هل المسجد الأقصى فى أدنى الأرض؟:
المسجد الأقصى (1)

Ezz Eddin Naguib في الأحد 13 سبتمبر 2009


بسم الله الرحمن الرحيم

المسجد الأقصى-1

أجمعت المصادر التاريخية على أن مسجد أو معبد سليمان هُدم مرتين، مرة على يد البابليين بقيادة نبوخذنصر عام 586 قبل الميلاد، وبعد بنائه ثانية هُدم مرة أخرى على يد الرومان بقيادة تيتوس ابن فسباسيان عام 70 ميلادية.

ويُؤيد القرآن الكريم هذه الحكاية التاريخية، فيقول سبحانه:

وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوّاً كَبِيراً{4} فَإِذَا جَاء وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَاداً لَّنَا أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُواْ خِلاَلَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْداً مَّفْعُولاً{5} ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيراً{6} إِنْ أَحْسَنتُمْ أَحْسَنتُمْ لِأَنفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاء وَعْدُ الآخِرَةِ لِيَسُوؤُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيراً{7}عَسَى رَبُّكُمْ أَن يَرْحَمَكُمْ وَإِنْ عُدتُّمْ عُدْنَا وَجَعَلْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ حَصِيراً{8} الإسراء

 

ثم هدد بنى إسرائيل بإنهم لو عادوا للفساد (كما هو حادث الآن) فسوف يعود الله لعقابهم.

 

لم يكن معبد سليمان موجودا عندما أُسرى بالرسول، فهل أُسرى به إلى المكان الذى كان فيه معبد سليمان؟

يقول تعالى:

سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ{1} الإسراء

 

والمسجد الأقصى الموجود حاليا هو فى مدينة القدس (أورشليم) بفلسطين، ويُقال إن عمر بن الخطاب بنى المُصلى القبلى عند فتح المدينة فى عام 236 ميلادية.ثم أعاد بناء المسجد بأكمله الخليفة الأموى عبد الملك بن مروان كما بنى قبة الصخرة فى عام 685 واستغرق بناؤه ثلاثون سنة.

 

ونُسب إلى الرسول الحديث:

حَدَّثَنَا حَفْصُ بْنُ عُمَرَ حَدَّثَنَا شُعْبَةُ قَالَ أَخْبَرَنِي عَبْدُ الْمَلِكِ بْنُ عُمَيْرٍ عَنْ قَزَعَةَ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا سَعِيدٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَرْبَعًا قَالَ سَمِعْتُ مِنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَكَانَ غَزَا مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثِنْتَيْ عَشْرَةَ غَزْوَةً ح حَدَّثَنَا عَلِيٌّ حَدَّثَنَا سُفْيَانُ عَنْ الزُّهْرِيِّ عَنْ سَعِيدٍ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لَا تُشَدُّ الرِّحَالُ إِلَّا إِلَى ثَلَاثَةِ مَسَاجِدَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَمَسْجِدِ الرَّسُولِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَمَسْجِدِ الْأَقْصَى (1115 صحيح البخارى)

وفسر المفسرون كلمة الأقصى بأنه الأبعد مكانا من المسجدين الحرام والنبوى الذى يُشد إليهم الرحال حسب الحديث المنسوب إلى النبى.

ولكن الإسراء تم والرسول ما زال فى مكة قبل بناء المسجد النبوى بالمدينة ومع ذلك ذكر الله تعالى: المسجد الأقصى.

 

 

والآن لننظر إلى الآيات التالية:

 

الم{1} غُلِبَتِ الرُّومُ{2} فِي أَدْنَى الْأَرْضِ وَهُم مِّن بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ{3} فِي بِضْعِ سِنِينَ لِلَّهِ الْأَمْرُ مِن قَبْلُ وَمِن بَعْدُ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ {4}الروم

 

ففى عام 614 ميلادية هزم الفرس (عابدو النار) الروم (أهل الكتاب من المسيحيين) فى فلسطين (أدنى الأرض من بلاد العرب)، ثم دارت الدائرة على الفرس وغلبهم الروم بعد بضع (3-9) سنين فى عام 622 ميلادية (وهو عام الهجرة) وفرح المؤمنون بنصر الروم أهل الكتاب وبهجرة الرسول إلى المدينة.

