آذانهم للصلاة

الإثنين ٢٢ - أبريل - ٢٠٢٤ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
هل الأذان للصلاة مذكور فى القرآن الكريم ؟
آحمد صبحي منصور :

أولا :

  النداء للصلاة فى ملة ابراهيم هو ( الله أكبر . الله أكبر . اشهد أن لا إله إلا الله . حىّ على الصلاة . حىّ على الفلاح ) . فيما بعد حدث تحوير تضمن تقديس النبى محمد ، بإضافة إسمه الى جانب إسم الله جل وعلا ، ثم بالصلاة عليه ، ثم بالتواشيح مدحا وتغزلا فى جماله ومحاسنه وعيونه وخدوده ، بجانب تحويل النداء للصلاة الى نشيد دينى. وأطلقوا على هذا مصطلح ( الأذان ) . وقد تعرضنا لهذا من قبل . أى إنّ مصطلح الأذان للصلاة من مخترعات الأديان الأرضية للمحمديين .

ثانيا :

المصطلح الاسلامى هو ( النداء ) . قال جل وعلا :

 1 : عن سخرية أهل الكتاب من النداء الاسلامى للصلاة : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَكُمْ هُزُواً وَلَعِباً مِنْ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَالْكُفَّارَ  أَوْلِيَاءَ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنْ كُنتُمْ مُؤْمِنِينَ (57) وَإِذَا نَادَيْتُمْإِلَى الصَّلاةِ اتَّخَذُوهَا هُزُواً وَلَعِباً ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لا يَعْقِلُونَ (58) المائدة )

 2 : عن تكاسل بعض الصحابة عن حضور صلاة الجمعة عند سماعهم النداء لها : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِيلِلصَّلاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ (9) فَإِذَا قُضِيَتْ الصَّلاةُ فَانتَشِرُوا فِي الأَرْضِ وَابْتَغُوا مِنْ فَضْلِ اللَّهِ وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيراً لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (10) وَإِذَا رَأَوْا تِجَارَةً أَوْ لَهْواً انفَضُّوا إِلَيْهَا وَتَرَكُوكَ قَائِماً قُلْ مَا عِنْدَ اللَّهِ خَيْرٌ مِنْ اللَّهْوِ وَمِنْ التِّجَارَةِ وَاللَّهُ خَيْرُ الرَّازِقِينَ (11) الجمعة ).

ثالثا : مصطلح الأذان جاء فى القرآن الكريم بمعنى :

 1 : الإعلان والتهديد. قال جل وعلا  :  

 1 / 1 : عن ربا الصدقة الذى كان يرتكبه بعض الصحابة : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنْ الرِّبَا إِنْ كُنتُمْ مُؤْمِنِينَ (278) فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوابِحَرْبٍ مِنْ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَإِنْ تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُءُوسُ أَمْوَالِكُمْ لا تَظْلِمُونَ وَلا تُظْلَمُونَ (279) البقرة ).

 1 / 2 : إعلان البراءة من المشركين ناقضى العهد وإعطائهم مدة للتوبة : ( بَرَاءَةٌ مِنْ اللَّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى الَّذِينَ عَاهَدتُّمْ مِنْ الْمُشْرِكِينَ (1) فَسِيحُوا فِي الأَرْضِ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ غَيْرُ مُعْجِزِي اللَّهِ وَأَنَّ اللَّهَ مُخْزِي الْكَافِرِينَ (2) وَأَذَانٌمِنْ اللَّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى النَّاسِ يَوْمَ الْحَجِّ الأَكْبَرِ أَنَّ اللَّهَ بَرِيءٌ مِنْ الْمُشْرِكِينَ وَرَسُولُهُ فَإِنْ تُبْتُمْ فَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَإِنْ تَوَلَّيْتُمْ فَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ غَيْرُ مُعْجِزِي اللَّهِ وَبَشِّرْ الَّذِينَ كَفَرُوا بِعَذَابٍ أَلِيمٍ (3) التوبة ).

 2 : الآذان الحيوانية للأنعام : قول الشيطان فى إضلاله لأبناء آدم : ( وَلآمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آذَانَ الأَنْعَامِوَلآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ وَمَنْ يَتَّخِذْ الشَّيْطَانَ وَلِيّاً مِنْ دُونِ اللَّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَاناً مُبِيناً (119)النساء).

3 ـ الآذان البشرية . قال جل وعلا :

3 / 1 : عن نوح : ( وَإِنِّي كُلَّمَا دَعَوْتُهُمْ لِتَغْفِرَ لَهُمْ جَعَلُوا أَصَابِعَهُمْ فِي آذَانِهِمْ وَاسْتَغْشَوْا ثِيَابَهُمْ وَأَصَرُّوا وَاسْتَكْبَرُوا اسْتِكْبَاراً (7) نوح ).

 3 / 2 : عن أصحاب النار من المشركين عموما :

3 / 2 / 1 :( وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيراً مِنْ الْجِنِّ وَالإِنسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لا يَفْقَهُونَ بِهَا لَهُمْ قُلُوبٌ لا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بِهَا أُوْلَئِكَ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُوْلَئِكَ هُمْ الْغَافِلُونَ (179) الاعراف )

3 / 2 / 2 :( يَجْعَلُونَ أَصَابِعَهُمْ فِي آذَانِهِمْمِنْ الصَّوَاعِقِ حَذَرَ الْمَوْتِ وَاللَّهُ مُحِيطٌ بِالْكَافِرِينَ (19)البقرة )

3 / 3 : عن مشركى العرب وقت نزول القرآن الكريم :

3 / 3 / 1 : ( وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْوَقْراً وَإِنْ يَرَوْا كُلَّ آيَةٍ لا يُؤْمِنُوا بِهَا حَتَّى إِذَا جَاءُوكَ يُجَادِلُونَكَ يَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَذَا إِلاَّ أَسَاطِيرُ الأَوَّلِينَ (25) الانعام )

3 / 3 / 2 : ( وَقَالُوا قُلُوبُنَا فِي أَكِنَّةٍ مِمَّا تَدْعُونَا إِلَيْهِ وَفِي آذَانِنَاوَقْرٌ وَمِنْ بَيْنِنَا وَبَيْنِكَ حِجَابٌ فَاعْمَلْ إِنَّنَا عَامِلُونَ (5) فصلت )

3 / 3 / 3 : ( أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌيَسْمَعُونَ بِهَا فَإِنَّهَا لا تَعْمَى الأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ (46) الحج )

3 / 4 : عن المشركين المحمديين الذين إتّخذوا القرآن مهجورا :

3 / 4 / 1 :( وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْوَقْراً وَإِذَا ذَكَرْتَ رَبَّكَ فِي الْقُرْآنِ وَحْدَهُ وَلَّوْا عَلَى أَدْبَارِهِمْ نُفُوراً (46) الاسراء )

3 / 4 / 2 : ( إِنَّا جَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْراً وَإِنْ تَدْعُهُمْ إِلَى الْهُدَى فَلَنْ يَهْتَدُوا إِذاً أَبَداً (57) الكهف ).

3 / 5 : عن أهل الكهف فى نومهم : ( فَضَرَبْنَا عَلَى آذَانِهِمْ فِي الْكَهْفِ سِنِينَ عَدَداً (11) الكهف ).

3 / 6 : عن تقديس وعبادة المشركين لأوليائهم الموتى فى قبورهم : ( إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ عِبَادٌ أَمْثَالُكُمْ فَادْعُوهُمْ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لَكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (194) أَلَهُمْ أَرْجُلٌ يَمْشُونَ بِهَا أَمْ لَهُمْ أَيْدٍ يَبْطِشُونَ بِهَا أَمْ لَهُمْ أَعْيُنٌ يُبْصِرُونَ بِهَا أَمْ لَهُمْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا قُلْ ادْعُوا شُرَكَاءَكُمْ ثُمَّ كِيدُونِ فَلا تُنظِرُونِ (195) الاعراف ).

  



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 1340
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 5026
اجمالي القراءات : 54,859,575
تعليقات له : 5,373
تعليقات عليه : 14,700
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


تحديد رمضان: مع نهاية شهر رمضان .. ما زلنا نعاني من قضية...

شكرا لك واهلا بك : متى يستيق ظ الحجا ج؟ رغم كل ماقلت عن بدع رمي...

حوار مع مأفون: دار حوار بيني وبين احد شيوخ الدين الارض ي عن...

ما أروع المحن .!: دكتور احمد السلا م عليكم رحمة الله بركات ة ...

المواشى من الشيوخ : سلام عليكم .لله الفضل والمن ة يتفضل على...

ثلاثة أسئلة: 1 ـ ما رأيك فى دعوة الشيخ المغا مسى السعو دى ...

لا تسامح هنا : تحاور ت مع بعض البخا ريين فقالو ا لي ان...

التوريث : اود اولا ان ابلغك اعجاب ي بقلمك م السلس...

منطق الالحاد: هذا سؤال وجّهه لى صديق فى مجلس أصدقا ء : قال...

السجود على السجادة: ما حكم السجو دعلى الوسا دة بعذر وبغير عذر؟ ...

الولدان المخلدون: عليكم قرأت في مقالا ت الدكت ور منصور عن...

زوجها وكورونا: قريبت ى مظلوم ة مع زوجها يضربه ا ويذله ا ...

قطع يد السارق: السلا م عليكم ارجو منكم سماع حلقه الدكت ور ...

الاشتهاء والشهوة : هل الاشت هاء والشه وة حرام ؟ ...

أمر حتمى أو تخييرى: هل كل الأوا مر فى القرآ ن الكري م حتمية...

more