بين الايمان والالحاد

السبت ١٥ - نوفمبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
سؤال دائما ما يراودني عندما أقرأ لك ولكل من يعمل عقله في النص الديني كيف وحتى الان لم يهديك عقلك الى ان الدين من صنع الانسان وان الله او غيره من الهة القدماء مجرد وهم؟ انا حقيقي مش بهرج و اتمنى من حضرتك اجابة اذا سمح وقتك وشكرا جزيلا مقدما
آحمد صبحي منصور :
وصدقنى أننى أيضا لا أمزح ولا أهرج.
من مزايا الحرية فى الفكر التى منحها لك الخالق جل وعلا أنك تستطيع أن تكفر به متى تشاء ، وتستطيع أيضا أن تؤمن به إذا أردت. ولهذا خلقك ليختبرك ..
وستاتى يوم القيامة ليحاسبك على اختيارك ..
الأمر جدّ وخطير. وسيأتى يوم ستعلم فيه ذلك علم اليقين.
أرجو لك ولى الهداية.


مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 10694
التعليقات (3)
1   تعليق بواسطة   شريف احمد     في   الأحد ١٦ - نوفمبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[30083]

إنها ليست هداية العقل ولكنها هداية الشيطان...!!..

ليس من الغريب أن يتساءل السائل هذا السؤال، فسؤاله قد يكون مشروعاً كعملية مرحلية للتذبذب بين الشك والإيمان والتي سوف يستقر بعدها علي أحد الأمرين، إما الإيمان وإما الإلحاد (والعياذ بالله)....


ولكن الغريب في السؤال هو عدم مشروعية صيغته ذاتها.... إذ أن الكاتب يتساءل فيقول: كيف وحتى الان لم يهديك عقلك الى ان الدين من صنع الانسان وان الله او غيره من الهة القدماء مجرد وهم؟....!!..


فالعقل لا يمكن أن يهدي الإنسان إلي الإلحاد أو الكفر بأي حال من الأحوال.... ولكن الذي يهديه إلي ذلك هو الشيطان وليس أحد غيره، وهذا مصداقاً لقوله تعالي:


(وَمِنَ النَّاسِ مَن يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّبِعُ كُلَّ شَيْطَانٍ مَّرِيدٍ*كُتِبَ عَلَيْهِ أَنَّهُ مَن تَوَلَّاهُ فَأَنَّهُ يُضِلُّهُ وَيَهْدِيهِ إِلَى عَذَابِ السَّعِيرِ) (الحج 3، 4).


هدانا الله تعالي جميعاً وثبتنا علي هداه إلي يوم أن نلقاه


2   تعليق بواسطة   بسنت البهنساوى     في   الثلاثاء ١٨ - نوفمبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[30140]


rabena yehdeek w yehdina wysabetna gami3an e7na w ahalina wamwatna wkol el moslmeen


3   تعليق بواسطة   نعمة علم الدين     في   الثلاثاء ١٠ - فبراير - ٢٠٠٩ ١٢:٠٠ صباحاً
[34210]

الحرية المطلقة

استخدم حريتك كما تشاء وقتما تشاء كيفما تشاء وفي المقابل هناك يوم يسمى اليوم الآخر ستحاسب فيه على هذه الحرية التى منحها الله لك كيف استخدمتها ، وسيكون جزاءك على قدر عملك واختيارك.فحقا الموضوع ليس تهريجا ولكنها الحرية المطلقة في الإيمان والكفر   .


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4754
اجمالي القراءات : 48,742,150
تعليقات له : 4,964
تعليقات عليه : 14,067
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


التدبر وليس الحفظ: أخوكم في الله نوفوي ابري خريج...

• اختلاف القرآنيين: • سلا م يا دکتر احمد صبحي منصور : انا ليس من...

الحكم بما أنزل الله : يقول الله تعالى ومن لم يحكم بآيات الله فهم...

استعباد الأمازيغ: ما موقف الاسل ام من الاست عباد الذي تعرض له...

لحم الوحوش : هل حلال ان نأكل لحوم الأسو د والنم ور ...

قلب برىء: انا طالب فى مرحلة تساوى الثان وية فى مصر و...

إهلاك المظلومين : هل يمكن أن يكون المظل وم ظالما ؟ . هذا ما أفهمه...

مسألة ميراث : توفى اخى رحمه الله عليه ( اللهم اسكنه فسيح...

إصلاح الأقباط: لماذا تنتقد ون عقائد أهل الكتا ب ؟ هم أيضا...

سؤال صعب: لدي سوال واطلب النصي حه انا بعد ماهدا ني ...

المكر السىء: ( وَلا يَحِي قُ الْمَ كْرُ السَّ يِّئُ ...

النساء والشورى: ( وأمره م شورى بينهم ) هل تشمل النسا ء ؟...

غمام / غمة / غمّ: تأملت عبارة "من غم" الواق عة بين ((أن يخرجو ا ...

الشهادة فى الطلاق: عزيزي الدكت ور أحمد، قرأت عن رؤيتك م بشأن...

لقاء الرحمن والساعة: ارى فيه تناقض بين رجاء لقاء الله وبين الخشي ة ...

more