 

وقال سبحانه عن قوم لوط:

 

فَلَمَّا جَاء أَمْرُنَا جَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مِّن سِجِّيلٍ مَّنضُودٍ{82} مُّسَوَّمَةً عِندَ رَبِّكَ وَمَا هِيَ مِنَ الظَّالِمِينَ بِبَعِيدٍ{83} هود

 

وَيَا قَوْمِ لاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شِقَاقِي أَن يُصِيبَكُم مِّثْلُ مَا أَصَابَ قَوْمَ نُوحٍ أَوْ قَوْمَ هُودٍ أَوْ قَوْمَ صَالِحٍ وَمَا قَوْمُ لُوطٍ مِّنكُم بِبَعِيدٍ{89} هود

 

ومدن قوم لوط (سدوم وعمورة) هى فى فلسطين، وغير بعيدة عن أرض الظالمين من أهل مكة.

 

والآن لنسأل أنفسنا ونُجيب على الأسئلة التالية:

أين غُلبت الروم؟

فى أدنى الأرض (فى فلسطين).

وأين قرى لوط؟

ليست بعيدة عن الظالمين من أهل مكة (فى فلسطين).

إلى أين أُسرى بمحمد صلى الله عليه وسلم؟

إلى المسجد الأقصى.

 

 

ألا تجدون هذا غريبا؟

المسجد الأقصى موجود فى أدنى الأرض؟

وفى انتظار تعليقاتكم الكريمة.

عزالدين محمد نجيب

13/9/2009

اجمالي القراءات 25024

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (15)
1   تعليق بواسطة   Ezz Eddin Naguib     في   الأحد 13 سبتمبر 2009
[42049]

ما رأيكم يا أهل القرآن؟

فى انتظار تعليقاتكم.


عزالدين محمد نجيب


13/9/2009


2   تعليق بواسطة   Ezz Eddin Naguib     في   الإثنين 14 سبتمبر 2009
[42056]

أخى العزيز محمد الحداد

سلام عليكم ورحمة الله وبركاته


أهلا وسهلا بك مُعلقا وناقدا


لا أظن أن رأى الشيخ الركابى ينفعنا فمسجده يبدوا أنه الأدنى لا الأقصى.


وكل إنسان سوف يُحاسب على ما دله عليه عقله هو وعلى ما فعله بما فهمه.


أما كتاب الإسلاميات كما سميتهم فويلهم ويلان. ويل إن ضلوا وويل إن أضلوا.


ولكن من واجب كل مسلم إن وجد حقا أن ينشره وإن وجد باطلا أن يُعارضه. ومن المناقشة والنقد الموضوعى البناء نعرف الحق من الباطل إن شاءالله وخلصت النية.


وشكرا


أخيك


عزالدين


14/9/2009


3   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الإثنين 14 سبتمبر 2009
[42065]

معذرة دكتورنا الفاضل .

معذرة دكتورنا الفاضل (عزالدين نجيب) .أعتقد أن  ردكم على الأستاذ الكريم (حداد) كان من الأجمل ألا يحتوى على الجملة الآتية )


(لا أظن أن رأى الشيخ الركابى ينفعنا فمسجده يبدوا أنه الأدنى لا الأقصى.)  .


 إلا إن كان القصد منها الأدنى بمعنى الأقرب .... وفى هذه الحالة يمكن إستبدالها بالأقرب لكى لا يلتبس المعنى  على  القراء الكرام ،ويعتقدوا انكم تخالفون شروط النشر .


فالرجل يعرض رأيه بأدب جم ، ولنا أن نناقشه أو لا نأخذ به ...وشكرا كما .


 


4   تعليق بواسطة   Ezz Eddin Naguib     في   الإثنين 14 سبتمبر 2009
[42067]

أخى العزيز الدكتور عثمان

سلام عليكم ورحمة الله وبركاته


أوحشتنا يا دكتور وأوحشتنا تعليقاتك


لا أظن أنى تجاوزت حد الأدب فى تعليقى على ما قاله الأستاذ الكريم محمد الحداد


فالرجل بارك الله فيه عرض أن يسعى فى إحضار رأى الشيخ الركابى


ولما كانت خُلاصة رأيه قد أعطانا إياها الأخ محمد الحداد فأردت ألا يُكلف خاطره ويُتعب نفسه فى البحث عن رأى خُلاصته تتعارض مع ما قلنا.


وإن كان الأخ العزيز محمد الحداد قد شكا لك من ردى فأطلب منه العفو فلم يدر بخاطرى أبدا أنى جرحت مشاعره.وقد قال الأخ محمد الحداد فى تعليقه: [وتوصل الى أن المسجد الأقصى ليس هو ما نسميه حاليا بالأقصى ، بل يقول أن المسجد الأقصى هو مسجد آخر في منطقة الجزيرة العربية ، بل قرب مكة ، وسمي أقصى لأنه المسجد الأبعد ،]


 


ويبدوا أنك لم تقرأ تعليقه جيدا فهو يقول: قرب مكة، أى هو أدنى من المسجد الأقصى.


وأظن أنى رحبت به معلقا وناقدا.


وأعتذر لك مرة أخرى يا أخى محمد وأرجو أن تعلم أنى لم أقصد أبدا الاحتداد عليك؟


ولكنه أسلوبى الذى جاهدت لكى أجعله مُختصرا مفيدا بدون لف ولا دوران، وبدون إساءة لأحد.


أما أخى الكتور عثمان فإنى ألومه على ابتعاده عن مقالاتى بالتعليق حتى لو كان حادا كما هى عادته.


فأنا لا أغضب من حدة التعليق ما دامت فى الحق ومُؤيدة بالعقل والقرآن، ولكنى أغضب من التعليقات الشخصية، والاتهمات التى تُلقى جزافا من قِبل بعض المعلقين، وأظن أن ردى عليهم كان مهذبا، ولم تصدر منى كلمة نابية واحدة.


فقد اتهمنى أحدهم بأنى من الأشقياء وأنى متنطع، وأنى كذا وكذا....


ولم تهتم بأن تؤنبه كتلميذ فى مدرستك كما فعلت معى.


ومع ذلك فأنا فى انتظار تعليقاتك يا دكتورنا العزيز.


ولك منى وللأخ الكريم/ محمد حداد أطيب الأمنيات.


أما إن كان هذا الرد بقصد تحويل الانتباه عن الموضوع الذى نحن بصدده إلى قضية شخصية فهذا شىء آخر.


أخيك عزالدين


14/9/2009


 


5   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الإثنين 14 سبتمبر 2009
[42068]

معاذ الله يا دكتورنا الفاضل .

معاذ الله يا دكتورنا الفاضل _ أن أفسر تعقيبكم على محمل سىء ، وأشهد بأ ن الأستاذ الكريم (حداد) لم يشكُ  لى ،وليس بينى وبينه أى إتصالات خارجيه عما يُكتب على الموقع  (وإن كنت ارحب وأسعد به   وبإتصالاته الخارجية فى المستقبل) . 


وكذلك لا يمكن  أن يجول بخاطرى أبداً أن أغير وجهة نظر القراء عن مقالاتكم .


وما قصدته من كتابة التعليق هو (لمجرد التوضيح بين معنى الأدنى بمعنى الأقرب - والأدنى بمعنى الأقل درجة ) ....ولكى لا تُتتهم حضرتك ويُتهم الموقع أننا نخالف شروط النشر والحوار بين الكتاب والقراء الأعزاء ... ولكما منى خالص التحية والتقدير ،وكل عام وأنتما والقراء الأعزاء بخير .


----


ويسعدنى دائماً أن نقرأ مقالاتكم الكريمة ،والتعليق عليها إذا واتتنا الفرصة لذلك .. وشكرا مرة اخرى


6   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الإثنين 14 سبتمبر 2009
[42069]

أما بخصوص المسجد الأقصى .

أما بخصوص المسجد الأقصى -فنحن على قناعة تامة فى انه ليس الموجود بفلسطين . وأنه موجود فى طور سيناء (والله أعلم بمكانه الآن)، وقد كتب فى هذا (أستاذنا الدكتور - منصور) ،وكتبت عنه أيضا ، وقلته فى ندوات ، وكادت إحداها أن تودى بحياتى ..


ومع ذلك  نقرأ ونُرحب بوجهة نظركم أيضا ً ونحترمها كل الإحترام ،وقد تكون هى الأصح ،والله أعلم .


7   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الإثنين 14 سبتمبر 2009
[42075]

هل هذا الاستشهاد في موضعه ؟

الدكتور عز الدين نجيب السلام عليكم ورحمة الله ، هذه أول مداخلة لي  معكم ولي سؤال لك  هل الاستشهاد بالآيات الكريمة


"الم{1} غُلِبَتِ الرُّومُ{2} فِي أَدْنَى الْأَرْضِ وَهُم مِّن بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ{3} فِي بِضْعِ سِنِينَ لِلَّهِ الْأَمْرُ مِن قَبْلُ وَمِن بَعْدُ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ {4}الروم" .


 أخي الكريم هل يجوز لنا  عندما  نتكلم عن المسجد الأقصى  أوعن أي مسجد  ذكر لفظه في القرآن الكريم أن نستشهد بآيات تتكلم معارك وحروب   وعن  هزيمة الروم في أول الحروب  وفوزهم بعد ذلك بنص القرآن الكريم  هل يجوز أن نستشهد بهذه الأحداث في تحديد معنى ومكان المسجد الأقصى إننى عندما  أتدبر الآيات التي تتكلم عن معنى كلمة مسجد أو مساجد فإن  الهدف يكون أكثر وضوحا .


 كما أن كلمة  أقصى عند  ما  فسرها علماء الحديث  أنه المكان الأبعد عن المسجدين  المسجد الحرام ومسجد الرسول   فالسؤال  هل مسجد قبة الصخرة أو المسجد الأقصى المتعارف عليه لدى غالبية المسلمين  هل هو الأبعد عن المسجد الحرام أم  طور سيناء أيهما أقصى مسافة وأبعدها عن المسجد الحرام  من الناحية القياسية المجردة ؟ والسلام عليكم ورحمة الله .


 


 


8   تعليق بواسطة   Ezz Eddin Naguib     في   الإثنين 14 سبتمبر 2009
[42079]

الأخ العزيز/ محمود مُرسى

سلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مرحبا بمداخلتك وتعقيبك


أيَّةُ آية فى القرآن الكريم يجوز الاستشهاد بها، والحَكَمُ هو هل الاستشهاد سليم أم لا؟

وفى الحقيقة فنحن كقرآنيين هذا هو مصدرنا الأول إلى الألف فى الاستشهاد.

أما إذا قلت لى أنه لا يجوز الاستشهاد بالتاريخ، فربما كان عندك بعض الحق، ولكن هذه المعارك موثقة فى جميع كتب التاريخ، وكلام ربنا جل وعلا يُؤيدها، ولذلك فنحن نُصدقها.

والغرض من الاستشهاد من آيات سور الروم هو تحديد موقع فلسطين وكانت هى ساحة المعارك بين الروم والفرس.

وكان يمكن ألا يكون الاستشهاد صحيحا لو كانت هزيمة الروم وقت نزول الآية فى مكان آخر من العالم.

وحددنا أيضا موقع فلسطين من الآيات التى تتكلم عن قوم لوط.

والمقال يدور حول هل المسجد الأقصى فى فلسطين وهى كما وصفها القرآن: أدنى الأرض أم لا؟

وأدنى هنا بمعنى أقرب

ولو أن بعض الناس يمكن أن يقولوا أن أدنى بمعنى أكثرها انخفاضا عن سطح البحر كما هو حال البحر الميت.

