عصيان ابليس

السبت ٠١ - نوفمبر - ٢٠١٤ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
ابليس عصى امر الله بالسجود فكان فتقرر مصيره بانه سيخلد في نار جهنم ولكن هل من يعصي الله يخلد في جهنم فكلنا نعصي الله؟؟
آحمد صبحي منصور :

ابليس عصى وصمم على عصيانه وتحدى رب العزة باستكباره و رفضه التوبة فاستحق اللعنة والطرد من الملأ الأعلى . آدم حين عصى هو وزوجه بادرا بالتوبة فغفر الله جل وعلا لهما . وقبل ذلك سارعت الملائكة بالطاعة والسجود لآدم أى إن هناك أمامنا ثلاث حالات : المبادرة بالطاعة لله جل وعلا كما فعلت الملائكة ، وهذا هو النجاح. العصيان لله جل وعلا و تبريره والتصميم عليه وهذا جزاؤه الخلود فى النار لمن يتوب بلا توبة حقيقية. وهناك العصيان ثم المسارعة بالتوبة ، وهذا ينجو من الخلود فى النار ، مع ملاحظة أن الذى يدخل النار لا يخرج منها.



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 6565
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4639
اجمالي القراءات : 46,047,303
تعليقات له : 4,818
تعليقات عليه : 13,794
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


بين السجدتين: هل يجب أن نقول شيء بين السجد تين بالصل اة؟ ...

نعمة: كلمة ( نعمة ) فى القرآ ن لها طريقت ين ...

اجتهاد رائع: عن لحظات قرآني ة 162 ....الش ائع بين الناس أن...

إقرأ لنا لتوفر وقتنا: بما أن ألقرآ ن غير معني بأشخا ص ولابأ سماء ...

صحّحه ابن سلمان: جاءت الأخب ار بأن ولى العهد السعو دى سيجعل...

نكاح اهل الكتاب: فهمت فكرتك م عن الزوا ج من اهل الكتا ب و...

الاخوان سرطان : بطري قه الخلا يا السلي مه وحتى العلا ج ...

ألفاظ اعجمية : هل في القرء ان الكري م أسماء وكلما ت ...

Hijab: I am a medical doctor, a private practicing physician, a general practition er, or a...

بالتراضى: ارجوا التكر م بافاد تي عن شخص يريد ان يدخل...

طلب السماح !!: الاست اذ الدكت ور احمد تحيات . لان ي ...

معجب بالموقع: السلا م عليكم سيد صبحي أنا شاب جزائر ي ...

وساوس الشيطان: السلا م عليكم ورحمة الله وبركا ته . منذ ان...

غباء رائع .!!!: من شروط التسج يل عدم انكار السنه والاح اديث ...

الثقافة السمعية .!!: ما قول سيادت كم في هذه القصّ ة المرع بة ...

more