التخصيب الصناعى

الأحد ٢١ - سبتمبر - ٢٠١٤ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
أنا فتاة أبلغ من العمر 38 عاما بدون زواج ، و أحس برغبة كبيرة في أن أصبح أما و لم أتوفق في الزواج ، هل يحل لي أن ألجأ إلى التخصيب الاصطناعي ؟
آحمد صبحي منصور :

حرام إلا إذا كان من الزوج عند عجز الزوج.


 



اجمالي القراءات 9115
التعليقات (18)
1   تعليق بواسطة   مروة احمد مصطفى     في   الأحد ٢١ - سبتمبر - ٢٠١٤ ١٢:٠٠ صباحاً
[75980]

من حق الطفل أن يكون له أب


الأمومه أحساس جميل تبحث عنه وتتمناه كل أمرآه ولكن ياأختي الفاضلة لاتنسي أن هذا الطفل سوف يسألك عن أباه ومن هم أهله وسوف يعايره الناس فنحن في مجتمعات عربيه مسلمه فالطفل لن يظل طوال عمره صغيرأ سوف يكبر ويسأل فهل فكرتي في الأجابه ؟ أسأل الله أن يرزقك الزوج الصالح والذريه التي تقر بها عينك ويوفقك إلي مايحبه ويرضاه.



2   تعليق بواسطة   عبد الله مسلم     في   الإثنين ٢٢ - سبتمبر - ٢٠١٤ ١٢:٠٠ صباحاً
[75991]

رجاء التفصيل في هذه الفتوى و جازاكم الله خيراً


السلام عليكم و رحمة الله دكتور منصور،



نظراً لأهمية هذا الموضوع، و بما أن الحرام فصله الله سبحانه و تعالى في القرآن، هل لكم أن تفصلو و لو قليلا و جه التحريم في التخصيب الصناعي؟ و شكراً جزيلاً مقدما.



تحياتي الخاصة



3   تعليق بواسطة   عبد الله مسلم     في   الإثنين ٢٢ - سبتمبر - ٢٠١٤ ١٢:٠٠ صباحاً
[75992]

النبي عيسى لم يكن له أب


أخت مروة أحمد مصطفى، تحية طيبة،



هل ُسلِب إذن حق النبي عيسى بأمر من الله؟ فقد وجد نفسه طفلاً من دون أب...



أعلم أن عيسى خلقه الله تعالى كذلك كي يكون آية للعالمين، و لكن هذا لا يمنع أنه كان طفلاً، و من حق الطفل أن يكون له أب كما تقولون... 



شكراً



4   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الإثنين ٢٢ - سبتمبر - ٢٠١٤ ١٢:٠٠ صباحاً
[75996]

الزواج الشرعى هو الطريق الوحيد الشرعى لانجاب الأطفال


وبالزواج يتميز الانسان عن الحيوان . وهذا من ملامح تفضيل الله جل وعلا للإنسان وتكريمه كما جاء فى سورة الاسراء ( 70 ) . التكريم ان للإنسان نسبا الى أبيه . وبهذا النسب تتأسس له حقوق فى الميراث وغيره وتترتب عليه واجبات القرابة ، وتحريمات فى عدم الزواج بالعمة والخالة .. الخ .

من حق الطفل ان يكون له أب معروف ينتسب اليه . ولو كان ابن زنا ومعروف الأب نلحقه بأبيه . إن لم يكن فهو أخ أو أخت . ولذا حرّم الله جل وعلا التبنى (مَا جَعَلَ اللَّهُ لِرَجُلٍ مِنْ قَلْبَيْنِ فِي جَوْفِهِ وَمَا جَعَلَ أَزْوَاجَكُمْ اللاَّئِي تُظَاهِرُونَ مِنْهُنَّ أُمَّهَاتِكُمْ وَمَا جَعَلَ أَدْعِيَاءَكُمْ أَبْنَاءَكُمْ ذَلِكُمْ قَوْلُكُمْ بِأَفْوَاهِكُمْ وَاللَّهُ يَقُولُ الْحَقَّ وَهُوَ يَهْدِي السَّبِيلَ (4) ادْعُوهُمْ لآبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِنْدَ اللَّهِ فَإِنْ لَمْ تَعْلَمُوا آبَاءَهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ وَمَوَالِيكُمْ وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُمْ بِهِ وَلَكِنْ مَا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً (5)  الأحزاب ).

على هذا الأساس أرى أنه حرام التخصيب الصناعى .

وهذه وجهة نظرى ، وأحترم وجهات النظر الأخرى . وأرجو ممن يعترض أن يرى نفسه فى موقع طفل أو شخص بالغ جاء بالتلقيح الصناعى . 

5   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الإثنين ٢٢ - سبتمبر - ٢٠١٤ ١٢:٠٠ صباحاً
[75998]

سؤال فى الموضوع بشكل آخر .


استاذى الفاضل الكبير د- احمد صبحى منصور . اكرمكم الله ،وجزاكم خير الجزاء على جهادكم فى تجلية حقائق الإسلام والقرآن .  نحن نُقدر وقتكم الثمين .فلو كان عندكم وقت تستطيعون الإجابة فيه على هذا السؤال نكون لكم من الشاكرين .وهو .

نشرت إحدى أميرات أوشهيرات  سيدات الخليج(الله اعلم )  فيديو (ربما شاهده بعض اهل القرآن ايضا   ) وتُسمى السيدة - سلوى المُطيرى .اعلنت فيه عن  رغبتها فى الزواج من أى رجل خليجى او عربى لرغبتها وحاجتها لأن يكون لها  طفل او طفلة .بشرط الا يقربها ذلك الزوج  ابدا ولا يُعاشرها ولا يعيش معها  لأنها لا تحتاجه (ماديا )  ولا تحتاج حمايته وانها تستطيع حماية نفسها  ،وإنما تحتاج ان تتم عملية  تلقيح صناعى منهما معمليا وطبيا  ليكون لها طفل معلوم الأب والنسب فقط لاغير ..فهل يكون هذا زواجا (طبقا للتراضى على شروط العقد  بينه) ام تحايل على شريعة وشرعية الزواج والإنجاب الحلال ؟؟؟؟

ولكم جزيل الشكر .

6   تعليق بواسطة   عبد الله مسلم     في   الإثنين ٢٢ - سبتمبر - ٢٠١٤ ١٢:٠٠ صباحاً
[75999]

التخصيب الصناعي...فقط لأستوضح منكم


الأخت صاحبة السؤال أشارت إلى أنها لم تتوفق في الزواج و تريد ولداً لهذا السبب، و ليس لعجز الزوج. 

لكن و بما أنكم أجبتم "حرام إلا إذا كان من الزوج عند عجز الزوج"، فإنني أريد أن أستوضح منكم...

هل تقصدون أن التخصيب الصّناعي يصير حلالا عندما يكون العجز من الزوج؟  

شكراً جزيلاً مسبقاً

7   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الثلاثاء ٢٣ - سبتمبر - ٢٠١٤ ١٢:٠٠ صباحاً
[76005]

شكرا أخى عبد الله مسلم وشكرا ابن أخى د عثمان ، وأقول


إعطاء المهر فريضة لا بد منها ، وبعد هذه الفريضة يجوز للزوجين التراضى على أى شىء طبقا لقوله جل وعلا : (فَرِيضَةً وَلا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا تَرَاضَيْتُمْ بِهِ مِنْ بَعْدِ الْفَرِيضَةِ   ) النساء 24 ). يجوز لهما التراضى على التخصيب الصناعى ، أو على أن تعمل الزوجة أو أن تكمل دراستها أو أن تكون العصمة بيدها أو ألّا يتزوج عليها زوجها ، أو أن يكون الزواج مؤقتا.. كل شىء يتم التراضى بشأنه. وبتضمينه عقد الزواج يكون إلتزاما، عليهما معا الوفاء به ، لأن المؤمنين مأمورين بالوفاء بالعقود. وأيضا يكون التحلل من تلك الشروط بالتراضى بينهما أيضا . ربما تغير الزوجة رأيها فى موضوع التخصيب الصناعى وهنا تكون الكرة فى ملعب الزوج ، أى برضاه . وأتمنى ألا يرضى عقابا لها ..( هذه نكتة طبعا ).

8   تعليق بواسطة   عبد الله مسلم     في   الثلاثاء ٢٣ - سبتمبر - ٢٠١٤ ١٢:٠٠ صباحاً
[76006]

شكراً جزيلا أستاذنا الكريم، ولكن مازال عندي تساؤل


لقد ذكرتم في ختام تفصيلكم لوجه "التحريم" في التخصيب الإصطناعي بأن هذا رأيكم (و أتمنى من الأخت السائلة أن تعي ذلك جيداً).


وعليه، فنحن إذن لا نتحدث في دائرة الحرام التي أغلقها الله تعالى منذ 14 قرناً و جعلها حقاً حصرياً له و لم يبق فيها مكاناً للرأي.


ألا تعتقدون أن هذا يتناقض قليلا مع كلمة "حرام" لتي استعملتموها؟


لا أريد أن أجادل، فقط أريد أن نقف على منهج واضح من مسألة الحرام: هل فصله الله تعالى كي يغلق فيه باب الرأي، أم ذكره بشكل مجمل و ترك لنا عناء البحث عنه في ثنايا القرآن، و جعلنا بذلك نحتاج إلى "متخصص" نلجؤ إليه كلما طرأ جديد في حياتنا؟


ألا تظنون أن "التحريم بالرأي" هو بالضبط ما يعيبه القرآن بصراحة في آيتين على الأقل؟


شكراً جزيلا على إعتنائكم الدائم بالرد على قرائكم و طاب يومكم


9   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الثلاثاء ٢٣ - سبتمبر - ٢٠١٤ ١٢:٠٠ صباحاً
[76007]

شكرا أخى الحبيب ، ولقد أخطأت التعبير ، وأستغفر الله العظيم


أخطأت حين إستعملت تعبير ( الحرام ) .. وليس من حق أحد أن يحرّم ، فالتحريم حق لله جل وعلا وحده . ولا يصح القياس فى المحرمات ، و هذا الرأى الذى قلته أعيد تصحيحه بناء على تنبيهك الذى أشكرك عليه ، وأقول إننى أرى أن هذا ظلم للمولود بهذه الطريقة. وهذا رأى يقبل الخطأ والصواب كالعادة فى كل ما أقول . 

10   تعليق بواسطة   عبد الله مسلم     في   الثلاثاء ٢٣ - سبتمبر - ٢٠١٤ ١٢:٠٠ صباحاً
[76008]

بارك الله فيكم


و حياكم الله على مرونتكم الفكرية و رحابة صدركم.



ليلة سعيدة



11   تعليق بواسطة   عبد الله مسلم     في   الثلاثاء ٢٣ - سبتمبر - ٢٠١٤ ١٢:٠٠ صباحاً
[76010]

احتمال الظلم موجود أيضا بوجود أب للمولود


ما دمنا نتحدث خارج دائرة الحرام، فهذه نقاط في مسألة ظلم المولود التي ترونها ملازمة للتخصيب الصناعي...


أليس الوالدان هما من يقرران وجود الولد من عدمه أصلا، و بالتالي قرار وجوده بالصناعي أو بالطبيعي لم يغير في كونه ولد لأبوين لم يخترهما لنفسه؟


أليس وجود أب للمولود قد يكون فيه ظلم له؟


أليس ظلماً بمقياسكم أن لا نخير الولد بين وجود أب سكير فاجر مستبد ينغص حياته  وحياة أمه و أب غير موجود؟


ألا تلاحظون الآن أن التخصيب لا يعني بالضرورة ظلماً للولد؟ بل له نفس حسابات الولادة الطبيعية؟


أليس وهب الولد الحياة أولا ثم الرعاية التامة بما فيها الحنان الأبوي لأقارب الأم ثانيا هي الأهم و هي المعيار في "صواب" فكرة التخصيب الصناعي من عدمه؟


أليس وهب الحياة لإنسان و شمله بالحب و العمل على إسعاده طول حياته من الأعمال الصالحة التي يرضاها الله سبحانه و تعالى؟


اعذروني عن استعمال أسلوب الأسئلة الثقيل هذا، و لكن أريد أن يكون الموضوع تفاعلياً.


شكراً جزيلاً


12   تعليق بواسطة   عبد الله مسلم     في   الأربعاء ٢٤ - سبتمبر - ٢٠١٤ ١٢:٠٠ صباحاً
[76017]

التخصيب الصناعي و اختلاط الأنساب و أشياء أخرى - أخت نهاد


شكراً أخت نهاد على ملاحظتكم و على تفاعلكم مع الموضوع. و ما دمتم لا تستثقلون هذا الأسلوب، فإليكم الرد على نقاطكم التي أثرتموها حول فكرة التخصيب الصناعي باستعمال الأسئلة (سأذكر النقطة و أتبعها بالرد): 


- الإعتناء بالحياة أكثر أهمية من إعطاء الحياة (الإعتناء باليتامى و المساكين و ذوي الحاجات): هذا ينطبق أيضا حتى على الذين يقررون الإنجاب بشكل طبيعي أليس كذلك؟ هل فكرة "التوالد الطبيعي" خاطئة لأن هناك يتامى و مساكين و ذوي حاجات؟ أليس النسل "الجيد" (استعارة من مصطلحات بيطرية 😊 )، طبيعيا كان أو صناعياً، هو الذي سيكثر الناس الصالحين الذين سيرعون هؤلاء اليتامى و المساكين و ذوي الحاجات مستقبلا، لأن هذه الفئة المحتاجة ستتواجد دائماً؟ أليست رعاية هذه الفئة من الناس تقع على عاتق المجتمع كله و ليس على عاتق الأفراد؟ أليس في الإسلام أفكار أخرى للإعتناء بهذه الفئة غير التبني الخيري؟


- تفضيل إنجاب طفل بدون أب لا لسبب إلا ليكون من صلب الأم نوع من الأنانية: هذا ينطبق على التوالد الطبيعي أيضا


- إختلاط الأنساب وارد أيضاً مع و جود أب. و إليكم المثال التالي: أب يلد إبناً من زوجته و يختفي. و يتزوج إمرأة أخرى دون أن يخبرها بأن له إبناً، و يلد معها بنتاً. و في يوم من الأيام، تقع البنت في غرام ساعي بريد لطيف و جميل و تتزوج به، و يظهر بعد ذلك أنه أخوها! هل كانت فكرة "التخصيب الطبيعي" خاطئة، أم أن ندالة الوالد هي الخطأ؟ ألا يمكن منع اختلاط الأنساب في حالة التخصيب الصناعي بسهولة مع تطور الطب النووي ؟ 


- وجود ريبة أو شك في أن التخصيب الصناعي قد يكون منهيا عنه أو حراما أو مريباً: لا ريب في تفصيل الحرام من طرف الله سبحانه و تعالى. و بالتالي نحن متيقنون بشكل قاطع أن هذا ليس حراما، بل حلال يخضع لمعيار "الصواب و الخطأ" تماما كالتدخين. و هذا ما تنبه له أستاذنا الدكتور منصور


و شكراً جزيلاً 


13   تعليق بواسطة   مروة احمد مصطفى     في   الأربعاء ٢٤ - سبتمبر - ٢٠١٤ ١٢:٠٠ صباحاً
[76018]

من وجهه نظري أري إنهمن حق كل طفل أن يكون له أب وأم


من حق الطفل أن يكون له عائله تحميه وتحبه (أب وأم) فالله سبحانه وتعالي عندما أوصي  الأنسان بالأحسان إلي من رباه في الصغر  فقال جل وعلا في كتابه الكريم(وقل ربي أرحمها كما ربياني صغيرآ) فالله سبحانه وتعالي أعطانا رساله  في هذه الأيه أن الطفل محتاج إلي أب وأم .



فالأم وحدها لا تكفي والأب وحده لايكفي لتربيه الأبناء فلابد من تضامنهمامعآ لكي يكون النشئ صالح لنفسه وللمجتمع .



وكما تفضلت الأخت نهاد فالعالم بالفعل يضج باليتامي والمساكين وأطفال الشوارع.



وأعلمي ياأختي السائلة أن الطفل مسئوليه كبيرة لن تستطيعي حملها وحدك فلابد من زوج يساندك ، وأنا متفقه تمامآ مع أستاذي الجليل أحمد منصور أن الطفل المولود بهذه الطريقه مظلوم جدآ وبالفعل إذا وضعت نفسي في مكانه لأعلم إني جئت إلي الحياه بهذه ألطريقه سوف أحزن وأعطاني طوال عمري ومن الممكن أن أكره أمي لأنها حرمتني  أن يكون لي أب .



وأود أن أسأل الأستاذ عبد الله مسلم ماذا لو لم يجد هذا الطفل من يدعمه ويحبه من أهل الأم  عوضآ عن الأب؟



ماذا لونبذه الجميع؟ كيف ستكون حياته؟



14   تعليق بواسطة   عبد الله مسلم     في   الأربعاء ٢٤ - سبتمبر - ٢٠١٤ ١٢:٠٠ صباحاً
[76020]

أخت مروة ، بعد التحية أقول


في الحقيقة، النقطة التي نبحثها الآن هي "العلاقة السببية" بين التخصيب الصناعي و حقوق الطفل، منطلقين من مسلمة بسيطة و هي أنه، حتى بالتخصيب الطبيعي، فالأبوان هما من يقرران كل شيء "رغم أنف" الولد قبل أن يولد.



فيما يخص سؤاليك، أقول:



دعم و حب الطفل من عدمهما لا يأتي من كونه خصب بشكل صناعي أو طبيعي. 



فكم من طفل له أبوين و لكن لا يحبه أحد من أهل أبيه؟  بل كم من طفل نبذه والداه بعد ولادته؟ 



أليس الخطأ هو نبذ الطفل و عدم حبه و عدم رعايته و ليس تخصيبه صناعيا أو طبيعياً؟



شكراً جزيلاً



15   تعليق بواسطة   عبد الله مسلم     في   الأربعاء ٢٤ - سبتمبر - ٢٠١٤ ١٢:٠٠ صباحاً
[76021]

التخصيب الصناعي - إضافة هامة


مفهوم "حقوق الطفل" متطور جداً عند الغربيين. و له جدور دينية و فلسفية عميقة، ترجمها السياسيون في شكل قوانين تتيح للإنسان أن يحيا حياة كريمة لا ظلم فيها و لا تمييز.



و في هذا الإتجاه، قام هؤلاء البشر بإخضاع تقنية التخصيب الصناعي لإطار قانوني صارم جداً، و  عززوه بمتابعة نفسية للأم التي تنوي اللجوء لهذه التقنية و أيضا للطفل الذي سينشؤ كنتيجة لها. و الهدف هو حفظ جميع الحقوق، و أهمها حقوق الطفل..



إذن ترون كيف يمكن للبشر حساب كل شيء إذا أرادوا، بدل عقلية "الحتميات" التي تسود في المجتمعات الأقل تطوراً.



و شكراً



16   تعليق بواسطة   عبد الله مسلم     في   الأربعاء ٢٤ - سبتمبر - ٢٠١٤ ١٢:٠٠ صباحاً
[76024]

شكراً أخت نهاد


بالفعل هي آراء كما تفضلتم و أجمل شيء فيها هو تعددها. و ربما يكون الجواب عن سؤال الأخت هو هذه الآراء جميعها!



أشكر شكراً خاصاً الدكتور منصور على إشراكه قراء الموقع في التعليق على فتاواه. 



كما أشكر الأخت مروة على مداخلتها و الأخ عثمان على مداخلته و على اعتنائه بالموقع أيضا.



ليلة سعيدة



17   تعليق بواسطة   عبد الله مسلم     في   الخميس ٢٥ - سبتمبر - ٢٠١٤ ١٢:٠٠ صباحاً
[76026]

اقتراح على هامش هذه الفتوى


كنتيجة لهذا النقاش، و بما أن الحرام فصله الله تعالى في القرآن الكريم، و لم يعط فيه "إذناً" لأحد بالتحدث فيه، فلماذا لا يتم إعداد قائمة بالمحرمات و "تجليتها" للناس من خلال نشرها على الموقع؟ أظن أن هذا سيخفف قليلاً من العبء عن كاهل الدكتور منصور.


و في تقديري، فإن السائلين في باب "الفتاوى" هم في الحقيقة يبحثون عن دعم حياتي أو ما يسمى "life coaching"،  أكثر من بحثهم عن جواب "حلال حرام"...و هذا المجال ينتمي إلى الحياة "التطبيقية" و هو شاسع جداً و متشعب (نفسي، اجتماعي، اقتصادي...).


و لا أظن أن الدين هو من سيجيب عنه، لأنه ليس مجاله. بل الدين يريد فقط الحفاظ على صلة معينة مع الدنيا دون اختزالها فيه. و الله تعالى أعلم و أحكم.


و بهذا أختم مداخلتي في هذا الموضوع و شكراً جزيلاً


18   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الخميس ٢٥ - سبتمبر - ٢٠١٤ ١٢:٠٠ صباحاً
[76028]

إقتراح رائع ، وسبق أن طلبه بعض الأحبة


وأنوى عمل بحث بهذا ، عندما يتيسر الوقت ، والله جل وعلا هو المستعان .

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4642
اجمالي القراءات : 46,130,953
تعليقات له : 4,819
تعليقات عليه : 13,797
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


كفالة الطفل: الذى يكفل طفلا هل يعطيه إسمه ؟ وكيف يساعد ه ...

صلاة بنى اسرائيل: كان القرآ ن دعوة لبنى اسرائ يل وغيره م أن...

هذا الصديق العزيز: صديقي العزي ز : لفت انتبا هي عنوان الموق ع ...

معنى الخلود فى النار: بسم الله الرحم ن الرحي م )وَيَ ْمَ ...

لا تحزن عليهم: اعلم ان وقتك ثمين ولكن اريد ان اعرف ما هي...

الراسخون فى العلم : ما تفسير قول الله تعالى ( وما يعلم تفسير ه إلا...

لا أعلم ..!: داير البحث الذي تكلمت فيه عن عدم جواز نطق اسم...

لا تعارض : (قُلْ سِيرُ وا فِي الْأَ رْضِ فَانظ ُرُوا ...

حمل الأوزار والذنوب: كيف توفق بين الايت ين التال يتان: (...

لماذا تفرق المسلمون : لماذا تفرق المسل مون وما هو الحل لكى ينبذو ا ...

يا عدوى : كلمة ( يا عدوى ) تتردد كثيرا ، ولا أفهم معناه ا .....

أم تر ...؟ : تكرار قول الله للنبي " أَلَم ْ تَرَ "ما...

لست مسئولا: اريد ان ارفع فيديو هات علي اليوت يوب تتحدث...

هذه الاتهامات : سلام علی ;کم یا دکتر احمد صبح 40; ...

تعليق على الفيسبوك: نقل أحدهم على صفحتى فى الفيس قولا نسبه الى...

more