وهذا المعنى لم يكن معروفا للناس أيام الرسول، ولا يتماشى مع سياق الآيات.


ولو انتظرت قليلا حتى يقتنع أهل القرآن بأنه يستحيل أن يكون المسجد الأقصى فى أدنى الأرض، فستجد أن لى رأيا مُختلفا تماما.


وشكرا على مداخلتك

عزالدين

14/9/2009


9   تعليق بواسطة   محمد عطية     في   الثلاثاء 15 سبتمبر 2009
[42099]

استاذى العزيز الاستاذ عز الدين نجيب

نعم استاذى العزيز اتفق معك فى أن المسجد الارقصى الحالى ليس هو المسجد المعني فى الايه الكريمة ... ولكن لى ملاحظات على مقالكم و تعليقاتكم


1- لم يقم الخليفه عمر بن الخطاب ببناء اى مساجد اثناء استلامه مفاتيح مدينة القدس (اورشليم ) وأول المساجد بناءاً فى تلك المنطقه كان للخليفه الاموى عبد الملك بن مروان ( و هو مسجد قبة الضخرة ) ولكن تعددت اراء التاريخيه حول بناء المسجد الاقصى مما يجعل الاستنشهاد بها غير ذات جدوى.


2- اخالفك تماما فى الاستشها بالايه الكريمة فى سورة الروم للاستدلال بها على ان مكان المسجد الاقصى فى المكان الادنى و هو فلسطين لأن لو صح ما ذهبيت اليه لكانت الايه( سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ (الادنى )الأَقْصَى  ....ولكن الاقصى تعنى انه البعيد يعرفه العرب و لكن لم يعتادو الذهاب اليه .. كما اعتادو الذهاب إلى  الشام فى رحلة الشتاء و الصيف. ولكن لو عرجنا البى الجنوب قليلأ لواجهنا سيناء و هى تعدو بعيده عن العرب فى ذلك الوقت و يوجد ايه كريمه ووحيده فى القرأن الكريم التى يعلن فيها المولى عز و جل عن الوهيته المتفرده و يطالب بالعباده و الذكر له وحده ( انني انا الله لا اله الا انا فاعبدني واقم الصلاة لذكري )طه 14مما يرجح أن يكون المسجد الاقصى فى سيناء حيث لقاء سيدنا موسه عليه السلام بالله عز وجل ..


مع العلم أن كل ما سبق ليس الااجتهاد لا يرقى الى مستوى اليقين


و شاكرون لسعة صدركم و كذلك للدكتور منصور الذى أكسب اهل القرآن كاتباً و مفكراً متميزاً مثلكم


مع وافر تحياتى للجميع


10   تعليق بواسطة   Ezz Eddin Naguib     في   الثلاثاء 15 سبتمبر 2009
[42101]

الأخ العزيز/ محمد عطية

شكرا لكم سيدى العزيز


1- بالنسبة إلى الملاحظة الأولى: فقد قلت : ويُقال إن عمر بن الخطاب بنى المُصلى القبلى عند فتح المدينة فى عام 236 ميلادية.ثم أعاد بناء المسجد بأكمله الخليفة الأموى عبد الملك بن مروان كما بنى قبة الصخرة فى عام 685 واستغرق بناؤه ثلاثون سنة.


وهذا معناه أنى لا أجزم بتلك المعلومة، وهى غير هامة. والمهم هو أنه وقت الإسراء لم يكن هناك مسجد فى هذا المكان.


وقد أرسل لى أحد الأصدقاء صورة للمسجد الأقصى (كما يُسمونه) وتحتها آية الإسراء، وهذا تأكيد لفهم الناس الخاطئ عن المسجد.


2- سياتك فهمت عكس ما أقصده فأنا أقول إنه لا يُمكن أن يكون المسجد الأقصى فى فلسطين وهى بالتعبير القرآنى فى أدنى الأرض. ولا أظن سيناء يختلف بعدها كثيرا عن فلسطين بالنسبة إلى المسجد الحرام.


والسؤال الذى أرجو أن يُجيب عليه أهل القرآن بالسلب أو الإيجاب هو:


هل يُعقل أن يكون المسجد الأقصى فى أدنى الأرض؟


والرأى المنطقى مثل بناء عمارة مثلا فنحن نضع الأساس وهو هذه المقالة


وإذا لم يقتنع أهل القرآن بالأساس المنطقى الذى قدمته فى هذه المقالة يُصبح من العبث بناء باقى العمارة.


عزالدين


15/9/2009


11   تعليق بواسطة   محمد عطية     في   الأربعاء 16 سبتمبر 2009
[42123]

الاستاذ عز الدين نجيب

عذراً ان كنت قد اسأت الفهم و أنا أجيبك أنه لا يمكن أن يكون المسجد الاقصى فى ادنى الارض ... ولكن اين يقع المسجد الاقصى .


و انتظر باقى مقالاتكم .... مع الشكر


12   تعليق بواسطة   Ezz Eddin Naguib     في   الأربعاء 16 سبتمبر 2009
[42135]

الأخ العزيز/ محمد عطية

سلام عليكم ورحمة الله وبركاته


يا سيدى العزيز الشكر لك


فأنت الوحيد الذى وافقنى على أنه لا يُمكن أن يكون المسجد الأقصى فى أدنى الأرض


وكنت قد عاهدت نفسى أنه لو وافقنى ولو واحد فقط على رأيى فسوف أنشر باقى المقال


وقد حاولت إنزال المقال على موقعى عدة مرات ولم أُفلح ولعل المانع خير


وقد أرسلت بالمقال إلى السيد أمير أهل القرآن المُشرف على الموقع لينشره بمعرفته على موقعى


ولا أظن أنك ستنتظر كثيرا


وأشكرك مرة أخرى


عزالدين


16/9/2009


13   تعليق بواسطة   Ezz Eddin Naguib     في   الخميس 17 سبتمبر 2009
[42152]

الأخ الكريم/ أمير أهل القرآن

أشكرك على سرعة استجابتك فقد مكنتنى من إنزال المقال


ويبدوا أنى نسيت أن أكتب عنوان المقال فى المكان المطلوب


مع أطيب التحيات


عزالدين


16/9/2009


14   تعليق بواسطة   عصام عمر     في   الخميس 17 سبتمبر 2009
[42167]

المسجد الأقصى ليس موجودا في القدس, بل في طور سيناء, ولكن طور سيناء ليس هو الموجود بجمهورية مصر!

أتفق مع الأستاذ عز الدين نجيب بأن المسجد الأقصى ليس الموجود في القدس ولكني أختلف معه باستشهاده بسورة الروم لأن كلمة أدنى التي استشهد بها تعني أخفض وليس أقرب فالآية الكريمة تتحدث عن منطقة أريحا والبحر الميت وهي أخفض منطقة على سطح الأرض.


بالنسبة للمسجد الأقصى فأنا أتفق مع الدكتور أحمد صبحي منصور بأن المسجد الأقصى موجود في طور سيناء, ولكني أختلف معه بأن طور سيناء هو الموجود حاليا في جمهورية مصر العربية جنوب محافظة سيناء الجنوبية.


أنا أؤمن أن منطقة سيناء التي يتحدث عنها القرآن الكريم, والتي بها طور سيناء, هي بالأساس منطقة في شبه الجزيرة العربية, بالتالي فأنا أتفق مع الأستاذ محمد الحداد وصديقه الشيخ الركابي بأن المسجد الأقصى موجود في شبه الجزيرة العربية.


15   تعليق بواسطة   معتصم فاضل     في   الثلاثاء 13 اكتوبر 2009
[42944]

المسجد الاقصي في الاردن

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته





المسجد الاقصى في الاردن وجميع المقدسلت الاسلامية وحتى الكعبة هي في البتراء، ارض غير ذي زرع


ارجو البحث عن ذلك


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2009-06-24
مقالات منشورة : 87
اجمالي القراءات : 1,774,456
تعليقات له : 355
تعليقات عليه : 498
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt