شرطة الأخلاق اعتقلتها فأصيبت بغيبوبة وماتت! فتاة إيرانية تتوفى بعد توقيفها، وطهران تفتح تحقيقاً

اضيف الخبر في يوم الجمعة ١٦ - سبتمبر - ٢٠٢٢ ١٢:٠٠ صباحاً. نقلا عن: عربى بوست


شرطة الأخلاق اعتقلتها فأصيبت بغيبوبة وماتت! فتاة إيرانية تتوفى بعد توقيفها، وطهران تفتح تحقيقاً

قال أحد أقارب شابة إيرانية، الجمعة، 16 سبتمبر/أيلول 2022 إن قريبته توفيت بعد إصابتها بغيبوبة إثر اعتقالها على يد شرطة الأخلاق، التي تنفذ القواعد الصارمة الخاصة بارتداء الحجاب، في حادث أشعل موجة من الغضب على مواقع التواصل الاجتماعي.

حيث ذكرت وسائل الإعلام الرسمية أن وزارة الداخلية، ومدعي طهران، فتحا تحقيقين في قضية مهسا أميني، بناء على طلب من الرئيس إبراهيم رئيسي، لكن موقع "امتداد" الإخباري نقل عن قريبها قوله إن قريبته، التي تبلغ من العمر 22 عاماً، توفيت بعد نقلها إلى مستشفى في أعقاب احتجازها في مركز لشرطة الأخلاق. وأكد التلفزيون الرسمي وفاتها في شريط أنباء على شاشته، دون التطرق إلى التفاصيل.

دعوات حول الحجاب في إيران
يُذكر أنه، وفي الشهور الماضية، حث نشطاء حقوقيون النساء على خلع الحجاب في الأماكن العامة، فيما يعرّضهن لخطر القبض عليهن لمخالفتهن قواعد الزي الإسلامي، في الوقت الذي تشن فيه السلطات الدينية حملة أشد على ما تسميه "السلوك غير الأخلاقي".

إيران المهدي المنتظر
عناصر من الشرطة الإيرانية في العاصمة طهران- رويترز
نقل التلفزيون الرسمي عن الشرطة قولها إن مهسا تعرّضت لأزمة قلبية بعد اقتيادها إلى المركز التابع لشرطة الآداب، من أجل "إقناعها وإرشادها".

بعد دعوات لتنظيم احتجاجات على الحجاب أظهرت مقاطع مصوّرة نُشرت على مواقع التواصل الاجتماعي أمثلة، على ما يبدو أنها إجراءات شديدة الوطأة اتخذتها شرطة الأخلاق ضد النساء اللائي خلعن الحجاب.

في حين دعا السياسي الإصلاحي المفوه، محمود صديقي، الجمعة، الزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي إلى التحدث عن قضية مهسا.

قال صديقي على تويتر "ماذا يقول الزعيم الأعلى، الذي ندّد عن حق بالشرطة الأمريكية بسبب وفاة جورج فلويد، عن معاملة الشرطة الإيرانية لمهسا أميني؟".

الالتزام بالحجاب في إيران
يُذكر أنه، وفي عام 2020، قال خامنئي إن مقتل فلويد بعد احتجاز الشرطة له يكشف "الطبيعة الحقيقية" للحكام الأمريكيين.

بموجب الشريعة الإسلامية التي طُبقت في إيران بعد ثورة عام 1979 الإسلامية تلتزم النساء بتغطية الشعر، وارتداء ملابس طويلة فضفاضة لإخفاء مفاتنهن. وتتعرض النساء المخالفات لعقوبة التأنيب العلني، أو دفع غرامات، أو الاعتقال.

صورة لعناصر من الشرطة الإيرانية – مواقع التواصل
لكن، وبعد مرور عقود على قيام الثورة، ما زال الحكام الدينيون يحاولون تطبيق الشريعة في الوقت الذي ترتدي فيه نساء كثيرات، من جميع الأعمار والخلفيات، ملابس ضيقة وقصيرة وأغطية رأس ملونة تكشف الكثير من الشعر.
اجمالي القراءات 238
التعليقات (3)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الجمعة ١٦ - سبتمبر - ٢٠٢٢ ١٢:٠٠ صباحاً
[93469]

شرطة الأخلاق .


إنتهت السعودية من شرطة (الأمر بالمعروف ) وبدأت إيران فى إستحداث شرطة الأخلاق !!!!!!!   اللهم إنقذ الشعوب العربية والإسلامية من سطوة الكهنوت والإستبداد الدينى والسلطوى .


2   تعليق بواسطة   dalou baldou     في   الإثنين ١٩ - سبتمبر - ٢٠٢٢ ١٢:٠٠ صباحاً
[93478]

سؤال الى الدكتور عثمان


ارجو منك افادتنا في ماهي حدود الامر بالمعروف و النهي عن المنكر لمذا تنتقد السعودية وايران على هذا الفعل الذي امرنا الله به 

ربما يستوجب تقويم و لكن لا أظن أنه يسوجب إلغائه خصوصا تبرج المرأة في الشارع و في الأماكن العامة . فمن سيقوم  بذلك ؟ 

3   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الثلاثاء ٢٠ - سبتمبر - ٢٠٢٢ ١٢:٠٠ صباحاً
[93479]

تحياتى استاذ dalou baldou


اشكرك استاذ dalou baldou ومن وجهة نظرى أن الأمر بالمعروف والنهى عن المُنكر تكون فى حدود الطلب وليس الأمر ،وتكون فى حدود الإصلاح من خلال المنابر أو الأغعلام أو المقالات وهكذا .وتكون شفهية لمن لنا ولاية وقوامة عليهم وهم صغار (منوع من تعليمهم فقط ) وعندما يكبروا فيكونون هم مسئولون عن أنفسهم وعن تصرفاتهم ،ويظل دورنا فى إطار النصيحة الأبوية فقط ...... أما أن تكون هناك شرطة وبوليس ووووو للأخلاق أو للأمر بالمعروف كما كانت السعودية  فهذا مخالف للتشريعات القرءانية . فالإنسان دائما يعيش بحرية بين إختيار الحلال والمباح أو والعياذ بالله إتباع الهوى والشهوات ،وهو مسئول عن إختياره ..... فمثلا نحن نعيش فى كندا ،وفيها كل شىء ولا يُكرهك أحد على شىء لا على أن تذهب للمسجد ولا أن تذهب للبارات .  ودور الدولة يقتصر فقط على حماية المسجد وزواره ،والبار وزواره ،وليس من شأن أحد أن يقول لأحد لماذا ذهبت هنا أو هنا أو لماذا تلبس هذا ولا تلبس هذا .......ولك فقط أن تُعلم أطفالك أو تنصجهم بأن يلتزموا بكذا وكذا ،,لهم مُطلق الحرية فى أن يستجيبوا أم لا ..... وهنا إنتهى دورك أمام الله جل جلاله فى أنك نصحت وطلبت (أمرت بالمعروف ) فيمن لك عليهم قوامة وولاية ..........  أما عن الجرائم  فلها قانون عقوبات ،ومن يقع فيها فهنا تتدخل الشرطة وبعدها القضاء ثم العقوبة .وهذا هو دور الدولة فقط ....وليس من دورها أن تراقب المتبرجات ولا المُحجبات لتقبض على هذه أو تلك .  ...... ولنتعلم من تشريعات القرءان فى الحُرية ،وفيما ورد فى سورة الأحزاب فى أوامره للنبى عليه السلام بأن  يقول لأزواجه وأزواج المؤمنين بالخمار .. فهنا طلب بالقول فقط وليس بأن يُعين شرطة لمراقبتهم ومن لن تلتزم بآيات الله يقبضوا عليها ويسجنوها .



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق