شهور الحج

الخميس ٠٤ - ديسمبر - ٢٠١٤ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
هل يصح الحج ببقية الاشهر المحددة للحج فمثلا لو حجيت في غير ذى الحجة هل يحتسب لي حجة ام عمرة فقط ؟
آحمد صبحي منصور :

الحج يصح خلال الأشهر الأربعة الحرم ( ذو الحجة ، محرم ، صفر ، ربيع الأول ) وتصح العمرة فى أى وقت . التفاصيل فى كتاب الحج المنشور هنا .



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 7532
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الجمعة ٠٥ - ديسمبر - ٢٠١٤ ١٢:٠٠ صباحاً
[76810]

الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَّعْلُومَاتٌ


السلام عليكم ، هذا هو الجزء الذي يتحدث فيه الدكتور أحمد صبحي  عن الأشهر التي يجوز فيها الحج :



عن الأشهر الحرم التي يجوز الحج خلالها يقول رب العزة: (الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَّعْلُومَاتٌ فَمَن فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلاَ رَفَثَ وَلاَ فُسُوقَ وَلاَ جِدَالَ فِي الْحَجِّ  )(البقرة /197 ) . إذن هناك أشهر معلومة للحج يعلمها العرب، ومن أدى فريضة الحج في هذه الأشهر فعليه ان يلتزم بواجبات الحج والإحرام عند بيت الله. ومدة الحج خلال هذه الأشهر تستغرق أياماً معدودات معلومات لمن ادى الفريضة فيهن. وهذه الأيام المعدودات تكفي كل مناسك الحج من طواف ووقوف بعرفة والسعي بين الصفا والمروة وتقديم الهدي .والله تعالى يبيح للمضطر أن يبدأ الحج قبل بدايته بيومين او ان يتأخر بعده بيومين:( وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ فَمَنْ تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَنْ تَأَخَّرَ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ.(203) البقرة). والشرط هنا هو مراعاة التقوى لمن يتقدم قبل الموعد ولمن يتأخّر بعده:( وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ فَمَنْ تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَنْ تَأَخَّرَ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ لِمَنْ اتَّقَى وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ (203) ( البقرة ). والتعبير عن الحج هنا بذكر الله ، وسبق التعرّض لارتباط ذكر الله بالتقوى فى فريضة الحج . والمدة التى تتم فيها مناسك الحج هى (أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ) يتم فيها ( ذكر الله ) فى مناسك الحج ،و يكون فيها تنفيذ (الاحرام) فى الحج .هى معدودات لأنه يتم فيها حساب التقوى أو تطبيق الاحرام بالدقيقة والساعة واليوم ، أى معايشة للتقوى خلال أيام معدودات محسوبات يستيقظ فيها ( ضمير المؤمن ) ذاكرا الله جل وعلا مستشعرا تجربة التقوى، أو حسب التعبير المعاصر ( تجربة روحية ). فيها يجتمع الحرم الزمانى (الشهر الحرام) بالحرم المكانى (البيت الحرام) مع قلب المؤمن ( الحرم الانسانى) الذى يتنفس التقوى ويسمو بالنفس .



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4636
اجمالي القراءات : 45,978,199
تعليقات له : 4,817
تعليقات عليه : 13,792
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


شكرا جزيلا لكم جميع: سلام عليكم وشكر ا عن جهودك المبا ركة انا من...

اعياد النصارى: ألا ترى بأن هناك تناقض عندنا وإلى الآن لم نفهم...

زكاة الموظف: ستاذي الفاض ل سؤال فيما يخص مقدار الزكا ة ...

الوصية والميراث: الوصي ة واجبة للمحت ضر وهي أصل وأحكا م ...

لاتقلق ولا تبتئس !: يُتعب ني التفك ير جدا في مستقب لي يصل الى...

مسألة ميراث معقدة: بعد خلافا ت عشناه ا انا واحوا تى بين ابى...

تفسير كامل: أريد أن اسألك م هل يوجد تفسير كامل للقرآ ن ...

دعوة ابراهيم للحج: كيف كان نبي الله إبراه يم عليه السلا م يؤذن...

السجن ليس الحل .!: .عندم كنت اعمل بالام ارات اخذت قروض وفيزا...

إستثمار المسروق: لنفتر ض أن سارقا تاب . كان قد إستثم ر المال...

قتل خاشوقجى: قرأت رايك فيما يخص قصاص القتل في القرا ن وقد...

حلال بالتراضى : هناك في بعض الدول الاسل اميه بنوك تعمل...

النحل : الآية 8 : ما معنى : ( وَيَخ ْلُقُ مَا لَا تَعْل َمُون َ ...

مسكين ومُدخّن ..!!: قرات كتابك كتاب الزكا ة وعندي سؤال عن...

حزب لأهل القرآن: جزاكم الله كل الخير على هذا الموق ع (أهل...

more