الفريق شفيق رجل بمعني الكلمة:
عهد من لا عهد لهم و محاولة قتل الشباب الأبرياء

جلال الدين في الأربعاء 02 فبراير 2011


أصدر كثير من الشباب المتظاهر في ميدان التحرير إشارات إستغاثة لإنقاذهم من مؤامرة التصفية. قالو أن هناك مرتزقة مأجورة( 50 جنية في الليلة) و أعضاء من رجال الإمن المكلفين بهذة المهمة قاموا بمحاولات إقتحام ميدان التحرير و إراقة دماء المتظاهرين هناك.

 

جاءت جموع من خارج ميدان التحريرمسلحين بالأسلحة البيضاء و زجاجات المولوتوف و الأحصنة و بدأوا الإشتباك مع المتظاهرون و بدأوا الهجوم با القذف بالحجارة و ;ة و زجاجات المولوتوف.

قال شاهد عيان لقناة الجزيرة أنها شاهدت أشخاص تعرفهم شخصيا يتلقون أموالا من أمناء شرطة لكي يهاجموا المتظاهرين. و ذكرت شاهدة العيان أنها تعرف أشخاص منهم من الموسكي. أيضا قالت شاهدة العيان لقناة الجزيرة أنها رأت رجال الشرطة(أمناء شرطة) يستبدلون ملابسهم من لبشرطة الي الجيش و يدفعون الأموال لرجال لينضموا الي الهجوم علي المتظاهرين. و أيضا قال شهود عيان آخرين أنة في مدخل شارع طلعت حرب أنة تم القبض علي أكثر من 12 من رجال الأمن الذين يرتدون ملابس مدنية. و قال هذا الشاهد أن هؤلاء كانوا بحوذتهم كرنيهات أمن الدولة. هؤلاء المقبوض عليهم تم تسلسهم لجنود الجيش و تم حجزهم في مبني حكومي هناك.

و قال متظاهر أنة إستطاع أن يهرب من شارع طلعت حرب و توسل في الكلام الي فرد من هؤلاء المرتزقة وردا علي هذا التوسل إستخرج مبلغ 50 جنية من جيبة و مزقها هذا المستأجر و قال" هذة ال 50 جنية اللعينة و أنا معكم و ترك جموع المرتزقة و إنضم للمتظاهرين" و هذا يدل علي أن هناك من يستأج هذة المرتزقة بمبلغ 50 جنية لقتل المتظاهرين الشرفاء.

كل هذة الشواهد تؤكد تورط جهات أمنية تحاول إجهاض الثورة الشبابية البيضاء. و أيضا قال عديد من الشهود أنهم و قال شهود و محللين أنة كيف يتم تعيين وزير الداخلية الذي كان مسؤلا عن السجون التي قام بتهريب المساجين. و قالوا أن التحليل الوحيد لهذة الأحداث إلا مكافأتة في تهريب المساجين الذين هم يكونون ميليشيلت ترهب الناس في قراهم و بيوتهم و يقول معلقون أيضا أن هناك علامة إستفهام كبيرة علي إبقاء وزير البترول الذي هو السبب في خسارة مصر مليارات بسبب بيعة الغاز لإسرائيل بثلث سعر السوق(دولار واحد) و في نفس الوقت تشتري مصر الغاز بسعر (3 دولار) فتكون الخسارة عبارة عن 600% من سعر الذي نصدرة لإسرائيل؟؟؟ و هناك من يشير بأن وزير البترول يكّمل الدور الذي كان يقوم بة أحمد عز في ترسيخ الحكومة و الإبقاء عليها و لو ب 50 جنية للبلتجي و المرتزقة!!!!!

هناك شاهد عيان في ميدان التحرير يقول أن شاهد مواطن متظاهر صعد علي دبابة كانت واقفة علي مدخل من مداخل التحرير و كان هناك نقيب جيش يعو هذة الدبابة. فحاول هذا المتظاهر أن يقببّل قدم رجل الجيش. فهبط ضابط الجيش هو و قبّل قدم هذا المتظاهر. هذة الصورة تدل علي بشاعة ما يحدث خناك و عدم رضا الجيش علية و لكن ماذا يستطيع هذة الرتبة الصغيرة.

هل هذا ما وعد بة الرئيس في خطابة لا بد أن يعلم أن التاريخ سيسجل كل هذا و يعلم أنة فاني و الشعب هو الباقي. إن مصر مليئة بالأشراف في صفوف الجيش و هم قادرون علي أن يقولوا " لا و كفي إراقة الدماء للشعب الحر الأعزل)

 

اجمالي القراءات 5983

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-10-20
مقالات منشورة : 69
اجمالي القراءات : 649,153
تعليقات له : 115
تعليقات عليه : 132
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Holland