هل الواحات كانت وما زالت معتقل؟:
.زيارة الملك فاروق للخارجة..!

محمد عبدالرحمن محمد في الجمعة 23 نوفمبر 2012



  •  
  •  في يوم السبت  11/1/1941م  الموافق 18 ذي الحجة 1359هـجرية حضر فاروق الأول ملك مصر  لبلدة الخارجة وقد أتاها عن طريق اسنا الصحراوي بالسيارات وعددها ستة عشرة سيارة، وقد حضر بباريس في الساعة الثانية عشرة ظهراً، وقد طاف بها حيث لم يعرفه أحد من سكانها.

  •  
  • وقد وجد أحد التجار وهو رجل اسمه (خروب) فسأله جلالته عن محلات لبيع الخبز فلم يجد بها  وعند مغادرته محل التجارة ظن التاجر خروب أن الذي كان يحادثه هو جلالة الملك وكان بالفعل هو جلالته ورجال الحاشية التابعة له.
  • فأخذ التاجر  مقداراً من الكعك ورأس سكر وثُمْن شاي وكبش(خروف)  وألح على الملك أن يقبل منه هديته فقبلها منه بالشكر  وبعد أن تبرع المَلِك بمبلغ عشرين جنيه للمسجد المقام في باريس لإصلاحه.
  •  وذبحوا هذه الشاة وأكلوها وغادروا ووصل بلدة بولاق الساعة الثانية بعد الظهر، وقد جهز له صاحب السعادة علي بيك علوي القوة البوليسية وقوة الهجانة، وكان يرأسها محمد بيك الميادي وحضرة العمدة نجاتي هنادي.
  • وجمع من رجال الموسيقى دار حول البلد ليجمع أهلها  وقد جمع بعضهم وانتظروه أمام منزله.

  •  
  • وقد قابل جلالة الملك المحافظ واليوزباش رئيس قوة الهجانة عند عين الشيخ حيث أدى التحية الملكية ووصل الملك إلى مبنى المحافظة الساعة 2,30 ظهراً  حيث استراح ساعة  وقد  عرضت عليه منتوجات الأهالي فأخذ من المكتب الصناعي سجادة وتوبين حرير، وأخذ من منتوجات الأهالي  بعض مراوح ومنشات وبرش منقوش بالحرير على سائر ألوانه..
  •   وبات ليلة الأحد في استراحة الحدود ورجال حاشيته باتوا في استراحة مصلحة الري، وفي هذه الليلة أمر العمدة بعمل مناداة ممنوع سروح الأهالي إلا بعد قيام جلالة الملك لإستقباله
  •   وفي الصباح انطلقت البلدة جميعها إلى المحافظة بجوار المحطة ووصل العمدة إلى المحطة أيضاً ليرسل إشارة تلغرافية، فأخبره ناظر المحطة واسمه وديع أفندي.. ممكن يا مولاي اتصال السلك إلى أي جهة وفعلاً وصلوا السلك إلى بلدة الأقصر كانت هناك من الخارجة وقد اعتمد بالسرور من هذه الفكرة وسأل عن المحطة وبساطتها وقد أمر بإصلاحها، وطلب القطار ليسافر به وقد حضر القطار فوجده الملك غير صالح لسفره فعدل عن السفر به.
  •   وقد سافر بالسيارات وقبل قيامه جلالته دخل منزل المحافظ (علوي بيك)  وقد سر سروراً عظيماً من الحديقة الغناء حيث وجد بها قسماً للدواجن المنزلية والبرية، فطلب منه زوج حمام من الصنف الموجود، وكان هذا الحمام موجود عند الشيخ محمد سيد اسماعيل ناظر شركة الواحات سابقاً.
  •  فنبه عليه المحافظ بالتليفون فجهز له خمس وعشرين زوجاً من الحمام في قفصين، ولما وصل الملك إلى منزل الشيخ محمد سيد اسماعيل  خرج الشيخ وعائلته للهتاف بحياة الملك، وأهدى الشيخ للملك هذا الحمام النادر  فقبله الملك بالشكر.
  •  وفي أثناء سيره وجد بعض الأحجار فنزل وجمع بعضاً منها ، وكان قد طار منه بعض الحمام فغضب لذلك إلا أنهم أمسكوا الحمام وأحكموا المحافظة عليه،وبعد وصوله مصر أمر بإحضار هذه الأحجار وجزءاً من الدوم كان قد جمعه في باريس.

  •  
  •   وكان حضور الملك هذا في يوم الأحد 12/1/1941م.

 

  •   في هذا اليوم حضرت السيدة/ قوت القلوب الدمرداشية بالسيارة من عمرة حيث أنها زارت البلاد الواحية ووزعت على أهاليها بعض القماش والبطاطين للفقراء وهذا في يوم 16/ 2/ 1941م، وسافرت إلى الداخلة في يوم 18 منه.
  •   في هذا اليوم حضر صاحب السعادة اللواء مدير مصلحة الحدود أقسام الحدود / أحمد زكي الحكيم باشا.. ومعه / علي بيك موسى مدير الهجانة وأقام يومين وسافر إلى الداخلة وهذا في يوم 20/1/1941م.

  •          هل الواحــــــــــــــات معتــــــقــل؟
  •    في العهد الروماني كانت الواحات تستعمل كمنفى للساسة وقواد الجيش ورجال الدين المغضوب عليهم..!
  •  ففي أوائل القرن الثاني الميلادي نُفيّ إليها الشاعر الناقد "جوفينال"، ثم في عهد الإمبراطور قسطنين 337 ـ 361م  نُفي إليها الأنبا (إثناسيوس)  بطريرك الاسكندرية.
  •   وفي سنة 434 ميلادية  نُفي إلى الواحات أيضاً الأنبا (نسطورس) أسقف القسطنطينة بعد أن جرد من وظائفه الكهنوتية لاختلافات مذهبية.
  •  ثم في عهد أنوبروس قيصر  وأركاديوس قيصر  نُفى إليها كثير من الساسة والقواد مثل القائد "طيماسبوس" .
  •   وقد كانت الخارجة مكاناً للنفي والإبعاد في عهد قدماء المصريين بالمثل إذ يذكر التاريخ أن بعضاً من أفراد العائلة الرعمسيسية نُفُوا إليها في عصر الأسرة الحادية والعشرين.
  •  والواحات لم تفقد بعد صفتها هذه في أنها منفى في العصر الحديث والمعاصر!
  • فنُفِيّ إليها في العصر الحديث بعض الساسة المصريين.. على ما هو ماثل في الأذهان.
  •   ولعل الحكمة في اتخاذها مكاناً للنفي في الأزمنة الغابرة  أنها كانت أقرب الواحات المعروفة، ومركز الحكومة القائمة في كل الأوقات.

  •  
  •   ويحكي / محمد عباس ..مدير العلاقات العامة السابق بالمحافظة عن بعض الأدباء الذين اعتقلوا  وكانوا ضيوف هذا المعتقل بالخارجة.. فيقول:
  •  "رافقت الشاعر الراحل / محسن الخياط.. في إحدى زيارته للوادي وكان معه الشاعر الكبير/ أحمد سويلم.. وزوجته الاعلامية المشهورة رباب البدراوي.. وطلبوا مني زيارة معتقل الواحات وكان ذلك في عام 1988م .

  •  
  •   وقتها كان المعتقل خالياً و عبارة عن مبنى متهالك، وتم بناءه ثانية في عهد الملعون مبارك كصرح من الخراسانة المسلحة في الجدران والأسقف والأرضيات وغرف ضيقة لاترى نور الشمس مطلقاً وهناك زنازين بمساحة متر ونصف وارتفاع متر فقط.! وملأه ميارك بالمعتقلين السياسيين والدينيين..
  •   وعندما طافت عينا محسن الخياط في المعتقل القديم الذي طلب زيارته ودون إرادة منه اغرورقت عيناه بالدمع وسرح لبرهة، ثم سار ونحن خلفه، وهو يكاد يحتضن بعينه الجدران، وفي أحد الممرات توقف عند أحد العنابر قائلاً: وراء هذا الباب لوحة رسمها الفنان التشكيلي / حسن فؤاد ..  كان قد رسمها وقت الاعتقال، وكان معنا المطرب / محمد حمام..  صاحب أغنية يا بيوت السويس يا بيوت مدينتي..
  • وكان معنا في هذا المعتقل الدكتور / علي الحسيني والكاتب الصحفي / نبيل زكي.
  •   في هذا المعتقل كان أسلوب التعامل مع المعتقلين  هو الضرب القاسي، وهو الوسيلة الوحيدة للعقاب،.. ثم جلس محسن الخياط على الأرض، في أحد أركان العنبر، وقال: هنا كان مجلسي على البرش، وأسند ظهره للحائط وقال: كان معنا أحد الأطباء وكانت إدارة المعتقل قد ضبطت معه خطاب قد كتبه..فأخذوه للعقوبة التي كانت تتم عن طريق أربع عساكر.. يمسك كل واحد منهم بطرف من أطراف المذكور يجذبونه ، وأربعة آخرون يبدأون في ضربه ضرباً عنيفاً..
  •  حتى أصيب ذلك الدكتور بإعياء شديد من شدة ووحشية الضرب، وكان مأمور المعتقل يعيش مع أسرته في استراحة ملحقة بالمعتقل، وبعدها أصيبت ابنة المأمور بمغص شديد، فأخذها وذهب بها إلى المستشفى العام،  فوجد الطبيب في اجازة.
  •  فحار ماذا يفعل وابنته تقترب من الهلاك.. ولا تحتمل التأخير.. فأخبره الصول المرافق له بأن في المعتقل طبيب.. فطلب أن يحضروه على الفور إلى المستشفى وأقر هذا الطبيب المعتقل أن حالة البنت تحتاج لجراحة لإستئصال الزائدة الملتهبة جداً.
  •  ورغم إعياء الطبيب الشديد من شدة ووحشية التعذيب الذي تعرض له على أيدي المأمور وجنوده.. طلب منهم الطبيب  فتح غرفة العمليات.. وقام بإجراء العملية للبنت.!.
  •    هذه الحادثة كانت سبباً في تغيير المأمور لمعاملته مع المعتقلين، وبدأ يعطي لهم وقت مفتوح للفسحة،  ويستمعون لمشكلاتهم..ونهض محسن الخياط وأصابته حمى الشعر فظل لمدة نصف الساعة يلقي قصائده السياسية التي كتبها في المعتقل.

