الحمامات الشعبية في مصر المحروسة

عثمان محمد علي   في الخميس 29 سبتمبر 2011


 
 
 
بسم الله الرحمن الرحيم

حرص المصريون في العصور القديمة على النظافة الخاصة والتي ظهرت في بناء الحمامات العامة، تلك التي بهرت الرحالة الاجانب وعلماء الحملة الفرنسية الذين زاروا مصر وأعتبروها مظهرا حضاريا افضل مما كان موجودا في اوربا نفسها في نفس الفترة .

يؤكد الكثير من الرواه والمؤرخين القدامى أن أول من أنشأ الحمام هم الفراعنة ، لكن لم يحدد من هو الفرعون، وهناك إشارات أخرى الى أن النبي سليمان عليه السلام هو أول من صنع الحمام بمساعدة الجن.
وتشير أكثر المصادر الى أن إنشاء الحمامات الشعبية يعود الى العصر الروماني في ايطاليا أو في الولايات الرومانية، في القرن الثاني قبل الميلاد، وكانت الفكرة في إنشائها بسيطة للغاية، تقوم على مجموعة من الأحواض الصغيرة التي تحتوي على الماء البارد والساخن، وبعض دهانات المساج وبعض التدليك، وكانت مفتوحة أمام العامة صغارا وكبارا دون مقابل، وتواجدت حمّامات خاصة بالأباطرة مثل نيرون و دقلديانوس وغيرهم، اتسمت بضخامتها إذ ضمّت في جنباتها مكتبات وملاعب وحدائق، فكانت بذلك تقوم بدور ترفيهي استجمامي الى جانب دورها في عملية الاغتسال.

أنشئت الحمامات الشعبية العامة مع بداية العصر الإسلامي حيث أنشأ عمرو بن العاص حماما بالفسطاط وهو أول حمام عام بني في مصر، ويذكر المقريزي أن الخليفة العزيز بالله هو أول من بني الحمامات في العصر الفاطمي، إلا أن ازدهار هذه الحمامات في مصر كان في العصر العثماني، ومنها ما خضع للترميم ومنها لا يزال علي حالته القديمة التي أنشئ عليها.

لم يكن إنشاء الحمامات فقط بغرض الاستحمام، فبالإضافة إلى كون الحمام مكاناً للطهارة فقد لعب دوراً هاماً في المجتمع المصري فكان يمثل "منتدى" يقضي فيه الأصدقاء وقتاً طيباً سواء للرجال أو النساء، كما كان يمثل عنصراً رئيسياً في تقاليد الزواج والختان ويتساوى في ذلك الفقراء والأغنياء ، وقد سجلت في كتاب وصف مصر تفاصيل هذه الاحتفالات.

كذلك كان للحمام دوره البارز في الأغراض العلاجية للعديد من الأمراض، وكانت معظم الحمامات بالقاهرة مرتبطة بالمنشآت الدينية، فغالبا ما تكون قريبة لها أو ملتصقة بها وموقوفة عليها لتدر ريعا أو عائدا ثابتا عليها.

ولأهمية هذه الحمامات ودورها في المجتمع فقد خضعت لرقابة شديدة من المحتسب أو صاحب الشرطة أو الولي شخصياً، فقد حرص المحتسبون على مداومة التفتيش والرقابة على الحمامات العامة ضماناً لنظافتها التامة وإتباع القواعد الصحية بها ومراعاة الآداب العامة والقواعد الأخلاقية ، كما كان يمنع الاساكفة وغيرهم ممن يصبغون الجلود في الحمام حتى لا يتضرر الناس برائحة الدباغة، كما كان يمنع الأبرص والمجذوم من دخول الحمام لمنع انتشار العدوى والمرض.
 
من أهم الحمامات الشعبية في مصر المحروسة

الدولة الفاطمية


1-الحمام الفاطمي



أنشئ في القرن الخامس الهجري_ الحادي عشر ميلادي
يقع الحمام في مصر القديمة في الفسطاط، شارع علي ظريف منطقة المدابغ_أبو السعود
لم يبقى من هذا الحمام سوى دهليز ضيق يتقدم مربعة عليها نقوش لبعض التصاوير الجصية وقد بلغ الفنانون فى العصر الفاطمي في دقة التصوير والحركة دقة لم يصبها الفنانون في مصر من قبلهم ايام العصور الإسلامية السابقة، وتميز برسم الإنسان والحيوان على التحف التي صنعوها، وازدهر فن التصوير، ولعل خير النماذج في فن التصوير والنقوش المرسومة على الجص التي وجدت على جدران الحمام الفاطمي بمصر القديمة.


الدولة الأيوبية


1- حمام سعيد السعداء



انشئ عام 1174م- 569 هـ
انشأه السلطان الناصر صلاح الدين يوسف بن أيوب
اندثرت التفاصيل المعمارية للحمام و لم يبقى سوى جزء صغير من المستوقد


دولة المماليك البحرية


1-حمام بشتاك



أنشئ عام 742 هـ _ 1341 م
أنشأه الأمير سيف الدين بشتاك الناصري
يقع الحمام في الدرب الأحمر جنوب القاهرة في سويقة العزى بشارع سوق السلاح
 
 
اجمالي القراءات 20507
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق