ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ"؟

ابراهيم دادي في السبت 08 سبتمبر 2007


 

عزمت بسم الله،


السلام عليكم و رحمة الله،

أود أن أضع بين يديكم موضوعا للنقاش راجيا من المولى تعالى أن يهدينا إلى سواء السبيل، ويعيننا إلى العودة إلى حديثه القطعي المبين المفصل الذي لا ريب فيه وهو هدى للمتقين.


يقول العليم الحكيم: وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمْ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنْ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنْ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ."178" البقرة.

المزيد مثل هذا المقال :


ـ ما معنى أمره سبحانه: وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمْ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنْ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنْ الْفَجْرِ.

ـ ما معنى قوله تعالى: ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ؟
ـ لأن العليم لم يقل ( ثم أتموا الصيام) إلى غروب الشمس، بل قال سبحانه: " ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ"، ومن المفروض أن خطاب الله تعالى واضح ومفهوم ولا يمكن أن يختلف في ذلك إثنان، فمتى يكون الليل؟

ـ هل بمجرد أن يختفي قرص الشمس يعتبر ذلك من الليل؟

ـ هل المسلمون الموجه إليهم حديث الله هل هم متفقون على مهية الليل و بدايته؟

ـ هل بداية يوم الصيام التي أمر الله بها تكون ببيان الخيط الأبيض من الخيط الأسود، أم تكون البداية ببزوغ قرص الشمس؟

ـ إذا كانت بداية الصوم بظهور الخيط الأبيض من الفجر فلماذا تكون نهاية الصوم بغروب قرص الشمس؟ ولا نجد في أمر الله ذكرا لغروب الشمس بل قال سبحانه : " ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ"؟
ـ هل مجرد غياب قرص الشمس وراء تلة ما يعتبر ذلك من الليل؟

ـ ألا يعتبر ما جرت عليه العادة بتعجيل الإفطار بمجرد احتجاب قرص الشمس مخالفا لأمر الله تعالى؟

ـ هل هذه الآية العظيمة غير واضحة و غير مفصلة تفصيلا دقيقا؟

ـ إذا كانت بداية الصوم ببيان الخيط الأبيض من الخيط الأسود فلماذا لا يكون نفس الشيء بالنسبة للإفطار ويكون حين يتبين الخيط الأسود من الخيط الأبيض؟ ويكون بذلك قد أتممنا الصيام إلى الليل كما بدأناه في الفجر مؤتمرين بأمر الله تعالى؟

ـ لكن مع الأسف المؤذنون يعتمدون على الرواية عن رسول الله، " عليه أصلي و أسلم" و من بين هذه الروايات حديث ( لا تزال أمتي بخير ما عجلوا الفطور و أخروا السحور).
صحيح البخاري ج 2ص 692 رقم 1856، موطأ الإمام مالك ج 1 ص 288/289.

فما قولكم زاد فضلكم.



اجمالي القراءات 120359

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (16)
1   تعليق بواسطة   Abo Al Adham     في   الأحد 09 سبتمبر 2007
[10775]

متى الليل ؟

اخي و أستاذي الفاضل الأستاذ إبراهيم دادي
السلام عليك ورحمة الله وبركاته
بالفعل استاذي هذا من المواضيع القطعية المبينه المهمه ولقد تحدثت عنها في مقالة لي معنونه بأسم ( تمام يوم الصيام ) فـ ( أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ ) هذا امر من المولى عز وجل لاتمام يوم الصيام ان يكون الى الليل
فمعنى أمره سبحانه: ( وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمْ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنْ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنْ الْفَجْرِ ) ان نتوقف عن الاكل والشرب عند تبيان ووضوح ضوء الفجر معلنا قدوم النهار ومن المعروف ان النهار عكس الليل الذي يتم عنده تمام يوم الصيام.
فكما تسألت سيدي متى يكون الليل ؟
أقرأ معي قول الله تعالى قال الله تعالى ( فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ رَأَى كَوْكَبًا قَالَ هَذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لا أُحِبُّ الآفِلِينَ )
في حديث الله تعالى عن ابونا ابراهيم عليه السلام اوضح الله لنا ما هو الليل فعندما ترى كوكبا في السماء تعلم بقدوم الليل وهذه احدى ايات ومعجزات القران والكواكب زينة السماء الدنيا ( إِنَّا زَيَّنَّا السَّمَاء الدُّنْيَا بِزِينَةٍ الْكَوَاكِبِ )
والكوكب كما اشار اليه الله تعالى في قصة يوسف عليه السلام ( إِذْ قَالَ يُوسُفُ لِأَبِيهِ يَا أَبتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ )
من هنا نعلم بأن الكواكب متواجده بالسماء وانهن نجوما تتزين بهن السماء وقال تعالى تأكيدا بالترابط القوي للنجوم والليل ( وَمِنَ اللَّيْلِ فَسَبِّحْهُ وَإِدْبَارَ النُّجُومِ )( سورة الطور الاية 49 )
وكما تفضلت واشرت ( لكن مع الأسف المؤذنون يعتمدون على الرواية عن رسول الله، " عليه أصلي و أسلم" و من بين هذه الروايات حديث ( لا تزال أمتي بخير ما عجلوا الفطور و أخروا السحور )
فأنا اسجل برائتي مما نسب لرسول الله الكريم ( وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى )
هذا الرابط للإطلاع على مقالة ( تمام يوم الصيام )( لأخيك يوسف المصري )
http://www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php?main_id=2258

جزاك الله كل الخير

2   تعليق بواسطة   محمد عبد الله     في   الأحد 09 سبتمبر 2007
[10776]

الي الاستاذ ابراهيم الدادي

تحيه طيبه

(أَقِمِ الصَّلاةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَى غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُوداً) (الاسراء:78)
ذكر كلمة" غَسَقِ اللَّيْلِ" تعنى انه هناك ليل و هناك " غَسَقِ اللَّيْلِ"

وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمْ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنْ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنْ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ."178" البقرة.

توضح ان بدايه النهار هي ظهور اول خيط ابيض ( اول خيط ابيض في سماء مظلمة )
و بالتالي بدايه الليل هي ظهور اول خيط اسود في سماء مضيئه) لان اليوم يتكون من النهار و الليل

جزاك الله كل الخير على مجهودكم على هذا الموقع




3   تعليق بواسطة   لطفية احمد     في   الإثنين 10 سبتمبر 2007
[10810]

الأخ الكريم إبراهيم دادي


أحب أن الفت نظرك إلى مقال للمهندس عبداللطيف بعنوان الصوم رؤية من القرآن وقد نقلت منه الجزء الذي تسأل عنه حتى يكون للكلام بقية .
"ونتذكر هنا قوله تعالى(ذلك بإن الله يولج الليل في النهار ويولج النهار في الليل )الحج 61 أي أن الليل والنهار متداخلين والفاصل بينهما لا يتعدى( الفمتوثانية) فعند انتهاء الليل يكون النهار وعند انتهاء النهار يكون الليل ..
2ـْ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمْ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنْ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنْ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْل) في هذا الجزء من الآية الكريمة يحدد الله سبحانه وتعالى حدود الوقت الذي يحل لنا أن نأكل فيه ونشرب وهو بداية من الليل أي تغلب الليل على النهار وهو عند المغرب إلى الوقت الذي حدد فيه الله سبحانه وتعالى أن نمتنع عن الأكل والشرب وهو (وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمْ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنْ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنْ الْفَجْرِ ..) وهذا مقياس من الله سبحانه وتعالى أن نضع خيطين أحدهما أبيض والآخر أسود وعندما يتبين لنا الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر في هذا الوقت نمتنع عن الأكل والشرب أما العلاقة مع الزوجة فحكمها موجود في الفقرة السابقة فهي من بداية الليل (المغرب) إلى الفجر أما الأكل والشرب فهو من بداية الليل (المغرب) إلى أن يتبين لنا الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر
والجدير بالذكر أنا هناك أبحاثا قام بها العديد من القرآنيين على المقياس القرآني (حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمْ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنْ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنْ الْفَجْرِ) نرجوا منهم أن يعطونا نتيجة بحثهم لكي تعم الفائدة إن شاء الله ."

4   تعليق بواسطة   دعاء أكرم     في   الثلاثاء 11 سبتمبر 2007
[10879]

ما هو الليل في الآيات القرآنية؟

الأستاذ إبراهيم، السلام عليكم،

اسمح لي وفي مشاركتي الأولى معكم بتتبع فكرة إتمام الصيام إلى الليل، وذلك حسب ما جاء في نص القرآن الكريم.

وبداية أشير أن هذه الآية تحديدا قد لفتت نظري منذفترة وأخذت أتساءل: هل نحن نفطر قبل وقت الإفطار؟؟؟ هل علينا أن نفعل كما يفعل الشيعة بانتظار العتمة التامة قبل الإفطار.

باتباع المنهج الذي تعلمته منكم أيها الأفاضل قررت تتبع كلمة الليل في
آيات الذكر. فظهر لي ما يلي:

أن الليل هو ما يطلق على الوقت منذ لحظة غروب الشمس: ( ذٰلِكَ بِأَنَّ ٱللَّهَ يُولِجُ ٱللَّيْلَ فِي ٱلنَّهَارِ وَيُولِجُ
ٱلنَّهَارَ فِي ٱللَّيْلِ وَأَنَّ ٱللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ ) الحج:61. وكلمة يولج تدل على وجود تداخل بين وقتي الليل والنهار.

وتتكرر الفكرة في (أَلَمْ تَرَ أَنَّ ٱللَّهَ يُولِجُ ٱلْلَّيْلَ
فِي ٱلنَّهَارِ وَيُولِجُ ٱلنَّهَارَ فِي ٱلْلَّيْلِ وَسَخَّرَ ٱلشَّمْسَ وَٱلْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِيۤ إِلَىٰ أَجَلٍ مُّسَمًّى وَأَنَّ ٱللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ
خَبِيرٌ) لقمان:29

(يُولِجُ الْلَّيْلَ فِي ٱلنَّهَارِ وَيُولِجُ ٱلنَّهَارَ فِي الْلَّيْلِ وَسَخَّرَ ٱلشَّمْسَ وَٱلْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لأَجَلٍ مُّسَمًّى ذَلِكُمُ ٱللَّهُ رَبُّكُمْ لَهُ
ٱلْمُلْكُ وَٱلَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِهِ مَا يَمْلِكُونَ مِن قِطْمِيرٍ) فاطر13

(إِنَّ رَبَّكُمُ ٱللَّهُ ٱلَّذِي خَلَقَ ٱلسَمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ
ٱسْتَوَىٰ عَلَى ٱلْعَرْشِ يُغْشِي ٱلَّيلَ ٱلنَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثاً وَٱلشَّمْسَ وَٱلْقَمَرَ وَٱلنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ أَلاَ لَهُ ٱلْخَلْقُ
وَٱلأَمْرُ تَبَارَكَ ٱللَّهُ رَبُّ ٱلْعَالَمِينَ)

وفي الآية الأخير فكرة (أن الليل يغشى النهار) وهو تشبيه رائع لكون عتمة الليل كالغشاء الذي يثقل شيئا فشيئا ليغطي آية النهار.

(وَجَعَلْنَا ٱلَّيلَ وَٱلنَّهَارَ آيَتَيْنِ فَمَحَوْنَآ آيَةَ ٱلَّيلِ وَجَعَلْنَآ آيَةَ ٱلنَّهَارِ مُبْصِرَةً لِتَبْتَغُواْ فَضْلاً مِّن رَّبِّكُمْ وَلِتَعْلَمُواْ عَدَدَ ٱلسِّنِينَ وَٱلْحِسَابَ وَكُلَّ شَيْءٍ فَصَّلْنَاهُ تَفْصِيلاً)
وكلمة محونا أيضا تدل على التدرج في حصول الشيء أي يزول الليل شيئا فشيئا ليحل مكانه ضوء النهار. أي
ليس هناك عتمة ثم ضوء ثم عتمة فجأة، فالمسألة تدريجية وتدرجية. ليس مثل إطفاء اللمبة وإضاءتها.

وفي آية أخرى من سورة يس: ( وَآيَةٌ لَّهُمُ ٱلَّيلُ نَسْلَخُ مِنْهُ
ٱلنَّهَارَ فَإِذَا هُم مُّظْلِمُونَ) والانسلاخ يأتي بالتدريج أيضا. ونحن في الحديث نتحدث عن كائن ينسلخ من جلده كالأفعى وهي عملية تدريجية، كذلك \\\"سلخ\\\" جلد الحيوان يحتاج إلى تقدم تدريجي قبل إزالة الجلد عن اللحم. أي أن النهار \\\"ينسلخ\\\" من الليل قبل أن تسود العتمة التامة.

وفي الزمر: (خَلَقَ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضَ بِٱلْحَقِّ يُكَوِّرُ ٱللَّيْـلَ عَلَى ٱلنَّهَـارِ وَيُكَوِّرُ ٱلنَّـهَارَ عَلَى ٱللَّيْلِ وَسَخَّـرَ
ٱلشَّمْسَ ! وَٱلْقَمَرَ كُـلٌّ يَجْرِي لأَجَـلٍ مُّسَـمًّى أَلا هو الْعَزِيزُ ٱلْغَفَّار)

ولك أن تتخيل أحدا ما يكور شيئا، وهذا أيضا يدل على التدريج في حصول العملية إلى تمامها. فالله عز وجل يكور الليل على النهار أي أنهما يمتزجان حتى تصبح
العتمة والعكس بالعكس.

وفي النبأ ( وَجَعَلْنَا ٱلَّيلَ لِبَاساً) كأن السماء ترتدي ملبسا من العتمة وهذا يحتاج التدريج حتى يكتمل!

وأيضا في سورة الشمس ({ وَٱلشَّمْسِ وَضُحَاهَا } * { وَٱلْقَمَرِ
إِذَا تَلاَهَا } * { وَٱلنَّهَارِ إِذَا جَلاَّهَا } * {وَٱللَّيْلِ إِذَا يَغْشَاهَا })

وهي أيضا فكرة التدرج في الشيء أي أن الليل يغشى ضوء الشمس ولكن لا يغمره فورا أو مباشرة ولكن شيئا فشيئا.

5   تعليق بواسطة   دعاء أكرم     في   الثلاثاء 11 سبتمبر 2007
[10880]

تابع: ما هو الليل في القرآن الكريم؟

وعليه فالليل هو ما يأتي حال غروب الشمس، فعند هذه اللحظة يبدأ الليل بولوج النهار ويغشى السماء ليسيطر عليها مع ازدياد العتمة إلى حلولها تماما. وبالتالي (وحسبما أفهم) لا يلزم وجود العتمة بالكامل لنعتبر الوقت ليلا!

بل ويدل على ذلك الآية ذاتها (بذكر الخيط) ونحن نقول الخيوط الأولى من الفجر عندما نقصد انبلاج الفجر وبداية تبدد العتمة. والعكس بالعكس عند وقت الغروب، فخيوط النهار تأخذ بالأفول لمجيء الليل.

أما عند الحاجة إلى تفصيل الوقت، فالله سبحانه يشير إلى وقت محدد من اليوم، فالليل وفي آية الصلاة مثلا ترد عبارة (دلوك الشمس إلى غسق الليل) دلالة على صلاة المغرب.

أشير هنا أيضا إمكانية الاستفادة من الأوزان العربية التي أفهمها ولا أستطيع شرحها في هذا السياق.

هذا ما هداني إليه عقلي وفهمي (على قدي) واعذرني أستاذي على الإطالة، ولعلي أكون قد فهمت مرامي الآيات على النحو الصحيح!!
وتقبلوا تحيتي.

6   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   الأربعاء 12 سبتمبر 2007
[10900]

إلى الأستاذة لطيفة أحمد والأستاذة دعاء أكرم

الأستاذة لطيفة أحمد والأستاذة دعاء أكرم والإخوة القراء سلام الله عليكم،

قبل أن أدخل في الموضوع أرحب بالأستاذة الفاضلة دعاء أكرم لانضمامها إلى موقع أهل القرآن.

ـ بالنسبة لتعليقكن على التعرف على الليل وبدايته فأنا معكن فيما ذهبتن إليه أن الليل يغشى النهار و العكس صحيح، لكن الذي لا زلت لم أطمئن إليه هو ما يقوم به السواد الأعظم من الناس استجابة لنداء المؤذنين الذين يؤذنون وقرص الشمس لم يغب تماما، وشعاعها يرى فوق الشواهق وفوق النخل الباسقات، لذلك تساءلت وعدت إلى أحسن الحديث لعلي أفهم معنى قوله تعالى: " ثم أتموا الصيام (إلى الليل) ". فما معنى " أتموا"؟ و ما معنى: " إلى الليل"؟ وإليكن مثالا في هذه الآية الكريمة التي يقول المولى تعالى فيها: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا قُمْتُمْ (إِلَى) الصَّلاةِ فَاغْسِلُواْ وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ (إِلَى) الْمَرَافِقِ وَامْسَحُواْ بِرُؤُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ. "6" المائدة.

فهل يمكن أن نكتفي بغسل أول المرفق فقط أم يجب أن نغسل المرفق كله؟ لأن الله تعالى قال: " فاغسلوا وجوهكم وأيديكم إلى المرافق". وبالنسبة للكعبين كذلك هل بمجرد أن يلمس الماء بعضا من الكعب نكون بذلك قد امتثلنا لأمر الله، أم يجب إيصال الماء إلى الكعب كاملا؟؟؟ هذا هو سؤالي عن قوله تعالى: "ثم أتموا الصيام إلى الليل". فهل بداية غروب الشمس يعتبر من الليل أم حتى يختفي قرص الشمس تماما؟؟؟

ـ لماذا نبدأ الصيام بظهور الخيط الأبيض من الفجر ولا ننهي الصيام بظهور الخيط الأسود من الليل؟
لاحظن أننا نبدأ الصيام قبل طلوع الشمس بساعة ونصف تقريبا، معنى ذلك أن الشمس ليست المقياس لبداية الصوم، فكيف يكون غروبها نهاية للصوم؟ مع أن الله تعالى لم يشر إلى ذلك في شروقها ولا في غروبها، بل أكد سبحانه أن تكون بداية الصوم عند ما يتبين الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر، وينتهي بقوله تعالى " ثم أتموا" الصيام " إلى الليل" ومن المعقول في نظري أن تكون نهاية الصوم كذلك عند ما يتبين الخيط الأسود من الليل لا عند غروب الشمس فأين الخلل؟

وإليكم هذه الرواية التي أرى أنها من الأسباب التي تعطل حديث الخالق الذي لا ريب فيه، وسوف أقدم لكم جرح واحد من الرواة بعد ذلك.

باب متى يحل فطر الصائم وأفطر أبو سعيد الخدري حين غاب قرص الشمس 1853 حدثنا الحميدي حدثنا سفيان حدثنا هشام بن عروة قال سمعت أبي يقول سمعت عاصم بن عمر بن الخطاب عن أبيه رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم إذا أقبل الليل من ها هنا وأدبر النهار من ها هنا وغربت الشمس فقد أفطر الصائم 1854 حدثنا إسحاق الواسطي حدثنا خالد عن الشيباني عن عبد الله بن أبي أوفى رضي الله عنه قال ثم كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر وهو صائم فلما غربت الشمس قال لبعض القوم يا فلان قم فاجدح لنا فقال يا رسول الله لو أمسيت قال انزل فاجدح لنا قال يا رسول الله فلو أمسيت قال انزل فاجدح لنا قال إن عليك نهارا قال انزل فاجدح لنا فنزل فجدح لهم فشرب النبي صلى الله عليه وسلم ثم قال إذا رأيتم الليل قد أقبل من ها هنا فقد أفطر الصائم باب يفطر بما تيسر عليه بالماء وغيره 1855 حدثنا مسدد حدثنا عبد الواحد حدثنا الشيباني قال سمعت عبد الله بن أبي أوفى رضي الله عنه قال ثم سرنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو صائم فلما غربت الشمس قال انزل فاجدح لنا قال يا رسول الله لو أمسيت قال انزل فاجدح لنا قال يا رسول الله إن عليك نهارا قال انزل فاجدح لنا فنزل فجدح ثم قال إذا رأيتم الليل أقبل من ها هنا فقد أفطر الصائم وأشار بإصبعه قبل المشرق.
صحيح البخاري ج 2 ص 691.

مع أخلص تحياتي لكم جميعا وأرجو الله أن يتقبل منا صيامنا تامّا وكل عمل تقربنا به للخالق تعالى راجين منه الفوز العظيم.

7   تعليق بواسطة   Abo Al Adham     في   الأربعاء 12 سبتمبر 2007
[10901]

( ثم ) تلغي ما قبلها

الاستاذه دعاء
نحن لا نريد ان نكون مثل الشيعة او السنه في تحديد ميقات تمام يوم الصيام وانا متفهم لاستفهامك فأتمام الصيام يكون الى الليل وليس الى انسلاخ الليل من النهار وهذان الوقتان مختلفان
فدلوك وغروب الشمس وولوج النهار يحملون نفس المعنى ونفس التوقيت وانهم تمهيدا لبداية قدوم الليل و بالفعل لا يلزم وجود العتمه بالكامل لنعتبر الوقت ليلا كما تفضلتي واشرتي و بإشارتك على ذكر الخيط في الاية الكريمة فهذا توضيح من المولى عز وجل عن ماهية الفجر وميعاده فعندما نرى الخيط الابيض من الخيط الاسود فهذا هو توقيت الفجر اريدك ان تتخيلي معي انك لا تحملين ساعة في يدك و تنظرين في السماء لتعرفي الوقت واي وقت هذا انه وقت بداية الصيام ووقت تمام يوم الصيام فأين الفجر و أين الليل فلكي ان تأكلي و أن تشربي الى ان تري الخيط الابيض من الخيط الاسود وهذا يكون الفجر وعليكي وهذا امر من الله فكلمة ( ثم ) تلغي ما قبلها اذا عليكي اتمام يوم الصيام الى الليل ( وليس العكس بالعكس عند وقت الغروب وليس الى ظهور الخيط الاسود من الخيط الابيض الذي لم يتحدث رب العزه عنه ) فاذا رجعتي ونظرتي في السماء لكي تتمكني من تحديد الليل ستري قول الله عن ابونا ابراهيم عليه السلام ( فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ رَأَى كَوْكَبًا قَالَ هَذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لا أُحِبُّ الآفِلِينَ ) فإبراهيم عليه السلام كان ينظر الى السماء ليس لمعرفة الليل ولكن لمعرفة من رب السموات والارض فجن عليه الليل هنا تفيد قدوم الليل وعند قدوم الليل سوف تري كوكبا فرؤية الكوكب تفيد قدوم الليل برجاء قرائة تعليقي ( متى الليل ؟ ) في هذا المقال
ولكن في النهاية لا انكر استفادتي من تعليقك على المقال فكلنا نجتهد لتنفيذ امر الله و يقول المولى عزوجل ( وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ )
اسأل الله التوفيق لكي ولي ولسائر المؤمنيين
مع تحياتي يوسف المصري

8   تعليق بواسطة   دعاء أكرم     في   الأربعاء 12 سبتمبر 2007
[10916]

إذن متى نفطر؟؟

السلام عليكم،
وكل عام وأنتم جميعا بخير بحلول الشهر المبارك.

أستاذي إبراهيم دادي:

نعم أتفق معك في أن هناك خلل في وقت الإفطار، فالأذان يعلن وقت المغرب وما يزال هناك ظلال على الأرض، أي لا يزال هناك بقية باقية من ضوء الشمس تسمح بتكوين الظلال وبالتالي أنا على قناعة أننا نفطر قبل وقت الإفطار الذي حدده ربنا وهو الليل.
منذ السنة الماضية وأنا أؤخر الإفطار قليلا حتى تنتهي ألوان الغروب وتبدأ عتمة الليل بالحلول. ويبدو أن الأمر متشابه في بلداننا!

الأستاذ يوسف المصري
نعم، نحن إنما نريد أن نلتزم بأوامر الله في كتابه العظيم، وليس اتباع الهوى (والإحساس بالجوع والعطش)

في تعليقك تفضلتم بالإشارة إلى آية ( فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ رَأَى كَوْكَبًا قَالَ هَذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لا أُحِبُّ الآفِلِينَ )
ومنها استدللتم على دخول وقت الليل وبالتالي تمام يوم الصيام، ونحن بالفعل نرى النجمة الأولى بعد أذان المغرب بدقائق قليلة (أعتقد أنها الزهرة)،

فهل برأيكم أنها دليل على انتهاء يوم الصيام وحلول وقت الإفطار؟؟

تحيتي لكم جميعا!

9   تعليق بواسطة   Abo Al Adham     في   الخميس 13 سبتمبر 2007
[10930]

دعوة الى التدبر والبحث

أستاذي ابراهيم والاستاذة دعاء
كل عام وحضراتكم بألف خير ، إني معكما متفقا انه يوجد خلل في تحديد ميعاد تمام يوم الصيام وكلامي هنا يخص ربط الافطار مع اذان المغرب فأنا منذ ما يقرب من العشر سنوات وأنا اؤخر موعد الإفطار الى تبيان الليل اذا كان بالعتمة الشديدة أو بتبيان النجوم التي زينت بها سماء ارض الدنيا وعند إثارتي لهذا الموضوع على الموقع اردت ان يكون بداية تواصل طيبة بيننا كأخوة على الموقع وعندي الكثير من المواضيع التي آراها هامة وسوف اقوم بنشرها تباعا بأذن المولى وفي اعتقادي ان امر الله هنا بأتمام الصيام الى الليل يعطينا ملكة التدبر والبحث عن الليل في السماء ( وَفِي السَّمَاء رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ ) فالرزق والوعد في السماء وقد تحدثت عن هذه الاية في رسالة الساعة قائمة الى مرساها والتي اقوم حاليا بنشرها على الموقع
فاعتقد بان الدليل على انتهاء يوم الصيام يختلف من شخص لاخر. فمنا وكلا حسب اعتقاده بالليل من يقوم بالافطار عند سماع الاذان ومنا من ينتظر قليلا ومنا من ينظر في السماء ليرى ايات الله البينات
ففي مقالة الدكتور احمد ( الليل والنهار في الاعجاز العلمي للقرآن ) سوف نرى المنهج القرآني للفكر الاسلامي الذي يدعو المسلمين إلى البحث العلمى التجريبى فى الكون المادى الذى سخره الله تعالى للإنسان وأن القرآن الكريم دعا للعلم واستعمال العقل والنظر
لا انكر شغفي لاستكمال قرأة باقي حلقات الدكتور احمد في هذا الموضوع فكلنا نكمل بعضنا بعضا ليرضى عنا العلي القدير
مره اخرى كل عام وحضراتكم بألف خير ورمضان كريم
تحياتي يوسف

10   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   الخميس 13 سبتمبر 2007
[10937]

ما ضر لو صبرنا بضع دقائق ليغيب قرص الشمس تماما ثم نسم باسم الله ونفطر.

سلام الله عليكم،
شكرا للأخت دعاء والأخ يوسف على تعليقكما، أظنني متفقون على أن المسلمين لم يعرفوا بعد معنى قوله تعالى: " ثم أتموا الصيام إلى الليل" ونحن في انتظار الدكتور أحمد ليقدم لنا ما تجود به قريحته مما علمه الله، وريثما نقرأ الجزء الثاني من المقال ألفت انتباهكم إلى الصورة التي وضعت على صفحتي لترو بأم عينيكم شعاع الشمس، وللعلم فإن الصورة أخذتها في السنة الماضية بعد انتهاء المؤذن من الأذان وطبعا أغلب الناس قد فطروا بمجرد أن يبدأ الأذان، هذا ما جعلني أندد على هذا التصرف المخالف لأمر الله تعالى حسب مفهومي وطلبت من الكثير من المشايخ أن يبينوا لي متى يكون الليل حسب الآية الكريمة، لكن مع الأسف الشديد كلهم يبدؤوا بالحديث المشهور ( إذا أقبل الليل) وغيره مما أقحم في كتبهم، إلا واحدا منهم فقد أخذ الأمر بجد لكن لهو الحديث غلف عقله ليتدبر الآية كما أنزلت.
على كل ما ضر لو صبرنا بضع دقائق ليغيب قرص الشمس تماما ثم نسم باسم الله ونفطر... ونترك لهو الحديث وراء ظهورنا...

11   تعليق بواسطة   عبدالله سعيد     في   الخميس 13 سبتمبر 2007
[10942]

إذا لم يكن هناك نص قرآني واضح يحدد الليل قطعاً ..

فالفيصل في النهاية يعود للغة العربية التي يحكم القرآن بها ..

ماهو تعريف الليل حسب المعاجم اللغوية؟
اللسان: ليل الليل عقيب النهار ومبدؤه من غروب الشمس التهذيب الليل ضد النهار و الليل ظلام الليل والنهار الضياء
تاج العروس:اللَّيْلُ ضِدُّ النهارِ معروفٌ واللَّيْلاه أَصْلُه حكاه ابْن الأَعْرابِيّ وأنشد في كلِّ يومٍ ما وكُلِّ لَيْلاهْ حتى يقولَ كلُّ راءٍ إذْ راهْ يا وَيْحَهُ مِن جمَلٍ ما أَشْقَاهْ وحَدُّه من مَغْرِبِ الشمسِ إلى طلوعِ الفجرِ الصادق أو إلى طلوعِ الشمس

والقرآن يربط الليل بالظلمة :
{وَآيَةٌ لَّهُمْ اللَّيْلُ نَسْلَخُ مِنْهُ النَّهَارَ فَإِذَا هُم مُّظْلِمُونَ} (37) سورة يــس
ومنطقياً إذا غابت الشمس ..جاءت الظلمة
فهل نستطيع بعد غروب الشمس مباشرة أن نقول : لم تدخل الظلمة بعد ؟ أظنه من الصعب

على كل البحث نافع ومشروع..
فعلينا أن نستمر في البحث عن أدلة قرآنية أو لغوية تثبت أو تبطل ..
أن الليل يبدأ بعد غروب الشمس مباشرة

12   تعليق بواسطة   مهيب الأرنؤوطي     في   السبت 15 سبتمبر 2007
[10956]

الصيام حتي الظلمة

أخي العزيز إبراهيم دادي:
السلام عليكم:
إن الفيصل في هذا الموضوع (والله تعالي أعلي وأعلم) هو الآية الكريمة (وآية لهم الليل نسلخ منه النهار فإذا هم مظلمون).
فالآية تشير بدقة إلي انتهاء الصيام عند بداية الظلمة، وهي بالطبع آية محكمة وأنا أطبقها دائماً عند الصيام.
تحياتي لك أخي الفاضل

13   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   السبت 15 سبتمبر 2007
[10957]

عاصم بن عمر بن الخطاب راوي حديث ( إذا أقبل الليل

سلام الله عليكم،

شكرا جزيلا لكل من قرأ وفكر وعلق، وأخص بالذكر المعلقين الأواخر الأساتذة: يوسف المصري، عبد الله سعيد، و مهيب الأرنؤوطي الذي اشتقت إلى تعاليقه أرجو أنكم بخير، وشكرا لمن قرأ وعلق بينه وبين نفسه وتساءل عن معنى قوله تعالى: " ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ"؟ . فلكل واحد منا أن يختار ما يطمئن إليه قلبه، أما أنا فمع ما ذهبت إليه أخي العزيز مهيب الأرنؤوطي فتمام الصوم لا يكون بمجرد أن تغيب الشمس وراء تلة أو جبل وضوؤها فوق أعالي الجبال و النخيل كما في الصورة أعلاه، كما أشرت أنني أخذت تلك الصورة بعد انتهاء المؤذن من الآذان فالذي يطمئن قلبه لذلك، فله أن يفطر دون الإتمام إلى الليل.
وإليكم أعزائي ترجمة راوي الحديث تعجيل الفطور وما قيل فيه وهو: عاصم بن عمر بن الخطاب راوي حديث ( إذا أقبل الليل):

1357 عاصم بن عمر أخو عبيد الله وعبد الله بن عمر حدثنا محمد بن عيسى قال حدثنا العباس بن محمد قال سمعت يحيى يقول عاصم بن عمر صاحب حديث من أضحى للشمس ضعيف حدثنا محمد قال حدثنا معاوية بن صالح قال سمعت يحيى يقول عاصم بن عمر بن حفص أخو عبيد الله بن عمر بن حفص ضعيف ليس بشيء وهذا الحديث حدثناه محمد بن إسماعيل قال حدثنا محمد بن عمر الواقدي قال حدثنا عاصم بن عمر أخو عبد الله بن عمر قال حدثنا عاصم بن عبيد الله عن عبد الله بن عامر بن ربيعة عن جابر بن عبد الله أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ما أضحى محرم يلبي حتى تغيب الشمس إلا غابت بذنوبه فصار كما ولدته أمه حدثنا أبو يحيى بن أبي مرة قال حدثنا مطرف بن عبد الله قال حدثنا عبد الله بن عمر عن عاصم بن عبد الله عن عبد الله بن عامر بن ربيعة عن جابر بن عبد الله عن النبي صلى الله عليه وسلم مثله وقد روى هذا الحديث عن عبد الله بن عمر عن أخيه عاصم ولا يتابعه إلا من هو مثله أو دونه.
ضعفاء العقيلي ج 3 ص 335.

تقبل الله منا ومنك صالح الأعمال والسلام عليكم.

14   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   الأربعاء 26 سبتمبر 2007
[11339]

هذه محاولة مني لفهم الفرق بين الليل و النهار،


تقبل الله منا ومنك صالح الأعمال والسلام عليكم.


يقول تعالى:

1. وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى(1). الليل.

2. يَغْشَى النَّاسَ هَذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ(11). الدخان.

3. إِنَّ رَبَّكُمْ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ أَلَا لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُ تَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ(54). الأعراف.

4. وَجَعَلْنَا مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ سَدًّا وَمِنْ خَلْفِهِمْ سَدًّا فَأَغْشَيْنَاهُمْ فَهُمْ لَا يُبْصِرُونَ(9).يس.

5. وَهُوَ الَّذِي مَدَّ الْأَرْضَ وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْهَارًا وَمِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ جَعَلَ فِيهَا زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ(3). الرعد.

6. خَتَمَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ(7).البقرة . ( غشاوة ) غطاء. الجمع غواش.

7. وَالَّذِينَ كَسَبُوا السَّيِّئَاتِ جَزَاءُ سَيِّئَةٍ بِمِثْلِهَا وَتَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ مَا لَهُمْ مِنْ اللَّهِ مِنْ عَاصِمٍ كَأَنَّمَا أُغْشِيَتْ وُجُوهُهُمْ قِطَعًا مِنْ اللَّيْلِ مُظْلِمًا أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ(27).يونس.

8. أَلَا إِنَّهُمْ يَثْنُونَ صُدُورَهُمْ لِيَسْتَخْفُوا مِنْهُ أَلَا حِينَ يَسْتَغْشُونَ ثِيَابَهُمْ يَعْلَمُ مَا يُسِرُّونَ وَمَا يُعْلِنُونَ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ(5). هود . يستغشون : يتغطوا.

9. سَرَابِيلُهُمْ مِنْ قَطِرَانٍ وَتَغْشَى وُجُوهَهُمْ النَّارُ(50). إبراهيم. لا أعتقد أن النار تغشى جانبا من وجوهم فقط.

10. فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ بِجُنُودِهِ فَغَشِيَهُمْ مِنْ الْيَمِّ مَا غَشِيَهُمْ(78). طه.

11. يَوْمَ يَغْشَاهُمْ الْعَذَابُ مِنْ فَوْقِهِمْ وَمِنْ تَحْتِ أَرْجُلِهِمْ وَيَقُولُ ذُوقُوا مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ(55). العنكبوت.

12. وَإِذَا غَشِيَهُمْ مَوْجٌ كَالظُّلَلِ دَعَوْا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ فَلَمَّا نَجَّاهُمْ إِلَى الْبَرِّ فَمِنْهُمْ مُقْتَصِدٌ وَمَا يَجْحَدُ بِآيَاتِنَا إِلَّا كُلُّ خَتَّارٍ كَفُورٍ(32). لقمان.

13. أَفَرَأَيْتَ مَنْ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ وَأَضَلَّهُ اللَّهُ عَلَى عِلْمٍ وَخَتَمَ عَلَى سَمْعِهِ وَقَلْبِهِ وَجَعَلَ عَلَى بَصَرِهِ غِشَاوَةً فَمَنْ يَهْدِيهِ مِنْ بَعْدِ اللَّهِ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ(23). الجاثية.

14. وَإِنِّي كُلَّمَا دَعَوْتُهُمْ لِتَغْفِرَ لَهُمْ جَعَلُوا أَصَابِعَهُمْ فِي آذَانِهِمْ وَاسْتَغْشَوْا ثِيَابَهُمْ وَأَصَرُّوا وَاسْتَكْبَرُوا اسْتِكْبَارًا(7). نوح.

15. وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَاهَا(4). الشمس.

ـ ألا تكفي آية واحدة من مجموع الآيات التي اطلعنا عليها آنفا من أحسن الحديث هاهنا لدحض حديث البشر الذي يفطر الناس عليه بمجرد غروب الشمس، والنهار لا يزال مبصرا ولم يغشه الليل؟؟؟ لا سيما قوله تعالى: وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا(1)وَالْقَمَرِ إِذَا تَلَاهَا(2)وَالنَّهَارِ إِذَا جَلَّاهَا(3)وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَاهَا(4). الشمس.

ـ ما معنى (وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَاهَا) ؟ ألا يفهم أن النهار لا ينتهي إلا عندما يغشاه الليل؟؟؟ ( وهنا مربط الفرس).

ـ وما عسانا نفهم من أمر الله في قوله: ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ.؟

فما معنى كلمة ( يغشى) ؟ ألا تعني يغطي الشيء كله أنظر الآية "50" من سورة إبراهيم ماذا تعني ...

ـ بعد كل هذه الآيات البينات لا أعتقد أن الأحاديث المنسوبة إلى الرسول ومنها تعجيل الفطور تصمد أمام قوة أحسن الحيث.

هذه محاولة مني لفهم الفرق بين الليل و النهار، ونحن في انتظار ما سيقدم لنا الدكتور أحمد في موضوعه المسلسل ( الإعجاز العلمي في القرآن).

15   تعليق بواسطة   دعاء أكرم     في   الأربعاء 26 سبتمبر 2007
[11340]

وأضيف إلى ما سبق

الأساتذة الأفاضل، وأضيف إلى ما سبق الآتي، فرغم أني مقلة في الاطلاع على كتب السنن، ولكن كان هناك حديث يتيم عن أن عثمان بن عفان وعمر بن الخطاب رضي الله عنهما كانا يصليان المغرب ويتحريان الليل ليفطرا في رمضان.
وتحية للجميع.

16   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   الأحد 30 سبتمبر 2007
[11459]

شكرا لك الأخت الكريمة دعاء أكرم على الإضافة،

شكرا لك الأخت الكريمة دعاء أكرم على الإضافة، كثّر الله من أمثالك المتألقات المثقفات المتعلمات، حتى يعرف الذكور أن الإناث قادرات بذكائهن الثاقب على تحقيق المعجزات لكمال عقولهن مهما قيل عنهن غير ذلك...
مع أزكى تحياتي لك وللجميع.

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-11
مقالات منشورة : 396
اجمالي القراءات : 7,792,570
تعليقات له : 1,898
تعليقات عليه : 2,748
بلد الميلاد : ALGERIA
بلد الاقامة : ALGERIA