  •  
  •    ويضيف الأستاذ / محمد عباس ؟؟ فسألته ولكن كيف كنتم تخفون هذه الأشعار وهذه الابداعات عن تلك الفترة وكيف كانت تجئ لكم الأدوات  من أوراق وأقلام.؟
  •  فأجاب محسن الخياط:
  •  كانت هذه الأدوات تصلنا في أرغفة الخبز الذي يوزع علينا بالاتفاق مع متعهد الأغذية فكان يضع الأوارق والأقلام داخل كل رغيف وتمر إلينا من خلال بعض الحراس.

  •  
  •  ثم نزع  محسن الخياط بلاطة كانت مخلخلة، وأخرج صفيحة قديمة صدأة فارغة إلا من بعض قصاقيص ورق مهترأة وأشار إليها قائلاً: "وهذه كانت خزانة أسرارنا"..وبعدها انخرط في نوبة بكاء.
  • وبعد أن هدأ قال:
  • (إنه أبدع  أفضل مسرحياته وأشعاره في السجن..  وأنه بعد الوُد مع إدارة السجن سُمح لنا أن نقيم مسرحاً بسيطاً في فناء السجن ونمثل عليه المسرحيات.
  •   ونظر محسن الخياط وهو يخرج من السجن نظر إلى المواشي وكانت الحكومة قد حولته إلى زريبة وقتها وهو يتنهد : وقال: (المكان لم يتغير فيه شئ سوى البشر)!!
  • إلى أن شيد مبارك المعتقل كثكنة عسكرية لتعذيب معارضيه بعد عام 1988م وحتى قيام انتفاضات يناير 2010م. ومازال المعتقل ساري المفعول حتى الآن.
اجمالي القراءات 12387

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   فتحي مرزوق     في   السبت 01 ديسمبر 2012
[70435]

وماذا عن زيارات الرؤساء المصريين للواحات؟


 السيد الدكتور / محمد عبدالرحمن السلام عليك ورحمة الله وبركاته وافر التقدير للمجهود الذي بذلته في هذه الرحلة الطويلة من المقالات التي كتبتها عن الواحات المصرية وخصوصاً واحات الوادي الجديد ..


 والتي شكلت مصدراً هاما من مصادر التأريخ للوادي الجديد في العشرين عاما الماضية وحتى كتابة آخر مقال لكم..


 والسؤال بمناسبة زيارة الملك فاروق للخارجة.. في عام 1941م .. وماذا بعد أن زالت المَلَكية وقامت الجمهورية ..  هل هناك اخبار عن زيارة بعذ رؤساء مصر لهذه الواحات. مع تقدم وسائل السفر.


شكرا لك وفي انتظار الرد.






2   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الأحد 02 ديسمبر 2012
[70438]

زيارات لكل رئيس سابق ولكن بدون جدوى..


 السيد الفاضل / فتحي مرزوق ..السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وافر المودة والإحترام للمشاركة بالسؤال والحوار حول المقال.. وهو عن زيارة الملك فاروق للخارجة.. وسؤالك عن الزيارات الأخرى لرؤساء مصر بعد تحولها إلى النظام الجمهوري..
 أقول لك أنه ما من رئيس في السابق إلا وزار الوادي الجديد فجمال عبدالناصر والسادات ومبارك قد زاروا  جميعاً الوادي الجديد وهو متقلدون لمهام الرئاسة..
 صحيح أنه  عقب كل زيارة يكون هناك بعض الانشاءات المفيدة محليا لأهل الوادي..   لكنها لم تكن زيارات  تاريخية وتُغير تغيير جذري في سياسة الدولة  نحو الوادي..
  إنها زيارات استعراضية ودعاية لكل رئيس أنه يزور كل شبر في أرض مصر.. لكن هل هو يعمر كل شبر في أرض مصر .. الواقع أنه لم يحدث هذا بمفهومه العام عن التعمير المصحوب بالرفاهية والاكتفاء الذاتي من القمح والخضر والفاكهة والتصدير للفائض.
 شكرا لك وإلى لقاء.

3   تعليق بواسطة   ميرفت عبدالله     في   الأربعاء 05 ديسمبر 2012
[70475]

قــــــوت القـــلـــوب الدمرداشية.. امراة مصرية خَيّرَة.

 شكرا كبيرا  للدكتور / محمد عبدالرحمن، والذي يقص علينا كثيرا من أحداث الواحات  والزيارات التي تمت في ذلك العصر من كبار الطبقة الحاكمة لمصر من الملك فاروق ومن حاشيته.


 لكن العجيب أنه في عام 1941م أن تزور الواحات تلك الأميرة أو السيدة / قوت القلوب الدمرداشية وتوزع البطاطين والملابس والأغذية والمبالغ المالية.


 والعجيب أنها زارت الخارجة وقراها والداخلة وقراها في رحلة برية شاقة ومضنية. لم تخاف الصحراء ولاخطورة السفر عبر الجبال .


 إنها مثال لكل امرأة من الطبقة الارستقراطية في أن تعمل الخير وتتواصل مع الشعب المصري بجميع فئاته.


 والسلام عليكم ورحمة الله


4   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الجمعة 07 ديسمبر 2012
[70493]

قوت القلوب سيدة مصرية رحيمة القلب بمواطنيها..


شكراً للسيدة / ميرفت عبدالله ..على هذا الحوار حول واحات الوادي وأهلها .. أما عن سؤالك عن السيدة قوت القلوب الدمرداشية. فهى سيدة مصرية كانت من الطبقة الأرستقراطية ومع ذلك فعند عودتها من الحج .. أرادت أن تُتَوج الحج بعمل صالح خير لأهل وطنها مصر
فسافرت لأقصى الواحات المصرية وساعدت أهلها الفقراء وأعطت لهم المال والكساء والغطا لليالي الشتاء الباردة بالواحات ووزعت عليهم البطاطين القيمة .
 بل وسافرت إلى الداخلة وقراها بعد أن زارت الخارجة وقراها في رحلة برية شاقة  قبل منتصف القرن الماضي.
 هى نموذج للمرأة المصرية الأرستقراطية الخيرة الكريمة العطوفة على أبناء وطنها..
 ليت النساء المصريات من الطبقة الأرستقراطية تحذوا حذوها هذه الأيام..
 وخصوصاً السيدة الأولى هذه الأيام.. لو أرادت  أن يحبها المصريين مثل  ما أحبوا زوجة الملك فاروق الملكة  وزوجة السادات وجمال عبدالناصر.
 شكرا لك وإلى حوار آخر.




5   تعليق بواسطة   عطر الجنة     في   الجمعة 08 فبراير 2013
[71122]

السلام عليكم

ازى حضرتك انا أولا بشكر حضرتك على هذه المقالات الرائعة عن الوادى الجديد حيث انها بجد فادتنى وكنت اتمنى اللإستفادة ايضا والتعرف على حضرتك انا طالبة فى السنة النهائية لى بكلية الأداب قم إعلام  وعندى مشروع تخرج جزء منه عن الوادى الجديد والعادات قديما أتمنى التواصل مع حضرتك فى اى وقت واى زمان  فهل ممكن إميل أو أكونت على الفي أقدر أتواصل مع حضرتك فيه ولا ده مش هينفع أتمنى الرد يكون على الميل إذا حضرتك حبيت ذلك وبشكرك جدا على المعلومات اللى حضرتك واضعها بجد وتمنياى لك بالتوفيق وده الميل elgnaetr@yahoo.com اتمنى حضرتك ترد بجد حتى ولو بالإتذار عن مساعدتى وشكرا ليك مرة ثانية


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2008-10-30
مقالات منشورة : 77
اجمالي القراءات : 1,065,254
تعليقات له : 1,952
تعليقات عليه : 498
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt