قرار الكونغرس يهوي بالريال السعودي

اضيف الخبر في يوم الجمعة ٣٠ - سبتمبر - ٢٠١٦ ١٢:٠٠ صباحاً. نقلا عن: روسيا اليوم


قرار الكونغرس يهوي بالريال السعودي

هبط الريال السعودي مقابل الدولار، الخميس 29 سبتمبر/أيلول، بعد تصويت الكونغرس الأمريكي لصالح السماح لأقارب ضحايا هجمات 11 سبتمبر/أيلول بمقاضاة السعودية.

وصوت مجلسا الشيوخ والنواب بأغلبية ساحقة الأربعاء برفض استخدام الرئيس باراك أوباما لحق النقض ضد تشريع يتيح رفع مثل هذه الدعاوى القضائية.

ويوفر التشريع استثناء من قاعدة قانونية للحصانة السيادية في قضايا الإرهاب الواقع على أراض أمريكية مما يفسح الطريق أمام محاولات للحصول على تعويضات من الحكومة السعودية.

وسجلت عقود الدولار أمام الريال لأجل عام وهي تداولات مجدولة للتنفيذ بعد 12 شهرا من الآن عند مستوى 550 نقطة في التداولات المبكرة ارتفاعا من إغلاق الأربعاء عند 330 نقطة. 

والريال السعودي مربوط بالعملة الأمريكية عند 3.75 ريال للدولار في السوق الفورية ومن ثم تلجأ البنوك لسوق العقود الآجلة للتحوط من المخاطر.

وارتفعت تكلفة التأمين على الدين السعودي لخمس سنوات من مخاطر العجز عن السداد بشكل طفيف إلى 157 نقطة من 152.

ولم يطرأ تغير يذكر على سعر الصكوك الدولارية الصادرة عن الشركة السعودية للكهرباء المملوكة للدولة وهو واحد من عدد قليل من إصدارات السندات الدولية القائمة للمملكة.

اجمالي القراءات 2631
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   ليث عواد     في   الجمعة ٣٠ - سبتمبر - ٢٠١٦ ١٢:٠٠ صباحاً
[83299]

قمة الوقاحة و الإنحطاط


لأني أخشى من أن يغضب الله علي إن لم أتفوه بتلك الكلمات، فإني ساقولها و أعلم أن أجري سيكون على الله.



لست من المؤييدين للنظام السعودي و إن كانت تلك القناعة لا تمت لرأيي بصلة و لا يصح أن ترد في هذا المنوال، غير أنها تأتي من باب إتمام الشهادة و عليه.



تعربد أمريكيا في الكون لابد أن يجد من يضع له حدا، فهؤلاء المعتوهون قد عاثوا في أرض الله فسادا و قد أعيى تطاولهم الأمم المسالمة و أثخن الآمنين و دمر الدول و قتل من الخلق ما لم يجتمع لأحد عبر التاريخ.

و نحن كلما إبتلعنا الهم و لثمنا الجراح جاء هؤلاء الدمويون و أبوا إلا أن ينكثوا جراحنا و يرقصوا فوق جثثنا.



من سيعوض عشرات الملايين الذين قتلتم و مئات الملايين الذين شردتم و مثلهم من أثخنتم؟؟ من سيحاسبكم على إجرامكم أم أنكم ظانون أنكم فوق الحساب.



لا تحسبن الله غافلا عما يفعل الظالمون .

أدعو الله بأن يعجل لهم عذابا من عنده بما كسبت أيديهم و أن يذقهم ما أذاق عادا و ثمودا و فرعونا.



أسأل الله و الحنق يقتلني ،



اللهم إني مظلوم فأنتصر.



 



2   تعليق بواسطة   مراد الخولى     في   الجمعة ٣٠ - سبتمبر - ٢٠١٦ ١٢:٠٠ صباحاً
[83302]

لا تحزن يا أخ ليث عواد


فإن الثعبان ذو ٣ رؤوس سوف يقع قريبا. أنت أكيد قرأت أن الرئيس الفليبينى نازل شتائم فى أوباما والأمم القوادة! المضحك من كام يوم مات المدعو شمام براز( ضم الباء) ثم جاء بعض القوادة يقولون أن الراحل كان رجل سلام!!! طبعا لا يمكن أن أكتب رد فعلى لهذه المقولة. الأوضاع تتغير كل يوم فى العالم ولن تستطيع أمريكا أن تزاول غطرستها لمدة طويلة. ولعلك رأيت المصائب التى تحدث فى بلادهم من كوارث وقتل.  


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق