فيها الماء الذي يستعذبانه، فيملأ قلته، ثم يرجعان إلى الكنيسة. فلما كان اليوم الذي لقيها فيه جبرئيل - وكان أطول يوم في السنة وأشده حرا - نفد ماؤها، فقالت: يا يوسف، ألا تذهب بنا نستقي قال: إن عندي لفضلا من ماء أكتفي به يومي هذا إلى غد، قالت: لكني والله ما عندي ماء، فأخذت قلتها، ثم انطلقت وحدها، حتى دخلت المغارة فتجد عندها جبرئيل قد مثله الله لها بشرا سويا: فقال لها: يا مريم، إن الله قد بعثني إليك لأهب لك غلاما زكيا، قالت: " إني أعوذ بالرحمن منك إن كنت تقيا " ، وهي تحسبه رجلا من بني آدم فقال: إنما أنا رسول ربك، قالت: " إني يكون لي غلام ولم يمسني بشر ولم أك بغيا قال كذلك قال ربك هو على هين ولنجعله آية للناس ورحمة منا وكان أمرا مقضيا " ، أي أن الله قد قضى أن ذلك كائن. فلما قال ذلك استسلمت لقضاء الله، فنفخ في جيبها، ثم انصرف عنها، وملأت قلتها.
قال: فحدثني محمد بن سهل بن عسكر البخاري، قال حدثنا إسماعيل ابن عبد الكريم، قال: حدثني عبد الصمد بن معقل، ابن أخي وهب، قال: سمعت وهبا قال: لما أرسل الله عز وجل جبرئيل إلى مريم، تمثل لها بشرا سويا. فقالت: " إني أعوذ بالرحمن منك إن كنت تقيا " ، ثم نفخ في جيب درعها حتى وصلت النفخة إلى الرحم، واشتملت على عيسى.

أين هذا من القرآن الذى قال فيه عز وجل, (وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مَرْيَمَ إِذِ انتَبَذَتْ مِنْ أَهْلِهَا مَكَانًا شَرْقِيًّا, فَاتَّخَذَتْ مِن دُونِهِمْ حِجَابًا فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّ) هل هناك شيئ هنا عن مغارة, وعن قلة ماء !!!!!! ) هل انتبذت من أهلها مكانا شرقيا فإتخذت من دونهم حجابا,  يعنى انها كانت فى طريقها الى مغارة لكى تملأ قلتها ماء, ومن الأدهى انه يكرر الحوار كما جاء فى القرأن كلمة بكلمة, ولكن لكى يضفى بعضا من ( الدراما ) على القصة, فكان لزاما ان ينفذ من قلتها الماء وان تذهب الى المغارة!!!

أما عن عيسى ومعجزاته فسوف نترك ذلك لخيال القارئ الخصب.

ثم ننتقل سريعا الى اهل الكهف, فيقول عز وجل فى كتابه الكريم:

سَيَقُولُونَ ثَلَاثَةٌ رَّابِعُهُمْ كَلْبُهُمْ وَيَقُولُونَ خَمْسَةٌ سَادِسُهُمْ كَلْبُهُمْ رَجْمًا بِالْغَيْبِ وَيَقُولُونَ سَبْعَةٌ وَثَامِنُهُمْ كَلْبُهُمْ قُل رَّبِّي أَعْلَمُ بِعِدَّتِهِم مَّا يَعْلَمُهُمْ إِلَّا قَلِيلٌ فَلَا تُمَارِ فِيهِمْ إِلَّا مِرَاء ظَاهِرًا وَلَا تَسْتَفْتِ فِيهِم مِّنْهُمْ أَحَدًا

أما السيد الطبرى فيقول:

ذكر الخبر عن أصحاب الكهف
وكان أصحاب الكهف فتية آمنوا بربهم؛ كما وصفهم الله عز وجل به من صفتهم في القرآن المجيد؛ فقال لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم: " أم حسبت أن أصحاب الكهف والرقيم كانوا من آياتنا عجبا " .
والرقيم هو الكتاب الذي كان القوم الذين منهم كان الفتية، كتبوه في لوح بذكر خبرهم وقصصهم، ثم جعلوه على باب الكهف الذي أووا إليه، أو نقروه في الجبل الذي أووا إليه، أو كتبوه في لوح وجعلوه في صندوق خلفوه عندهم، " إذا أوى الفتية إلى الكهف " .
وكان عدد الفتية - فيما ذكر ابن عباس - سبعة، وثامنهم كلبهم.
حدثنا ابن بشار، قال: حدثنا عبد الرحمن، قال حدثنا إسرائيل، عن سماك، عن عكرمة، عن ابن عباس: " ما يعلمهم إلا قليل " ، قال: أنا من القليل، كانوا سبعة.
حدثنا بشر، قال: حدثنا يزيد، قال: حدثنا سعيد، عن قتادة: قال ذكر لنا أن ابن عباس كان يقول: أنا من أولئك القليل الذين استثنى الله تعالى؛ كانوا سبعة وثامنهم كلبهم.
قال: وكان اسم أحدهم - وهو الذي كان يلي شراء الطعام لهم، الذي ذكره الله عنهم أنهم قالوا إذهبوا من رقدتهم: " فابعثوا أحدكم بورقكم هذه إلى المدينة فلينظر أيها أزكى طعاما فليأتكم برزق منه " . حدثني عبد الله بن محمد الزهري، قال: حدثنا سفيان، عن مقاتل: " فابعثوا أحدكم بورقكم هذه إلى المدينة " - اسمه يمنيخ.
وأما ابن إسحاق فإنه قال - فيما حدثنا به ابن حميد - قال حدثنا سلمة، عنه: اسمه يمليخا.
وكان ابن إسحاق يقول: كان عدد الفتية ثمانية؛ فعلى قوله كان كلبهم تاسعهم. وكان - فيما حدثنا ابن حميد، قال: حدثنا سلمة، عن ابن إسحاق - يسميهم فيقول: كان أحدهم - وهو أكبرهم والذي كلم الملك عن سائرهم - مكسملينا، والآخر محسملينا، والثالث يمليخا، والرابع مرطوس، والخامس كسوطونس، والسادس بيرونس، والسابع رسمونس، والثامن بطونس، والتاسع قالوس. وكانوا أحداثا.
وقد حدثنا ابن حميد، قال: حدثنا سلمة، عن إبن إسحاق، عن عبد الله بن أبي نجيح، عن مجاهد، قال: لقد حدثت أنه كان على بعضهم من حداثة أسنانهم وضح الورق. وكانوا من قوم يعبدون الأوثان من الروم، فهداهم الله للإسلام، وكانت شريعتهم شريعة عيسى في قول جماعة من سلف علمائنا.

ونجد هنا اختلافا بين ( إبن عباس الذى ادعى انه من القليل الذين يعرفون عدد اصحاب الكهف), وبين إبن أسحاق , فالأول حكم بأنهم سبعة, والأخر بأنهم ثمانية, ولم يتفضل السيد الطبرى بترجيح واحد على الأخر, بيدو انه لم يكن يريد ان يغضب احدهم, فأثر ان يضع الحكايتان, وأن يترك القارئ لكى يختار ويدار ما دخلك شر, منتهى الدقه فى عملية التأريخ.

من الملاحظ ان إبن عباس له نصيب الأسد فى كتاب الطبرى عن التاريخ, فهل شارك بن عباس ايضا فى كتاب الطبرى عن شرح القرآن, والإجابه على ذلك  بنعم, فله فيه أيضا - مما تصفحته حتى الأن -  نصيب الأسد كمرجع موثوق به لشرح القرآن مما يجعلنى اتساءل لماذا يدعى الطبرى انه فسر القرآن بنفسه إن كان يعيد بالحرف كثيرا مما قاله و مما ردده الأخرون من قبل ؟.

مرة أخرى نرجع الى كتب الأحاديث للمقارنه عما جاء بشأن أصحاب الكهف, فلا نجد اى من البخارى او مالك او مسلم او احمد او الترمذى قد ذكر ذلك, ولكن السيد الطبرى هو الوحيد الذى استأثر بتلك المعلومات, ولم يكررها بعده سوى الجلالين وكان المرجع فى ذلك بالطبع هو الطبرى, وبالطبع ذكرها مرة ثانية فى كتابه عن تفسير القرآن, إذن فقد بين لنا عدد اصحاب الكهف بناء على ما ذكره إبن عباس.  لابد ان نتذكر انه ان كانت النسخة الأولى او النسخة الأساسية من اى شيئ فاسدة, فكل ما ينسخ عنها بعد ذلك مهما حاول من حاول, لا يمكن إلا ان تكون فاسدة هى الأخرى او بمعنى اصح ما بنى على باطل فهو باطل.................

ننتقل الأن الى رسول الله  محمد عليه الصلاة والسلام, فيقول الطبرى عن الرسول ما يلى:

حدثنا نصر بن عبد الرحمن الأزدي، قال: حدثنا محمد بن يعلى، عن عمر بن صبيح، عن ثور بن يزيد الشأمي، عن مكحول الشأمي، عن شداد بن أوس، قال: بينا نحن جلوس عند رسول الله صلى الله عليه وسلم، إذ أقبل شيخ من بني عامر، وهو مدره قومه وسيدهم؛ من شيخ كبير يتوكأ على عصا، فمثل بين يدي النبي الله صلى الله عليه وسلم قائما، ونسبه إلى جده، فقال: يا ابن عبد المطلب، إني أنبئت أنك تزعم أنك رسول الله إلى الناس، أرسلك بما أرسل به إبراهيم، وموسى، وعيسى، وغيرهم من الأنبياء، ألا وإنك فوهت بعظيم، وإنما كانت الأنبياء والخلفاء في بيتين من بني إسرائيل، وأنت ممن يعبد هذه الحجارة والأوثان، فما لك وللنبوة ! ولكن لكل قول حقيقة، فأنبئني بحقيقة قولك، وبدء شأنك؛ قال: فأعجب النبي الله صلى الله عليه وسلم بمسألته، ثم قال: يا أخا بنى عامر، إن لهذا الحديث الذي تسألني عنه نبأ ومجلسا، فاجلس، فثنى رجليه ثم برك كما يبرك البعير، فاستقبله النبي الله صلى الله عليه وسلم بالحديث فقال: يا أخا بني عامر، إن حقيقة قولي وبدء شأني، أنى دعوة أبي إبراهيم، وبشرى أخي عيسى بن مريم. وإني كنت بكر أمى، وإنها حملت بي كأثقل ما تحمل، وجعلت تشتكي إلى صواحبها ثقل ما تجد. ثم إن أمى رأت في المنام أن الذي في بطنها نور، قالت: فجعلت أتبع بصرى النور، والنور يسبق بصرى، حتى أضاءت لي مشارق الأرض ومغاربها. ثم إنها ولدتني فنشأت، فلما نشأت بغضت إلى أوثان قريش، وبغض إلى الشعر، وكنت مسترضعا في بني ليث بن بكر، فبينا أنا ذات يوم منتبذ من أهلي في بطن واد مع أتراب لي من الصبيان نتقاذف بيننا بالجلة، إذ أتانا رهط ثلاثة معهم طست من ذهب ملئ ثلجا فأخذوني من بين أصحابي، فخرج أصحابي هرابا حتى انتهوا إلى شفير الوادي، ثم أقبلوا على الرهط فقالوا: ما أربكم إلى هذا الغلام، فإنه ليس منا، هذا ابن سيد قريش، وهو مسترضع فينا؛ من غلام يتيم ليس له أب، فماذا يرد عليكم قتله، وماذا تصيبون من ذلك ! ولكن إن كنتم قاتليه، فاختاروا منا أينا شئتم، فليأتكم مكانه فاقتلوه، ودعوا هذا الغلام فإنه يتيم. فلما رأى الصبيان القوم لا يحيرون إليه جوابا، انطلقوا هرابا مسرعين إلى الحي، يؤذنونهم ويستصرخونهم على القوم؛ فعمد أحدهم فأضجعنى على الأرض إضجاعا لطيفا، ثم شق ما بين مفرق صدري إلى منتهى عانتي، وأنا أنظر إليه، فلم أجد لذلك مسا. ثم أخرج أحشاء بطني ثم غسلها بذلك الثلج فأنعم غسلها، ثم أعاداها مكانها، ثم قام الثاني منهم فقال لصاحبه: تنح؛ فنحاه عني، ثم أدخل يده في جوفي فأخرج قلبي وأنا أنظر إليه فصدعه، ثم أخرج منه مضغة سوداء، فرمى بها ثم قال بيده يمنة منه؛ كأنه يتناول شيئا، فإذا أنا بخاتم في يده من نور يحار الناظرون دونه، فختم به قلبي فامتلأ نورا، وذلك نور النبوة والحكمة، ثم أعاده مكانه فوجدت برد ذلك الخاتم في قلبي دهرا، ثم قال الثالث لصاحبه: تنح عني، فأمر يده ما بين مفرق صدري إلى منتهى عانتي، فالتأم ذلك الشق بإذن الله. ثم أخذ بيدي فأنهضني من مكاني إنهاضا لطيفا، ثم قال للأول الذي شق بطني: زنه بعشرة من أمته، فوزنوني بهم فرجحتهم، ثم قال: زنه بمائة من أمته، فوزنوني بهم فرجحتهم، ثم قال: زنه بألف من أمته، فوزنوني بهم فرجحتهم. فقال: دعوه، فلو وزنتموه بإمته كلها لرجحهم قال: ثم ضموني إلى صدورهم وقبلوا رأسي وما بين عيني، ثم قالوا: يا حبيب، لم ترع؛ إنك لو تدري ما يراد بك من الخير لقرت عيناك. قال: فبينا نحن كذلك، إذ أنا بالحي قد جاءوا بحذافيرهم، وإذا أمي - وهي ظئري - أمام الحي تهتف بأعلى صوتها وتقول: يا ضعيفاه ! قال: فانكبوا علي فقبلوا رأسي وما بين عيني، فقالوا: حبذا أنت من ضعيف ! ثم قالت ظئري: يا وحيداه ! فانكبوا علي فضموني إلى صدورهم وقبلوا راسي وما بين عيني، ثم قالوا: حبذا أنت من وحيد وما أنت بوحيد ! إن الله معك وملائكته والمؤمنين من أهل الأرض. ثم قالت: ظئرى: يا يتيماه، استضعفت من بين أصحابك فقتلت لضعفك، فانكبوا علي فضموني إلى صدورهم وقبلوا رأسي وما بين عيني، وقالوا: حبذا أنت من يتيم، ما أكرمك على الله ! لو تعلم ماذا يراد بك من الخير ! قال: فوصلوا بي إلى شفير الوادي، فلما بصرت بي أمي - وهي ظئري - قالت: يا بني ألا أراك حيا بعد ! فجاءت حتى انكبت علي وضمتني إلى صدرها؛ فو الذي نفسي بيده، إني لفي حجرها وقد ضمتني إليها، وإن يدي في يد بعضهم، فجعلت ألتفت إليهم وظننت أن القوم يبصرونهم، فإذا هم لا يبصرونهم، يقول بعض القوم: إن هذا الغلام قد أصابه لمم أو طائف من الجن، فانطلقوا به إلى كاهننا حتى ينظر إليه ويداويه. فقلت: يا هذا، ما بي شيء مما تذكر، إن آرائي سليمة وفؤادي صحيح، ليس بي قلبة. فقال أبي - وهو زوج ظئري - ألا ترون كلامه كلام صحيح ! إني لأرجو ألا يكون بابني بأس، فاتفقوا على أن يذهبوا بي إلى الكاهن، فاحتملوني حتى ذهبوا بي إليه، فلما قصوا عليه قصى قال: اسكتوا حتى أسمع من الغلام، فإنه أعلم بأمره منكم، فسألني، فاقتصصت عليه أمري ما بين أوله وآخره، فلما سمع قولي وثب إلي فضمني إلى صدره ثم نادى بأعلى صوته: ياللعرب، يا للعرب ! اقتلوا هذا الغلام واقتلوني معه، فواللات والعزى لئن تركتموه وأدرك، ليبدلن دينكم وليسفهن عقولكم وعقول آبائكم، وليخالفن أمركم، وليأتينكم بدين لم تسمعوا بمثله قط ! فعمدت ظئري فانتزعتني من حجره وقالت: لأنت أعته وأجن من ابني هذا ! فلو علمت أن هذا يكون ممن قولك ما أتيتك به، فاطلب لنفسك من يقتلك، فإنا غير قاتلي هذا الغلام. ثم احتملوني فأدوني إلى أهلي فاصبحت مفزعا مما فعل بي، وأصبح أثر الشق ما بين صدري إلى منتهى عانتي كأنه الشراك؛ فذلك حقيقة قولي وبدء شأني يا أخا بني عامر.

أترك ذلك للقارئ بدون تعليق, فلا اجد لدى تعليقا يليق بما جاء عن الرسول عليه الصلاة والسلام ويما ادعى ا لطبرى ان الرسول قد قاله!!!!!!!!!!!!!!!!

