هل سيختار الأقباط جمال مبارك؟

مدحت قلادة في الإثنين 16 اغسطس 2010


هل سيختار الأقباط جمال مبارك؟

 

هل سيختار الأقباط جمال مبارك رئيسا قادما ارضاء لقداسة للبابا شنودة أم سيختارون من يوافق هواهم السياسى؟، هذا السؤال الهام طرحه الكاتب علاء عريبى على صفحات الوفد، خلال حديثه عن مفهوم المواطنه، وما اسماه بالأخوة فى الدين والأخوة فى الوطن، وحديثه عن  الفرق بين الكنيسة والإخوان، مؤكداً ومدللاً أن الكنيسة والإخوان متفقين في شيء واحد هو عزل رعاياهما من المحيط المصري سياس&idil;سياً؟! واختزال هؤلاء الرعايا سياسياً لتحقيق مطالب أو مكاسب خاصة.. رغم تحفظاتى العديدة على تشبيه الأقباط بالإخوان من عدة جوانب ليست محل حديثنا الآن، أرى أن الكاتب علاء عريبى قد توصل إلى قناعاته هذه بعد أن أعلن قيادات الكنيسة تأييدهم فى مسألة ترشيح جمال مبارك، خاصة وأن قداسة البابا شنودة قد صرح فى هذا الإطار بتأييده لنجل الرئيس مبارك، وقد تساءل عريبى من الذى سيختاره الأقباط؟، هل سيختارون من يقتنعون به سياسيا أو الذى اختاره البابا؟، والحقيقة هذه الأسئلة فى محلها، خاصة وأن البابا كما كتب عريبى له قداسته لدينا نحن الأقباط من الناحية الدينية، لكن ما نحب أن نؤكده ونوضحه هنا أن هذه القداسة تنحصر فى الأمور الروحية فقط، نحن كأقباط لا نخرج عما يقولة فى امور ديننا وعقيدتنا، ولكل منا راية الشخصى فى القضايا السياسة والحياتية،  وأنا شخصياً كمواطن مصري مسيحي أؤكد أن هناك التباس، فالكنيسة القبطية لها سلطة روحية فقط من خلال ارتباط الشخص بالكنيسة روحياً وممارسة عقيدته برعاية كنسية من خلال الكهنة والأساقفة برئاسة قداسة البابا، أما سلطة الكنيسة على الأقباط سياسياً ليس للكنيسة سلطة سياسية، لأن الأقباط وإن كانوا نسيج واحد مع اخوانهم المسلمين في ثوب الوطن، إلا أنهم مختلفي التوجهات السياسية فهذا وفدي.. وهذا وطني وآخر تابع لحزب الأحرار...

وشخصياً أتبع قوانين الكنيسة فيما يخص إيماني المسيحي، ولكني كمصري إنتمائي الأول والأخير لمصلحة مصر واختياراتي ترجع لفكرى، وانتمائى السياسي بحيث لايتعارض ضد  مصلحة بلدى.

ولكن المشكلة فى مصر منذ عام 1952 اننا لم نتقن شيئا على الإطلاق سوى الإختزال الذي تفَوقوا فيه عن جدارة" إختزل الكل في واحد "، فلا عجب أن يصرح رئيس اتحاد عمال مصر بـ 30 مليون عامل مرشحون للرئيس مبارك، وآخر ينشر لوحات في ميادين مصر نحو 70 مليون مصرى يرشحون الرئيس مبارك، وعلى هذا المنوال اختزل النظام والاعلام  الشعب القبطي في رجال الكنيسة وهنا الخطأ، رجل الكنيسة حينما يتحدث يتحدث كمواطن مصري، وقد سبق وأعلن نيافة الأنبا بيشوى رأيه فى ترشيح جمال مبارك ، وأييد توليه منصب الرئاسة لكن هذا التأييد فى ظنى هو رأيه الشخصي ونحن غير ملزمين به، ربما قد يقوم بعض الأقباط  بتقليد البابا ونيافة الأنبا بيشوى، وربما يكون عدد هؤلاء بالعشارات أو المئات أو الملايين، ربما ثقة فى اختيارات البابا، لكن مع هذا هناك أغلبية فى المواطنيين الأقباط يميزون جيدا بين سلطة الكنيسة الروحية وقناعات القبطى السياسية، ولا يوجد لديهم خلط على الاطلاق، ونظن أن هؤلاء ليسوا أقلية وأنهم على وعى كامل بين ما هو دينى وما هو مدنى، وقد يظهر هذا بشكل جيد فى صناديق انتخابات الرئاسة القادمة، وهو ما سيجيب عما يطرحه عريبى عن الإخوة فى الدين والإخوة فى الوطن، وقبل أن انهى أشير إلى أن الشعب المصري منذ حوالى قرن مضى  اتحد تحت راية حزب الوفد ، وأصبح شعاره الدين لله والوطن للجميع  وعاش الهلال مع الصليب واقع معاش ليس شعارا يردد، ترى هل سيعود هذا الزمن الجميل.

 

اجمالي القراءات 6217

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   رمضان عبد الرحمن     في   الأربعاء 18 اغسطس 2010
[50474]

جمال مبارك لا يصلح أن يقود دراجة

والله لو أختار الأقباط أو المسلمين جمال مبارك في حكم مصر الذي لا يصلح أن يقود دراجه فكيف له أن يحكم دولة مثل مصر التي أصبحت  علي أيدي مبارك الأب من لا يملك من المصريين ثمن   رغيف العيش ومن يملك أرقم فلكية من أموال المصريين.


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-10-02
مقالات منشورة : 121
اجمالي القراءات : 986,879
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 139
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt