سؤالان

الجمعة ٠٣ - مايو - ٢٠٢٤ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
السؤال الأول : ما معنى ( مثقال ذرة ) السؤال الثانى : تحياتي لك عزيزي الدكتور صبحي منصور، لا شك أن معرفتك في مجال القرآن والتاريخ أكثر من معرفتي بكثير، وقد تعلمت منك أشياء كثيرة في مجال القرآن والتاريخ، وأنا ممتن لك عليها ...بداية فإن المسلمين من شيعة وسنة وصوفية يعانون من مرض السرطان، وعلاج هذا السرطان موجود في كتابيك حد الردة المزعوم وحرية الرأي بين الإسلام والمسلم.. حسنًا، يمكن للمسلمين قراءة كتبك "حد الردة المزعوم " و"حرية الرأي بن الإسلام والمسلمين" وليس فى إهانة لما يؤمنون به..وبالطبع أهملوا هذين الكتابين الثمينين . غالبية علماء الشيعة والسنة آمنوا وما زالوا يؤمنون بالحجاب والرجم وقتل المرتدين وقتل الشواذ ضد القرآن، وتسببوا في العديد من الجرائم في العالم الإسلامي. التي لا تزال مستمرة، ومن واجب كل مؤمن حقيقي بالقرآن أن يبرئ من هذه الأفعال، على أية حال، عزيزي المعلم، أنت لم تصدق اليوم منذ أربعين عاما، وربما لن تصدق اليوم بعد أربعين عاما، وقد يكون لصديقنا هذا اعتقاد آخر بعد أربعين عاما من الآن، على كل حال، له طريقته الخاصة، و لديك طريقتك الخاصة..).
آحمد صبحي منصور :

 إجابة السؤال الأول :

( مثقال ذرة ) هو التعبير القرآنى عن وزن أو ثقل الذرة ، ويأتى عن أقل الأشياء وزنا . وتأتى فى السياقات القرآنية الآتية :

  تمام علمه جل وعلا بكل شىء . قال جل وعلا :

  1 : ( وَمَا تَكُونُ فِي شَأْنٍ وَمَا تَتْلُوا مِنْهُ مِنْ قُرْآنٍ وَلا تَعْمَلُونَ مِنْ عَمَلٍ إِلاَّ كُنَّا عَلَيْكُمْ شُهُوداً إِذْ تُفِيضُونَ فِيهِ وَمَا يَعْزُبُ عَنْ رَبِّكَ مِنْ مِثْقَالِ ذَرَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلا فِي السَّمَاءِ وَلا أَصْغَرَ مِنْ ذَلِكَ وَلا أَكْبَرَ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُبِينٍ (61) يونس )

  2 : ( وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لا تَأْتِينَا السَّاعَةُ قُلْ بَلَى وَرَبِّي لَتَأْتِيَنَّكُمْ عَالِمِ الْغَيْبِ لا يَعْزُبُ عَنْهُ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ فِي السَّمَوَاتِوَلا فِي الأَرْضِ وَلا أَصْغَرُ مِنْ ذَلِكَ وَلا أَكْبَرُ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُبِينٍ (3) سبأ ).

نلاحظ هنا

1 ـ إعجازا علميا فى الاشارة لما هو أصغر من الذرة ، وهذا يعنى تقسيم الذرة وتفكيكها ، وهذا ما توصّل اليه العلم حديثا ونتج عنه الطاقة الذرية النووية .

2 ـ إشارة الى أن علمه جل وعلا بما هو دون الذرة هو مسجل مكتوب فى كتاب مبين واضح . غير أننا لا نعلم منه سوى المسموح لنا أن نعلمه. قال جل وعلا : ( يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاءَ) ( 255 ) البقرة )

تمام عدله جل وعلا .

قال جل وعلا : ( إِنَّ اللَّهَ لا يَظْلِمُ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ وَإِنْ تَكُ حَسَنَةً يُضَاعِفْهَا وَيُؤْتِ مِنْ لَدُنْهُ أَجْراً عَظِيماً (40)  النساء ).

تمام ملكيته للسماوات والأرض بينما لا تملك الآلهة المزعومة أى شىء .

قال جل وعلا : ( قُلْ ادْعُوا الَّذِينَ زَعَمْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ لا يَمْلِكُونَ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ فِي السَّمَوَاتِوَلا فِي الأَرْضِ وَمَا لَهُمْ فِيهِمَا مِنْ شِرْكٍ وَمَا لَهُ مِنْهُمْ مِنْ ظَهِيرٍ (22)  سبأ  ) .

رؤية البشر لكل أعمالهم يوم القيامة بما يشمل مثقال الذرة . قال جل وعلا :

( يَوْمَئِذٍ يَصْدُرُ النَّاسُ أَشْتَاتاً لِيُرَوْا أَعْمَالَهُمْ (6) فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَه (7) وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرّاً يَرَه (8) الزلزلة )

إجابة السؤال الثانى :

اضطررت لحذف بعض الاستطرادات . وأقول :

1 ـ نحن نقول رأيا يعتمد على المصادر ، ونعتبره حقا ، ونحترم حق من يخالفنا فى الرأى و فى الدين ؛ له أن يقول فينا ما يشاء كما إن لنا أن نقول فيه ما نشاء . وموعدنا أمام الخالق جل وعلا يوم الدين ليحكم بيننا فيمن معه الحق . لو كان الخلاف بيننا شخصيا حول ميراث أو مصاهرة ..الخ لكان الحسم فيه بيننا فى هذه الحياة الدنيا ، لكنه خلاف فى حق الرحمن جل وعلا وهو الذى له وحده صاحب الحكم بين عباده فيما هم مختلفون .

2 ـ ليس كتابا ( حد الردة ) و ( حرية الرأى ) فقط . لنا مئات الكتب وآلاف المقالات والفتاوى والبرامج خلال 45 عاما . والحمد لله رب العالمين هى منشورة ومعروضة ، وقد أحدثت فارقا وتأثيرا . وتحملنا نصيبا من الاضطهاد ، ومعنا كثيرون من الأهل والأحباب . نرجو أن يكون ذلك فى ميزان حسناتنا . نحن نرجو الإنصاف من رب العزة جل وعلا . ولنتذكر أن الوصول للحق قد لايكون صعبا ، وإنما الصعب هو التمسك به وإعلانه والصبر عليه . يقول جل وعلا : ( وَالْعَصْرِ (1) إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2) إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ (3) العصر  )



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 881
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 5056
اجمالي القراءات : 55,321,267
تعليقات له : 5,383
تعليقات عليه : 14,716
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


حرق كتب السُّنّة: لقد تقلبت حوالي ٢ 637; عاما بين السلف ية ...

الخراج و الضرائب: أعرف أن كلمة الخرا ج فى الترا ث تعنى...

الأغانى وأشياء أخرى: عندي سؤالي ن الاول انى قرأت لحضرت ك كتاب حد...

تجار ومستهلكون: مع احترا مى لرأيك فاننى أرى أن العيب ليس فقط...

رجوع الحق لصاحبه: رجل سرق مكينة خياطة وأهدى إلى...

يومه نحس .!: كنت رايح اعقد صفقة فركنت سيارت ى على رصيف ،...

من تالت امية النبى: بارك الله بك وشكرا على التوض يح , وان كان...

ما هي العورة : ما هو تحديد العور ة للرجل والمر أة ؟ ...

سمع الله لمن حمده: ما رأيكم في قول سمع الله لمن حمده عند الرفع من...

Read : Dear Dr. Mansour, Assalam Alaikum I have a question regarding Quran. It has been...

كشاف الزمخشرى: ما تقييم ك لتفسي ر الكشا ف للزمخ شري؟ ...

الركعة فى الصلاة: إذا أدركت الإما م في صلاةا لجماع ة وهو راكع...

هذا هجص: ماهو رأيك عن تشكيك الناس بالقب لة التي...

هجص الفيس بوك: لما شخص بنزل أذكار أو قرآن او معلوم ة دينية و...

نرجو القراءة لنا: اتابع موقعك م و برنام جكم لحظات قراني ة منذ...

more