وحتى نلتقى فى الجزء الخامس, أرجو ان يسامحنى القارئ على تنغيص مزاجه وتلويث مخيلته بما جاء فى هذا المقال من هراء منتقى من تأريخ مؤرخنا الفاضل "ابو لمعه" الطبرى , أو فى قول اخر, شاهد مشافش حاجه, مع وافر تحياتى.

اجمالي القراءات 9123

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (18)
1   تعليق بواسطة   محمد سمير     في   الأربعاء 14 مايو 2008
[21098]

خرافات الطبري

أخي الحبيب والكبير فوزي فراج حفظك الله من كل سوء


كان الأجدر بالعم طبري أن يسميه خرافات الطبري وليس تاريخ الطبري .


بارك الله فيك وهدى الله أمة النقل بلا عقل .


تحياتي


2   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الأربعاء 14 مايو 2008
[21111]

لم يكن ذلك ضياعا لوقتى مع امة النقل بلا عقل

أخى محمد سمير, لو ان الوقت الذى بذلته فى عرض حقيقة الطبرى لم يقنع سوى شخص سيادتك فقط , فهو وقت لم يضيع بلا فائدة والحمد لله, لو اننى استطعت ان اقنع رجلا واحدا ان ما يسمونه تاريخ العرب والإسلام الذى يعرضونه بطريقتهم التى تتفق مع اهوائهم,  لم يكن سوى  فبركة مريضة ومغرضة من انسان احمق, فقد كسبت  فى ذلك اكثر من اى  مكسب اخر فى  كل ما كتبت من قبل. لقد كان من الممكن ان أكرس جزءا صغيرا من هذا الوقت لكتابة مقالات تتعرض لمواضيع اخرى مما يقبل عليها الكثيرون, ولكنى اردت ان اجد - لنفسى اولا- , ثم لمن يريد ان يعرف الحقيقة عما يدعيه الطبرى وأمثاله ويعرضونه كحقيقة مسلم بها لا تقبل الجدل, والغريب ان لم يأتى واحد منهم , مجرد واحد ممن كتبوا وعلقوا وتحججوا بما قاله كى يدافع عنه او عن ما أوردناه من تخاريفه الساذجة, شكرا لك اخى الشاعر الرقيق.


3   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الأربعاء 14 مايو 2008
[21112]

مجهود ضخم .. يستحق التحية ..

مجهود ضخم يستحق التقدير والتحية ..


ولكن هناك سؤال بسيط ..أتمني أن تنهي به هذا المجهود ..


كيف ندرس تاريخنا .. تاريخ هذه المنطقة من العالم .. وتاريخ العرب بعد الاسلام ... وتاريخ الصحابة بعد وفاة الرسول صلي الله عليه وسلم .. وانتهاء الوحي .. تاريخ خلافاتهم واتفاقهم و غزواتهم ودولهم وعلاقتهم بالآخرين ..


لأنه بلا شك لا يخفي علي فطنة سيادتكم ... أن هذا التاريخ أثر ومازال يؤثر علي مسيرة الاسلام والمسلمين ..


طبعا أنا أجبت علي هذا السؤال من وجهة نظري عدة مرات .. ولكن أتمني معرفة رأيكم ..


4   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الخميس 15 مايو 2008
[21136]

ليس لدى إجابة على سؤالك بعد

إن السؤال الذى طرحته سيادتك هو السؤال الذى يطرح نفسه, والذى طرح نفسه على منذ بداية دخولى فى ذلك الموضوع, غير ان الإجابة التى لدى الآن لم تكن مقنعة لى , ولأنى احترم ذكاءك حتى ولو كانت الإجابة ستكون مقنعة لك او لغيرك, فلن اعرضها احتراما لك و للجميع. اننى لازلت اتصفح, ولا اقول ادرس او أفحص الجزء الثالث من ستة عشر جزءا, من ذلك الهراء, وفى اطار بحثى الغير علمى او اكاديمى فى هذا الشأن, وجدت ان هناك كتابا اخر من كاتب او مؤلف اخر اقرب تاريخيا من الأحداث عن الطبرى وهو الطبقات الكبرى لإبن سعد المولود سنة 168 هجرية, وبالتالى فهو قد ولد قبل الطبرى بستة وأربعون عاما, بل وقد توفى عندما كان الطبرى فى السادسة عشر من عمرة, وسوف احاول ان اتصفحه هو الأخر لكى اقارن ان كان به ما يتفق او يختلف مع الطبرى فى محاولة الوصول الى الحقيقة , وسوف أوافيك والجميع بما توصلت اليه ان شاء الله.


5   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الخميس 15 مايو 2008
[21142]

اقتراح بسيط ... أخي الفاضل

عند دراسة الطبري أو غيره .. وكتاب الطبقات الكبري لابن سعد أفضل من الطبري .. دعك من الأجزاء التي تؤرخ منذ بدء الخلبقة .. فهي مليئة  بالأساطير والخرافات .. وأعتقد وليسامحني الجميع .. قد تكون التوراة أفضل في هذا الشأن ومقارنتها بالأبحاث الأركيولوجية الحديثة ..


فلنركز في الدراسة علي الأحداث التاريخية بعد وفاة الرسول .. ومقارنتها بالفلكلور الشعبي ..


كمثال معظم ما كتب بعد الدولة الفاطمية لا يصب في مصلحتها .. والتراث الشعبي المصري وبعد زوالها بمئات السنين يؤكد علي تفاعل الشعب المصري معها وتأثره بها حتي اليوم ,,رغم كل محاولات طمس تاريخها .. ونفس الشيء ينطبق علي التراث الشعبي المصري في تأثره بأجداده الفراعنه ..  و التاريخ القبطي والبطلسي و حب أهل البيت ..


في رأيي البسيط .. ما يؤثر حبا في الشعوب و يبقي رغم كل محاولات السلطة المنتصرة طمسه .. وهي السلطة التي تكتب التاريخ .. الحقيقة تظهر بين السطور ..


6   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   السبت 17 مايو 2008
[21188]

الرحله الطبريه للأستاذ فوزي فراج

تحيه طيبه


جهد مشكور وليس مضيعه وقت حتما.


لكن لدي سؤال لحضرتك:مالذي تريد أن تثبته من كل ذلك؟


أنت نجحت وبأمتياز في أثبات أن تاريخ الامم والملوك للطبري كتاب يحتوي على خرافات وأقاصيص غير مقبوله. وبالتالي فأن ليس كل مافيه صحيح. وهذا مهم لبعض الناس المفتونين بسمعه ذلك الكتاب والذين يتعاملون معه وكأنه صحيح بكل مافيه.


لكن سؤالي بالتحديد هو هل أنك تريد أن تثبت أن الطبري( أقصد مؤلف(بكسر اللام) تاريخ الأمم والملوك) كان يتقصد الكذب وأختلاق الأقاصيص؟


أنت قلت التالي: ولكنى اردت ان اجد - لنفسى اولا- , ثم لمن يريد ان يعرف الحقيقة عما يدعيه الطبرى وأمثاله ويعرضونه كحقيقة مسلم بها لا تقبل الجدل.


 أين هو أثباتك على أن الطبري أدعى ان كل مافي تاريخ الامم والملوك هو حقيقه مسلم بها ولاتقبل الجدل؟  


الطبري ذكر في مقدمته بأنه دون الاخبار كما وصلت اليه بأسانيدها, وعلق صحه هذه الأخبار على تلك الأسانيد, اليس هذه هي المقدمه التي أنت قد ذكرتها وكذلك ذكرتها الأخت آيه.


في رأيي الخاص, الطبري كان أكثر أمانه من البخاري, حيث أنه لم يدعي أن كل مافي كتابه صحيح.


مهمه المؤرخ الرئيسيه هي نقل الأخبار كما وصلت اليه, بغض النظر عن أعتقاده بصحه هذه الروايه من عدم صحتها.


فما فعله الطبري كان صحيحا كمؤرخ. يبقى عمليه "النقد التأريخي" شيء آخر, لاعلاقه لها بما فعله الطبري, فهو لم يطرح كتابه, ككتاب في النقد التأريخي, وأنما هو كتاب في التسجيل التأريخي للأخبار الواصله اليه, بغض النظر عن حقيقتها وخرافيتها.


أنا شخصيا شاكرا للطبري على هذا المجهود الضخم الذي قام به بأمكانيات ذلك الزمان البسيطه.


أذا كنت تريد أن تثبت أن الطبري كان يتقصد الكذب وأختلاق الروايات والأقاصيص, فأسمح لي أن اقول لك بأنك لم تكن موفقا في أثبات ذلك.


مع التقدير


 


7   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   السبت 17 مايو 2008
[21190]

نختلف مرة اخرى, فلنتفق على ذلك

الأستاذ زهير الجوهر, تقول:(مهمه المؤرخ الرئيسيه هي نقل الأخبار كما وصلت اليه, بغض النظر عن أعتقاده بصحه هذه الروايه من عدم صحتها) وهنا نختلف تماما, مهمة المؤرخ من وجهة نظرى ان يتحقق مما سوف ينقله الى الأجيال التالية, وإلا فلا ينبغى له ان يدعى انه يؤرخ بل ينقل حكايا , ومجرد وضع ( disclaimer) فى المقدمه لا يعفيه من المسؤلية الملقاه على عاتقه كمؤرخ, كذلك التناقض المتباين فى ما يقول والذى لا يختلف عن التناقض فى كتب الصحاح, يدل على ان المؤلف او المؤرخ إما لم يعرف ما ينقله او انه يستهتر بعقول اؤلئك الذين سوف يعتمدون على ما أتى به من الأجيال التاليه. ولنقل مثالا على ذلك , لو اننى فعلت شيئا من هذا القبيل, وقلت فى مقدمة كتابى اننى انقل الأخبار التى جاءتنى كما هى والمسؤلية تقع على من نقل الى تلك الأخبار, ثم بعد ذلك كتبت هراءا عما يدور فى هذا العصر, هل يعفينى ذلك من المسؤلية؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ , ماذا لو قلت عن شخص محترم شيئا غير محترم, فهل يعفينى قولى اننى فى الواقع احمل مسؤلية ذلك على من نقل لى الكلام!!!  هل فى اهانة الرسول وإدعاء ما أدعوا انه قاله عذرا انهم كانوا ينقلوا عن طريق العنعنات وليس لهم ذنب فى ذلك, الم تكن مصادره ( الطبرى) بأكملها من نفس مصادر البخارى وغيره.   يا سيد  زهير , لو قال احدهم مثلا انه ينقل ما سمعه من البعض عن ( فوزى فراج أو زهير الجوهر او اى إنسان اخر ) ثم استطرد فى ذلك بما لا يليق بى او بك , فهل يعفيه ذلك من الأساءه الى سمعتى او سمعتك, هل تسمح سيادتك لنفسك ان تفعل ما شابه ذلك معتمدا على نفس الحجه او المنطق؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


ان الذين يرددون ما يقوله الطبرى الان هم الذين إما يظنون ان ماقاله هو حقيقة لا تقبل الجدل او



8   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   السبت 17 مايو 2008
[21191]

نختلف مرة اخرى, فلنتفق على ذلك -يتبع

ان الذين يرددون ما يقوله الطبرى الان هم الذين إما يظنون ان ماقاله هو حقيقة لا تقبل الجدل او يريدون ان يوهموا الأخرين بأنها حقيقة لا تقبل الجدل, وهذا ما عنيته فى ما قلته فى مقالى .


أما بالنسبه لسؤالك (لكن لدي سؤال لحضرتك:مالذي تريد أن تثبته من كل ذلك؟)  أن الذى يريد ان يثبت شيئا, هو فى الواقع لديه شيئا يريد ان يثبته , كمن يريد ان يثبت ان الأرض كرويه, أما انا فليس لدى حتى الأن سوى ان اجد الحقيقه, فهل فى هذا جواب على سؤالك, لقد ولدت مثل مئات الملايين وأنا اعتقد ان الأحاديث هى ماقاله الرسول, ورغم عدم اقتناعى وشكى فى ذلك , لم اكن أجرؤ على ان اعترض, حتى أذن الله لى ان التقى بمن كان لديهم مثل ذلك الشك, والبقية كما تعرف معروفة, ومن نفس المنطلق, هناك من يردد ما قاله الطبرى على انه حقيقة لا تقبل النقاش, ولست مقتنعا بذلك, وهذا هو السبب فى انى كرست من وقتى المحدود جدا كل ذلك الوقت حتى اقنع نفسى اولا ان ما يرددونه  على انه التاريخ الإسلامى والعربى والذى كان مصدره الطبرى  وشلته, لا يمكن ان يكون حقيقة لاتقبل النقاش , وأود ان اعرف الحقيقة فى ذلك .


أما مسألة النقد التأريخى والتسجيل التأريخى فهى مواضيع تفلسف كلمة التاريخ والتأريخ وليس لدى رغبه او وقت فى ان ادخل اليها!!!!!!!!!!!


مسألة إعجابك بالطبرى من حيث المقومات التى طرحتها سيادتك هى امر خاص بك ومن حقك ان تعجب به , فأرجو ان تسمح لى أيضا ان اختلف معك فى موضوع مقوماتى التى لا تدعونى ان ابدى نفس الإعجاب به , بل على العكس فإنى اراه فى صورة تختلف عن ذلك تماما مما لا يدعو الى الإعجاب. مع تحياتى


9   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   السبت 17 مايو 2008
[21198]

لنتفق ثم نختلف

تحيه طيبه


لنتفق على التالي: ماجاء في تاريخ الطبري فيه الكثير من التخريف والقصص الغير لائقه. هذا لاشك فيه.


الأن نأتي الى الأختلاف:


أولا أنت لم تجب على سؤالي: دعني أطرحه بصوره أخرى.


بعد كل قراءاتك في الطبري والذي ذدكرت قسم منها مشكورا على هذا الموقع, هل تتهم الطبري بالكذب وأختلاق الأقاصيص.


وما هو أثباتك على ذلك الأتهام.


قصدي من هذا كله هو أننا يجب أن لانشجع الطرح الذاتي لمقالاتنا.


يعني أذا كنت تريد أن تقول ان الطبري كذاب فهذا سوف يجعل مقالك ذاتي الطرح وسوف يقلل من شأنه كثيرا.


لكن اذا طرحت الموضوع على أن تاريخ الامم والملوك هو كتاب فيه الكثير من الأخبار الغير صحيحه و المهزليه حقيقته, هنا يكون طرحك موضوعيا وقابل للأثبات.


ثم يأخ فوزي أنت تبحث عن أي حقيقه؟ حقيقه الطبري معروفه والأخبار التي ذكرتها هناك ماهو أفضع منها فيه.


الطبري وغيره من كتب التاريخ في تلك الفتره كلها فيها هذه التخاريف, هذا ليس بشىء جديد.


بالنسبه لي الطبري كتاب مهم لانه يعكس عقليه ذلك الزمن الخرافيه.


ولكنه ليس مهما عندي  بمعنى أنه مصدر تأريخي موثوق وواقعي لما حصل آنذاك. طبعا هو ليس كذلك.


مع التقدير


 


 


10   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   السبت 17 مايو 2008
[21199]

للتوضيح مرة اخرى

تقول سيدى الفاضل, (ماجاء في تاريخ الطبري فيه الكثير من التخريف والقصص الغير لائقه.)


ما هو التخريف يا أستاذ  زهير؟؟؟؟؟؟؟


الكذب هو الكذب هو الكذب هو الكذب هو الكذب , بصرف النظر عن من الذى بدأ به او عن من الذى كرره ونقله بعده, هل تتفق معى على ذلك ام أن لك رأيا أخر؟؟؟؟؟


الحقيقة التى ابحث عنها يا أستاذ زهير, هى هل فعلا كان المسلمون والعرب بتلك الصفة التى استخلصها كل من استخلصها عنهم, سواء فى عهد الرسول او بعده, هل كانت ما سميت فتوحاتهم العسكريه وغزواتهم  للأسباب التى نقلت الينا, وهل كانت بتلك الفظاعة التى رواها من رواها, وهل كان الرواه يبغون الحقيقة ام يبغون الشهره فقط, كم منهم يمكن ان نقول انه تقصى كل ما يمكن ان يتقصاه وبحث فى كل ما يمكن ان يبحثه قبل ان يقول ما قاله, هل كانت الشخصيات والقيادات العربية والاسلاميه بالشكل والصفات التى استوردت من الطبرى وامثاله, هذه هى الحقائق التى ابحث عنها لنفسى اولا, فهل لدى سيادتك ما يمكن ان تتفضل به لتوضيح هذا الأمر او تسهيل تلك المهمة  التى اخذتها على عاتقى.



11   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   السبت 17 مايو 2008
[21201]

للتوضيح مرة اخرى-يبتع

ثم تقول (ثم يأخ فوزي أنت تبحث عن أي حقيقه؟ حقيقه الطبري معروفه والأخبار التي ذكرتها هناك ماهو أفضع منها. ) ربما كانت تلك الحقيقة معروفة لديك, غير اننى لم اسمع احدا يقولها , وكما قلت من قبل لم تكن مادة التاريخ من المواد المفضلة لدى, وما افعله الأن هو الثمن الذى ادفعه لتقصيرى فى تلك الماده, ربما قد فاتك ذلك!


اننى لست اطمع فى ( طرح ذاتى او غير ذاتى ) يا سيد زهير, اننى افكر بصوت عالى لا اكثر ولا اقل.  أرجو ان اكون قد وضحت لك كل شيئ فى ما يتعلق بهذا الموضوع الذى نحن بصدده. والذى يشير للأسف بشكل واضح ان التاريخ الأسلامى الذى بين يدينا تاريخ مشوه ومزيف وتنقصه المصداقية ولا يمكن ان نثق فى معظم ما جاء به سواء اعجبتنا احداثه ام لم تحوز منا الإعجاب.


تحياتى


12   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   السبت 17 مايو 2008
[21202]

أستاذ فوزي فراج

تحيه طيبه


نعم أنا أتفق معك في أن الكذب هو الكذب, لكن ناقل الكذب ليس بكذاب. الطبري علق صحه مايقول على الاسانيد وأنا بصراحه لاأعتقد أنه كان يكذب أو أختلق أسانيد أو أي شيء من هذا القبيل, لكن طبعا التخريف مصدره الكذب بلاشك , الكثير من الرواه التي نقل عنهم الطبري هم كذابين, لاشك عندي في ذلك.


أما بخصوص الحقيقه التي تبحث عنها الاوهي حقيقه التاريخ الأسلامي في عصوره الأولى فهذا سؤال لاأعتقد أننا يمكن أن نجيب عليه بصوره يقينيه بل ولا حتى تقريبيه. لا الطبري ولاغيره من المؤرخين المسلمين يمكن أن تعتمد عليه بصوره قويه لتستخلص تلك الحقيقه التي في بالك.


الشىء الوحيد الذي يمكنني قوله في هذا المجال هو ان الأحداث العامه صحيحه, مثل أسماء الخلفاء والمعارك التي حدثت في زمانهم, أما تفاصيل ما حصل فهذا شي ليس من السهل التحقق منه, والمحاوله لاستجلاء تلك الحقيقه من كتب المؤرخين المسلمين من الطبري وغيره هي أشبه مايكون بالبحث عن الجواهر في الخرائب.


عموما شكرا لمجهودك في أناره فكرنا عن حقيقه تاريخ الأمم والملوك.


مع التقدير


13   تعليق بواسطة   عابد اسير     في   السبت 17 مايو 2008
[21205]

شكرا أستاذ /فوزى

شكرا على هذا الجهد فى طريق تنوير العقول المغيبة بأفاعيل هؤلاء الدجالين الذين نسميهم


مؤرخين ظلما وإفتراء على المؤرخين


 ولا عزاء للمغفلين


14   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   السبت 17 مايو 2008
[21212]

معذرة أستاذ زهير الجوهر

مرة أخرى, شكرا على مداخلتك وحوارك إتفقنا ام لم نتفق, تقول اخى الكريم (  لكن ناقل الكذب ليس بكذاب ) حسنا, هل له اسم لديك, ماذا تسمى ناقل الكذب سواء عن عمد او عن جهل!!! , غير ان ذلك فى حد ذاته ليس مربط الفرس من ناحيتى, كل انسان له مقاييسه الخاصة فى كل شيئ , ومع اننى اتفق معك انه قد يكون من المستحيل ان نعرف حقائق ما حدث وأسباب ما حدث خاصة من السادة مؤرخى ذلك العصر, ولكن اذا استطعنا ان نثبت للجميع ان المسلمات والحقائق التى توارثها المسلمين عبر القرون الماضية خاصة فى ما يتعلق ربما بما بين خمسة او عشرة قرون بعد وفاة النبى ليست من الأمور التى يجب ان نقبلها ونسلم بها تحت الفروض والأسباب والتفسيرات التى جاءت معها, فهذا يكفى لدى بل وأكثر من ان يكفى. مع الشكر والتحية.


15   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   السبت 17 مايو 2008
[21213]

أستاذ عابر أسير مرحبا

شكرا على مرورك وعلى تعليقك القليل الكلمات الكبير والشامل فى المحتوى. حقا إن خير الكلام ما قل ودل.



16   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   السبت 17 مايو 2008
[21214]

ردا على اقتراحك البسيط

لقد بدأت فى تصفح كتاب الطبقات لإبن سعد, ولم يبدأ فى كتابه بذكر تاريخ الخلق.الخ بل بدأ بذكر الرسول ( ص), وحتى الأن لم اجد هناك فارقا كبيرا بين الطبقات والطبرى, بل وجدت ان الطبرى يكرر بعض ما جاء فى الطبقات.


لا ادرى لماذا تريدنى ان أبدأ من بعد وفاة الرسول, ولكن اليس من الأجدر ان نبدأ على الأقل من عصر الرسول والرسالة والتى لدينا بعض الأدله من القرآن وهى حتما سوف توضح لنا اتجاه الكاتب وأسلوبه ومصداقيته.


شكرا اخى عمرو.


17   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   السبت 17 مايو 2008
[21216]

تحليل بسيط أخي فوزي ..أتمني أن يتسع له صدرك ..

لقد لا مست الحقيقة تماما في قولك التالي ..حيث أعتقد أن هذه المقالات هي موجهة لنفسك أولا قبل الآحرين ..


اقتباس


"الحقيقة التى ابحث عنها يا أستاذ زهير, هى هل فعلا كان المسلمون والعرب بتلك الصفة التى استخلصها كل من استخلصها عنهم, سواء فى عهد الرسول او بعده, هل كانت ما سميت فتوحاتهم العسكريه وغزواتهم للأسباب التى نقلت الينا, وهل كانت بتلك الفظاعة التى رواها من رواها, وهل كان الرواه يبغون الحقيقة ام يبغون الشهره فقط, كم منهم يمكن ان نقول انه تقصى كل ما يمكن ان يتقصاه وبحث فى كل ما يمكن ان يبحثه قبل ان يقول ما قاله, هل كانت الشخصيات والقيادات العربية والاسلاميه بالشكل والصفات التى استوردت من الطبرى وامثاله, هذه هى الحقائق التى ابحث عنها لنفسى "


أنا أعرف كم المعاناة .. صدقني .. فمعني أن الفتوحات حدثت فيها فظاعات ... وأنها في الأساس لم يكن لها مبرر ديني .. وعلي يد من تربينا علي توقيرهم وعلي أنهم من نقلوا لنا الاسلام ..بل والقرآن .. يكون صادما .. وعندما أوردت رأيي في ما قام به بعضهم .. تم لتهامي أنني اروج لكتب الشيعة ... الم يكن هذا ماحدث؟ وعندما أوردت أن كل هذا الناريخ موجود في كل كتب السنة وما هو أفظع منه بين السطور .. كان لابد للحفاظ علي التوازن إثبات أن هذا أيضا كله تخريف ..


أنت تحاسب الطبري .. وكأنه مؤرخ خريج هارفارد ..


كل كتب التاريخ التي كتبت في هذه الفترة وما قبلها ... سواء كتبها عرب أو إغريق أو رومان أو يهود .. من هيرودت الي مانيتو الي جوزيسيفاس .. وحتي التوراة .. ولن أقول حتي بعض القصص القرآني .. هي ليست كتب تأريخ بالمعني المعاصر ..


المرؤخ العصري يبحث في كل هذه الكتب و الخفريات وغيرها .. ومابين السطور .. ليحاول أن يصل ألي ما هو أقرب للحقيقة ..


وهو ما حدث مع تاريخنا .. وللأسف معظمه علي يد مستشرقين أكاديميين .. استعملوا معظم الوسائل التي أوردتها سيادتكم في مجموعة مقالاتكم .. وللأسف كانت النتيجة واحدة ..


لم يكن هناك اي فرق .. بين عمر وهرقل وقمبيز والاسكندر .. كلها غزوات دنيوية لأطماع دنيوية وصاحبها فظاعات تصل الي جرائم حرب وتطهير عرقي بقيم عصرنا وخاصة ما قام به خالد بن الوليد ..


المشكلة أخي الفاضل .. أنك مقتنع دينيا ..أن عمر وغيره كانوا ممن بايعوا تحت الشجرة ورضي الله عنهم .. وإيمانك لا يستطيع أن يتقبل كيف ممكن أن يرضي الله عمن ارتكب مثل هذه الفظاعات بمقاييس إنسانيتك ..


والحل .. ليحدث توافق بين أيمانك وإنسانيتك .. هو محاولة الإثبات لنفسك قبل غيرك .. أن كل هذه الفظاعات التي نقلت الينا وارتكبها من تؤمن أن الله رضي الله عنهم ونقلوا لنا الدين .. هي اكاذيب نقلها لنا الطبري وغيره ..


المشكلة الأكبر سيدي الفاضل أن التاريخ ينقل لنا .. أنه حتي بعض الأنبياء ارتكبوا فظاعات وتطهير عرقي مثل التبي يوشع علي سبيل المثال وداود علي سبيل المثال ... بل وحتي ماحدث مع يهود بني قريظة .؟؟..هي مشكلة فعلا .


 


18   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   السبت 17 مايو 2008
[21218]

اتفق معك فى اغلب ما قلته

اتفق معك فى اغلب ما قلته, وقد قلت ذلك بنفسى مرارا  منذ كتابة الحلقة الأولى, قلت انى اود ان اجد الحقيقة لنفسى اولا. وهذا ما كرست له وقتا اكثر بكثير مما لدى.


النقطة ربما الوحيدة التى لم أصل الى اتفاق تام معك هى اننى لازلت احاول ان اعرف ان كان ما قيل فى تاريخ العرب والإسلام حقيقة ام لا, بينما انت فيما يبدو قد اقتنعت سواء بعد ان قمت  ببحث مماثل مثلى او بدونه. فإن اقتنعت بما اقتنعت انت به, فقد انتهت المسيرة وسوف اعلنها اننى اتفق معك, ولكن المسيرة لم تنتهى بعد.


اننى يا عمرو لا اتوقع ان اجد مؤرخا من خريحى هارفارد او ممن يعادلهم, ولكنى اود ان اجد مؤرخا واحدا يقول ((رأيت ذلك بنفسى)), فهل هذا كثير او مستحيل, هل اصبح مستحيلا ان نجد شخصا واحدا قد شاهد الأحداث بنفسه ثم قرر ان يكتبها, هل كان كل من شاهد واقعة من تلك الوقائع لا علم او منطق لديه كى يدونها بنفسه, هل كانوا جميعا ( اميين ) بالمعنى المفهوم الأن, ولم يكن لهم خيارا سوى ان يتحدثوا لأخرين, ثم يتحدث الأخرين الى اخرين , ثم اخرين ثم اخرين, هل كان الجيل بأكمله بهذه الحماقه لا يدون ولا يكتب شيئا لأكثر من مئة سنه, حتى يأتى الطبرى والبخارى وابن سعد , وهل كان هؤلاء نسخا بشرية فريدة من نوعها لا تحدث إلا كل عدة قرون......................


انننى ابحث عن واقعة واحدة من الاف الوقائع المذكورة وقد دونها المؤرخ بنفسه, فقال انا رأيت ذلك, وليس حدثنا فلان عن علان عن خبلان. وشكرا على تحليلك البسيط, تحياتى


 


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-08-18
مقالات منشورة : 149
اجمالي القراءات : 2,256,666
تعليقات له : 1,713
تعليقات عليه : 3,271
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State