قتلوا السيد الوزير .. مرتين !!

آحمد صبحي منصور Ýí 2007-01-01


محمد بن منصور أبو نصر الكندريّ وكان يلقب عميد الملك ، وكان وزير السلطان طغرلبك السلجوقى . هذا الوزير محمد بن منصور أبو نصر الكندريّ قتله السلاجقة سنة 457 هجرية وهو شاب فوق الأربعين من العمر.!!

يقول عنه ابن الجوزى فى المنتظم :

(وكان طغرلبك قد بعثه ليتزوج له امرأة فتزوجها هو فخصاه طغرلبك ثم أقره على خدمته فلما مات وتمكن ألب أرسلان بعثه إلى مرو الزود فقيل له‏:‏ انه لا يؤمن فبعث غلمانًا لقتله فدخلوا عليه فقال له أحدهم‏:‏ قم فصل ركعتين وتب إلى الله تعالى‏.‏ فقـال‏:‏ أدخـل أودع أهلـي ثـم أخـرج‏.‏ فقالوا‏:‏ افعل فنهض فدخل إلى زوجته وارتفع الصياح وعلق الجواري به نشرن شعورهن وحثون التراب على رؤوسن فدخل الغلام فقال‏:‏ قم‏.‏

اجمالي القراءات 18678

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الإثنين ٠١ - يناير - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[1300]

فعلها إبن عبد العزيز

استاذى الفاضل الكريم العالم المفكر دكتور -احمد منصور..بارك الله فيك .وجزاك خيرا على ما تقدمه لنا من دروس فى طريقة فهم التاريخ الإسلامى وللعصور التى إنتسبت زورا وبهتانا إلى الإسلام مع تناقضها التام لشريعته السمحاء..ومصيبة عصرنا الحاضر ان هناك من المأفوكين المتأسلمين من ينادى بإسترجاع تلك الحقب ليحكمنا بها مرة أخرى تحت دعوى (الإسلام هو الحل) وغيرها من دعاوى الجهل والإسلام السياسى البغيض..وإذا عدنا إلى مضمون المقاله وما فيه من عبر .فنذكر ان فى عصور التدين الإسمى والسطحى كثيرا من الجرائم ترتكب بإسم الإسلام مثل تلك الجريمه .و ايضا فى العصر الحديث ما عبرت عنه السينما المصريه فى فلمين من أفلامها هما (الزوجه الثانيه والقاهره 30).وما كان يشاع عن ملك مصر الأخير فاروق..وايضا عن الساده ضباط ثورة يوليو الغير مباركه .....والآغرب هو ما حدث من خادم الحرمين الشريفين السابق عندما كان وزيرا للتعليم واثناء زيارته إلى لندن فى إحدى رحلاته وإجتماعه بالجاليه السعوديه إذ رأى إمرأة أعجبته فسال عنها اثناء وجوده .وبعدما عاد إلى الرياض طلب حضور ابيها وتحدث معه عن رغبته من الزواج منها .فبهت الرجل وقال له انها زوجه وأم لفتاه فأمره ان يطلقها منه فورا وان يحضرها من لندن دون ان يخبرها .وعندما حضرت طلقوها من زوجها وتزوجها الأمير انذاك .رغما عنها وعن ابيها .وارسلت إلى زوجها السابق رسالة قصيره عباره عن كلمتين (تزوجت الآمير وخلى بالك من إبنتنا))فما ان قرأ الزوج التعيس الرساله إلاان اصبح نزيلا دائما فى أحد مستشفيات لندن للأمراض العقليه ..وأصبحت الزوجه الآن من اشهر أميرات الأسره المالكه وإسمها يدوى فى الوسط الإعلامى ..وكل هذا يرتكب تحت مسمى طاعة ولى الآمر .وبمساعدة كتاب العسكر والجهلاء من حكام المسلمين .
وملاحظة هامه .قصة الأمير وخادم الحرمين وزواجه الميمون منشورة كاملة وبالوثائق على موقع عرب تايمز الإلكترونى لمن اراد ان يستزيد عنها معلومات إضافيه..حفظكم الله وأدام عزكم .

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4755
اجمالي القراءات : 48,792,903
تعليقات له : 4,969
تعليقات عليه : 14,071
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي