روايات كاذبة

الإثنين ٠٦ - ديسمبر - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
قال الله تعالى في سورة الاحزاب: وَإِذْ تَقُولُ لِلَّذِي أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَأَنْعَمْتَ عَلَيْهِ أَمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَكَ وَاتَّقِ اللَّهَ وَتُخْفِي فِي نَفْسِكَ مَا اللَّهُ مُبْدِيهِ وَتَخْشَى النَّاسَ وَاللَّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَاهُ فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِّنْهَا وَطَرًا زَوَّجْنَاكَهَا لِكَيْ لا يَكُونَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ حَرَجٌ فِي أَزْوَاجِ أَدْعِيَائِهِمْ إِذَا قَضَوْا مِنْهُنَّ وَطَرًا وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولا ((37)) مَّا كَانَ عَلَى النَّبِيِّ مِنْ حَرَجٍ فِيمَا فَرَضَ اللَّهُ لَهُ سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِن قَبْلُ وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ قَدَرًا مَّقْدُورًا ((38)) الَّذِينَ يُبَلِّغُونَ رِسَالاتِ اللَّهِ وَيَخْشَوْنَهُ وَلا يَخْشَوْنَ أَحَدًا إِلاَّ اللَّهَ وَكَفَى بِاللَّهِ حَسِيبًا ((39)) مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا ((40)) لقد اطلعت على روايات كثيرة لأهل السنة تقول، ان هذه الآيات نازلة بعد أن وقع رسول الله في عشق وهوى زينب امراة زيد! – والعياذ بالله – ويروون في هذا روايات تقَفّ شَعر الانسان المؤمن!! ولا يوجد لديهم تفسير الا ويضعون فيه هذه السموم والفكرة الخبيثة الاّ ما ندر منهم. فعلى سبيل المثال انظر كتاب الطبري، ثمة رواية موضوعة تقول باشتهاء الرسول للسيدة زينب قبل الزواج منها؟! الرواية تحاول الطعن في النبي "عليه السلام" بتصوير زواجه من السيدة زينب بأنه كان لشهوة؛ قائلين أنها سبب نزول الآية "وتخفي في نفسك ما الله مبديه"؟؟!! وبعد قراءتي لثلة من أبحاثكم القيّمة وكتاباتكم النيّرة على النيت ألفيْتُ من الضروري أن أسأل سيادتكم حول زواج النبي بالسيدة زينب ونظام التبني السائد قبل الاسلام.. فحتى الآن لم أقف على جديد ليشفي الغليل! فأرجو أن تشفي غليلنا بعصفكم الفكري والذهني الذي وهبه الله تعالى اياكم كاشفاً النقاب عن الشكوك التي رانت على زواج الرسول بالسيدة زينب والوقوف عند آية ((وَتُخْفِي فِي نَفْسِكَ مَا اللَّهُ مُبْدِيهِ)) حتى لا يبقى أيّ شك في الأذهان!
آحمد صبحي منصور :

تلك الروايات كاذبة . واللوم فى الآيات الكريمة للنبى محمد هائل لأنه خاف من أن يتهمه المنافقون بالميل لزوجة زيد . وهو مثل ما اتهمه أهل السنة  فيما بعد. وهنا دليل على عداوتهم للنبى من خلال تلك الروايات المصنوعة .



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 11802
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   سيد أبوالدهب     في   الإثنين ٠٦ - ديسمبر - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[53483]

ما توقعه النبي عليه السلام حدث ..!!

القارئ لآيات سورة الأحزاب يجد أن النبي عليه السلام لا يريد لهذه الزيجة أن تتم لأنه سيفهم خطا من المنافقين والله سبحانه وتعالى عاتبه وقال له أتخشى الناس والله أحق ان تخشاه .. وهذا ما حدث .


إذ بعد موته عليه السلام قام المنافقين بحياكة كل هذه القصص التي تنال من سيرة خاتم النبيين ..


ولكن هذه الأفتراءات تدخل تحت آيات الله سبحانه وتعالى حيث يقول الله سبحانه وتعالى عن كتابة الأفك ومشيئة الله في كتابته ..!!


وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوّاً شَيَاطِينَ الإِنسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُوراً وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ (112) وَلِتَصْغَى إِلَيْهِ أَفْئِدَةُ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ وَلِيَرْضَوْهُ وَلِيَقْتَرِفُوا مَا هُمْ مُقْتَرِفُونَ (113) أَفَغَيْرَ اللَّهِ أَبْتَغِي حَكَماً وَهُوَ الَّذِي أَنزَلَ إِلَيْكُمْ الْكِتَابَ مُفَصَّلاً وَالَّذِينَ آتَيْنَاهُمْ الْكِتَابَ يَعْلَمُونَ أَنَّهُ مُنَزَّلٌ مِنْ رَبِّكَ بِالْحَقِّ فَلا تَكُونَنَّ مِنْ الْمُمْتَرِينَ (114) وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ صِدْقاً وَعَدْلاً لا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (115) النعام


هؤلاء المنافقين ألفوا الروايات والققصص وحكاوي القهاوي للطعن في النبي عليه السلام ..


والغريب أن المنافقين في كل عصر وأوان يقفون يضطهدون اهل القآرن لتبرئتهم للنبي عليه االسلام من هذه الإفتراءات ..


2   تعليق بواسطة   يوسف حسان     في   الإثنين ٠٦ - ديسمبر - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[53486]

هذا هو العمل الشيطاني

سلام عليكم .


تركوا العبرة من الموضوع والفكرة المراد ايصالها للناس وهي أن لا حرج على المؤمنين في ازواج ادعيائهم والدليل على ذلك الاية الكريمة


ولكن الشيطان موجود وهو العدو المبين للإنسان .


وهنا ترك الاية الكريمة وبدأ سرد الخرافات وجعلها قصة غرامية وانه هام بها حبا واعطى لها اسما لكي يتسنى للناس سرد الخرافة والافتراء


مع العلم ان اسم زوجة زيد لم يذكر في الكتاب وذكر اسمها حاليا وبعد 1431 عام هجري هو بالتأكيد رجما بالغيب .


فشيطان الانس وشيطان الجن موجودين على طول الطريق حتى قيام الساعة ولهذا علينا أن لا نعطي فرصة لمن يفتري على رسول الله وينسب له الاحاديث ونحن نعلم الحق من الباطل


هذا ولك امتناني دكتور احمد صبحي منصور على هذا المقال الطيب .


3   تعليق بواسطة   محمد سامي     في   الثلاثاء ٠٧ - ديسمبر - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[53523]

إيذاء الأنبياء والمؤمنون ..

وَمِنْهُمْ الَّذِينَ يُؤْذُونَ النَّبِيَّ وَيَقُولُونَ هُوَ أُذُنٌ قُلْ أُذُنُ خَيْرٍ لَكُمْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَيُؤْمِنُ لِلْمُؤْمِنِينَ وَرَحْمَةٌ لِلَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ رَسُولَ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (61) يَحْلِفُونَ بِاللَّهِ لَكُمْ لِيُرْضُوكُمْ وَاللَّهُ وَرَسُولُهُ أَحَقُّ أَنْ يُرْضُوهُ إِنْ كَانُوا مُؤْمِنِينَ (62) أَلَمْ يَعْلَمُوا أَنَّهُ مَنْ يُحَادِدْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَأَنَّ لَهُ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِداً فِيهَا ذَلِكَ الْخِزْيُ الْعَظِيمُ (63) يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَنْ تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِمْ قُلْ اسْتَهْزِئُوا إِنَّ اللَّهَ مُخْرِجٌ مَا تَحْذَرُونَ (64) وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ (65) لا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِنْ نَعْفُ عَنْ طَائِفَةٍ مِنْكُمْ نُعَذِّبْ طَائِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُوا مُجْرِمِينَ (66) التوبة ..


) إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمْ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَاباً مُهِيناً (57) وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَاناً وَإِثْماً مُبِيناً (58) يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً (59) لَئِنْ لَمْ يَنْتَهِ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَالْمُرْجِفُونَ فِي الْمَدِينَةِ لَنُغْرِيَنَّكَ بِهِمْ ثُمَّ لا يُجَاوِرُونَكَ فِيهَا إِلاَّ قَلِيلاً (60) الأحزاب


مصداقا للقرآن الكريم فإن الذسن يؤذون الله وسوله .. والنبي والمؤمنون هم المنافقون .. أي ان الذين كذبوا على النبي عليه السلام هم المنافقون ومن يتبع غير القرآن فهو يؤذي النبي عليه السلام ..


الإيمان بمثل هذه الروايات هو إيذاء للنبي عليه السلام ..


4   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الأربعاء ٠٨ - ديسمبر - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[53563]

وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ

ربنا جل وعلا مطلع على ما في قلوبنا ويعلم سرنا وجهرنا ومما لا شك فيه أن أي إنسان يبحث عن الحق حتما سينجح فى يوم من الأيام في الوصول لهذا الحق وذلك يتوقف على نيته الصادقة التي يمكن من خلالها أن يضحى ويترك كل ما وجدنا عليه آباءنا من تراث وروايات هذه النية الحقيقية الصادقة تظهر بوضوح حين يسمل الإنسان قلبه وعقله أمام حقائق القرآن الكريم عندما يقرأ بتدبر ويفهم ويعلم ويكتشف بنفسه زيف الروايات والقصص التراثية وتناقضها مع القرآن الكريم وهذا الاكتشاف يمر بمرحلتين احداهما تكون سرية بين الإنسان ونفسه دون ان يعلم عنها شيء احد من البشر واذا كان هذا الشخص يبحث عن الحق ويريد الوصول إليه سيعلن أمام العالم كله ان كان على الباطل وانه كان مضحوك عليه ومخدوع دون الخوف من أحد ودون الخوف على أي شيء من حطام الدنيا ، ولذلك ربنا جل وعلا يقول ((وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ))التغابن:11   والله جل وعلا بكل شيء عليم بمعنى سيعلم الله سبحانه مدى جدية النية ومراد كل إنسان وعن أي شيء يبحث والله جل وعلا يقول أيضا ((وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ ))العنكبوت:69


فالإنسان المؤمن حقا يستطيع أن يكتشف زيف الروايات وصدق الآيات دون مفتى ودون مفسر ..


5   تعليق بواسطة   ايناس عثمان     في   الجمعة ١٠ - ديسمبر - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[53640]

فتوى يا محسنين

لو سمح وقتكم يا دكتور أحمد صبحي لي سؤال في سورة التوبة الآية السادسة :" وإن أحد من المشركين استجارك فأجره حتى يسمع كلام الله ثم أبلغه مأمنه ذلك بأنهم قوم لا يعلمون "


كيف يكون مشرك ويسمع كلام الله ؟ وهل هذا شرط لإعطائه حق الجيرة ؟ باختصار ما معنى يسمع كلام الله ؟ أهي توبة بعد الشرك ؟ أم هل يدخل الإسلام ؟ وهل هذا يتعارض مع قوله تعالى : فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر "

 


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4559
اجمالي القراءات : 44,385,613
تعليقات له : 4,754
تعليقات عليه : 13,712
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


عندك حق .وعذرا..: مع كونكم من الناق دين الراف ضين لما يسمّى...

ظلم ذوى القربى: مشكلت ي متعلق ه بتصفي ه حسابا ت قديمه .في ...

قاعة البحث (4): بالنس بة للموض وع التشر فت بالتك ليف ...

نعم يجوز أن تتزوجها: لو سمحت يا دكتور لا تنزعج من سؤالى سألت واحد...

السلفيون والقرآنيون: وأصدر ت لجنة الحري ات الأمر كية تقرير ها ...

الرجز: ما معنى كلمة ( رجز ) في القرآ ن الكري م ؟...

الوصية وسداد الديون: الدكت ور احمد يقول . ان من مات اغلق كتاب...

الخلع وتكلفته : لي صديقه مغترب ه كلفتن ي بالسؤ ال هي...

شهادة الاسلام: حول الشها دة هي لا الآه الا الله ... فقط؟ متى...

الجبال: في القرا ن الكري م {خَلَ َ ...

القرآن الكريم فقط: اهلا دكتور احمد منصور انا احمد دكتور تخدير...

الاستمناء والسحاق: ما هى عقوبة الاست مناء والسح اق ؟ هما من...

الحيض والتدخين: قال الله تعالى في سورة البقر ة ...

الصلب والترائب : السلا م عليكم ايها الدكت ور واسال الله...

المهدى المنتظر: ما هو سلاح الاما م المهد ي عجل الله ظهوره...

more