القوامة للزوج

الخميس ١٥ - نوفمبر - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
قال تعالى في سوره النساء بسم الله الرحمن الرحيم الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاء بِمَا فَضَّلَ اللّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ ماالمقصود هنا بالقوامه؟ ومن هو افضل من من؟ هل المقصود هنا ان لكل واحد منهم فضل على الاخر , فالنتيجه انهم متساون مثلا لو قلنا ان الرجل تفضل على المراءه بقوه الجسم وهي تفضلت عليه بقوه التحمل النتيجه لكل منهنا ميزه يتفضل بها على الاخر. حيرتي جاءت لاني قراءت العديد من التفاسير التي كتبها المفسورن ولم اصل الى تفسير يرضيني لانني اعتقد ان اكثر التفاسير جاءت من مفهوم الذكر وليس من مفهوم الرجل. لذا لم اقتنع بها وهل يصح قوامه اي رجل ايا كان وضعه على ايه امراءه اي كان وضعها. اي بمعنى نجد الكثير من الرجال الذين لا يصلحون للقوامه حتى على انفسهم والعكس بالنسبه للنساء الكثير منهم ذوات علم وعقل وفكر وهل تصح او تصلح هذه القوامه , قوامه الجاهل على المتعلمه مثلا
آحمد صبحي منصور :

قوامة الرجل أى مسئوليته عن الزوجة ورعايته لها، وتتحقق هذه القوامة بقيامه بالإنفاق عليها بعد ان دفع صداقها .( الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ ) النساء 34 )
بدون الانفاق لا تكون للرجل قوامة على الزوجة الا برضاها واختيارها. كما أن للزوجة أن تشترط أن تكون العصمة بيدها ، أو ان تكون لها القوامة على الرجل . ان عقد الزواج مجال للتفاوض بين الطرفين يضع فيه كل طرف ما يعبر مكانته ومقدرته، وما يتم الاتفاق عليه فى العقد يصبح سارى المفعول طبقا لأمر الله تعالى للمؤمنين فى أول سورة المائدة بالوفاء بالعقود..
وموضوع القوامة يحكمه القاعدة الشرعية فى التعامل مع الزوجة باحسان حتى لو كان زوجها كارها لها ..يقول تعالى : ( وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِنْ كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا ) النساء 19 ) فالقوامة لا تعنى التسلط او التميز للذكر بالمفهوم السائد .
التفضيل فى القرآن يعنى تحمل مسئولية اكبر فان قام بهذه المسئولية استحق الفضل ، وإلا استحق الحط من شأنه . والأمثلة فى تفضيل بنى آدم بالمسئولية وتسخير الأنعام لهم ، وفى المقابل فان الجاحد لفضل الله جل وعلا هو شر الدواب و اضل من الأنعام سبيلا.
وارجو مراجعة الايات الخاصة بهذا الموضوع فى سور الانفال و الاسراء و الفرقان ..

مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 15930
التعليقات (7)
1   تعليق بواسطة   كوثر فاضل     في   الجمعة ١٦ - نوفمبر - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[13458]

اذن هي مسؤليه وتكليف وليست تشريف

الدكتور احمد صبحي منصور
السلام عليكم

نفهم من هذا ان القوامه مسؤليه وليس امتياز.
وان القوامه تتحقق بقيام الزوج بالانفاق على الزوجه
ولقد ذكرت ياسيدي
ان من حق الزوجه ان تشترط في العقد ان تكون العصمه بيدهااوان تكون لها القوامه على الرجل.

اذا هناك عقد وشروط وكل شخص قادر على تحمل المسؤليه يكون له الحق في القوامه.

اي ليس كما فسرها بعض (((الذكور)))
حيث قالوا ( بسبب فضل الرجال على النساء وإفضالهم عليهن، فتفضيل الرجال على النساء من وجوه متعددة: من كون الولايات مختصة بالرجال، والنبوة، والرسالة، واختصاصهم بكثير من العبادات كالجهاد والأعياد والجمع.
وبما خصهم الله به من العقل والرزانة والصبر والجلد الذي ليس للنساء مثله. وكذلك خصهم بالنفقات على
الزوجات بل وكثير من النفقات يختص بها الرجال ويتميزون عن النساء)

ونسوا هولاء الذكور ان ليس كل الذكور رجال

تحياتي




2   تعليق بواسطة   إبراهيم إبراهيم     في   الخميس ٢٩ - نوفمبر - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[13978]

هذا سبيلي

السلام عليكم ورحمة منه وبركات
الأستاذ الفاضل أحمد منصور
بعد قراءتي لفتواكم ( والتي لا أخالفكم الرأي فيها ) ولكني أخالفكم بطريقة استنتاجها لأن هذه الطريقة في فهم ( القوامة ) تؤدي إلى إسقاط فريضة الحج عن النساء لقوله تعالى :
{وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالاً وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ }الحج27
فما هو رأيكم ؟؟؟
وشكرا لرحابة صدركم

3   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الجمعة ٣٠ - نوفمبر - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[13983]

أهلا يا أستاذ ابراهيم

كلمة ( رجال ) فى قوله تعالى ( وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالاً وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ) لا تعنى الرجال الذكور ولكن تعنى البشر المترجلين من الذكور والاناث ، ومقابلها الذين يركبون الدواب التى ضمرت أى نحلت وخف وزنها بسبب قطع الصحراء سيرا الى البيت الحرام.
وكلمة (رجال ) بمعنى مترجل ( لا يركب بل يسير على قدميه ) جاءت أيضا فى قوله تعالى ( حَافِظُواْ عَلَى الصَّلَوَاتِ والصَّلاَةِ الْوُسْطَى وَقُومُواْ لِلّهِ قَانِتِينَ
فَإنْ خِفْتُمْ فَرِجَالاً أَوْ رُكْبَانًا )(البقرة 238 ـ )وارجع الى فتوى (الأعراف )أو كتاب المسلم العاصى هنا للمزيد من التوضيح

4   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الجمعة ٣٠ - نوفمبر - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[13992]

د. أحمد صبحى منصور

..1 %
إنتهى.

5   تعليق بواسطة   إبراهيم إبراهيم     في   السبت ٠١ - ديسمبر - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[14020]

لقد جعلت القرآن حمال أوجه

السلام عليكم ورحمة الله وبركات

الأستاذ الكريم أحمد منصور

لقد قرأت ردكم على سؤالي ولكني تألمت من هذا الرد جدا لأن مقالتكم ( القرآن ليس حمال أوجه ) ليست ببعيدة . فبهذا الرد قد تناقضت مع تلك المقالة وأنا آسف جدا لهذا القول

إن ما استنتجته من النص في قولك ((((كلمة ( رجال ) في قوله تعالى ( وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالاً وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ) لا تعنى الرجال الذكور ولكن تعنى البشر المترجلين من الذكور والإناث ))) هو صحيح وسليم ولكن شكله وطريقة عرضه يتناقض مع المقالة السابقة لأنك حملت نفس الكلمة عدة معاني



وشكرا لرحابة صدركم

6   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   السبت ٠١ - ديسمبر - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[14027]

الأخ إبراهيم الإبراهيم

بعد التحية والسلام ..

والله .. لقد عليتم فى نظرى ..
إنتهى ..

سلامى وتحياتى لكم.

7   تعليق بواسطة   عبدالمجيد سالم     في   الثلاثاء ٠٢ - فبراير - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[45423]

تحمل المسئولية ..

القوامة هي تحمل مسئولية الأنفاق ، وهي في المعتاد مسئولية الرجل بما فضله الله سبحانه وتعالى بصفات تجعله الأقدر على كسب الرزق ، ولكن في بعض الأحيان لا يستطيع الرجل القيام بهذه القوامة فيتنازل عنها للطرف الآخر .. الذي يتحمل المسئولية ..


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4659
اجمالي القراءات : 46,498,193
تعليقات له : 4,837
تعليقات عليه : 13,828
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


الرزق الحرام: من المعل وم ان الرزق مكتوب سلفا لكل انسان...

نعم زواجك صحيح : الاسا تذة الافا ضل... اطمع في فتوى شخصية...

مسألة ميراث: شخص متوفي وهو ليس متزوج ولا عنده اولاد وله خمس...

الجن والاحلام: هل الأحل ام دايما ً بتكون من الله؟ ولا الجن...

وهو خير الفاصلين: الآية 57 من سورة الانع ام فيها وصف الله...

تحية المسجد: هل صلاة تحية المسج د ركعتا ن واجبة ؟ ...

اكرمك الله جل وعلا: انا قررت اشتغل اونلا ين ككاتب ة و مترجم ة ع...

بيان لم يصدر لماذا ؟: لماذا لم تُصدر بيانا فى الاحت جاج على إنتاك...

معاملة النبى للنساء: - How did the Prophet (PBUH) treat women who were married to non-Muslim s? - Did he...

هل عندك أمل: بعد أن ظللت تكتب تحذّر من الوها بيين ...

فوائد البنوك : أرى إن التعا مل مع البنو ك حرام كله، لأنه...

لماذا 4 شهور و10 يوم: وأيضا : ما هى الحكم ة فى عدة الأرم لة ( أربعة...

نبى فى الاسكيمو: لماذا لم يرسل الله انبيا ء سوى في الشرق...

غضب الله ولعنة الله: ﴿و َالَّ ذِينَ يَرْم ُونَ ...

التوبة النصوح: تعرفت حديثً ا على رجل أسلم قبل ستة أعوام بعد...

more