انا فى دوامة.!

الجمعة ٣٠ - ديسمبر - ٢٠٢٢ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
أعمل مدير فى وظيفة رسمية محترمة فى ولاية أمريكية ، وزوجتى تملك محل كوافير فى أرقى منطقة فى المدينة ، وتخرج ابنى وهو فى وظيفة مرموقة ولكن منقطع عنا ، وبنتى فى الجامعة ومتفوقة . بدأت أنا وزوجتى قرآنيين بسبب ما قرأناه لك وللمهندس شحرور ولكن لم يقتنع عقلى ببعض الآيات ، كما انى لا اصلى الا قليلا . ودخلت فى جدال مع زوجتى ، ولاحظت انها تغيرت بعد أن تعرفت على مجموعة متشددة فى مسجد مدينتنا ، ولبست الحجاب وبدأت تنفر منى ، وشكتنى الى امام المسجد فقال ان زواجنا باطل وألا تسمح لى أن أقترب منها . بدأ النزاع بيننا وكنت قد بدأت أقرأ لبقية الاتجاهات من صوفية وشيعة وسنيين وملحدين ، وفى نقاش مع زوجتى انفعلت وقلت كلمة قبيحة عن القرآن مع انى مؤمن بالله ولكن فى القرآن ما لا أستسيغه . فوجئت بزوجتى تسافر للقاهرة وتحصل على فتوى من الأزهر إن زوجنا باطل لأنى كافر . رأيت الفتوى ، وتشاجرنا وتركت بيتنا وصارت تبيت فى محل عملها ، ورفعت دعوى تطلب الطلاق . وفى نفس الوقت عرفت ان ابنتى أصبح لها بوى فرند بعد أن كانت محجبة وابنى فى حياته بعيد عننا وانا وحيد فى دوامة . ماذا أفعل ؟
آحمد صبحي منصور :

فى العادة أننى أصدق ما يقوله السائل عن نفسه وعن غيره ، إلا إذا ظهر بين سطوركلامه  ملامح تشير وتشى بشخصيته . وأراك تتحدث عن زوجتك أكثر ما تتحدث عن نفسك . لم تقل سبب تحولها عنك ، ولم تذكر علاقتك بأولادك . أرى الآتى :

1 ـ انك حققت الحُلم الأمريكى ماديا لك ولزوجتك وولديك . وعلى هامش هذا النجاح أعطيت إهتماما سطحيا ثقافيا بالدين ، وتطوفت ببعض الاتجاهات وأخذت من كل منها بطرف ، وأصبحت تؤمن بالله وتنكر القرآن . لم تعط نفسك فرصة التعمق فيما تقرأ ، ووصلت الى الالحاد والايمان الناقص سريعا . وانعكس هذا على زوجتك فحدثت المشاكل ، وتدخل فيها فقهاء الشيطان لخراب بيتك . أى إن نجاحك فى تحقيق الحلم المادى جاء معه خراب بيتكم .

2 ـ هناك جانب مشترك بينك وبين معظم المهاجرين ، يحملون داخلهم ثقافتهم الأصلية مختلطة بما أكتسبوه من ثقافة أمريكية مخالفة ، ولا يمكن التوفيق بينهما . هناك من اختار الانعزال داخل ثقافته الدينية وجعلها جنسيته الحقيقية التى يتميز بها ، وإلتجأ الى المسجد مجتمعا ، وألجأ أولاده الى المدارس التابعة لهذا المسجد . وهناك من إختار الثقافة الأمريكية بخيرها وشرها ، وانغمس فيها . أنت لم تحدد ما تريد . شغلت وقت فراغك بالمرور السطحى على الاتجاهات الدينية دون أن تتعمق فى شىء ، وكوّنت لك موقفا ، يبدو أنك حاولت فرضه على زوجتك فخسرتها وخسرت بيتك .

3 ـ إذا كان هناك أمل فى التصالح مع زوجتك فلا تضيعه . الأساس هنا هو حرية الرأى والفكر والعقيدة والدين ، ولا إكراه فى الدين . كل منكما حرُّ فى دينه ، وكل منكما مسلم بالاسلام السلوكى الذى يعنى السلام ، وكل منكما مؤمن بالايمان السلوكى الذى يعنى الأمن والأمان . أما العلاقة بالله جل وعلا فمرجع الحكم فيها لله جل وعلا حيث سيحكم بين الناس فيما هم فيه مختلفون . ليس فى الاسلام مطلقا أن تكون الخلافات الفكرية الدينية وحدها سببا فى الطلاق والانفصال . هذا فى الأديان الأرضية المتسلطة التى تحكم بقتل من تعتبره مرتدا وتفرّق بينه وبين زوجته .

4 ـ إذا لم يكن هناك أمل فى التصالح مع زوجتك فعليك أن ترضى بالانفصال الذى تريده ، وعاملها بالمعروف والاحسان بما تقتضيه العشرة الطوية بينكما ووجود أولادكما . والانفصال بين الزوجين هو الشائع هنا فى أمريكا ، وهو لا يمنع من استمرار العلاقة الطيبة ، والمشاركة فى الأفراح والمناسبات العائلية .

5 ـ ليس مطلوبا من كل من هبّ ودبّ أن يتعمق فى تدبر القرآن الكريم . هذا فقط للراسخين فى العلم . الأغلبية الساحقة من الفقهاء يتلاعبون بالقرآن الكريم فلا يزدادون به إلا خسارا ، كما قال جل وعلا : (  وَنُنَزِّلُ مِنْ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلاَّ خَسَاراً (82) الاسراء ). بعضهم مثلك يدخل على القرآن الكريم بلا إستعداد علمى للتدبر فيها فيرى ما لا يستوعبه عقله فيسارع بالالحاد . الأمر أيسر من هذا بكثير . الله جل وعلا وهو رب الجميع ، وقد جعل يوم القيامة مجموعا له الناس أجمعين ، وكل منا سيلقى الله جل وعلا فردا . قال جل وعلا : ( إِنْ كُلُّ مَنْ فِي السَّمَوَاتِوَالأَرْضِ إِلاَّ آتِي الرَّحْمَنِ عَبْداً (93) لَقَدْ أَحْصَاهُمْ وَعَدَّهُمْ عَدّاً (94) وَكُلُّهُمْ آتِيهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَرْداً (95)  مريم ) حيث ستجادل كل نفس عن نفسها . قال جل وعلا : (  يَوْمَ تَأْتِي كُلُّ نَفْسٍ تُجَادِلُ عَنْ نَفْسِهَا وَتُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ وَهُمْ لا يُظْلَمُونَ (111)  النحل ) ، ومهما حقّقت من أحلام الدنيا فستموت تاركا كل شىء ، وكما قال جل وعلا : ( وَلَقَدْ جِئْتُمُونَا فُرَادَى كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَتَرَكْتُمْ مَا خَوَّلْنَاكُمْ وَرَاءَ ظُهُورِكُمْ وَمَا نَرَى مَعَكُمْ شُفَعَاءَكُمْ الَّذِينَ زَعَمْتُمْ أَنَّهُمْ فِيكُمْ شُرَكَاءُ لَقَدْ تَقَطَّعَ بَيْنَكُمْ وَضَلَّ عَنكُمْ مَا كُنتُمْ تَزْعُمُونَ (94)    الأنعام ). إذا كنت تؤمن باليوم الآخر وترجو لقاء الله جل وعلا فليس عليك أن تتبحر فى تدبر القرآن الكريم وأنت غير مؤهل لذلك ، ولكن عليك أن تُخلص لله جل وعلا دينك وعبادتك بلا تقديس لمخلوق ، وأن تعمل عملا صالحا . قال جل وعلا : (  قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَنْ كَانَ يَرْجُوا لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَالِحاً وَلا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَداً (110) الكهف ). لاحظ أن الكلام للبشر جميعا ، مع إختلاف الزمان والمكان واللسان . ليس مهما إن كان ضليعا فى اللسان العربى وفهم القرآن الكريم أو كان من الاسكيمو وغابات الأمازون .

مضى من عمرك الكثير وبقى من الضئيل . سارع بالتوبة .

هدانا الله جل وعلا وإياك . 



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 715
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   د. عبد الرزاق علي     في   السبت ٣١ - ديسمبر - ٢٠٢٢ ١٢:٠٠ صباحاً
[93797]

تحليل عميق لمرض مستشرى بين المهاجرين ووصف العلاج بدقه


بارك ألله فى الدكتور أحمد صبحى الذى غاص وتعمق فى مشكلة المشاكل التى يتعرض لها المهاجرون من دول تسمى إسلامية وبعد تحليله وتشخيصه للمرض قام بوصف العلاج الناجع بعيدا عن السموم التى ينفثها شيوخ الضلال أقصد شيوخ الازهر 



2   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الأحد ٠١ - يناير - ٢٠٢٣ ١٢:٠٠ صباحاً
[93798]

جزاك الله جل وعلا خيرا أخى الشقيق د عبد الرزاق منصور ، واقول :


مشاكل المغتربين فى أوربا وأمريكا متشابهة ، ويرد الى منها المئات ، سواء بالاتصالات الشخصية أو فتاوى . أرد ما استطعت إذا كان في السؤال ملمح جديد . المؤسف ان الأغلبية تخلط بين الاسلام ومن يسمون أنفسهم بالمسلمين ، مع إننا مللنا من التكرار والتأكيد أنه لا يوجد شخص يمثّل ويجسّد الاسلام حتى النبى محمد عليه السلام ، فقد جاءه اللوم والعتاب والتأنيب ، وهو سيتعرض للحساب شأن خصومه . الذى يمثل الاسلام هو كلام الرحمن جل وعلا فى كتابه الكريم ، والبشر أحرار فى الطاعة أو المعصية ومسئولون على هذا أمام الواحد القهار يوم الحساب . 

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4752
اجمالي القراءات : 48,702,538
تعليقات له : 4,963
تعليقات عليه : 14,065
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


من معانى الموت : ما معنى الموت هنا : ( أَلَم ْ تَرَ إِلَى...

بورك فيك .!: السلا م عليكم أستاذ أحمد صبحي كل عام وانت...

أسئلة متعددة: السل ام عليكم 1 ـ ما معني قوله سبحان ه ...

ملك اليمين من تانى : اريد ان اسأل كيف يصبح الرجل عبدا والمر أة ...

هدى القرآن : أنا تونسي "مسلم" جغراف يا أي ولدت في تونس بلد...

إفطار الحائض: الحائ ض او النفس اء التي افطرت في رمضان كيف...

وكلوا واشربوا حتى : تقول إن الصيا م هو الامت ناع عن الطعا م ...

حلال مهما قالوا: أنا أعلم من سورة المائ دة إن طعام أهل الكتا ب ...

ابى وعمى وأختى : ابويا الله يرحمه بقى كان غنى وصاحب عمارة...

لا فارق: الله سبحان ة وتعال ي يقول ’فسب بحمد ربك ’...

قتل خاشوقجى: قرأت رايك فيما يخص قصاص القتل في القرا ن وقد...

الأسياد قوم فرعون: يبدو لي بأن كل افراد قوم فرعون كانوا فاسقي ن ،...

خشرجة الميت : رأيت أقارب لى عند الاحت ضار ، وسمعت بعضهم...

القياس والمخدرات: قرأت فتوي لكم بخصوص التدخ ين و كانت الفتو ي ...

الانسان والأمانة : كنت اظن ان تنقلي بين ايدلو جيات الفكر...

more